تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الحل مسجون .. عند ملك الأردن (3)

كاتب المقال مصطفى منيغ - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صرخة الثقاة تجتاز كل الممرات، مهما تكررت المرات لمجانبة صداها عبر القارات، تتقوي على الأقوياء بأبلغ وأصدق العِبارات، المؤثرة في الناس من مختلف الأجناس لحد ذرفهم العَبرات، من مقل تكون بالفاعل على الحقائق تفتحت، فانحازت بل اختارت أشد التضحيات، سبيل أن يتحقق انتصار الانتصارات، على "بشار" عمدة الطغاة .
في الأردن أو سواها، مهما تباينت أو تعددت الرايات، ثمة ميل للحق بصرف النظر إن كان على هوى الحاكم أو تعداه بأميال من الخطوات، المتوجهة عن قصد مُشَرّف للإبقاء على مكاسب الشعب حينما يتعرض لأبشع أنواع الضغوطات، لتبقى كلمته العليا وللآخر الدنيا فإن لم تعجبه القسمة فليشرب من بحر الظلمات بين ليبيا وتونس وقريبا الجزائر وتيك سنة الحياة .

لا أحد انطلت عليه الحيلة الإسرائيلية بتدخلها في سوريا لتوهم الرأي العام أنها حليفة الثوار للتقليل من شأنهم وأشغالهم عما هم فيه من معركة مصيرية منتهية بالتفوق لهم لأنهم على الطريق القويم سائرون وبشار كإسرائيل متى أحس بدنو الهزيمة ابتكرا معا ما يُبعد الاهتمام عن صلب الموضوع والتعلق بما يقود للتعثر الحتمي عسى المعادلة تنقلب من مسألة محسومة إلى أخرى معقدة ومُكلفة للغاية . إسرائيل لم تعد محظوظة تَخَصّصَ في شأن ألاعيبها من تخصص ليقي العرب من شرورها، سوريا برجالها الأفذاذ ونسائها الحرائر كالصخر صدورهم قادرة أن تتلقى أشرس الضربات وأزيد من ذلك أن ترد الرد الموجع المفزع لأنها والعزة والسؤدد اليد في اليد، من قديم وليس الحاضر المفتون بذاك السد " الكرتوني" واسمه بشار الأسد، والمستقبل سيل يجرفه بل يستأصله ونظامه بدءا من الغد .

... المخطط الصادر عن الأربعة تأجل بسبب عاملين اثنين لا ثالث لهما، تجربة إسرائيل بالغارة "إياها" وإخلاص ملك الأردن لمبادئ وطنه العزيز، وقيم شعبه الأعز. ليس هناك منفذ لمساعدة نظام بشار إلا الأردن كموقع استراتيجي مؤثر على السياسة المستحدثة ذات المزج بين الحداثة الأوربية والمكانة الأمريكية وما تبقى عند العرب من الحكماء، الأمور في المقام لا تُحسب بدولة كبيرة وأخرى أكبر منها أو صغيرة كالأردن ولكن بمن يملك مفتاح مزلاج الباب المغلق بين الطرفين، روسيا وإيران من جهة، والسعودية وقطر من جهة أخرى . كل له حساباته الخاصة، إلا أن الترقب يشمل الجميع. والملك عبد الله الثاني إن لم يملك ذاك المفتاح، فله نسخة منه لا يعرفها سواه ونزر من المفكرين هنا وهناك قاسمهم المشترك إزاحة"بشار" من الخريطة السياسية للمنطقة. والشعب الأردني مكانته مصانة بحكم مواقفه الشجاعة، ومن يعاكس ذلك فهو جاهل للتاريخ وبصيرته معطلة، الملك يعلم يقينا أنه يتدبر شؤون شعب ليس من الميسور إطلاقا التقليل من أهميته أو جره لمتاهات غير محمودة، الملك يدرك جيدا أنه يحكم أمة تناصر المظلوم، وعلى إتباع نهج الحق لا أحد يوجه لها اللوم ، الملك يفهم في العمق أن الشعب الأردني متمسك بتلك الخصال التي بها النساء نساء والرجال رجال، حاله الصبر والحياء والتقليل (بنعمة الاستقرار) من الترحال،وغذه كيومه، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والحوار المتحضر الصانع لأنجع وأصوب وأخير مآل . لذا مَنْ لم يأمر به وأراده أن تبتعد الأردن عن أي تحالف مهما كان في الجوهر أو الظاهر، والالتزام بما يعم بلده من سلام وهو في ذلك ماهر.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، بشار الأسد، الأردن،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-02-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أحزاب خلف الباب
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (4 من 10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (2من10)
  الإِخبار شيء والخبر آخر
  أتفاحة بداخلها قرحة ؟؟؟
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (1من 10)
  تعبير لمرارة سياسة عابر
  السَّلام بالأَهَمِّ مِنَ الفَهْم
  بدعة البردعة
  باللسان أنت إنسان
  مراكش والزحف المتوحش
  للصبر حدود، كما للحياء خدود
  أفي العراق الحق زهق ؟؟؟.
  مدينة "بني ملال" بما لا يخطر على بال
  الصويرة وأَكَلَةُ المَضِيرَة
  "الدريوش" والحاضر المتوحش
  أحزاب عائشة وأخرى طائشة
  اليمن زمن الزمن
  هل القنصلية العامة للمغرب في كندا مُقَصِّرَة، أم يد الدولة لها قصيرة ؟. / الجزء الثاني
  في كندا لمدينة منتريال ثلاثة أعمدة / 3
  صَحْرَاؤُنَا شَقَاؤُهَا مِنَّا
  الصحراء بين الخضراء والحمراء
  غدًا عَدُّا وعَدَدًا
  الجامعة "لجمعة" مجموعة (2 من 2)
  الجامعة "لجمعة"مجموعة (1 من 2)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (2 من 3)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (1 من 3)
  المغاربة عارفون لكنهم صابرون نحن ماذا أو ماذا نحن (2 من 10)
  نحن ماذا أو ماذا نحن ؟؟؟ (1 من 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محرر "بوابتي"، محمد العيادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إيمان القدوسي، عدنان المنصر، حسن عثمان، الهادي المثلوثي، د - محمد سعد أبو العزم، صلاح المختار، منى محروس، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، الهيثم زعفان، د - محمد عباس المصرى، ابتسام سعد، علي عبد العال، رأفت صلاح الدين، أحمد النعيمي، محمد الياسين، فهمي شراب، رشيد السيد أحمد، مصطفى منيغ، أبو سمية، صباح الموسوي ، د. خالد الطراولي ، أحمد بوادي، أحمد الغريب، سيدة محمود محمد، طلال قسومي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، العادل السمعلي، محمد إبراهيم مبروك، سامر أبو رمان ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، إياد محمود حسين ، تونسي، سيد السباعي، فتحـي قاره بيبـان، حمدى شفيق ، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، د. محمد عمارة ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فاطمة حافظ ، أنس الشابي، سوسن مسعود، د- هاني ابوالفتوح، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامح لطف الله، مصطفي زهران، بسمة منصور، حاتم الصولي، د. عبد الآله المالكي، أ.د. مصطفى رجب، محمود فاروق سيد شعبان، صالح النعامي ، رضا الدبّابي، محمد الطرابلسي، حميدة الطيلوش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، يزيد بن الحسين، عمر غازي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد أحمد عزوز، مراد قميزة، د - مصطفى فهمي، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد بشير، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العراقي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. محمد يحيى ، د- هاني السباعي، كريم السليتي، إسراء أبو رمان، وائل بنجدو، د. طارق عبد الحليم، فاطمة عبد الرءوف، د - الضاوي خوالدية، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد مورو ، محمود سلطان، علي الكاش، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الله زيدان، أحمد ملحم، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، فراس جعفر ابورمان، فتحي الزغل، حسن الحسن، د - محمد بن موسى الشريف ، معتز الجعبري، د - المنجي الكعبي، الناصر الرقيق، شيرين حامد فهمي ، سعود السبعاني، ياسين أحمد، نادية سعد، محمد تاج الدين الطيبي، د - صالح المازقي، رمضان حينوني، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الله الفقير، إيمى الأشقر، سفيان عبد الكافي، سحر الصيدلي، المولدي الفرجاني، الشهيد سيد قطب، منجي باكير، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، مجدى داود، رافع القارصي، د- جابر قميحة، د. نهى قاطرجي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، صلاح الحريري، د. أحمد محمد سليمان، خالد الجاف ، د. الشاهد البوشيخي، محمود طرشوبي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. نانسي أبو الفتوح، ماهر عدنان قنديل، جاسم الرصيف، حسن الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، كريم فارق، كمال حبيب، د.ليلى بيومي ، أحمد الحباسي، د - غالب الفريجات، جمال عرفة، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد عمر غرس الله، فتحي العابد، يحيي البوليني، عراق المطيري، محمود صافي ، رافد العزاوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، هناء سلامة،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة