تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بالتخريف "ّبشار" يستقبل الخريف

كاتب المقال مصطفى منيغ - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


المَخْبُولُ إذا نَطَق، أحَقَّ الباطلَ وللحق زَهَق، ومن ساير ما فاه به كان مثله أحمق، والعاقل إن بالصدفة ذاك الخطاب لأذنيه طَرَق، انصرف مباشرة لتأييد الثوار والجيش الحر ومناصرتهما بتعبير أَدَق.
... المخبول "بشار" لم يترك عيبا إلا وبمعارضيه الشرفاء أَلْحَق ، في خطاب ألقاه أَقرب لثرثرة من شعر أن جرس نهايته (في مخه الهش) دَق، كضربة مطرقة،توقظ مخيخه لمتابعة البث الحي المُشَهَد (رغم أنفه) في كل العالم انطلاقا من سوريا منطقة منطقة ، المصور لجسده وقد تدلى مع حبل المشنقة ، جزاء أفعاله المشينة وتصرفاته السيئة وأقواله الآمرة بارتكاب الخارج عن الصواب والموضوعية والمنطق والأحداث الطبيعية المدققة.
..." بشارّ يتوعد (نكثة تلهى بها الثوار لحظة استرخاء) ويُهَدد كأنه البطل المغوار الذي لا يشق له غبار ، على مزيد من الخراب أقدر ، وإرغام الأحرار والحرائر على الصمت مدى الدهر ، والقبول بالذل والهوان "الأسدي" كما التكحل بالعار ، واستبدال الكرامة بأقصى درجات الجبن والاحتقار.
... لا أحد يستغرب الأمر ، فشبه الرجل مصاب في بصيرته .. لم يعد يفرق ما بين الخطيئة والخطأ وبالتالي الصواب ، الكل أمامه سواء إلا نفسه الموضوعة (من طرفه) فوق القانون محليا كان أو دوليا ،غير المبالية بحقوق الإنسان ، ولا معترفة أن للشعب الكلمة الأخيرة في كل زمان وفي أي مكان على امتداد جغرافية سوريا الحبيبة . أطاح بكل المبادرات دفعة واحدة . "بشار" هذا تخيل ذاته الحل والمشكلة، الموقف والقضية، الأحكام والعفو، القصاص والتعويض، البكاء والابتسام، الظلم والظلام، النحس والبشارة، وفوق قراراته لا معنى لأي مبادرة. المعارضة هو صانعها على قياس جوره واستبداده، وحق التعبير هو مانحه في حوار غريب الأطوار، بدايته منه ونهايته إليه. "كوفي عنان" أو "الإبراهيمي" ، أو هيأة الأمم المتحدة بكل آلياتها ، أو الجامعة العربية بجميع مكوناتها ، لا أحد ولا جهة تساوى الجلوس صحبته للتفاوض الند للند ، وإنما الوقوف عن بعد منه لسماع إملاءاته ومع السلامة قبل تغيير رأيه إلى الأسوأ . كل هذا لأنه يحارب الإرهاب (حسب ادعاءاته المتكررة لحد الملل) ، كل السوريين الرافضيين لبقائه على رأسهم يوما آخر هم إرهابيون وبامتياز بالنسبة له ،هل محاربة الإرهاب تأتي بهدم المباني على رؤوس أصحابها الأبرياء ، وتفجير "المخابز"بما حضر إليها لابتياع الخبز من أطفال ونساء ويتامى وعجزة ؟؟؟. الإرهاب (لو تواجد فعلا) لكان أرحم مما ارتكبه "بشار" في حق الشعب السوري الأعزل إلا من سلاح في يد ثوار سوريين ومجاهدي الجيش الحر لأم يترك لهم الدكتاتور أي خيار إلا الدفاع على شرف وكرامة وعزة سوريا المجيدة ، لكان أرحم من جرائم ارتكبها "بشار"مع سبق الإصرار والترصد ، تعد بالدلائل القاطعة والبراهين الساطعة جرائم حرب لن يفلت من تقديم الحساب والعسير عليها آجلا أو عاجلا . هل محاربة الإرهاب تتم بتجويع الشعب السوري بأغلبيته ، وذبح العشرات مما لا ناقة لهم ولا جمل عما يحصل وحصل من أبناء هذا الوطن ( المبتلي بحكم أقل ما يقال عنه أنه مخبول بكل ما للكلمة من مفاهيم وأبعاد ومخلفات) كل يوم بالعشرات مع إتلاف عنوة البنيات التحتية المشيدة بمال دافعي الضرائب ومصادرة أرزاق الأهالي الآمنين ، وحرمان التلاميذ من متابعة دراساتهم على مختلف المستويات التعليمية ، وصرف الميزانيات الضخمة وبالعملات الصعبة في استحضار المتفجرات الأكثر فتكا لتصب لهيبها على رؤوس الحوامل والرضع في عمليات حقيقة هدفها توسيع مساحات الضياع ؟؟؟؟. إذا كان ثمة إرهاب في سوريا فليعلن "بشار"عن الأسباب التي دعت حضوره ومن رخص له بذلك ن والنظام السوري المقيت قائم على وسائل الاستخبارات المتشددة حتى مع أنفاس الجالسين في المقاهي وكل مكان تُشَم فيه رائحة معارضة سفاح العصر ومفرق شمل العائلات في القرى السورية والبلدات ، طمعا في بقائه أطول مدة ممكنة متربعا فوق كرسي الحكم الذي ولا شك أصابه السوس يزدرد أركانه لينهار من تلقاء نفسه بتؤدة أو بسرعة ، المهم سينهار مهما قصر الليل أو طال النهار . ليس هناك إرهابا ، الإرهابي الأوحد في سوريا اسمه "بشار" متزعما جموع مرتزقة باعوا ضمائرهم "مؤقتا" ريثما يشرف رئيسهم على السقوط النهائي ، وإن كانوا مدركين للحدث الواقع غدا أو بعد غد ، فإن إطلاق"بشار" أيديهم بنية الهجوم على حرمة البيوت والاستحواذ على ما بداخلها ، واغتصاب نسوة لا حول لهن ولا قوة يغريهم بالاستمتاع ما تخيلوه غنائم وكأنهم يتلذذون باسترجاع عصر الجاهلية
----------
مصطفى منيغ
مدير النشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية
عضو المكتب السياسي لحزب الأمل
صندوق بريد 4613 / الصخيرات / المغرب


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، المجازر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-01-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أحزاب خلف الباب
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (4 من 10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (2من10)
  الإِخبار شيء والخبر آخر
  أتفاحة بداخلها قرحة ؟؟؟
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (1من 10)
  تعبير لمرارة سياسة عابر
  السَّلام بالأَهَمِّ مِنَ الفَهْم
  بدعة البردعة
  باللسان أنت إنسان
  مراكش والزحف المتوحش
  للصبر حدود، كما للحياء خدود
  أفي العراق الحق زهق ؟؟؟.
  مدينة "بني ملال" بما لا يخطر على بال
  الصويرة وأَكَلَةُ المَضِيرَة
  "الدريوش" والحاضر المتوحش
  أحزاب عائشة وأخرى طائشة
  اليمن زمن الزمن
  هل القنصلية العامة للمغرب في كندا مُقَصِّرَة، أم يد الدولة لها قصيرة ؟. / الجزء الثاني
  في كندا لمدينة منتريال ثلاثة أعمدة / 3
  صَحْرَاؤُنَا شَقَاؤُهَا مِنَّا
  الصحراء بين الخضراء والحمراء
  غدًا عَدُّا وعَدَدًا
  الجامعة "لجمعة" مجموعة (2 من 2)
  الجامعة "لجمعة"مجموعة (1 من 2)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (2 من 3)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (1 من 3)
  المغاربة عارفون لكنهم صابرون نحن ماذا أو ماذا نحن (2 من 10)
  نحن ماذا أو ماذا نحن ؟؟؟ (1 من 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الناصر الرقيق، صباح الموسوي ، شيرين حامد فهمي ، عدنان المنصر، سحر الصيدلي، منى محروس، محمد إبراهيم مبروك، سلام الشماع، د.محمد فتحي عبد العال، د. الشاهد البوشيخي، د- هاني ابوالفتوح، طلال قسومي، د - محمد عباس المصرى، محمد عمر غرس الله، رافد العزاوي، هناء سلامة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سيدة محمود محمد، أبو سمية، محمد اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحـي قاره بيبـان، الهيثم زعفان، أشرف إبراهيم حجاج، المولدي الفرجاني، رمضان حينوني، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، د - غالب الفريجات، د - محمد بنيعيش، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، الهادي المثلوثي، أحمد الحباسي، فاطمة حافظ ، ياسين أحمد، سلوى المغربي، العادل السمعلي، عراق المطيري، د - مضاوي الرشيد، إياد محمود حسين ، أ.د. مصطفى رجب، د - احمد عبدالحميد غراب، خالد الجاف ، أنس الشابي، د. محمد مورو ، أحمد النعيمي، ماهر عدنان قنديل، إسراء أبو رمان، إيمان القدوسي، حميدة الطيلوش، ابتسام سعد، محمد تاج الدين الطيبي، عصام كرم الطوخى ، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، علي الكاش، د.ليلى بيومي ، د- جابر قميحة، سامر أبو رمان ، د - شاكر الحوكي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، وائل بنجدو، د - محمد سعد أبو العزم، سعود السبعاني، د - أبو يعرب المرزوقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، خبَّاب بن مروان الحمد، مجدى داود، أحمد ملحم، صلاح الحريري، عبد الله زيدان، محمود طرشوبي، مصطفي زهران، حمدى شفيق ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. عبد الآله المالكي، سفيان عبد الكافي، صلاح المختار، د - محمد بن موسى الشريف ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مراد قميزة، د. صلاح عودة الله ، محمود سلطان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - الضاوي خوالدية، محمد الياسين، رضا الدبّابي، محمد شمام ، سامح لطف الله، د. نهى قاطرجي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رأفت صلاح الدين، تونسي، صفاء العراقي، يحيي البوليني، حسن الحسن، محمود صافي ، د. محمد عمارة ، فراس جعفر ابورمان، جاسم الرصيف، مصطفى منيغ، سيد السباعي، كريم فارق، د- محمود علي عريقات، صالح النعامي ، عواطف منصور، منجي باكير، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، سوسن مسعود، د - المنجي الكعبي، عبد الله الفقير، كريم السليتي، د. طارق عبد الحليم، د. خالد الطراولي ، فاطمة عبد الرءوف، بسمة منصور، علي عبد العال، يزيد بن الحسين، فتحي الزغل، د- هاني السباعي، عبد الغني مزوز، معتز الجعبري، أحمد الغريب، محمد العيادي، محمد الطرابلسي، فتحي العابد، رشيد السيد أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، د. عادل محمد عايش الأسطل، الشهيد سيد قطب، جمال عرفة، نادية سعد، د- محمد رحال، محمد أحمد عزوز، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد يحيى ، فوزي مسعود ، كمال حبيب، حسن الطرابلسي، حسن عثمان، أحمد بوادي، حاتم الصولي،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة