تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الفوضويون و إستراتيجية إحباط الشعب

كاتب المقال الناصر الرقيق - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما إن تهدأ الأمور و تحل أزمة ما إلا و تندلع أخرى في مكان آخر من البلاد و هذا يتنزل ضمن إستراتيجية إحباط الشعب التي تعتمدها بعض المجموعات الفوضوية لتحقيق هدف محدد سنعود للحديث عنه لاحقا و لعل ما حدث في سيدي بوزيد يوم 17 ديسمبر و المتمثل في قذف منصة الإحتفال بذكرى إندلاع الثورة بالحجارة لإفساد هذه التظاهرة مما أضطر الوفد الرسمي لقطع مشاركته و الإنسحاب الذي من المؤكد أنه لا يمثل سيدي بوزيد و لا أهاليها يندرج في هذا الإطار.

فما حدث من تعمد لبث البلبلة و الفوضى في سيدي بوزيد و قبله ما حصل في سليانة و قبل ذلك في منزل بوزيان و في قرقنة و في كثير من المناطق لم يكن عفويا بالمرة فجميع هذه التوترات التي قد تجد ما يبررها نتيجة المطالب المشروعة لسكان تلك المناطق التي تتخذ كشعارات رئيسية لكن للأسف فإن ما نشاهده في كل مرّة من صور لا تمت بأي صلة إلى مشروعية تلك المطالب قد يثير الشك و الريبة في النفوس ذلك أن جميع هذه المشاكل تصب في مصلحة طرف بعينه و هي تلك المجموعات الفوضوية من اليسار الراديكالي المتطرف التي تسعى جاهدة لتأزيم الأوضاع كلما سنحت لها الفرصة و ذلك لعقيدة إيديولوجية تؤمن من خلالها بالحتمية التاريخية التي تعتمد أساسا على ممارسة العنف الثوري و أيضا لقناعة راسخة لديها أنه لا مجال بالنسبة إليها للوصول إلى السلطة بالطرق الطبيعية و هي الإنتخابات.

فأفتعال المشاكل و إطالة أمد حالة الإحتقان الإجتماعي في جهات متفرقة من البلاد يخدم مصالح هذه المجموعات الإرهابية التي تسعى من خلال ذلك للوصول إلى بث شعور عام بالإحباط لدى الشعب و الجيش و الأمن بإعتبار أن جميع هذه الأطراف هي المتضرر الرئيسي من جميع الأزمات التي تفتعلها هذه المجموعات الفوضوية فالشعب في عمومه يريد المرور في أقرب وقت ممكن من المرحلة الإنتقالية إلى المرحلة الدائمة لتجاوز عديد المصاعب خاصة الإقتصادية منها و كذلك الأمن و الجيش الذين تعبا نتيجة الإنفلاتات الأمنية المتكررة و ما تتطلبه من مجهودات إضافية مبذولة.

فهذه المجموعات التي تدرك جيّدا أنّ الدفع نحو المواجهة و عدم فسح المجال أمام سلم إجتماعي من شأنه أن يحقق بدوره سلم إقتصادي يستفيد منه الشعب هو السبيل الوحيد لتحقيق مبتغاها و هدفها الرئيسي المتمثل في إزاحة خصم إيديولوجي عن سدّة الحكم بأي الوسائل كانت لذلك فهذا الهدف يتطلب إحدى أمرين الأول يتمثل في القيام بثورة ثانية و الإطاحة بالحكومة و بالمجلس التأسيسي المنبثقة عنه و هذا السيناريو مستبعد جدّا أما الأمر الثاني فهو دفع الجيش الوطني للقيام بإنقلاب عسكري و تسلّم مقاليد السلطة و بالتالي يتحقق مبتغاهم لكن ما فات هؤلاء الأغبياء أن الشعب التونسي أثبت أن درجة وعييه السياسي أرقى مما لدى النخب السياسية و خاصة المتطرفة منها مما يجعله قادرا على التمييز بين ما ينفع و ما يضرّ الوطن و الثورة أكثر من غيره.

فمتى تعي هذه المجموعات من الحمقى و مرضى الإيديولوجيات المتعفنة أن الزمن تغيّر و أن العقول تغيّرت و أنه لم يعد هناك مكان في هذا الربيع الجديد لظلمات الشيوعية و أن الإسلاميون لم يأتوا من الفضاء بل أبناء و أحفاد صانعي مجد هذا الوطن و هم رفقة شركاءهم في الإنتماءإليه أحق من غيرهم بقيادة مشروع تونس الحديثة المتصالحة مع هويتها الإسلامية و عمقها العربي دون نسيان إنفتاحها على شعوب و ثقافات العالم المختلفة فمتى يفهم بعض أصحاب العاهات الفكرية المتعددة أن هذه الشعوب مسلمة و هي تحن لتاريخها المجيد المليء عزّا و شرفا عكس تلك الشعوب التي قاست ولايات الشيوعية القاتمة التي لم تنتج إلا ديكتاتوريات مرعبة و رهيبة فنحن أحفاد الكبار و العظماء لن تثنينا هذه المجموعات المنبتة عن المضيّ قدما في بناء الوطن و المواطن و في إعادة مجد الأمة من جديد.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، التجمعيون، اليساريون، الجبهة الشعبية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-12-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الأمبوبة..
  سفيان و نذير و الرحلة الأخيرة
  المستشار الصغير يريد لعبة إعلام
  إيقاف الوافي يكشف تعفّن المشهد الإعلامي
  ما بين زمنين : نحن و الحمير
  كفاكم إحتراما لهؤلاء
  دراما رمضان...المال لإنتاج الرداءة و كلّ قبيح لديهم جميل
  إحذر فلحيتك قد تقصيك من تمثيل وطنك
  رحل العزيزي...فهل ترك وراءه رجالا ؟
  أين الحقيقة ؟
  الديمقراطية خارج الصناديق أحلى فمن ستنتخب ؟
  جمعتهم و فرّقتهم...النهضة تتلاعب بالجميع
  السعي لعودة الجلاّد...فسارعوا بتجهيز أكفانكم
  جمعة و رحلة أخرى نحو الشمال...فبماذا تراه رجع ؟
  المصالحة و التطبيع و فكاهة النخب السياسية
  الوطن الذي فقدناه
  لم نعد نحترم سواك
  إستقالة الأمين العام...و ماذا بعد ؟
  و عاد بخفيّ حنين
  صناعة الإرهاب...شباب متحمًس، قيادات مشبوهة و التوجيه من غرف العمليات
  ثعلب يعظ بعض الدجاجات و الديكة
  هل تعلمون ؟
  مصادري الخاصّة
  مبعوث العناية الإلاهيّة الذي رضي الشيخ عنه
  إسقاط حكومة في دقيقة
  نداء لسي المِنْجِي : أعصابك يا راجل !
  صحّة النوم يا حمّة
  عملاق في زمن الأقزام
  السبسي : بمنجل حمّة حصد زيتونة نجيب
  أحبّك يا جيش

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. عبد الآله المالكي، د. محمد يحيى ، سيد السباعي، ماهر عدنان قنديل، الهيثم زعفان، محمد العيادي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.ليلى بيومي ، محمد أحمد عزوز، يزيد بن الحسين، فراس جعفر ابورمان، د. الحسيني إسماعيل ، إيمان القدوسي، أحمد بوادي، د. الشاهد البوشيخي، فهمي شراب، صلاح الحريري، وائل بنجدو، حسن الطرابلسي، عدنان المنصر، رشيد السيد أحمد، عراق المطيري، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العراقي، حسن عثمان، عصام كرم الطوخى ، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، د. جعفر شيخ إدريس ، سفيان عبد الكافي، أحمد الغريب، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمى الأشقر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد الطرابلسي، مراد قميزة، الهادي المثلوثي، يحيي البوليني، أحمد ملحم، فتحي العابد، إياد محمود حسين ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فوزي مسعود ، الناصر الرقيق، محمد شمام ، سلوى المغربي، فتحي الزغل، أنس الشابي، تونسي، كريم السليتي، عبد الله الفقير، عبد الغني مزوز، سلام الشماع، علي عبد العال، محمد عمر غرس الله، شيرين حامد فهمي ، صلاح المختار، د - احمد عبدالحميد غراب، جاسم الرصيف، مصطفى منيغ، مجدى داود، د - المنجي الكعبي، محرر "بوابتي"، د - محمد عباس المصرى، هناء سلامة، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيدة محمود محمد، د- جابر قميحة، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - صالح المازقي، عزيز العرباوي، د - غالب الفريجات، صالح النعامي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد سعد أبو العزم، سامح لطف الله، د.محمد فتحي عبد العال، ياسين أحمد، د. محمد مورو ، د - شاكر الحوكي ، فاطمة عبد الرءوف، صباح الموسوي ، رأفت صلاح الدين، إسراء أبو رمان، عبد الله زيدان، رمضان حينوني، رافع القارصي، محمود صافي ، علي الكاش، د. نهى قاطرجي ، د. أحمد بشير، فتحـي قاره بيبـان، جمال عرفة، رافد العزاوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- هاني ابوالفتوح، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، فاطمة حافظ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. نانسي أبو الفتوح، كمال حبيب، العادل السمعلي، معتز الجعبري، أحمد الحباسي، منى محروس، نادية سعد، كريم فارق، حسن الحسن، سحر الصيدلي، د. صلاح عودة الله ، د - الضاوي خوالدية، د- محمد رحال، حاتم الصولي، أحمد النعيمي، سامر أبو رمان ، د - مضاوي الرشيد، حمدى شفيق ، ابتسام سعد، د. أحمد محمد سليمان، محمود سلطان، محمد إبراهيم مبروك، محمد تاج الدين الطيبي، الشهيد سيد قطب، عبد الرزاق قيراط ، د - أبو يعرب المرزوقي، خالد الجاف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بن موسى الشريف ، مصطفي زهران، أبو سمية، د - محمد بنيعيش، رضا الدبّابي، د- محمود علي عريقات، عمر غازي، د- هاني السباعي، سوسن مسعود، حميدة الطيلوش، د. محمد عمارة ، طلال قسومي، د - مصطفى فهمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود طرشوبي، صفاء العربي، محمد الياسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بن عبد المحسن العساف ، منجي باكير، عواطف منصور، بسمة منصور، د. طارق عبد الحليم،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة