تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تصريحات الأستاذ مورو كشفت المستور عن التوافق مع بقايا الدكتاتور

كاتب المقال رافع القارصي - تونس/ ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


شخصيا لم أتفاجئ من تصريحات محامى الإمبراطور الهادى الجيلانى الأستاذ عبد الفتّاح مورو الذى دعى إلى عدم إقصاء الذراع الحزبية الجديدة لعصابة السرّاق { نداء تونس } التى ثار ضدها شعبنا ودفع فى سبيل ذلك بخيرة أبنائه إلى الشوارع طلبا للحرية و للشهادة فى سبيل تطهير الوطن من نطف الحرام التى تركها الغزاة مسكونة فى أرحام تربة الخضراء الطاهرة و الشريفة

لم تكن المفاجأة حاضرة و لم يصدمنى فقيه التوافق المغشوش لأنّ الرجل كان وفيا لخطه فلقد ” “علق الرجل الصباط” مند بداية التسعينات وكان بذلك أول من وضع حجر الأساس لثقافة الخلاص الفردى التى بقيت تنتج آثارها فى المنافى المختلفة إلى حدود أشهر قليلة قبل سقوط الطاغية و إنتصار خبز الفقراء على سيف المترفين و المستكبرين فى ملحمة هزيمة السيف أمام الدم .

أستغرب من الذى أنكر عليه هذه التصريحات و الحال أنّه كان وفيا لخيارات حزبه الذى رشّح صراحة على لسان أمينه العام السيد الجبالى أثناء مشاوراته لتشكيل الحكومة زعيم الثورة المضادة و رئيس حزب نداء تونس المدعو الباجى قائد السبسى لتولى منصب رئيس الجمهورية .

أستغرب من الذى أنكر عليه تلك التصريحات و الحال أنّ تصريحه يتوافق تماما مع فلسفة رئيس حزبه الأستاذ الغنوشى الذى كان من الأوائل الذى أفتى بجواز تبنى النظرية التى تقول بأن التجمعيين فيهم ” ناس إنظاف ” وهم مرحب بهم فى حزبنا ” الجزيرة المغاربية فى صائفة 2011 „ .

أستغرب من الذى أنكر عليه تلك التصريحات و الحال أنّها تتأطر ضمن الخط العام لحزبه الذى لم يقدر على إستيعاب أنّه عاد من تحت الرماد بفضل الله ثم بفضل دماء الشهداء و المستضعفين و هى إعاقة تتطورت مع إنتشار الوهن و القابلية للإبتزاز فى عقله الجمعى حتى أصبحت نخبته عاجزة تماما عن التصالح مع اللحظة الثورية التى تعيشها البلاد و الأمة جعلها قاصرة على ترجمة إرادة شعبنا العظيم إلى خيارات ثورية وهى فى الحكم فخذلت بذلك هذا الشعب المقدام الذى لم يرفع يوما شعار المصالحة الشاملة مع النظام و لم يناشد ” سيد الرئيس” للتدخل لإنقاذ البلاد عندما كانت الثورة تزحف على معاقل الفساد كما صرّح بذلك زميل الأستاذ مورو الدكتور زياد الدولاتلى على أمواج الجزيرة المغاربية أيام قليلة قبل فرار المجرم بن علي فى الوقت الذى كان رصاص عصابة السرّاق يحصد أرواح خيرة أبنائنا فى المدن و القرى و الشوارع و الساحات العامة فكلا التصريحين ينبعان من عقل واحد وكلاهما ينشطان فى فريق واحد فلما التعجب و الإستغراب إذا ؟؟؟؟؟

أستغرب من الذى أنكر عليه تلك التصريحات و الحال أنّها تنسجم تماما مع موقف حكومة التطبيع الناعم مع دولة الأعماق و التى يمثل حزبه فيها نواتها الصلبة أفليست تلك الحكومة هى نفسها التى أعطت التأشيرة لحزب الثورة المضادة { نداء تونس } لتقنين و لشرعنة مؤامرة الإجهاض على الثورة ؟؟؟ فلما التعجب من تصريحات الأستاذ و الحال أنّها ترجمة عملية لعقل التوافق المغشوش الذى يكثر إرتعاشه كلما تحركت سلفيات اليسار و العلمانيين و يصطنع هيبة لا نراها إلا لتنفيذ الإملاءات ضد سلفيات أبناء الصحوة و الإسلام العظيم { بقطع النظر عن الموقف من مقارباتها} .

أستغرب من الذى أنكر عليه تلك التصريحات و الحال أنّها تتمة لما بدأه زميله فى مبادرة ” أخطى
راسى و آضرب ” الشهيرة فى بداية التسعينات أثناء المواجهة مع الطاغية المخلوع أقصد الأستاذ البحيرى وزير العدل الذى سبق أن صرّح فى إجتماع جماهيرى فى جهة المروج أثناء سهرة رمضانية فى صائفة 2012 بأنّ تونس للجميع والجميع مرحب به فى خدمتها بما فى ذلك شركائنا فى الوطن مناضلى حزب نداء تونس .

أستغرب من الذى أنكر عليه تلك التصريحات و الحال أنّها تتناغم تماما مع ما صرّح به زميله فى الحزب الأستاذ عامر لعريض فى ملف حوارى بتاريخ 6 ديسمبر 2012 على قناة حنبعل حيث إعتبر أنّ قانون العزل السياسى لن يستهدف إلا 3 % فقط من أركان ورموز النظام السابق أما البقية فهم شركاء فى الوطن و الديمقراطية وهكذا يتضح لنا معاشر الشعب الكريم أن 97 % من عصابة السرّاق كانت ضحية مثلنا للدكتاتورية البائدة وجب علينا الآن بعد الثورة أن نتآخى معها أخوين أخوين و أن نقاسمها أموالنا و نفتح لها صدورنا و نطلب منها المغفرة لسوء ظننا بها فلم نكن نتصور أنّها كانت تعانى مثلنا من فساد وإرهاب الأقلية التى لا تتعدى نسبتها ال 3% .

أنتم إستغربتم و تعجبتم و تألمتم و صدمتم أما صاحبكم مالك هذا القلم المتواضع فلم يستغرب لعلمه بأنّ الجماعة يغترفون من نهر الثورة العظيم بالقدر الذى يضمن لهم تحسين ظروف البقاء فى السلطة و بالقدر الذى لا يفسد عليهم التعايش مع دولة الأعماق بكل مكوناتها الحزبية و الأمنية و القضائية والإعلامية و المالية و النقابية فلا تستغربوا فى قادم الساعات و الأياّم و نحن على مشارف الإضراب العام الإنقلابى أن تتعالى أصوات ماكينة فقه المآلات و فقه المصلحة الوطنية وفقه ” أى بوس خوك العبّاسى وصلى على النبى ” حتى ولو كان ذلك على حساب روابط حماية الثورة وثوابت الأخلاق السياسية ولنا فى بعض السوابق التاريخية ما يعزّز مخاوفنا وربى يستر


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار المتطرف، التجمعيون، حركة النهضة، عبد الفتاح مورو،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-12-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تصريحات الأستاذ مورو كشفت المستور عن التوافق مع بقايا الدكتاتور
  سمير ديلو يحترق على أسوار "الفيس بوك" و يصبح رجل دولة بإمتياز
  من وحى خرافة إستقلال القضاء و تواصل الكرم الحكومى مع رموز الجريمة النوفمبرية
  من وحى تحريك الدعوى العمومية فى حق إمام مسجد النور
  عندما يأكل حرف "السين" حصاد ثورة شعب عظيم
  قراءة تحليلية لمسيرات ليلة النصف من رمضان " 15 أوت2011" مسيرات تجديد البيعة للشهداء و لشعارات الثورة
  فخاخ اليسار الفرنكفوني للإلتفاف على الثورة بتونس

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. طارق عبد الحليم، الشهيد سيد قطب، صباح الموسوي ، د. عبد الآله المالكي، عزيز العرباوي، فتحـي قاره بيبـان، كريم السليتي، رضا الدبّابي، محمد الطرابلسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيد السباعي، د - مضاوي الرشيد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمد رحال، محمد الياسين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة عبد الرءوف، سلوى المغربي، مراد قميزة، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد إبراهيم مبروك، بسمة منصور، د.ليلى بيومي ، منى محروس، د. محمد يحيى ، كريم فارق، د - محمد عباس المصرى، ياسين أحمد، علي عبد العال، سيدة محمود محمد، سوسن مسعود، د - محمد بنيعيش، هناء سلامة، معتز الجعبري، مجدى داود، إسراء أبو رمان، وائل بنجدو، نادية سعد، عمر غازي، جاسم الرصيف، المولدي الفرجاني، فتحي الزغل، حاتم الصولي، رافد العزاوي، أحمد النعيمي، محمود صافي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، د - غالب الفريجات، صفاء العربي، د - صالح المازقي، أبو سمية، أ.د. مصطفى رجب، سامح لطف الله، د- هاني ابوالفتوح، يحيي البوليني، الهيثم زعفان، حمدى شفيق ، إياد محمود حسين ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ابتسام سعد، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عراق المطيري، د. نانسي أبو الفتوح، العادل السمعلي، صفاء العراقي، رشيد السيد أحمد، الناصر الرقيق، أحمد بوادي، حسن الطرابلسي، جمال عرفة، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، أحمد الحباسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سلام الشماع، محمد تاج الدين الطيبي، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود سلطان، د. خالد الطراولي ، مصطفي زهران، حسن الحسن، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي العابد، صالح النعامي ، خالد الجاف ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، ماهر عدنان قنديل، الهادي المثلوثي، د - مصطفى فهمي، د.محمد فتحي عبد العال، فراس جعفر ابورمان، د - احمد عبدالحميد غراب، رافع القارصي، د. أحمد محمد سليمان، حميدة الطيلوش، فاطمة حافظ ، أحمد ملحم، منجي باكير، عصام كرم الطوخى ، سحر الصيدلي، صلاح المختار، د. محمد مورو ، صلاح الحريري، د- جابر قميحة، مصطفى منيغ، إيمى الأشقر، د. عادل محمد عايش الأسطل، سعود السبعاني، سفيان عبد الكافي، أحمد الغريب، شيرين حامد فهمي ، رمضان حينوني، تونسي، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - شاكر الحوكي ، رأفت صلاح الدين، د. صلاح عودة الله ، د. محمد عمارة ، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الله الفقير، عبد الغني مزوز، عبد الله زيدان، فوزي مسعود ، محمود فاروق سيد شعبان، د. نهى قاطرجي ، عواطف منصور، حسن عثمان، كمال حبيب، د. الحسيني إسماعيل ، أنس الشابي، د. أحمد بشير، يزيد بن الحسين، عبد الرزاق قيراط ، طلال قسومي، أشرف إبراهيم حجاج، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - الضاوي خوالدية، د. مصطفى يوسف اللداوي، إيمان القدوسي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد أحمد عزوز، فهمي شراب، د- هاني السباعي، علي الكاش، د - المنجي الكعبي، محمود طرشوبي، محمد العيادي، سامر أبو رمان ،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة