تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من فنون الإساءة إلى أعلام الأمّة

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عن دار محمد علي الحامي للنشر صدرت الرسائل المتبادلة بين أبي القاسم الشابي والشيخ محمّد المختار بن محمود في إخراج أنيق ضمن سلسلة أمّهات الكتب بدعم من وزارة الثقافة في 200 صفحة من القطع الكبير، وبالاطلاع على مضمون الكتاب رأينا أن نعقب عليه بهذا المقال نصحّح فيه الأخطاء وندقق ما ورد من معلومات إمّا أنها ذكرت منقوصة أو وقع المَيل بها في إطار التجاذبات السياسية التي يعيشها الوطن هذه الأيام.

الأعلام


كتبت هذه الرسائل فيما بين سنتي 1928 و1934 وقد تمّ تبادلها بين أبي القاسم الشابي والمختار بن محمود اللذين تربطهما علاقات قويّة هي في حقيقتها امتداد للعلاقات المتشابكة والقديمة بين آل الشابي وآل بن محمود وهو الأمر الذي نلحظه في مختلف الرسائل، ولعلي لا أجانب الصواب إن قلت إن الشيخ عامر الشابي(1874/1934) كان حلقة الوصل الأساسيّة بين العائلتين لأسباب متعدّدة من بينها تتلمذه للشيخ محمود بن محمود وتطوّر العلاقة بينهما لتصبح صداقة ومن المأثور لدينا في العائلة أن الشيخ عامر كان ينزل بدار شيخه كلما قدم إلى تونس. لمّا توفي الشيخ محمود بن محمود كتب الشيخ عامر مرثيّة أنشدها على قبر شيخه ساعة دفنه مطلعها:
سلام على قبر به حلّ محمود***سلام يُواليه حنين وترديد
وهي القصيدة المنقوشة على قبريّة الشيخ وما زالت موجودة لِحدّ الساعة في تربة آل بن محمود، أمّا القصيدة كاملة فالأكيد لدينا أنها تنام هانئة ضمن مخلّفات الشيخ المرحوم المختار بن محمود، علما بأن علاقة الشيخ عامر بشيخه تعود في جزء منها إلى نبوغ التلميذ الذي لم يتوقف عن النظم والنشر في الجرائد والمجلات هذا فضلا عن حضوره القوي في المجالس الأدبيّة وفي الحياة الثقافيّة في جهة الجريد وفي مختلف الكنانيش التي تمكنا من الحصول على نسخ منها، والغريب حقا أن يتجاوز الأستاذ هشام بن محمود علاقة جدّه بالشيخ عامر الذي لم يرد ذكره إلا مرّة واحدة وعرضا في الصفحة 123.

هذا الإغفال طال كذلك عددا من الشخصيّات والرموز التي كان من المفروض أن يتمّ التعريف بها تجليَة للدور الذي أدّته في المحافظة على الذاتيّة الوطنية وتأصيلا للدين واللغة في كيان الأمّة، ففي الصفحة 99 من دراسته التي ألقيت سنة 1966 أشاد الشيخ المختار بن محمود بالشيخ عثمان ابن الخوجة وخصّه بفقرة خلص فيها إلى القول:"فأنا أعتقد أن لأسلوب هذا الشيخ دخلا في تكوين أبي القاسم الشابي من الناحية الفكرية زيادة عن الناحية العلمية". من خلال متابعتنا لأهمّ الرموز التي عرفها الوطن في النصف الأوّل من القرن العشرين يمكننا الجزم بأن الشيخ عثمان ابن الخوجة أدّى أدوارا مهمّة في إشاعة جوّ من حرية الفكر وممارسة النقد وقد تحمّل بسبب ذلك الإذاية والطرد من الوظيف، ولد المترجم له حوالي سنة 1873 وبعد إتمامه الدراسة بجامع الزيتونة سمّي عدلا سنة 1898 وصار مدرّسا إلى أن ارتقى إلى مرتبة الطبقة الأولى سنة 1910، بمناسبة وفاته نشرت جريدة الزمان في 24 أكتوبر 1933 نعيه مصحوبا بكلمة كتبها المهيدي من بين ما جاء فيها:"عرفنا الشيخ عثمان ابن الخوجة بين عرصات جامع الزيتونة عندما كنا ندرس هناك فكان أحبّ الشيوخ إلينا بما امتاز به من تحقيق علمي بحت لا يعترف بالخرافات ولا يعتمد الظنون والأوهام، وكم مرّة وقف من المصنف موقف المناقش الممحّص مُظهرا أخطاءه عوض أن يقف منه موقف الشارح المؤيّد لِـما وقع فيه من أغلاط... والتونسيّون لازالوا يذكرون موقفه سنة 1922 عند تأسيس الحزب الدستوري وقيامه على رأس الوفد الذي قصد الأمير الراحل محمّد الناصر لإبلاغه رغبة الأمّة التونسيّة بما أدّى نظارة الجامع إلى عقابه بالإيقاف ستة أشهر ولكن الشيخ وجد الحركة أصبحت عبثا ودجلا فانزوى محافظا على مبادئه في صدره واكتفى من خدمة الأمّة بتثقيف الناشئة ونشر العلم، فقد أحرز على خطة مدرّس من الطبقة الأولى سنة 1910 وبقي في هذه الخطة إلى أن فارق الحياة بينما رأينا تلامذته تسنّموا ذرى المناصب العالية"، ويُروى عنه أنّه تعاطى تجارة الشواشي علاوة على وظائفه الدينيّة، ومن الجدير بالملاحظة أن عثمان ابن الخوجة عُرف بمواقفه الجريئة يقول الشيخ محمّد الفاضل ابن عاشور إنه بعد إلغاء الخلافة العثمانيّة وقيام الجمهوريّة التركيّة تأسّست لجان وعقدت مؤتمرات أعلنت بيعتها للخليفة المعزول:"إلا أنّ أحد المعروفين باستقلال النظر من علماء جامع الزيتونة وهو الشيخ عثمان ابن الخوجة كتب في جريدة الزهرة يؤيّد ما فعله الكماليّون ويصرّح بأنّ الخلافة على وضعها الذي ألغيت به ليست دينيّة لفقدها الشوكة التي هي شرطها الأصلي". في رسالته الموجّهة إلى محمّد الصّالح المهيدي والبشير الفراتي المؤرّخة في 18 مارس 1929 والمتعلقة بإصلاح التعليم الزيتوني يقول الشيخ عثمان ابن الخوجة:"أمّا الحالة الموجودة الآن فإنّي لا أنكر أنّها حسنة في حدّ ذاتها ولكنّها لا تقبل من الإصلاح فيما أظنّ أكثر من إدخال بعض فنون هي ضروريّة للتلامذة من الوجهة الحيويّة وتبديل بعض كتب الدراسة أو طرحها وهذا أمره من أيسر ما يكون وفي الختام تقبّلوا تشكراتي لكم على ما أظهرتموه نحوي من الإجلال والاحترام فقير ربّه عثمان ابن الخوجة". شخصية بهذه الأهمية يُغمط حقها في الذكر والإشادة والتعريف.

الشخصية الثالثة التي لم تجد حظها في تحقيق الأستاذ هشام بن محمود وأدّت أدوارا متميزة في الفضاء الثقافي الزيتوني هي شخصيّة الشيخ أحمد عيّاد الذي ذكر هو الآخر عرضا في الصفحة 147 في جدول انتخابي رغم قربه الشديد من الشيخين الشابي وبن محمود، في 27 أفريل 1942 لـمّا كان المهيدي خليفة بجربة حرّر ترجمات قصيرة لعدد كبير من الفاعلين في الحياة الفكريّة والثقافيّة بالبلاد آنئذ، عن أحمد عيّاد كتب:"أصيل بلد رفراف، قرأ بجامع الزيتونة وهو الآن مدرّس فيه من الطبقة الثالثة، كان اشتغل بالدعوة إلى الاصلاح الديني ثم الاصلاح الاجتماعي وحتى السياسي فقد نشرت له الصحافة التونسيّة سنة 1925 فتوى في كفر المتجنس وكان إذاك منخرطا في الحزب الدستوري، ثم نشر بعض الكتب الصغيرة من تأليفه منها كتاب تصافحوا وكفى، وقد كان عمل في تأسيس جمعيّة الشبّان المسلمين وسـنّ معنا لائحة قانونها الأساسي سنة 1931". نشرت جريدة الأمّة فتوى الشيخ أحمد عيّاد بكفر المتجنس خلال سنة 1924 لا 1925 كما ذكر المهيدي، وقد أعاد الجيلاني الفلاح نشرها في كتابه "الشعب التونسي والتجنيس" وهي أول فتوى يصدرها عالم دين استند فيها إلى الأدوات والآليات الشرعيّة المؤدّية إلى القول بكفر المتجنس وخروجه عن الملة بصراحة ووضوح ودون مواراة أو مواربة. للشيخ أحمد عيّاد مجموعة من الكتب الصغيرة هي التالية: - "بلوغ المرام في علم الكلام ويليه تصافحوا وكفى" طبع بمطبعة العرب طبعة أولى سنة 1342هـ/1923م. - "عمد السالك لبيت الله الحرام في المناسك" مطبعة الفن تونس 1347هـ. - "دليل المريد للمقصد الوحيد في عقائد التوحيد" طبع بالمطبعة الفنيّة بنهج المفتي عدد 19، طبعة أولى سنة 1354هـ/1935م. - "تلخيص في فقه الفرائض وأربعة مباحث من الفقه المالكي، المزارعة والمساقاة والأقضية والشهادات" مطبعة الشريف تونس 1950. ورغم بحثنا المتواصل فإننا لم نتمكن لحدّ الآن من ضبط تاريخ وفاة الشيخ عياد.

في الصفحتين 60 و83 ذكر الشيخ مؤسّسة "بيت الشريعة" قال:"في عرش من أقدم العروش التونسية مجدا وأكرمها نسبا وأشرفها محتدا وهو عرش الشابيّة العريق في العلم والدين والحضارة والذي بلغ من علمه ودينه أن صار يُلقّب ببيت الشريعة بما كان لأفراده من الحرص على بث العلم والمحافظة على الدين والضرب في أطراف البلاد لبث المعارف والحرص على مكارم الأخلاق." وقد كان من المحبّذ لو خصّ الأستاذ هشام هذه المؤسّسة بالتعريف لأن دور المحقق لا يتوقف عند حدود النسخ بل يجب أن يتجاوزه إلى تجلية النص وشرح غوامضه حتى يتمكن القارئ من الإلمام بمختلف جوانبه خصوصا إذا وضعنا في الاعتبار أن الدراسات الحديثة توفقت إلى العثور على وثائق ومخطوطات لم تكن متيسرة من قبل، ففيما يخصّ بيت الشريعة يقول الدكتور علي الشابي في دراسة له صدرت في مجلة الهداية العدد السادس من السنة 25 بتاريخ جانفي ومارس 2001 ص20:"وبيت الشريعة مؤسّسة تعليمية وقضائية أسّسها الشيخ علي بن المسعود الشابي (ت 1663م) حوالي سنة 1650م وظلت تؤدي رسالتها لأكثر من قرنين(1650م ـ 1867م) تلقن العلم وتفصل بين الخصوم في البلاد التونسية وفي الشرق والجنوب الجزائريين وقد تخرجت في مجالسها العلميّة أجيال من العلماء نشرت بدورها العلم وأشاعت الهداية فاتسعت بذلك قاعدة المتعلمين في كل من تونس والجزائر وفي هذا الصدد ينبغي الإشارة إلى أن المرحوم الأستاذ عبد العزيز الشابي عميد المحامين الأسبق قد أنبأني بأن الشاعر أبا القاسم الشابي كان يهفو إلى أن تنجز دراسة عن بيت الشريعة تجلي دورها التربوي والقضائي في كل من تونس والجزائر".

واللافت للانتباه أن المحقق لمّا أراد أن يعرّف للمرّة الوحيدة بشخصيّة ورد ذكرها في ص61 من الكتاب ارتكب خطأ فاحشا، ففي رسالة للشيخ المختار بن محمود جاء ما يلي:"ومنها أنه صدرت مجلة جديدة اسمها الرسالة مديرها أحمد الزيات ويقوم على تحريرها أفراد نوابغ منهم أحمد أمين وطه حسين ومحمد عنان وقد تمتعت بها كثيرا وبودي أن تطلب من الأمين أن يرسلها إليك مستقبلا" فقد تبادر إلى ذهن هشام أن الأمين الذي أشار إليه والده هو:"شقيق شاعرنا الأستاذ الأمين الشابي الذي تولى مقاليد وزارة المعارف في أوائل الاستقلال وإعلان الجمهورية" وفق ما كتب، والحال أن المقصود هو الأمين الكتبي أصيل تالة الذي كان يمتلك مكتبة صحبة أخويه الطاهر ومصطفى في سوق الكتبيين وكان يورّد الكتب والمجلات الشرقيّة، وهكذا أدّى التشابه في الأسماء إلى الوقوع في المحظور.

القدر


منذ أن صدع الشابي ببيته الشهير الذي أصبح شعارا تردّده الجماهير التائقة إلى الحرية لم يتوقف البعض من ضعاف العقول وفاسدي الذوق ومنحرفي المزاج من القدح في صدق إيمان الرجل والغريب حقا أن هذا القول المنخول يسعى البعض إلى ترويجه هذه الأيام بقصد استبدال نشيد الثورة الذي لهجت به حناجر أبناء الوطن ممّن رووا بدمائهم هذه الأرض الطاهرة من أجل الاستقلال.

وفيما يلي ننقل للقارئ فقرة للشيخ المختار بن محمود في المسألة ذات جانبين الأوّل منهما يخصّ أبا القاسم بتبرئته من هذه الاتهام الذي ألصق به ظلما وعدوانا وهي تبرئة لا تقبل دحضا من قبل من عرف الشاعر وعاشره وخبره وهي شهادة حق فيما نحسب، والثاني يؤشر على استنارة شيوخ الزيتونة وبعدهم عن أي انغلاق أو تحجّر وتواصلهم مع مختلف الاتجاهات الأدبية والفكرية التي تربت في حضن الزيتونة وأينعت في فضائه الثقافي، قال الشيخ:"أما الحديث عن مقاومة الناس للشابي برميه بالإلحاد أو بالزندقة وعلى الأقل بالطيش فهذا من ترهات القول فالشابي لا يشتمل شيء من شعره على ما يخالف العقيدة أو يدلّ على الازدراء بها أو على التنطع. نعم هناك أفكار تجيش بنفوس الناس فيعبر عنها الشاعر كالبحث عن المصير وعن الحياة الأخروية وعن نظام العيش في الآخرة وعن الآمال الكثيرة التي يعلقها كل متديّن على تلك الحياة فيعبر الشاعر تعبيرا حرّا قد يتخذه بعض الناس مطيّة للطعن فيه أو للتشهير به لا لاعتقاده أنه قال كلاما يؤاخذ عليه وإنما لمجرّد التشهير أو العداء الشخصي أو العداء الاجتماعي، وهذا ما صرنا نشاهده باطراد بعدما خبرنا الحياة حلوها ومرّها ورأينا كيد الكائدين ومكر الماكرين وخداع أهل التدجيل وتحطيم أصحاب القيم والعقول الكبيرة بتهم لا تقوم على أساس ولا ينطبق عليها نص ولا قياس....ومن لطائف المصادفات أن جريدة الصباح نشرت في عدد الأمس الأحد 27 فيفري 1966 أن صديقنا الشاعر الصوفي الشيخ الحفناوي الصدّيق قد شطر هذا البيت لأبي القاسم الشابي ليزيل عنه ما وُصم به من الكفر والإلحاد فقال:
إذا الشعب يوما أراد الحياة *** وجاهد حقا سما وانتصر
وربك إذ قال للشيء كن*** فلا بد أن يستجيب القدر

...نعم إننا نحن الذين كنّا شبابا في العقد الخامس من القرن الرابع عشر الموافق للعقد الثالث من القرن للعشرين كنا متأثرين شديد التأثر لا سيما عندما جاءت مجلة السياسة الأسبوعية وأخذ يبث فيها صاحبها المرحوم محمد حسين هيكل أفكاره التي قد لا تخلو من مخاطبة الناس بغير ما تعوّدوه فحصلت عند ذلك اهتزازات في الأفكار لكنها لا تخرج في الواقع عن فتح مناهج للتفكير ومسالك للتعبير، ثم يرجع كل شيء إلى مجراه ويذهب الزبد جفاء ويبقى ما ينفع الناس ماكثا في الأرض." هذه الكلمات كتبت قبل نصف قرن ولكنها تصف حالنا الذي أصبحنا عليه اليوم، فلله الأمر من قبل ومن بعد.

الأخطاء


لمّا نشر الدكتور محمود عبد المولى كتابه عن الشيخ المختار بن محمود ضمن سلسلة ذاكرة وإبداع توقعت أن أجد في قسمه المتعلق بآثار الشيخ البعض من نصوصه المخطوطة التي لم تنشر من قبل إلا أنني فوجئت بخلوّها من ذلك ولمّا سألته ذكر أنه اتصل بأبناء الفقيد إلا أنهم لم يمكنوه من أي معلومة أو إضافة يثري بها الكتاب، وهو أمر غريب نلحظه لدى البعض ممّن يحتفظون بكتابات أسلافهم وكنانيشهم وتقييداتهم في الخزائن المغلقة، فبعد أربعين سنة ينشر هشام مجموعة من الرسائل نشرا مشوّها تعتوره الأخطاء التي لم تسلم منها أي صفحة من صفحات الكتاب، فإذا أغفلنا الأخطاء المطبعية التي لا تغيب عن فطنة القارئ لا مندوحة عن الإشارة في هذه العجالة إلى الأخطاء التي وقع فيها المحقق عند قراءته بعض الألفاظ على غير ما يقتضي السياق وعلى غير ما قصد الكاتب لنجد في نهاية الأمر صياغات غامضة ومشوّهة من ذلك:

1) جاء في الصفحة 55 قول المحقق فيما قرأ:"بعدما كنت تائها في بحر الخيال وأمواجه السامة" والصواب البسّامة أي كثيرة الابتسام، كما ورد في نفس الصفحة:"أنك ضربت عن الأدب صفحا وطويت عنه كشخا" والصواب كشحا أي إدبارا.
2) جاء في الصفحة 59 السطر 13 ما يلي:"لا يخشى مجالسك مغية" والصواب أن تقرأ هذه الجملة كما يلي:"لا يخشى مُجالسك مَغبّة" لا مغية كما هو وارد في النسخة الصوّرة من الرسالة ص 62 السطر 12.
3) في رسالة من والد الشاعر أبي القاسم موجهة إلى الشيخ المختار بن محمود في الصفحة 137 السطر 13 ترك المحقق بياضا لكلمة لم يتمكن من قراءتها وبالعودة إلى النص المصوّر للرسالة ص 138 يتضح أن اللفظ المُبهم هو عيالكم لتصبح الجملة كما يلي:"حيث يرى نفسه فردا من أفراد عيالكم".

المتنافسون


في القسم الأخير من الكتاب نشر الأستاذ هشام بن محمود مجموعة من الوثائق تخصّ جمعية الشبان المسلمين التي أنشئت سنة 1929 إلا أن مماطلة الحكومة منعتها من النشاط فبقيت في الظل ولم يحفظ لنا التاريخ منها سوى صورة جماعية لبعض مؤسّسيها نشرت في الصفحة 144، ورغم أن الفصل الثالث من قانونها الأساسي ينصّ على أن:"لا تتعرّض هذه الجمعية للشؤون السياسية بأي حال" فإن المحقق لم يجد حرجا في ربطها بحركة الإخوان المسلمين التي أسّسها حسن البنا في الإسماعيلية سنة 1928 بمساعدة الشركة الاستعمارية لقنال السويس مستنتجا أن الصلة الوهمية التي اختلقها تمثل:"دليلا على ما لأعلام الزيتونة من حسّ نضالي وسبق للزمن وإرساء لقواعد حضارية تأمل أجيالنا بلوغها ولو بعد حين...في ظل هبة شبابية تهدف إلى العودة بأوطانها إلى مسالك العزة والكرامة والاعتداد بعروبة الأمة وإسلامها وفي ذلك فليتنافس المتنافسون" عندها تيقنّا أن نشر هذه الرسائل بتسرّع إنما قصد به دخول حلبة المنافسة المفتوحة على مصاريعها هذه الأيام، فلا حول ولا قوّة إلا بالله.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، أدب الثورة، أبو القاسم الشابي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-12-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ما هكذا تورد الإبل
  رسالة الوضوح والصراحة من أنس الشابي إلى الأستاذ هشام قريسة
  دفاعا عن الزيتونة
  عن مدنيّة حزب حركة النهضة وتونسته
  الفصل الثاني من الحرب على فضيلة الشيخ المفتي
  تعقيبا على بيان الجامعة الزيتونية حول الإرث...
  زواج المسلمة من غير المسلم جائز شرعا
  عن الـ vote utile مجدّدا بنفس الأدوات
  التوازن في المشهد السياسي !!!!!
  عن تزوير الانتخابات
  الحاج الحبيب اللمسي في ذمّة الله
  فضح الإرجاف بحشر الأسلاف في خصومات الأخلاف
  تجفيف الينابيع أو سياسة التوافق بأثر رجعي
  البيعة وتجفيف الينابيع في شهادة لطفي زيتون
  برهان بن علي وبسيّس قائد السّبسي
  عفّة الخصيان
  عن النهضة والانتخابات والتحالف
  فقه العامة
  مأساة الثقافة في تونس
  عن الإسلام الديمقراطي مجدّدا
  التوازن في المشهد السياسي!!!!
  الإسلام الديمقراطي!!!!
  ردًّا على محمد الغرياني آخر أمين عام للتجمع الدستوري الديموقراطي
  الاعتذار
   هل كتب محمد القروي مجلة الأحوال الشخصية فعلا؟
  عن اليسار والإسلام السياسي في تونس (حمّة الهمامي أنموذجا)
  غضب ابن علي من أنس فعزل البلاجي
  أتوبة أم عفو
  حَوَلٌ في البصر وعمًى في البصيرة
  بعد جمنة نواب يتاجرون بالقضية الفلسطينية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  31-12-2012 / 00:25:49   هشام بن محمود
وليست من فنون الإساءة بحال من الأحوال

نشرت جريدة "الصريح الغراء" بتاريخ 20 محرم 1434/4 ديسمبر 2012 بالجريدة الثقافية وتحديدا بالصفحة 24 مقالا نقديا متميّزا دلّ على ما لصاحبه من حسّ صادق وإحاطة ونقد هادف وأعني به الأستاذ أنس الشابي بعنوان غريب عن غايات الكتاب وأهدافه "من فنون الإساءة إلى إعلام الأمة؟ !"

وإني إذ أشكر له إهتمامه ونقده الذي أقدره حق قدره فإني أرى لزاما علي أن أصحح وأحدّد أهداف نشر هذا الأثر الخالد. والتي من أبرزها حرصنا على كشف المغطى عن هذه الروائع الفكرية والصلات الرائعة والسمو الفكري والود الصادق الذي انعدم اليوم أو يكاد.
لأجل ذلك تمّ التركيز على الرسائل المتبادلة بما تضمنته من لطائف وأحاسيس ونبض وطني فيّاض وتفتح في الفكر وأمل في غد باسم لهذه الأمة. فكان الهدف في حقيقة الأمر الإشادة بإعلام الأمة بعيدا عن الإساءة لاسامح الله. ولئن أشار الأستاذ في مقاله إشارة عابرة إلى هذه الرسائل والتي كم كنتُ أتمنى أن يتناولها بالبحث والتعليق فلقد أطنب في التركيز على جوانب اُعْتَبَرَنَا قد أغفلناها على أهميتها مُعددا لها ومُحددا لمضامينها وأبعادها والتي لا جدال فيها.

وقد عدّ ذلك إغفالا منا لحقائق –وهو على حق في ذلك- إلاّ أن أغراض العمل الذي أُنجز كان متجها لنشر وثائق ودراسات ووشائج وعلاقات ربطت بين العلمين الآفلين من خلال وثائق التزمنا في نشرها جانب المحافظة على الأمانة التاريخية والتي لم تكن "نائمة على رفوف النسيان" وإنما كانت تنتظر اللحظة المناسبة وقد حلّت بحمد الله...
لأجل ذلك حرصنا على تقديمها تاركين لرجالات البحث وأعلام الفكر تحقيقها وتحليلها وربطها بالمرجعية الفكرية والنضالية لتلكم العهود بما يثري البحث ويُعَدّدُ القراءات ويقيم الدليل على السبق الرائع لأعلامٍ أنجبتهم تونس وجمعت بينهم عرصات العلم وحلقات الفكر وميادين النضال التي كان منطلقها جامع الزيتونة المعمور أدام الله عمرانه.


ولقد أديتُ هذا العمل بكل أمانة ودعم من الله سبحانه وتأطير وتوجيه من قبل صاحب المعالي الأستاذ الشاذلي القليبي ومقام الوالد الأخ الأكبر الشيخ الأستاذ إبراهيم بن محمود. ولئن ذكرّنا الأستاذ بتلكم العلاقات القوية والمتشابكة على حدّ تعبيره بين الأسرتين وصولا إلى العلمين.
متوقفا أولا: عند حلقة الوصل التي جمعت الجد الراحل بأحد أبرز نبغاء الشابية الشيخ عامر الشابي، والذي لعلو منزلته إختار الشيخ مرثيته الرائعة عن سائر القصائد الأخرى لتنقش على قبره وكيف لي أن أنسى ذلك؟ !
سلام على تلك البلاقع قد حوت *** ظُروبَ معاني الحمد فالأصل محمود

إنه في واقع الأمر ليس إغفالا ولا تجاهلا وإنما هو الإلتزام بما توفر من وثائق ورسائل كالتي أرسلها والد الشابي الشيخ محمد بن بلقاسم الشابي والتي ضُمّنت وغيرها في إطار العلاقات التي لها جذور.

وواصل الأستاذ عتابه عن إغفالنا لعدد من الرموز من أعلام الزيتونة أصحاب الأيادي البيضاء والمواقف المشرفة كالشيخ عثمان ابن الخوجة وأثره وتأثيره في فكر الشابي وإثراء نبوغه إضافة إلى مواقفه النضالية التي لا تنسى.
وأشار أيضا إلى علم آخر أشير إليه دون تفصيل وهو الشيخ أحمد عياد وموقفه من قضايا التجنيس وهو أحد ركائز جمعية الشابان المسلمين ........
وختم عتابه بعدم تفصيل القول والحديث عن بيت الشريعة وهو العرش التالد للشابية حيث فيضُ القضاء ورائع العلم.

بعيدا عن التشنج والحكم المسبق على الأشياء؟ !
واصل الأستاذ "أنس الشابي" –في جريدة الصريح بتاريخ 21 محرم 1434/ 5 ديسمبر 2012 وبالجريدة الثقافية ص23 – وبنفس النسق والغاية الهادفة إلى التشكيك في غائبات هذا الإنجاز المتواضع. متوركا تارة وملمحا ومصرحا بل مستنتجا: بأنّ نشر هذه الرسائل بتسرع إنما قُصد منه دخول حلبة المنافسة المفتوحة على مصراعيها هذه الأيام حسب قوله –غفر الله له-
علما بأن توافق الظرف مع واقع الأمة اليوم هو توافق من باب "تداعي المعاني" كما هو معلوم، فلقد أن الأوان بحمد الله لإبراز هذا التراث الخالد بعد انقشاع الغيوم وانتفاء الحواجز والتعتيم حول الأعـــــــــلام


وآثارهم ممن آثروا النضال الفكري والوطني ودفعوا الضرائب كما دفعها الوالد في العهدين: الإستعماري وما بعد الإستقلال...

ولقد آثرنا- الأخ الأكبر وأنا – بأن تكون البداية بشاعر إرادة الحياة سليل بيت العزّ والشرف تأكيدا منا على علاقات توارثتها أجيال وأجيال ولم تكدرها إلاّ عوارض وغيوم أفلت مع مرور الأيّام...

علما بأنّ الآثار التي نحتفظ بها في "الخزائن المغلقة" على حدّ تعبير الأستاذ؟ لا تقل ثراء ولا تنوعا ولا أهمية عما أنجز وصدر. وعزمُنا على إبرازها أكيد بحول الله. وأعود إلى إفادات الأستاذ "أنس الشابي" وملاحظاته وتصدره لإصلاح أخطاء جلها مطبعي يفهم من خلال السّياق. وتدقيق لمعلومات ذكرت منقوصة وهو شأن أي عمل بشري. أو وقع الميل بها في إطار التجاذبات السياسية كما سبقت الإشارة إليه...؟ ! وهي في واقع الأمر أحكام وافتراضات لم نقصدها بداية ونهاية. بل هو تصور في غير محله.

ومن حسن الطالع اختيار الأستاذ لوقفة من وقفات الشيخ في الذود عن الشابي، رفضا للقدح في فكره وإيمانه واتهامه بالزندقة والإلحاد،.... "وهذا ما صرنا نشاهده باطراد بعدما خبرنا الحياة حلوها ومرها ورأينا كيد الكائدين ومكر الماكرين وخدع أهل التدجيل وتحطيم أصحاب القيم والعقول الكبيرة بتهم لا تقوم على أساس ولا ينطبق عليها نصّ ولا قياس..."
وهي فقرة معبرة أشكر للأستاذ وللقدر الاستشهاد بها وهو استشهاد في محله.

حوار حول كتاب المناضل الشيخ محمد المختار بن محمود والحركة الزيتونية:
والغريب في هذا المجال إشارة الأستاذ إلى الكتاب المذكور أعلاه عبر ذكر السلسلة دون العنوان؟ ! مشيرا إلى خلوه من النصوص المخطوطة بقلم العلامة الراحل. مُرجعا ذلك إلى حوار دار بينه وبين الدكتور محمود عبد المولى حيث فوجئ بذلك. علما بأنه لم يقع أي اتصال مباشر من الكاتب بنا باستثناء حوار هاتفي عارِض لم تَعقبه لقاءات في الشأن ولا إبداء رغبات...
ولكم عجبتُ حقا من ذلك الأسلوب الذي به علّق على هذا الجهد الذي وصفه بالمشوه ونعته بكثرة الأخطاء والصياغات الغامضة والمشوهة.
وأدعوه في هذا المجال إلى شيء من التواضع ومحاورة زملائه بما تعودنا عليه من آداب الحوار وعدم استصغار جهود تُبذل في مجال إثراء الفكر وإنارة العقول وإن أغفلَ الحديث عــــــن الدراســـــــــــــــات والمحاضرات والإضافات والملاحق، فإنه واصل وبنفس الأسلوب والنسق مستغربا من ربطنا للصلة بين جمعية الإخوان وجمعية الشبان المسلمين والتي ترأسها الشيخ الوالد وكان من أبرز أعضائها عمـــــــــلا وحضورا وإسهاما شاعرنا الفذ باعتبار أن الهدف من الربط لم يكن القصد منه الدخول في حلبة المنافسة المفتوحة على مصاريعها هذه الأيام لكسب الود ونيل الحُظوة.

علما بأنه على إدراك ومعرفة كاملة بنضالات الشيخ وجهاده ورفضه للهيمنة والطغيان ودفعه لضرائب العزل والتنكيل واصداعه بكلمة الحق وحسه العروبي والإسلامي. أليس هو من نشر مقالا منذ 1936 لدعم فلسطين:
فلسطين الشهيدة تستنجد فهل من منجد؟ وتدعو فهل من مجيب؟
أليس هو من صدع بكلمة الحق في حادثة رمضان الشهيرة دفاعا عن الدين وذودا عن حماه ....
إنّ من كان لهم السبق النضالي والعلمي ليسوا بحاجة اليوم للبحث عن تموقع جديد.
وبقدر ما قصده الأستاذ والأخ الأعزّ أنس الشابي من استهانة بهذا الجهد وتقليل من أهميته.
فإني أشكر له هذا الفيض المعرفي والملاحظات الرشيقة والتي لن تزيدني إلاّ إيمانا بمواصلة الجهد في سبيل إثراء الساحة العلمية والثقافية في ربوعنا العربية المسلمة.
ورحم الله الشيح الوالد الذي علمني منذ طفولتي بأن الإيمان بالحق طريق النصر.
فشكرا مجددا وإلى إنجاز قادم بحول الله.

هشام بن محمود

 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الهادي المثلوثي، الهيثم زعفان، جاسم الرصيف، د. الحسيني إسماعيل ، حميدة الطيلوش، وائل بنجدو، أحمد الحباسي، سلام الشماع، ابتسام سعد، فاطمة حافظ ، د. الشاهد البوشيخي، سيد السباعي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - مصطفى فهمي، أحمد ملحم، د. محمد عمارة ، فاطمة عبد الرءوف، أنس الشابي، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، صلاح المختار، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد أحمد عزوز، رأفت صلاح الدين، سوسن مسعود، سامر أبو رمان ، المولدي الفرجاني، أحمد بوادي، محمود فاروق سيد شعبان، أبو سمية، عمر غازي، د - محمد سعد أبو العزم، بسمة منصور، د. أحمد بشير، حسن الحسن، د- هاني السباعي، مصطفى منيغ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فتحي الزغل، رمضان حينوني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - غالب الفريجات، كمال حبيب، د - مضاوي الرشيد، رشيد السيد أحمد، محمد إبراهيم مبروك، سلوى المغربي، سيدة محمود محمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم السليتي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمد رحال، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.ليلى بيومي ، د. صلاح عودة الله ، علي عبد العال، رافد العزاوي، فهمي شراب، أحمد النعيمي، محمد اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، سفيان عبد الكافي، فوزي مسعود ، عبد الله الفقير، الشهيد سيد قطب، جمال عرفة، د.محمد فتحي عبد العال، مراد قميزة، فراس جعفر ابورمان، منجي باكير، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العراقي، عواطف منصور، د - صالح المازقي، حسني إبراهيم عبد العظيم، تونسي، محمد شمام ، مجدى داود، د. محمد يحيى ، محمد الياسين، د - محمد بنيعيش، الناصر الرقيق، ياسين أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، سحر الصيدلي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. طارق عبد الحليم، إياد محمود حسين ، د - شاكر الحوكي ، إسراء أبو رمان، محمد الطرابلسي، عبد الله زيدان، محمد عمر غرس الله، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، معتز الجعبري، محمد العيادي، علي الكاش، محمود سلطان، أحمد الغريب، يزيد بن الحسين، إيمان القدوسي، طلال قسومي، د. أحمد محمد سليمان، د. محمد مورو ، عبد الرزاق قيراط ، منى محروس، صلاح الحريري، محمود طرشوبي، د - الضاوي خوالدية، محرر "بوابتي"، عدنان المنصر، مصطفي زهران، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أ.د. مصطفى رجب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عصام كرم الطوخى ، رحاب اسعد بيوض التميمي، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، سعود السبعاني، صباح الموسوي ، د- هاني ابوالفتوح، سامح لطف الله، د. نهى قاطرجي ، د. جعفر شيخ إدريس ، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، يحيي البوليني، كريم فارق، أشرف إبراهيم حجاج، صفاء العربي، محمود صافي ، د. خالد الطراولي ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي العابد، حسن عثمان، حمدى شفيق ، حاتم الصولي، رضا الدبّابي، صالح النعامي ، د - محمد عباس المصرى، حسن الطرابلسي، رافع القارصي، شيرين حامد فهمي ، عزيز العرباوي، د. نانسي أبو الفتوح، إيمى الأشقر، ماهر عدنان قنديل،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة