تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإسلاميون على المحك

كاتب المقال د - صالح المازقي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ألم تسمع أن فلسطينيين قد تحرروا وأسسوا دولتهم ثم انقسموا إلى دولتين: دولة الضفة ودولة القطاع؟ أين ما كنت، تأمل أيها الأخ العربي، أن رئيس دولة الضفة، السيد محمود عباس، أدام الله عمره وأعزّ ملكه، وغيرة منه على جيرانه في دولة القطاع وفي شجاعة غير مسبوقة، طالب مجلس وزراء الخارجية العرب بالانعقاد لبحث العدوان الإسرائيلي الذي بدأ في 14/11/2012 على جارته الدولة الفلسطينية في القطاع، بل ذهب إلى أكثر من ذلك، جازاه الله عن العرب كل خير، أجّل طلبا كان ينوي التّقدم به للأمم المتحدّة لنيل (صفة دولة غير عضو لدى الأمم المتحدة). سامح الله سكان دولة القطاع الذين أفسدوا عليه هذه الفرصة، فآثر مصالح جيرانه على مصلحة دولته في شهامة النشامة.

لعل هذا أول سرّ يكشفه العدوان الإسرائيلي صبيحة الرّابع عشر من نوفمبر أثنى عشر وألفين على قطاع غزّة. كابوس مرعب استيقظ عليه أهالي قطاع غزّة ولا يزال متواصلا إلى أن تحقق إسرائيل أهدافها غير المعلنة من هذه الحملة التي بلغت إلى حدود منتصف نهار يومها الثاني (ذكرا لا حصرا) سبعين غارة على القطاع، وما خفى كان أعظم.

على غير عادتها في انكار جرائمها، تتباهى إسرائيل في صلف مقصود ومدروس، بقتل الشهيد أحمد الجعبري، قائد كتائب القسّام، الجناح العسكري لحكومة حماس في "دولة القطاع"، بعرض شريط جريمة الاغتيال على كل المحطات التلفزية العالمية والعربية. نقف أمام هذه الأحداث متابعين ومحللين، للرسالة التي كتبت بدماء الأبرياء من نساء وأطفال غزّة، وهي رسالة تتجاوز في عمقها حدود القطاع وطاقة تحمله وجلده. أريد أن ألفت انتباه الجميع إلى تاريخ العدوان 14 نوفمبر 2012م الموافق لــ 29 من ذي الحجة 1433هـ، أي ليلة رأس السنة الهجرية 1434، حتى يودّع العرب سنة غارقين في دمائهم ويستقبلون سنة جديدة في بحر من الدماء.

رسالة بالغة الرمزية تلقاها كل العرب حيث ما كانوا ولا تستثني منهم أحد في سلمهم وحربهم. لم ينتبه العرب في قراءاتهم المتعدّدة للعدوان إلى الشحنة الرمزية التي تحملها الرسالة الصهيونية الأخيرة. منذ الساعة الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة، انطلق سباق محموم لمحترفي التحليل السياسي في الظهور على الفضائيات العربية والأجنبية. خلال سويعات قليلة شاهدنا سيلا من المداخلات التلفزية القصيرة على المباشر، لسياسيين ومثقفين ومحللين عرب وأجانب، فاق عدد صواريخ (الغراد و/أو الكتيوشة) التي أطلقت من غزّة على إسرائيل من ناحية، وعدد غارات العدو على القطاع من ناحية أخرى.

عبّر كل متدخل على رأيه وقدّم للمشاهد العربي قراءته، فتعدّدت القراءات وتقاربت محتوياتها، وجميعها تحاليل صائبة، إلا أنها لم تكشف (برأيي) عن عمق رسالة العدو التي أرادها في السنة الهجرية الأولى لحكم التّيارات الإسلامية في عديد من البلدان العربية خاصة في مصر؛ وكيفية إدارتها للأزمات الصعبة التي تتعرّض لها الأمة العربية الإسلامية في ظل حكامها الجدد، ولا أصعب من هذه الأزمة (في رمزيتها وتوقيتها) التي شارفت خطوط التّماس مع حرب شاملة تدفعنا إليها إسرائيل دفعا.
إذا الكيان الصهيوني وحكومته المتطرفة تجر العرب عموما ومصر خصوصا إلى اتخاذ قرار، جريء يتحدّد معه تموضع الشعب والحكومة والرئاسة في مصر بعد الثورة وهي تخوض صراعات سياسيةتيجة/إيديولوجية في مسألة كتابة الدستور في ظل القرارات الرئاسية المرتجلة ورؤاها السياسية المصلحية الضيّقة التي يستشف منها المبتدئون في مجال العمل السياسي قبل المتمرسين، ارتباك أكبر دولة عربية انعدام الخبرة القيادية، الواضحة في التّصريحات المرسلة وغير المدروسة للرئيس المصري، الذي أكّن له في شخصه كل احترام وتقدير، وهذا لا يمنعنا عن تحليل مواقفه المتسرعة في الأزمة السورية الدامية، مرورا برسالة اعتماد السفير المصري لدى إسرائيل وما حملته من عبارات الموّدة والمحبة التي لا تمت بصلة لدنيا السياسة... وصولا إلى النّزعة الذّاتية التي تتحكّم وتوجه السياق العام للسلطة المصرية الجديدة.

منذ اندلاع الثورات العربية وإسرائيل تبحث عن وسيلة تكشف بواسطتها عن حقيقة الحراك العربي ومدى ارتباطه بوجودها واستمراريتها في ديار الإسلام. قد يبدو رأيي هذا ضربا من ضروب الخيال. نعم قد يكون الأمر كذلك إذا علمنا أن إسرائيل لم تنشأ إلا بفضل خيال آبائها وحلم أجدادها المؤسيين

كانت دولة إسرائيل مجرد حلم راود خيال أحبار اليهود وزعمائها السياسيين منذ قرون سحيقة. حلم ما كان ليحقق لو لم يصادفه توقف الحلم العربي وإبحاره في أوهام عظمة زعامات مزعومة. وليس الحلم كالوهم وشتّان بينهما، فالفرق بين الحلم والوهم شاسع وعميق. بقدر ما يتمتع الحلم بقوّة فعل الأفراد والجماعات وإرادتهم في إنجاز حلمهم بالعمل والمثابرة على أرض الواقع، يغرق الوهم في أوحال النّرجسية والتعالي والكبر التي تعمي مجتمعة البصيرة وتعيق الفعل الفردي والجماعي بعد أن تشّل الوعي وتفصله عن أعماقه اللاواعية.

تعاني الأمة العربية الإسلامية حالة من الوهم المرضي، المتغلغل في ضميرها الجمعي، دفعها إلى تحقير من سواها من الأمم. يأتي العدوان الأخير على الأرض العربية ليكشف النوايا الحقيقية والخفية لحكومة العدو التي لا يهدأ لها إلا بعد التأكد من حقيقة الربيع العربي الذي لو لم يغيّر نظام الحكم في مصر، لَمَ أثار اهتمام الإسرائيليين البتّة. تضع إسرائيل مصر، شعبا وحكومة ورئاسة على محكّ التاريخ. هل هم قادرون على نبذ خلافاتهم الداخلية والوقوف وقفة رجل واحد أمام الصلف الإسرائيلي ولو ليوم واحد؟ أم أنهم سيكتفون بالممارسات الكلاسيكية من تنديد وشجب واستنكار لا يتجاوز استدعاء السفراء للتّشاور وتحميل رسائل الاحتجاج؟ هل أن الرئيس المصري جاد في عواطف المودة والحب الفيّاض لصديقه العزيز، "شمعون بيريز" رئيس الكيان الصهيوني؟

تترصد معاهد الدّراسات الإستراتيجية في كل من إسرائيلية والولايات المتحدة الأمريكية كل إشارة، شاردة أو واردة تصدر أولا بأول عن الرئيس المصري وحكومته، تكون مغايرة لسلوكيات المنعكس/الشرطي التّقليدي للشعوب والحكومات العربية؛ لتقييم وقياس مستوى التّشرذم العربي على المستويين الشعبي والرسمي ودرجة التحام الشعوب الثائرة بقيادتها الإسلامية التي أقامت فكرها السياسي على الجهاد.

تبحث إسرائيل من خلال عملية (عمود السحاب) عن إجابة قطعية لمفهوم الجهاد، هل هو جهاد ضدّ كفار الدّاخل، أم هو جهاد ضدّ المحتلين والمغتصبين الصهاينة؟ من هنا ستبني إسرائيل ومعها حلفاؤها الغربيين، سياسات استشرافية وإستراتيجيات مستقبلية في التّعامل مع جيرانها العرب، في انظار نتيجة الحرب السورية التي يهيمن عليها التّيار الإسلامي بدرجة كبيرة. هل ستصبح إسرائيل في قلب رحى الإسلاميين؟ هل ينبئها هذا الوضع باقتراب زوالها لو توجّه الفكر الجهادي باتجاه الخارج؟ هل للسياسيين العرب الجدد قدرة على الحلم وصبر على تحويل حلمهم إلى حقيقة؟ هل شفي العرب من داء العظمة ووضعوا أقدامهم على أرض الواقع؟ هل جرت دماء الموضوعية في جسد الأمة العربية وتخلصت من فيروس الذّاتية؟

لم تنتظر الحكومة الإسرائيلية طويلا لتتلقى الإجابة عن أسئلتها، فهذا الرئيس المصري "محمد مرسي" يخرج على التلفزة المصرية صباح اليوم الثاني لمذبحة غزّة، بعد اجتماعه بأفراد من حكومته، معلنا على الملء استنكاره الشديد للعدوان، مضيفا أنه قد أبلغ الرئيس الأمريكي استياءه من تصرفات إسرائيل العدوانية. رئيس منتحب يهاتف رئيسا منتخبا، ليؤكد له من حيث لا يشعر ولإسرائيل وللعالم بأسره والدّمع في عينيه، أنّ دار لقمان على حالها ولا داعي لكل هذا القتل حتى تطمئن إسرائيل على مصيرها في المنطقة؟ أ لم تكن رسالة الحب والوفاء مطمئنة بالقدر الكافي؟

إنّنا نسير بخطى ثابتة نحو تنفيذ قرار التّقسيم الجديد، تقسيم مصر بالتّفويت في سيناء إلى منظمة حماس، احتراما لرغبة أعزّائنا الإسرائيليين في التّخلص من فلسطيني القطاع وحشرهم في جزء من سيناء، حتى يسلم الأمن القومي الإسرائيلي الذي في سلامته سلامة دولتنا...

استعجلت إسرائيل اختبار صدقية الإسلاميين في الوفاء بعهود قدّموها للإدارة الأمريكية التي وافقت على اقتراح الكيان الصهيوني بالسماح لهم بتسلّم السلطة في بلدان الثورات العربية. لقد فاجئ "الهجوم غير المقبول على غزّة" (العبارة للرئيس المصري في 15/11/2012) الحكومة الإسلامية في مصر وأخرس شبيهاتها في تونس والمغرب وليبيا التي اكتفت بترديد نفس نصوص التّنديد كما كانت الأنظمة الفاسدة والمنبطحة تعلنها في وسائل إعلامها المأجورة.

لقد أصابت إسرائيل أهدافا عدّة بحجر واحد... 1/ قياس درجة جدّية تعامل الثورات العربية مع الوجود الإسرائيلي في المنطقة. 2/ تعرية الوجه الحقيقي الإسلاميين في التعامل مع إسرائيل وتحديد طبيعة ردّة فعلهم ومدى استجابتهم للضغوط الداخلية والخارجية المسلطة عليهم. 3/ وهذه النقطة الأهم بالنسبة لي شخصيا وهي تعمّد إسرائيل تعرية ما قد يكون من فاشية لدى الإسلاميين القادمين للسلطة عن طريق مناقض لمبادئهم. هذا التناقض المنهجي والخواء السياسي الذي تفضحه عدائية إسرائيل ورياح النقد الموجه لهم من قبل الانتهاء من صياغة دساتير تؤسس لحكم لا يختلف عن حكم أسلافهم في الخنوع والانبطاح ولا ينقصه إلا التّطبيع الصريح المقنن. فأين الثورة والثوّار من كل هذا؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، غزة، الإعتداءات على غزة، إسرائيل، العدوان، الحركات الإسلامية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صباح الخير يا جاري !!!
  متطلبات التّنشيط الثّقافي بمدينة حمام الأنف (1)
  نحن في الهمّ واحد
  روسيا تمتص رحيق الرّبيع العربي
  الشّعب والمشيــــــــــــــر
  التّوازي التّاريخي
  في سقيفة "الرّباعي- الرّاعي"
  الأصل والبديل
  المواطنة في أقطار المغرب العربي... أسطـــورة لا بد منها
  أسئلـــة تنتظــــــــــــــــر...
  إصرار "أوباما"... لماذا؟
  في معنى الخزي
  الحمق داء ما له دواء
  تونس في قلب الجيل الرّابع من الحروب
  إلى متى نبكي أبناءنا؟
  إنّه لقول فصل وما هو بالهزل
  مصر... انتفاضة داخل ثورة
  ما ضاع حق وراءه طالب
  مثلث برمودا Triangle des Bermudes
  عالم الشياطيــــــــن
  بلا عنــــــوان !!!
  إنّها النّكبة يا سادة !
  نخرب بيوتنا بأيدنا
  تطبيق أحكام الشريعة في تونس، فرصة مهدورة !
  فرنسا تحتفل بعيد استقلال تونس !
  "شومقراطية" الحكم في بلدان الربيع العربي
  حكومة السير على الشريطة Un gouvernement funambule
  ما خفى كان أعظم !
  خروج مشرّف أم خطة محكمة؟
  الصراع السياسي في تونس من الميكرو إلى الماكرو

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - المنجي الكعبي، سفيان عبد الكافي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامح لطف الله، سوسن مسعود، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - صالح المازقي، أحمد الغريب، د- هاني ابوالفتوح، د- محمود علي عريقات، محمد الياسين، علي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد النعيمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بن موسى الشريف ، عراق المطيري، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله الفقير، د. الحسيني إسماعيل ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - غالب الفريجات، رضا الدبّابي، عواطف منصور، علي الكاش، محمد شمام ، سحر الصيدلي، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود طرشوبي، صلاح الحريري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أشرف إبراهيم حجاج، رشيد السيد أحمد، د- هاني السباعي، فاطمة عبد الرءوف، ابتسام سعد، مراد قميزة، حاتم الصولي، فتحي الزغل، معتز الجعبري، جاسم الرصيف، أحمد الحباسي، د. أحمد محمد سليمان، عمر غازي، صباح الموسوي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، يزيد بن الحسين، د. محمد مورو ، فوزي مسعود ، هناء سلامة، طلال قسومي، محمد العيادي، د - محمد بنيعيش، د. الشاهد البوشيخي، شيرين حامد فهمي ، محمد عمر غرس الله، ياسين أحمد، كمال حبيب، الهيثم زعفان، المولدي الفرجاني، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، مصطفي زهران، عدنان المنصر، مصطفى منيغ، محمد أحمد عزوز، الهادي المثلوثي، سعود السبعاني، صفاء العراقي، منى محروس، الشهيد سيد قطب، سيدة محمود محمد، رافع القارصي، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، إيمى الأشقر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نانسي أبو الفتوح، إياد محمود حسين ، د - الضاوي خوالدية، حميدة الطيلوش، ماهر عدنان قنديل، سيد السباعي، أحمد بوادي، د. عبد الآله المالكي، فاطمة حافظ ، عزيز العرباوي، د. نهى قاطرجي ، د. محمد عمارة ، أ.د. مصطفى رجب، محمد الطرابلسي، أحمد ملحم، أنس الشابي، وائل بنجدو، محمود صافي ، د - مصطفى فهمي، محمد إبراهيم مبروك، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمد رحال، حسني إبراهيم عبد العظيم، إسراء أبو رمان، نادية سعد، محمد تاج الدين الطيبي، عصام كرم الطوخى ، د - أبو يعرب المرزوقي، د- جابر قميحة، رافد العزاوي، مجدى داود، د - محمد سعد أبو العزم، د - مضاوي الرشيد، عبد الغني مزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، د.ليلى بيومي ، بسمة منصور، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صلاح المختار، تونسي، عبد الله زيدان، حسن الطرابلسي، سلوى المغربي، رأفت صلاح الدين، إيمان القدوسي، كريم السليتي، د. محمد يحيى ، د. طارق عبد الحليم، جمال عرفة، منجي باكير، د. أحمد بشير، العادل السمعلي، أبو سمية، صفاء العربي، كريم فارق، د - محمد عباس المصرى، خالد الجاف ، فتحي العابد، د. خالد الطراولي ، حسن عثمان، رمضان حينوني، يحيي البوليني، فراس جعفر ابورمان، د - شاكر الحوكي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الناصر الرقيق، سامر أبو رمان ، صالح النعامي ، حسن الحسن، محرر "بوابتي"، سلام الشماع، محمود سلطان،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة