تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من وحى خرافة إستقلال القضاء و تواصل الكرم الحكومى مع رموز الجريمة النوفمبرية

كاتب المقال رافع القارصي - تونس/ ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من يحكم تونس ؟؟؟؟؟
مرة أخرى يتم الإفراج عن أحد أعمدة الجريمة النوفمبرية زمن الدكتاتورية المدعو البشير التكارى الذى كانت آخر جرائمه تبريره لعمليات القتل الممنهج الذى تعرض له شباب الثورة عندما إستدعته قناة الجزيرة فى إحدى نشراتها على الهواء مباشرة أيام قليلة قبل سقوط الدكتاتور .

لم أشك يوما فى أنّ هذه الحكومة إختارت أن تتزين بزينة الكرم فى تعاملها مع أعداء شعبنا و الثورة على التزين بزينة العدل و القصاص و هى القيم التى تزيّن بها شباب القصبة و الثورة ولكنّ حكّام القصبة بعد أن أوصلتهم الثورة للسلطة آثروا زينة أخرى أجزم يقينا أنّ موادها و مكوناتها أبعد ما تكون عن القيم الجمالية و عن الذوق السليم يظهر ذلك جليا فى حالة النفور العام من هذه الزينة كلّما فاحت روائحها فى السياسات المتبعة مع أزلام النظام ورموز الجريمة التجمعية .

زينة رأس سنامها كرم "شرعى " أحرج حاتم الطائى فى قبره و أظهره فى ثوب البخيل مقارنة بكرم الحكومة الذى توزع بالعدل و القسطاس على جزء كبير من عتاة المجرمين النوفمبريين كان أولهم شقيق الدكتاتور المدعو قيس بن على هذا " المسكين " الذى إعتقد أن البلاد تسوسها حكومة ثورية فقرر الإختفاء بسرعة جنونية و لما علم أنّ ذلك أضغاث أحلام ثورية تخفف من حالة الإختفاء المغلّظ الذى كان عليها فتفطن له أعوانه القدامى الذين بدورهم إعتقدوا أنّهم سينالون بهذا الصيد الثمين لقب حرّاس الثورة و إذ بالقضاء المستقل يقضى على أوهامهم و يفرج على صيدهم بعد أن قرر فقهاء العدل أنّه تتطهر من الجنابة الجنائية و السياسية فى حمامات لا يعلم سرها إلا من بقى يدير فى الظل أطوار و مشاهد المسرحية .

قائمة المتمتعين بالكرم الشرعى الذى تزينت به حكومة القصبة طويلة جدا جمعت بين كل مكونات سدنة المعبد النوفمبرى نجد فيها كبار اللصوص و الذين يقال لهم فى عرف رجال الدولة الجدد رجال أعمال أما الذين إكتوا بنارهم فيطلقون عليهم إسم "رجال لعمايل " و بطبيعة الحال لا تسأل عن كبار الجلادة الذين تمتعوا هم كذلك بكرم وافد على قاموس العدالة أطلقوا عليه إسم التقاعد الوجوبى الذى فى الحقيقة ليس إلا إفلات من العقاب مغلف بغلاف أنيق مزكرش و معطّر بعطر الشرعية الإنتخابية .

ما جلب الإنتباه فى الخطوة الكريمة الأخيرة التى شملت أحد سحرة الدكتاتور المخلوع الذى زيّن له تحوير الدستور ليحكم فينا إلى أبد الدهور المدعو التكارى أنّها جاءت أيام قليلة بعد أن أفرج القضاء المستقل جدا عن شقيق البشير التكارى من الرضاعة حيث رضعا كليهما من حليب الفساد النوفمبرى حتى الثمالة المدعو عبد الرحيم الزوارى الذى كان من المفروض أن يحاكم طبقا لأحكام كل المجلات الجنائية لدول المنطقة على إعتبار أنّ المجلة الجنائية التونسية بمفردها غير قادرة على تكييف أفعاله و تنزيل العقاب العادل الذى يستحقه نظير ما آقترفت يداه من نهب و فساد و نظير مشاركته فى التخطيط و التنظير لدولة الإستبداد و العنف و لكن مرة أخرى يضرب كرم فقهاء العدل بشدة و يسندوا لهذا المرتزق النوفمبرى لقب " طاهر نظيف يلجج " خرج من السجن كيوم ولدته أمّه .

و أنا أقلّب تاريخ "الكرم الشرعى " لحكومة القصبة مع رموز الجريمة النوفمبرية لفت إنتباهى أنّ أسرع كرم على الإطلاق تمتع به محامى الشيطان المرتزق المدعو برهان بسيس الذى أذكر أنّه بقى أقل من 24 ساعة رهن „ الإعتقال „ فى ثكنة لعوينة بالعاصمة و بذلك دخل كرمه موسوعة غينس للأرقام القياسية حيث فكرنى خبر الإفراج عنه بتلك السرعة تلك الأهداف التى تسجل بعد ضربة البداية فى مقابلة كرة قدم و الجماهير مازالت لم تستقر بعد فى أماكنها .

للأمانة لابد أن أسجّل أن ما يحسب لهذه الحكومة الشرعية أنّها تملك قدرة على التنويع فى تسجيل أهداف الكرم الشرعى مع أعداء الثورة فمرة بعد الإعتقال مباشرة كما حصل مع برهان بسيس و مرة بعده بقليل ومرة بعده بكثير و مرة و هو ما يميّز تجربتها فى الحكم حتى قبل الإعتقال وهو أغلى أنواع الكرم على الإطلاق لا يتمتع به إلا من تطّهر و دخل بيت الطاعة و قبلت توبته .

كلمة فقط أسوقها لضحايا التصوّف الحزبى الذين مازالوا يبررون التطبيع مع أعداء الثورة بإسم التوافق و المصلحة الوطنية و ثقافة ّ“ سبق الخير تلقى الخير „ وشقيقتها „ يزى من الفتنة "خلّى الحكومة تخدم“ أقول لهم ألا فى الفتنة وقعتم ألم تعلموا أنّ التصالح مع الظالمين أعوان الدكتاتور المخلوع كبيرة سياسية و هى أم الفتن لأنّها تفتح الباب على مصراعيه أمام القصاص الفردى لكل الضحايا الذين أوغلت العصابة النوفمبرية فى أموالهم و دمائهم و أعراضهم وهو باب إن فتح فليس له من شبيه إلا باب الجحيم عفاكم الله لأنّ رياحه المنبعثة منه ستقتلع السلم الأهلى و هيبة القضاء و الدولة و أوتاد خيمة الوطن التى تجمعنا جميعا فهل أنتم منتهون ؟؟؟؟؟
وفى الأخير رجائى للحكومة أن تبتعد فى المرات القادمة عن توزيع كرمها فى الأياّم التى تسبق ذكرى تولى الصنم النوفمبرى الحكم ذكرى كارثة 7 نوفمبر و إعتبارها أيأم حرم يحرّم فيه الكرم حتّى لا تصيبكم لعنة الشهداء لأنّ كرمكم مع من أهانهم على الهواء و نال من دمهم الطاهر يسمى فى عرف الثوار و الأحرار إهانة و إهانة الشهداء قتلة ثانية و جريمة فى حق الله و الوطن و الثورة فهل أنتم فاعلون


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار المتطرف، التجمعيون، حركة النهضة، إستقلال القضاء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تصريحات الأستاذ مورو كشفت المستور عن التوافق مع بقايا الدكتاتور
  سمير ديلو يحترق على أسوار "الفيس بوك" و يصبح رجل دولة بإمتياز
  من وحى خرافة إستقلال القضاء و تواصل الكرم الحكومى مع رموز الجريمة النوفمبرية
  من وحى تحريك الدعوى العمومية فى حق إمام مسجد النور
  عندما يأكل حرف "السين" حصاد ثورة شعب عظيم
  قراءة تحليلية لمسيرات ليلة النصف من رمضان " 15 أوت2011" مسيرات تجديد البيعة للشهداء و لشعارات الثورة
  فخاخ اليسار الفرنكفوني للإلتفاف على الثورة بتونس

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلام الشماع، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود صافي ، د - احمد عبدالحميد غراب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن عثمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - الضاوي خوالدية، حسن الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، فوزي مسعود ، رأفت صلاح الدين، خبَّاب بن مروان الحمد، رافد العزاوي، فراس جعفر ابورمان، أحمد بوادي، المولدي الفرجاني، نادية سعد، ياسين أحمد، رضا الدبّابي، فتحي العابد، أبو سمية، جمال عرفة، سلوى المغربي، محمد إبراهيم مبروك، رشيد السيد أحمد، فهمي شراب، د - محمد عباس المصرى، سامح لطف الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمود علي عريقات، علي الكاش، أحمد الحباسي، عواطف منصور، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، محمد شمام ، يحيي البوليني، حمدى شفيق ، د. محمد يحيى ، د - المنجي الكعبي، محمد اسعد بيوض التميمي، سعود السبعاني، د. عبد الآله المالكي، أشرف إبراهيم حجاج، العادل السمعلي، كريم السليتي، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد عمارة ، ابتسام سعد، منجي باكير، علي عبد العال، خالد الجاف ، د - صالح المازقي، عبد الرزاق قيراط ، محرر "بوابتي"، فاطمة حافظ ، بسمة منصور، عبد الله زيدان، حميدة الطيلوش، عزيز العرباوي، محمود سلطان، د - غالب الفريجات، محمد العيادي، صفاء العراقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، إسراء أبو رمان، د - محمد بنيعيش، فاطمة عبد الرءوف، حسن الحسن، الشهيد سيد قطب، د - محمد بن موسى الشريف ، الهادي المثلوثي، تونسي، د - شاكر الحوكي ، أحمد ملحم، د- جابر قميحة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صلاح المختار، د. الشاهد البوشيخي، د. أحمد بشير، مجدى داود، فتحي الزغل، وائل بنجدو، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، طلال قسومي، منى محروس، الهيثم زعفان، أ.د. مصطفى رجب، سامر أبو رمان ، مصطفى منيغ، محمود طرشوبي، فتحـي قاره بيبـان، شيرين حامد فهمي ، صلاح الحريري، رافع القارصي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد سعد أبو العزم، مصطفي زهران، معتز الجعبري، عراق المطيري، سوسن مسعود، سيد السباعي، سيدة محمود محمد، د. نهى قاطرجي ، إيمان القدوسي، مراد قميزة، محمد عمر غرس الله، محمود فاروق سيد شعبان، جاسم الرصيف، صفاء العربي، محمد تاج الدين الطيبي، كريم فارق، د.ليلى بيومي ، د - مضاوي الرشيد، صالح النعامي ، سفيان عبد الكافي، يزيد بن الحسين، صباح الموسوي ، د. صلاح عودة الله ، أنس الشابي، د - أبو يعرب المرزوقي، د- محمد رحال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد مورو ، ماهر عدنان قنديل، هناء سلامة، د.محمد فتحي عبد العال، كمال حبيب، عبد الغني مزوز، د. خالد الطراولي ، إيمى الأشقر، محمد أحمد عزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، رمضان حينوني، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الياسين، د- هاني السباعي، سحر الصيدلي، عمر غازي، عصام كرم الطوخى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله الفقير، أحمد الغريب، د. الحسيني إسماعيل ، الناصر الرقيق، حاتم الصولي، عدنان المنصر، أحمد النعيمي،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة