تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كفى من شيطنة التيار السلفي

كاتب المقال عبد الغني مزوز - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ضجت بعض وسائل الإعلام هذه الأيام بتناول أحداث مرتبطة بالتيار السلفي في تونس، وبما أن التاريخ والتجارب السابقة علمتني أن اشك بل أن انفي معظم ما ينسبه الإعلام إلى الإسلاميين ومنم السلفيين فإنني أجد نفسي استنادا إلى هذه المنهجية ملزم بالتشكيك في كل ما يروجه الإعلام عن التيار السلفي في تونس.

في الحقيقة معظم الضجة التي أثيرت حول موضوع السلفيين في تونس خصوصا بعد أحداث السفارة هي ضجة مفتعلة، ليس لها أساس من الواقع إلا التحامل والتعسف بحق تيار ناشئ له كل الحق في الوجود وممارسة حقوقه في إطار القانون ومنها الحق في ممارسة العمل السياسي والدعوي والخيري والاجتماعي، بعيدا عن الاستفزازات التي يقوم بها البعض من أجل استدراج هذا التيار وتوريطه في أحداث وأفعال تؤدي إلى تأليب الرأي العام عليه ،وجره إلى مواجهات مع السلطة تنتهي بإعادة إنتاج الدولة البوليسية-التي مازالت فلولها ناشطة-والتي كانت لها حساسية مفرطة ورهيبة ضد كل ما له علاقة بالدين كما تبين الوثائق المرفقة مع هذا المقال.

نعم هناك أخطاء ارتكبها ويرتكبها التيار السلفي في تونس وهي ناشئة عن فتوته وجنوحه إلى الحماسة الزائدة ،بعيدا عن السياسة الشرعية وتفعيل فقه الأولويات وتغليب مصلحة الدعوة،فالأحرى بالسلفيين أن يستغلوا جو الحرية الموجود في تونس ويدعو إلى مبادئهم بالحسنى بعيدا عن العنف حتى اللفظي منه ويضعوا أيديهم في يد النهضة الموجودة في السلطة ويكونوا عاملا لنجاحها لا سببا في سقوطها لتفويت الفرصة على العلمانيين الذين يكيدون كل يوم لحكومة النهضة.

نعم التيار السلفي في تونس لم ينضج بعد ولم يراكم من التجارب ما يجعله مثل نضيره المصري، الذي تجاوز الكثير من الأفكار والمفاهيم التي مازال يعتمد عليها التيار السلفي في تونس وتشكل محور عمله وتفكيره،لكن رغم كل هذا فالضجة التي أثيرت حول هذا التيار وتورطه المزعوم في بعض الأحداث هي ضجة نفخ فيها كثيرا، وناتجة عن الرفض المسبق لهذا التيار والخوف المرضي منه"فوبيا"، وطبعا الذين يسوقون إعلاميا وسياسيا لخطاب الكراهية والتوجس من السلفيين والإسلاميين عموما هم من الذين لم يستسيغوا بعد أن الشعوب اختارت بمحض إرادتها المشروع الإسلامي ويحاولون ألان بكل سخافة أن يبينوا للشعب كم كان مخطئا عندما اختار الإسلاميين، لأن معظم المنابر والمؤسسات الإعلامية والشخصيات التي أعلنت الحرب الإعلامية المقدسة ضد السلفيين هم من أصحاب الآراء المعروفة بعدائها لكل ما يمت الى المشروع الإسلامي بصلة.

وهنا أسجل استغرابي لطريقة تناول جريدة القدس العربي لحادث إصابة رجل أمن في مواجهات مع السلفيين وألف سطر تحت كلمة السلفيين، لأنه حتى الشاب الذي يعفي لحيته تيمنا بمهند التركي قد يجد نفسه ضمن زمرة السلفيين التكفيريين حسب تصنيفات الإعلام المؤدلج، التي تصنف كل ملتح في عداد السلفيين، فقد تحدثت الجريدة عن الحادثة وعنونت لها في خبر قصير بإصابة رجل أمن تونسي بساطور في مواجهة مع السلفيين، وفي العدد الموالي أوردت تقريرا مطولا عن الحادثة تحدثت فيه عن السواطير وليس ساطور واحد، وكان التقرير مشحونا بعبارات واستنتاجات تعسفية ضد التيار، ولم يتوفر في التقرير أدنى شروط الموضوعية التي تقتضي الاستماع وإيراد أراء كل المعنيين، وفي العدد الموالي خصصت الجريدة صدر صفحتها الأولى لنفس الخبر وهو ما لا يتماشى وحجم الخبر وقيمته بالقياس إلى ما تشهده الساحة العربية والعالمية من أحداث كبرى.

نعم التيار السلفي عليه أن يحيد عن خيار العنف حتى وان كان لفظيا، ويقدر قيمة الحرية التي تعيشها تونس وأن ينأى بنفسه عن أي استدراج ويترفع عن توريط نفسه في بعض الأحداث الجانبية والأفعال غير المجدية.ويحذر كل الحذر من تكرار الأخطاء التي ارتكبها نظراؤه في عديد من البلدان العربية.

وإذا تحدثنا عن "التطرف" السلفي أو الإسلامي فمن باب أولى ومن باب الموضوعية أن نتحدث عن التطرف العلماني اللائكي،بل نحن نعتقد يقينا أنه إن كان هناك تطرف إسلامي فسيكون مجرد ردة فعل عن التطرف العلماني الاستأصالي الذي يسعى إلى إنهاء كل مظاهر الإسلام والتدين في المجتمع التونسي، ولذلك فأي مقاربة تسعي إلى معالجة موضوع التطرف يجب أن تتعامل معه بحديه الديني والعلماني،دون أن ننسى أن الإسلاميين على امتداد عقود كانوا ضحية التطرف العلماني الذي أرسى قواعده المقبور بورقيبة وسار على منواله الهارب بن علي، وبالتالي فالحماسة السلفية ناتجة عن الكبت الذي مارسته منظومة الدولة البوليسية العلمانية بحقها لعقود،وإذا نظرنا إلى المسألة بمنظار سيكولوجي علمي سنجد أن سلوك التيار السلفي سلوك ناتج عن سنوات القهر والظلم الذي عاناه التيار الإسلامي عموما وتجرع مرارته لسنوات طويلة وبعد تحرره مازالت تراكماته في لا شعوره تؤثر في حركته وخياراته وتحدد سلوكياته.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار المتطرف، السلفيون، وسائل الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تقنيو القاعدة يكشفون تطفل CIA
  الظاهرة الجهادية ومعضلة الإعلام المؤدلج والمأجور
  غزال فرنسا وضواري تمبكتو
  إرهاب أمريكا يطال "جبهة النصرة"
  بين إنجيلينا جولي ورمضان البوطي
  كفى من شيطنة التيار السلفي
  الخطاب الجهادي المغشوش
  هل هي مقدمة ثورة ضد التبعية؟
  عام دون بن لادن..هل تتهاوى "القاعدة" ؟
  المد الإعلامي وانحسار الديكتاتوريات
  الجهاديون في سوريا: المسار والمصير
  هل فعلا انتكس الإسلاميون في ليبيا ولماذا ؟
  هل ينتهي الربيع العربي بالمصالحة مع المشروع الجهادي ؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. طارق عبد الحليم، رضا الدبّابي، رافد العزاوي، الهيثم زعفان، حسن الحسن، د. الحسيني إسماعيل ، فتحـي قاره بيبـان، د. صلاح عودة الله ، صلاح الحريري، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهادي المثلوثي، الشهيد سيد قطب، د. أحمد بشير، محمد العيادي، أحمد بوادي، د - محمد بنيعيش، أحمد النعيمي، صفاء العربي، محمد شمام ، العادل السمعلي، عبد الله الفقير، خبَّاب بن مروان الحمد، عمر غازي، د - الضاوي خوالدية، د. عبد الآله المالكي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد عمارة ، عدنان المنصر، د. محمد مورو ، علي الكاش، د. نانسي أبو الفتوح، د. خالد الطراولي ، جاسم الرصيف، إياد محمود حسين ، د. أحمد محمد سليمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الغني مزوز، سيد السباعي، فراس جعفر ابورمان، سفيان عبد الكافي، د - محمد عباس المصرى، د. محمد يحيى ، سحر الصيدلي، عبد الله زيدان، أحمد الغريب، سوسن مسعود، مصطفي زهران، إيمى الأشقر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، معتز الجعبري، فوزي مسعود ، حسن عثمان، يزيد بن الحسين، محمد عمر غرس الله، رمضان حينوني، أنس الشابي، بسمة منصور، د - شاكر الحوكي ، عصام كرم الطوخى ، حميدة الطيلوش، محمد الياسين، حمدى شفيق ، جمال عرفة، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، د - أبو يعرب المرزوقي، رشيد السيد أحمد، فاطمة عبد الرءوف، حسن الطرابلسي، خالد الجاف ، ماهر عدنان قنديل، أ.د. مصطفى رجب، مجدى داود، يحيي البوليني، كريم السليتي، عواطف منصور، محمد أحمد عزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، المولدي الفرجاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمد رحال، ياسين أحمد، الناصر الرقيق، عزيز العرباوي، سعود السبعاني، سيدة محمود محمد، مراد قميزة، مصطفى منيغ، سلام الشماع، وائل بنجدو، صالح النعامي ، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الرزاق قيراط ، د. عادل محمد عايش الأسطل، نادية سعد، صباح الموسوي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، علي عبد العال، د- محمود علي عريقات، محمد تاج الدين الطيبي، د - مضاوي الرشيد، د. نهى قاطرجي ، كريم فارق، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد الطرابلسي، هناء سلامة، د - احمد عبدالحميد غراب، طلال قسومي، محمود سلطان، د - المنجي الكعبي، محمد اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، صفاء العراقي، أحمد ملحم، د- هاني ابوالفتوح، منى محروس، د- جابر قميحة، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، عراق المطيري، محمود صافي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- هاني السباعي، حاتم الصولي، فاطمة حافظ ، د - مصطفى فهمي، فتحي الزغل، صلاح المختار، محمود طرشوبي، أحمد الحباسي، فهمي شراب، ابتسام سعد، رافع القارصي، منجي باكير، رأفت صلاح الدين، سامر أبو رمان ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، شيرين حامد فهمي ، فتحي العابد، محرر "بوابتي"، سامح لطف الله، د - غالب الفريجات، إسراء أبو رمان، د - محمد سعد أبو العزم، إيمان القدوسي، محمود فاروق سيد شعبان، د.محمد فتحي عبد العال، محمد إبراهيم مبروك، حسني إبراهيم عبد العظيم، تونسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، كمال حبيب،
أحدث الردود
مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة