تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تحديات النهضة والتنمية في دول الربيع العربي

كاتب المقال حسن الطرابلسي - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لئن كانت النهضة في مفهومها العام تعني اليقظة وإعادة الإحياء وتجديد إمكانيات الأمة وتراثها من أجل بناء شامل لمستقبلها فإن "التنمية تعني الزيادة والنموّ، وأنّه في مجال الإنشاءات الصناعية والإقتصادية والزراعية خاصّة يعبّر عنه بالأشياء المتحققة نتيجة الأخذ به. فالتنمية تعني مصانع تقام، وطرقا تعبّد، وعمائر تبنى، ومالا يستثمر، وقنوات تشقّ، وأرضا تصتصلح، ونباتا يزرع ويحصد، وحيوانا يرعى ويراعى فيتوالد ويكثر وهكذا... وهي (أي التنمية) تعني أيضا هياكل وإدارات تشكّل، وتدريبا علميّا وفنّيا وبحثا علميّا. وهي المستشفيات والمدارس، وهي الإنسان يعلّم ويطبب ويرفّه".(د. ابراهيم أحمد عمر: فلسفة التنمية، رؤية إسرمية، ص 15) وهكذا فإن عملية التنمية أشمل من مجرد زيادة الدخل الإقتصادي بل هي تشمل الإقتصاد والمجتمع والسياسة.

ومنذ الثورة الصناعية أصبح المثال التنموي الغربي هو المثال المحتذى وأصبح هو مصدر كلّ عملية تنموية، إلاّ أنّ هذا النموذج لم يكتب لبريقه أن يواصل لمعانه إذ سرعان ما تكشف للجميع الطابع الإستعماري والهيمني الذي يتميّز به، فأصبح حلم النموّ الذي بشّر به زيفا لم يعمّر فترة طويلة. و"إنه اليوم بسبب سيطرته الإقتصادية والسياسية والعسكرية التي لا يشاركه فيها أحد، يفرض على العالم، بأكمله نموذجه في النموّ الذي يقود إلى انتحار سكّان كوكبنا جميعا لأنّه يولّد في آن واحد تفاوتات متزايدة، وينزع من نفوس المعدمين وأكثر الناس عوزا كلّ تفاؤل بأمل في المستقبل، ويعمل على إنضاج التمرّد اليائس، في الوقت نفسه الذي يوقف فيه ما يعادل خمسة أطنان من المتفجّرات فوق رأس كلّ واحد من سكان الكوكب الأرضي" كما يقول الفيلسوف روجيه غارودي. وأهم النتائج التي أدّى إليها هذا النمط التنموي استلاب الإنسان وتفكّكه إذ ما يميّز حياتنا حاليّا، في النموذج الغربي للنموّ وفي النموذج الثقافي الذي يتضمّنه، هو انخلاع الإنسان وتفكك المجتمع. فقد فقد الإنسان كلّ وحدة في علاقته مع الطبيعة والمجتمع والله.

وهكذا غدت الحضارة الغربية كما يقول الأستاذ طارق البشري "جادّة في استيعاب حاضر العالم كلّه... وبهذا تكون قد استوعبت صورتنا عن مستقبلنا أيضا، لقد صار الغرب هو مستقبلنا".
إلا أن ثورات الربيع العربي أعادت سؤال النهضة والتنمية إلى واجهة الأحداث من جديد فنظرة سريعة إلى البلدان العربية التي نجحت لحد الآن في اقتلاع رموز الطغيان ثم نجحت في اختبار التحدي الإنتخابي في كل من تونس ومصر وليبيا واليمن تُبرز لنا المركزية الكبرى لقضيتي النهضة والتنمية في المشاريع والبرامج الإنتخابية خاصة لدى الأحزاب والتنظيمات الفائزة.
ويعتبر رموز هذا الربيع أن من التحديات الأساسية في عملية التنمية تحقيق ثلاثة أشياء وهي أن "ننتج غذاءنا وأن ننتج دواءنا وأن ننتج ونمتلك سلاحنا" كما لخصها الرئيس المصري محمود مرسي في كلمة له يوم 5 اوت 2012 وهو بدون شك محق في تصوره لأن تحقيق الإكتفاء الغذائي وتوفير الدواء وامتلاك أو صناعة السلاح بأيد وطنية تجعل هذه الدول تتمتّع بالحصانة الذاتية الكافية.
والتجربة التاريخية لمصر منذ القديم تمنحنا الثقة في قدرتها على الخروج من النفق المظلم والنجاح في إنجاز عملية تنموية رائدة. فالقرآن يحدّثنا عن تجربة يوسف عليه السلام الذي قاد عملية تنموية ناجحة جعلت مصر على عهده مركزا تجاريا عالميا يأتي إليه الناس من كلّ مكان لشراء القمح والتبادل التجاري.
وكان من عوامل نجاح هذه التجربة أن يوسف عليه السلام أقامها على مبادئ أساسية بدونها لا يمكن لتنمية أن تنجح. وتلخص المصادر النقاط الأساسية لهذه الخطة، فيقول القرطبيّ: "ولمّا فوّض أمر مصر إلى يوسف تلطّف بالناس وجعل يدعوهم إلى الإسلام حتى آمنوا به، وأقام فيهم العدل فأحبّه الرجال والنساء... ثمّ دخلت السنون المخصبة فأمر يوسف بإصلاح المزارع، وأمرهم أن يتوسعوا في الزراعة فلماّ أدركت الغلّة أمر بها فجمعت ثمّ بنى لها الأهراء، فجمعت فيها تلك السنة غلّة ضاقت عنها المخازن لكثرتها، ثمّ جمع عليه غلّة كلّ سنة كذلك، حتى إذا انقضت السبع المخصبة وجاءت السنون المجدبة". وهكذا نرى أن يوسف عليه السلام أقام سياسته على المبادئ التالية:
العدل، اصتصلاح المزارع أو الإصلاح الزراعي والفلاحي، التوسع في المساحة الزراعية، بناء المخازن والإستثمار في شكل صندوق تنموي تشرف عليه الدولة.

أ ـ العـــــدل
يمثل العدل، باعتباره أساس العمران، الضمانة الأساسية لنجاح هذه الدول في عملية النهضة والتنمية، فبالعدل تنهض الحضارات، وبه يكرّم الإنسان ويعزّ، فتفجّر طاقاته الإبداعية فعلا خلاقا في البيئة والمجتمع، فالضعيف يردّ إليه حقّه والقويّ لا بدّ أن يؤدي حقه نحو الضعيف، فالعالم مرتبط بوحدة متماسكة ومترابطة لا تنفصم عراها فهو كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمّى، ولقد توصّل يوسف عليه السلام بعدله إلى تأسيس هذه الخليّة العاملة في مجتمعه كما وصفه القرطبيّ قائلا:"ولمّا أصاب النّاس القحط والشدّة ونزل بأرض كنعان بعث يعقوب عليه السلام ولده للحيرة، وذاع أمر يوسف في الآفاق للينه وقربه ورحمته ورأفته وعدله وسيرته وكان يوسف عليه السلام حين نزلت الشدّة بالناس يجلس للنّاس عند البيع بنفسه، فيعطيهم من الطعام على عدد رؤوسهم لكلّ رأس وسقا". ولما كان للعدل هذه القيمة الكبرى فإنه لا يسعنا إلا تثمين تصريحات رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي الذي أعلن في حوار أجرته معه القناة الوطنية التونسية يوم 4 أوت 2012 أنه لن يتدخل في القضاء وأنه لن يتدخل في عمل القضاء، وبذلك فإنه أرسى اللبنة الأولى لمستقبل مشرق للبلاد.

ب ـ الإصــلاح الزراعـــيّ
قام المشروع الزراعي ليوسف عليه السلام على توسيع المزارع قال القرطبي:" وأمرهم أن يتوسعوا في الزراعة". وهي فكرة أساسية في كلّ عملية فلاحية فبقدر ما تكبر المساحة الزراعية بقدر ما يكثر الإنتاج وتتوفّر الفرص للزراعات المتنوّعة.

ج ـ التخطيــط والحسـاب
إضافة إلى العوامل السابقة، ثمّة عامل مهم جدّا ساهم في إنجاح التجربة التنموية ليوسف عليه السلام وهو التخطيط والحساب فالعلماء يذكرون أن يوسف أوّل من كتب يقول القرطبي: يوسف أوّل من كتب في القراطيس" ويقول الله تعالى في سورة يوسف: "قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ". والحفيظ كما قال المفسرون هو الحاسب الكاتب.
وبهذه المنهجية أسس يوسف عليه السلام ما نسميه اليوم بصناديق الإستثمار التي تتولى حماية الدولة أثناء الأزمات وتوفر رصيدا للأجيال القادمة.
وقد كتب لهذه التجربة أن تنجح نجاحا باهرا فاستطاع يوسف عليه السلام أن يتجاوز السنين العجاف بسلام حتّى وصف القرطبي نتائجها: "وذاع أمر يوسف في الآفاق".
إلى جانب هذه المبادئ العامة فإن تفعيل دور الزكاة في العملية التنموية من شأنه أن يساهم في عملية النهضة، باعتبارها "الرّكن الثالث من أركان الإسلام بعد الشهادتين وإقام الصلاة، ويقصد بها ذلك القدر من المال الذي يعطيه المسلم سنويّا لوليّ الأمر لإنفاقه على مستحقيه. واقترنت الزكاة في القرآن بالصلاة "ووردت مسبوقة بصيغ الجمع (وآتوا) لما لهذه العبادة من نشر روح التوادّ في المجتمع. وقد قال الله تعالى: "وَأَقِيمُوا الصلاة وآتوا الزكاة وأقرضوا الله قرضا حسنا وما تقدّموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله". البقرة 110 "وقد كانت الزكاة في صدر الإسلام ركيزة تعتمد عليها الدولة في التنمية الإقتصادية والإجتماعية". وكان ابن تيمية يشترط في جامع الزكاة حتّى تؤدّي أغراضها الأساسية ، الخبرة والأمانة فهو يقول: "فأمّا استخراجها وحفظها فلا بدّ فيه من قوّة وأمانة فيولّى عليها شادّ قويّ يستخرجها بقوّته وكاتب أمين يحفظها بخبرته وأمانته". "وقد فتح الإسلام باب التطوّع بالصدقات ليشمل بعض أفراد المجتمع تحقيقا لمزيد من التنمية الإجتماعية... فالصدقة تنمية مستمرّة للمجتع وللمتصدّق نفسه، إنّه يعوّد نفسه العطاء ولو بالقليل".كما يقول د. أحمد ماهر البقري في كتابه الزكاة ودورها في التنمية.
ويستتبع دور الزكاة تفعيل مؤسسة أخرى مهمة وهي مؤسسة الأوقاف لما لها من أدوار مهمة تتعدى توفير مصادر مالية إلى توفير حصانة اجتماعية وروحية لعناصر المجتمع، ولذلك فإن إعلان وزير الشؤون الدينية التونسي بأنه سيحيي هذه المؤسسة هي خطوة في الإتجاه الصحيح.
وتقوم التنمية الإجتماعية على السلام فهي لا تنطلق بالخوف وبالإرهاب، ولا بالفوضى العارمة القائمة على الخلط بين المطلبية والنضال النقابي وبين التشويش على الثورة وعلى البرامج والخطط التي أعدتها قيادات شرعية اختارها الشعب لقيادة العملية التنموية في دول الربيع العربي.
فالتنمية إذن ذات مفهوم يتّسع للمجالات جميعا: الزراعة والصناعة والإقتصاد والإدارة والتعليم. كما أنّ العدالة والحدب على المستحقّين بوفاء الكيل لهم كما طلب إخوة يوسف من يوسف أولى بالإتباع من سياسة البطش وظلم الرعيّة. (نفس المصدر السابق ص 62 إلى 66 بتصرّف)

وأعتقد أن دول الربيع العربي لكي تنجح في تحقيق نقلة اقتصادية وبناء عملية تنموية ناجحة لا يجب أن تتقوقع على نفسها بل يمكنها استيراد التقانات والتكنولوجيا خاصة إذا كانت التقانات المستوردة تستجيب لإحتياجات هذه الدول لأن عملية النقل إن كانت مبتورة وغير متلائمة مع معطيات البيئة القابلة فأنّها تساهم في إحداث فجوات واختلالات حضارية لها تبعات خطيرة، ولقد أدّى دعم الدول الصناعية الكبرى إلى كثير من الحكومات في دول العالم الثالث إلى تدعيم للدكتاتورية التي أصبحت للأسف تنفذ مشاريع ترسمها الدول الإستعمارية. وقد أدّت عديد المشاريع غير المدروسة إلى تعميق ديون العالم الثالث وهو ما ساهم في المزيد من تفقيرها وتجويع شعوبها.
ولكن رغم ذلك استطاع عدد قليل من بلدان العالم الثالث الإفلات ـ ولو بنسب ضعيفة ـ من القبضة المستحكمة التي فرضها الغرب عبر نموذجه الأحادي، فكانت التجربة الكورية وتجربة ماليزيا وغيرها من أقطار آسيا الشرقية خير مثال للإفلات من هذه القبضة المستحكمة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الربيع العربي، الثورات العربية، التنمية، الحضارة، النهضة العربية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عندما تتحول الفلسفة إلى حمار قصير يركبه المغامرون (*)
  عبد الحليم خفاجي: الداعية المحب للخير ولكل الناس
  لقاء تاريخي للجمعيات التونسية في ألمانيا
  تحديات النهضة والتنمية في دول الربيع العربي
  في الذكرى التاسعة لوفاته: "علي عزت" بيجوفيتش والربيع العربي
  وزير الخارجية التونسي ضيف برنامج "الصراحة راحة"
  الإســلام والمسلمــون في ألمانــيا: حصـــاد سنة 2011
  ملاحظات حول الحوار مع الدكتور المنصف بن سالم في برنامج "الصراحة راحة"
  تونس من 14 جانفي إلى 14 ديسمبر 2011 صناعة التاريخ
  الحكومــــــــة المؤقتة: تأبيد المؤقت واستحضار الماضي
  الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والإنتقال الديمقراطي
  الثورة التونسية: ثورة تصنع الحياة وتعيد الأمل
  نيتشة وجدل الحداثة بعد انتصار ثورتي تونس ومصر
  هل سرق الغرب ثورة ليبيا؟
  تونس: إعادة اكتشاف خواطر حول زيارتي لتونس بعد عقدين في المنفى

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مراد قميزة، د. محمد يحيى ، د - صالح المازقي، د. أحمد بشير، حسن الطرابلسي، فتحـي قاره بيبـان، عبد الله زيدان، إياد محمود حسين ، كريم السليتي، كمال حبيب، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن عثمان، الهادي المثلوثي، عراق المطيري، ماهر عدنان قنديل، يزيد بن الحسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، د - محمد سعد أبو العزم، د- هاني ابوالفتوح، صلاح الحريري، سعود السبعاني، صفاء العراقي، أحمد الحباسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني السباعي، عمر غازي، محمود سلطان، سحر الصيدلي، سيد السباعي، د. نهى قاطرجي ، محمد اسعد بيوض التميمي، مجدى داود، عدنان المنصر، طلال قسومي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد إبراهيم مبروك، إيمى الأشقر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عصام كرم الطوخى ، محمد عمر غرس الله، منى محروس، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. الحسيني إسماعيل ، د. جعفر شيخ إدريس ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عواطف منصور، د. محمد مورو ، رشيد السيد أحمد، محمد العيادي، عزيز العرباوي، فراس جعفر ابورمان، د - مضاوي الرشيد، ابتسام سعد، فهمي شراب، صلاح المختار، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الغني مزوز، محرر "بوابتي"، تونسي، د. الشاهد البوشيخي، سامر أبو رمان ، علي عبد العال، د - مصطفى فهمي، محمد الطرابلسي، مصطفى منيغ، محمد تاج الدين الطيبي، د. نانسي أبو الفتوح، د - المنجي الكعبي، الهيثم زعفان، الناصر الرقيق، د - شاكر الحوكي ، د- محمد رحال، منجي باكير، فوزي مسعود ، د. صلاح عودة الله ، صباح الموسوي ، محمود فاروق سيد شعبان، علي الكاش، سامح لطف الله، حميدة الطيلوش، إسراء أبو رمان، سلام الشماع، فاطمة حافظ ، أحمد الغريب، د. عادل محمد عايش الأسطل، بسمة منصور، أحمد النعيمي، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، د. محمد عمارة ، جمال عرفة، هناء سلامة، عبد الله الفقير، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العربي، صالح النعامي ، د - غالب الفريجات، د. طارق عبد الحليم، أنس الشابي، حاتم الصولي، د. خالد الطراولي ، المولدي الفرجاني، جاسم الرصيف، إيمان القدوسي، محمود صافي ، سفيان عبد الكافي، حسن الحسن، د - محمد بنيعيش، سيدة محمود محمد، د - احمد عبدالحميد غراب، حمدى شفيق ، رأفت صلاح الدين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود طرشوبي، محمد الياسين، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- جابر قميحة، رمضان حينوني، مصطفي زهران، الشهيد سيد قطب، ياسين أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، د.ليلى بيومي ، رافد العزاوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أبو سمية، د - الضاوي خوالدية، يحيي البوليني، أ.د. مصطفى رجب، نادية سعد، د.محمد فتحي عبد العال، كريم فارق، محمد شمام ، رضا الدبّابي، أحمد بوادي، فتحي العابد، سوسن مسعود، خالد الجاف ، رافع القارصي، د - محمد عباس المصرى، عبد الرزاق قيراط ، معتز الجعبري، أحمد ملحم، فتحي الزغل، محمد أحمد عزوز، العادل السمعلي، د. عبد الآله المالكي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة