تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من وحى تحريك الدعوى العمومية فى حق إمام مسجد النور

كاتب المقال رافع القارصي - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط



العدالة الإنتقائية خطرا على مرحلة التأسيس و خيانة لروح الثورة .

لاشك أنّ ما أتاه إمام مسجد النّور البارحة من أقوال و نداءات على الهواء مباشرة تحرّض على الفتنة و تعلّى من شأن ثقافة العنف و التمرد على الشرعية و سلطة القانون يعد عملا تجرّمه التشريعات التونسية النافذة و التى إستقر بها العمل فقها و تشريعا و قضاءا .
لقد أشرنا البارحة فى نص مكتوب إلى خطورة هذه التصريحات على مدنية الصحوة الإسلامية و كذا على السلم الأهلى و المدنى الذى مازال يعانى من هشاشة و قابلية كبيرة للإنزلاقات و الإنفلاتات فى كل حين بما يجعل من تلك التصريحات عاملا مغذيا للإحتقان و مساعدا على إحتضان ثقافة الإنتقام و الثأر و الدم هذا الثالوث المدمر للتعايش و المعيق لبناء دولة القانون و المحطّم للأمل فى إرساء مجتمع تعاقدى يسوده العدل و القانون.

إعتبارا لكل ما تقدم بيانه لم أتفاجئ اليوم من الإجراءات القانونية التى إتخذتها النيابة العمومية فى حق صاحب هذه التصريحات حيث أمرت بفتح تحقيق فى الغرض وعهدت إلى أحد السادة قضاة التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بتونس العاصمة الشروع بالتحرى فى أصل الدعوى العمومية وجلب كل من سيكشف عنه البحث إلى ساحة القضاء .

كان يمكن لهذا الخبر أن لا يثير في أي رغبة من قريب أو من بعيد فى التساؤل الذى يصل إلى حد الحيرة و القلق و الخوف على مصير مرفق القضاء فى هذه المرحلة الإنتقالية التى ترغب المجموعة الوطنية فى الخروج منها بسرعة نحو بناء الجمهورية الأولى على أنقاض مملكة القهر و العسف و الإستبداد

كان يمكن لهذا الخبر كذلك أن يكون مؤشرا جديدا على أن السلطة الجديدة قطعت نهائيا مع ثقافة سياسية فى إدارة الشأن العام تقوم على الكيل بمكيالين قامت الثورة من أجل إسقاطها و إستبدالها بثقافة فى الحكم تقوم على تساوى المواطنين أمام القانون و القضاء مهما كانت ألوانهم السياسية و مشاربهم الحزبية و خلفياتهم العقدية و الإيديلوجية و هو الكلام الجميل الذى لم يتعب وزراء الداخلية و العدل و رئيس الحكومة فضلا عن رئيس الدولة من ترديده على مسامع النخب و عامة أبناء شعبنا بلا كلل ولا ملل حتى حرّك فينا ذلك ذكريات نوفمبرية لطالما عزفت سمفونية دولة القانون و المؤسسات و لا مجال للظلم بعد اليوم إلى آخر المقاطع الحزينة الذى يؤلمنى كثيرا الإحالة عليها فى زمن الثورة و الشرعية ولكن عودة التمييز بين المواطنين أمام القانون و الذى سنعطى عليه أمثلة هو الذى دفعنى إلى الحفر فى الذكريات و هى حفريات تدمى قلبى قبل قلمى .

السيد عدنان الحاجى / مواطن تونسى خلفيته نقابية تميل إلى الإحمرار يقوم أثناء إشرافه على إحتماع شعبيا عام بالدعوة إلى قتل أبناء وطنه من الإسلاميين لأنّهم لا يستحقون الحياة كما جاء فى أقواله .
و قبل ذلك بأسابيع هدّد بإنفصال إقليم الحوض المنجمى عن خارطة الوطن إذا لم تستجب الحكومة إلى مطالب النقابات فى الجهة .

الأستاذ شكرى بلعيد / قيادى بارز فى حركة الديمقراطيين الوطنيين يشرف على إجتماع من داخل مقر الإتحاد الجهوى للشغل بسيدى بوزيد و هو لا يحمل صفة نقابية تسمح له بالإشراف على إجتماعات نقابية داخل مقر الإتحاد و يدعو إلى العصيان المدنى داخل الجهة وسط تصفيق الحاضرين .

الأستاذ شكرى بلعيد فى حصة حوارية بثت على الهواء مباشرة على قناة حنبعل بحضور أحد أعضاء الحكومة السيد وزير الفلاحة يقوم بثلبه و النيل من كرامته بسفالة وجرأة قلّ نظيرهما وذلك عبر إتهامه بالعمالة إلى المخابرات الصهيونية و الأمركية .

السيدة سهير بلحسين / مواطنة تونسية ذات حضور عابر للقارات لم تسعدها إختيارات شعبنا الإنتخابية فدعت على الهواء مباشرة أثناء حصة حوارية مع إحدى القناوات الفرنسية الحكومة الفرنسية إلى التدخل بأى وسيلة لإنقاذ قيم الحداثة المهدد بالإنقراض بعد وصول الإسلاميين إلى السلطة فى تونس حسب زعمها تعود إلى الوطن فيقع تكريمها و إستقبالها فى القصور الثلاث باردو و القصبة و قرطاج .

شاعر إسمه فى المفرد و لقبه فى صيغة الجمع: الصغير أولاد حمد يصرّح علانية بإستعداده للعودة إلى سيدى بوزيد مهد الثورة و مسقط رأسه لحمل السلاح و قيادة ثورة مسلحة و ذلك مباشرة بعد الإعلان عن نتائج الإنتخابات ليوم 23 أكتوبر 2011 .

جماعة نداء تونس الذراع الحزبية للثورة المضادة أثبتت كل الشهادات و الوقائع و القرائن أنّ أصابعها موجودة فى كل الإنفلاتات الأمنية الخطيرة التى حصلت فى المدة الأخيرة و التى أسفرت عن سقوط قتلى مثل ما وقع فى ولاية تطاوين و أخيرا فى جهة دوار هيشر .

عصابات إجرامية مدفوعة الأجر تحرق و تهاجم مقرات السيادة بمختلف أنواعها " ولايات مقار أمنية محاكم إلخ " أمام أنظار القوة العامة وفى أكثر من ولاية و بشكل دورى و مستمر و مع سابق الإصرار و الترصد .

أكتفى بهذا القدر من السرد لأن حفريات الذاكرة قد أدمت قلمى فلم يقدر على مواصلة الحفر فى أرشيف وطن ظننا أنّه أخيرا سيرى الميزان و لكن...

إنّ هذه الوقائع و الأفعال يجرّمها القانون التونسى ولكن بقى أصحابها بدون عقاب ولم نرى النيابة العمومية تحرك الدعوى لجلب الأطراف المتورطة فيها لتقديمهم للعدالة .
أتصور جازما بأنّ هذا الشريط الذى كنت بصدد عرضه على السادة القرّاء
لن يكون رصيدا فى خانة الحكام الجدد إذ أنّ الشعور بالغبن و الظلم و التمييز بين المواطنين أمام القضاء بسبب اللون السياسى جريمة أخلاقية فى حق الله و الوطن و الثورة لاتقل خطورة و فضاعة عن الجرائم العنصرية إذ لا فرق عندى بين من يميّز على أساس اللون السياسى و بين من يميّز على أساس لون البشرة .
وختاما أتمنى أن نرى اليوم الذى تقف فيه جميع السلفيات الخارجة عن القانون أمام ساحات القضاء العادل لأنّى أصبحت أخشى أن تكون هذه الحكومة راغبة فى التخصص فى مقاومة نوع واحد من السلفية وهى رغبة إن صدقت توقعاتى لن تكون إلاّ رغبة مستوردة من وراء البحار لا مصلحة لشعبنا و لثورتنا فيها …. أكون سعيدا جدا لو تكذبنى الأيام القادمة .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، اليسار الفرنكفوني، المجلس التأسيسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تصريحات الأستاذ مورو كشفت المستور عن التوافق مع بقايا الدكتاتور
  سمير ديلو يحترق على أسوار "الفيس بوك" و يصبح رجل دولة بإمتياز
  من وحى خرافة إستقلال القضاء و تواصل الكرم الحكومى مع رموز الجريمة النوفمبرية
  من وحى تحريك الدعوى العمومية فى حق إمام مسجد النور
  عندما يأكل حرف "السين" حصاد ثورة شعب عظيم
  قراءة تحليلية لمسيرات ليلة النصف من رمضان " 15 أوت2011" مسيرات تجديد البيعة للشهداء و لشعارات الثورة
  فخاخ اليسار الفرنكفوني للإلتفاف على الثورة بتونس

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني ابوالفتوح، د. الشاهد البوشيخي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. صلاح عودة الله ، منى محروس، رضا الدبّابي، نادية سعد، فوزي مسعود ، أحمد الغريب، ابتسام سعد، حسن الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد عباس المصرى، محمود طرشوبي، محمد عمر غرس الله، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مجدى داود، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد عمارة ، مصطفي زهران، فتحي العابد، أبو سمية، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد بشير، سيد السباعي، مراد قميزة، طلال قسومي، رمضان حينوني، أحمد ملحم، عدنان المنصر، محمود فاروق سيد شعبان، معتز الجعبري، ياسين أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود صافي ، رشيد السيد أحمد، فتحـي قاره بيبـان، د- محمود علي عريقات، د - محمد بنيعيش، سيدة محمود محمد، إيمى الأشقر، يحيي البوليني، عبد الرزاق قيراط ، محمد إبراهيم مبروك، محمد العيادي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد اسعد بيوض التميمي، منجي باكير، حميدة الطيلوش، د - محمد بن موسى الشريف ، د- هاني السباعي، سلام الشماع، رحاب اسعد بيوض التميمي، إياد محمود حسين ، أحمد بوادي، خالد الجاف ، كريم السليتي، محمد شمام ، جمال عرفة، د - مصطفى فهمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد أحمد عزوز، أ.د. مصطفى رجب، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. عبد الآله المالكي، عصام كرم الطوخى ، صلاح المختار، بسمة منصور، محمود سلطان، د. الحسيني إسماعيل ، د. نانسي أبو الفتوح، د - احمد عبدالحميد غراب، سلوى المغربي، سوسن مسعود، فاطمة حافظ ، الهيثم زعفان، فهمي شراب، د - مضاوي الرشيد، د. خالد الطراولي ، الهادي المثلوثي، إيمان القدوسي، رافد العزاوي، كمال حبيب، سعود السبعاني، جاسم الرصيف، أحمد الحباسي، حمدى شفيق ، رافع القارصي، علي عبد العال، أحمد النعيمي، صفاء العراقي، عراق المطيري، د - المنجي الكعبي، سفيان عبد الكافي، يزيد بن الحسين، د. طارق عبد الحليم، عواطف منصور، د.ليلى بيومي ، د - الضاوي خوالدية، إسراء أبو رمان، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الطرابلسي، المولدي الفرجاني، العادل السمعلي، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- جابر قميحة، سامر أبو رمان ، محرر "بوابتي"، د. محمد مورو ، صباح الموسوي ، د.محمد فتحي عبد العال، حاتم الصولي، د. محمد يحيى ، أشرف إبراهيم حجاج، فراس جعفر ابورمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، صالح النعامي ، حسن الحسن، الشهيد سيد قطب، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، د - غالب الفريجات، د. نهى قاطرجي ، كريم فارق، عزيز العرباوي، هناء سلامة، وائل بنجدو، تونسي، فاطمة عبد الرءوف، د- محمد رحال، عمر غازي، صفاء العربي، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله زيدان، علي الكاش، ماهر عدنان قنديل، عبد الله الفقير، د - صالح المازقي، د - شاكر الحوكي ، الناصر الرقيق، سحر الصيدلي، شيرين حامد فهمي ، محمد الياسين، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أنس الشابي، فتحي الزغل، مصطفى منيغ، رأفت صلاح الدين،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة