تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(303) المتدينون والمرضى العقليون
(من كتاب اعترافات علماء الاجتماع)

كاتب المقال د - أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لرجال الاجتماع في بلادنا مَقُولاتٌ تُثِير الدهشة والاستغراب منها ما يدلُّ على دَهاءٍ ومكر شديدَيْن؛ كقول (عضيبات) الذي أشرنا إليه في الحلقة الماضية أنَّ التيَّارات الوطنية والليبراليَّة واليساريَّة والقوميَّة مُحاصَرة في مجتمعاتنا، وأنَّ هناك تضييقًا على دُعاتها وتنظيماتها، وأنَّ الساحة شبهُ خاليةٍ أمام الحركات الدينيَّة التي سيَملأ فِكرها وتنظيماتها الفراغ القائم[1].

ومنها ما يدلُّ على سطحيَّة وسَذاجة تَفُوق الحدَّ، يقول سمير نعيم (أستاذ الاجتماع بجامعة عين شمس بالقاهرة) أنَّ الجماعات الإسلاميَّة جزءٌ من مُخطَّط إمبريالي تُسانِده قُوًى إقليميَّة ومحليَّة تَهدِف إلى ضرب التماسُك الاجتماعي وتفسيخ المجتمع من جهة، وتكريس تخلُّفه تدعيمًا لتبعيَّته من جهةٍ أخرى[2].

رغم أنَّ أبسط الحقائق تقولُ: إنَّه لا خطر أشد على الإمبرياليَّة والصهيونيَّة والقُوى الإقليميَّة والمحليَّة من الصحوة الإسلاميَّة وحركاتها وجماعاتها.

وحقيقةُ الأمر أنَّ الموقف العَدائي لرجال الاجتماع في بلادنا من الصحوة الإسلاميَّة يرتبطُ ارتِباطًا لا ينفَصِم بموقفهم العَدائي من الدِّين.

الدِّين - كما يَراه رجال الاجتماع في بلادنا - (وهْم) و(خيبة أمَل الزمن الراهن)، و(رد فعل سلبي للضمير الجمعي)، و(عصاب نفسي) و(مأوى لموت بطيء)![3].

طالَب رجال الاجتماع في بلادنا عَلَنًا وبلا حياء بتَرْكِ الاعتقاد بالدِّين.

يقول علي الكنز أستاذ الاجتماع بجامعة الجزائر: "قبل كلِّ شيء علينا ترك الاعتقاد بالدِّين؛ لأنَّه لم يبرهن على أنَّ الدِّين أصبح بمثابة رؤية للعالم، أو فهو وظيفة عكسيَّة للتطوُّر التاريخي والاجتماعي"[4].

أمَّا هؤلاء الذين يَدخُلون في دِين الله من خارج مجتمعاتنا - في الوقت الذي يخرُج رجال الاجتماع منه - فهم في نظرهم أفرادٌ منعزلون؛ ولهذا فالإسلام عندهم لم يظفر بمسلمين جدد، والصحوة الإسلاميَّة بناءً على هذا التصوُّر نوعٌ من التراكُم المكثَّف للتجربة الإسلاميَّة، شأنها شأن تراكُم رأس المال[5]، وكما أشَرْنا من قبلُ فإنَّ أحدَ الأسباب الرئيسة لكراهية رجال الاجتماع في بلادنا للصحوة الإسلاميَّة هو رفْضُ هذه الصحوة المفاهيمَ الجديدة إجمالاً؛ كمنظومة الحداثة ورفضها للعقلانية كنمطٍ للتفكير وكمشروع مجتمعي، كما أشار إلى ذلك (الهرماسي) أستاذ الاجتماع بالجامعة التونسيَّة الذي اعترف بفشل هذه المفاهيم في قوله: "... لا لسببٍ إلا لأنها فشلتْ في بعض الميادين"[6].

هؤلاء الذين يقولون: إنَّ الجماعات الإسلاميَّة جزءٌ من مُخطَّط إمبريالي صِهيَوْني، ورموا هذه الجماعات بالتطرُّف اشتقُّوا تعريفاتهم للتطرُّف من كُتَّاب يهود كتَبُوها في قواميس ودوائر المعارف الفلسفيَّة، وأضفوا عليها الطابع العلمي؛ ولهذا كان التمسُّك والالتزام بالدِّين أو العودة إليه - كما اعتبره رجال الاجتماع العرب - نقلاً من كُتَّاب يهود مثل (روزنثال ويادين) - جمودًا عقديًّا وانغلاقًا عقليًّا.

وهذا هو التطرُّف عندهم الذي اعتقَدُوا أنَّه جوهر الفكر الذي تتمَحْوَر حوله كلُّ الجماعات الإسلاميَّة التي هي الآن وبناءً على هذا التصوُّر جماعات متطرِّفة[7].

وطِبْقًا لتعريفات الكُتَّاب اليهود عن التطرُّف فإنَّ رجال الاجتماع في بلادنا يرَوْن أنَّ الشابَّ الذي لا يقبَلُ معتقدًا غير الإسلام، والذي يعتقد أنَّ الإسلام صادقٌ صدقًا مُطلَقًا وأبديًّا، وأنَّه صالِحٌ لكلِّ زمان ومكان، وأنَّه لا مجالَ لمناقشته والبحث عن أدلَّة تُؤكِّده أو تنفيه، هذا الشاب الذي يرى أنَّ المعرفة كلها بمختلف قَضايا الكون لا تُستَمد إلا من عقيدة الإسلام والذي يُدِين كلَّ عقيدة تُخالِف عقيدة الإسلام هو (شاب مُتطرِّف)!

ومن ثَمَّ كان الالتزامُ بالإسلام وتعاليمه تطرُّفًا لأنَّه - كما يرى سمير نعيم - حنينٌ إلى الماضي وعودةٌ إلى الوَراء، ومنحًى رجعي يجرُّ العلاقات الاجتماعيَّة إلى أوضاعٍ بالية لا تتناسَب مع تقدُّم العصر.

هذا هو الإسلام في نظَر رجال الاجتماع[8].

أمَّا الحجاب (الذي شرَعَه الله تعالى) والنقاب واللِّحَى والجلابيب القصيرة (التي في بعضها اتِّقاءٌ للفتنة والتزامٌ بسنَّة رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم) وكذلك منع الاختلاط والمناظرات بين الإسلام والنصرانيَّة فهي - عند سمير نعيم - مظاهرُ سلوكيَّة تُعبِّر عن التطرُّف[9].

لكنَّ التبرُّج وحلق اللحية وارتداء الأزياء الأوربيَّة بمختلف تقاليعها والاختلاط بين الرجال والنساء وسِيادة النصرانيَّة وعبادة الصليب والتثليث على الإسلام فهي عين الاعتدال عنده.

أمَّا أشدُّ مقولات رجال الاجتماع إثارةً للدَّهشة والاستغراب فهي وصفُهم لشباب الجماعات الإسلاميَّة بأنهم يُمثِّلون شخصيَّات مريضة، وأنهم مَرضَى عقليُّون يُعانون من الجنون الدوري أو جنون الاضطهاد والعظَمَة - على حدِّ تعبيرات سمير نعيم[10].

وتمسُّك الشباب المتديِّن بتعاليم الإسلام المتعلِّقة بالمرأة - عند سمير نعيم - مرضٌ عقلي يُعانِي أصحابُه من أوهام حيوانيَّة الرجل وشهوانيَّته تُجاه المرأة، وأنهم - أي: هذا الشباب - يشكُّون في أنفسهم وفي الآخَرين، وأنَّ نظرتهم إلى المرأة تُسقط ما في أنفسهم من مشاعر شهوانيَّة مكبوتة ومشاعر دُونيَّة وعدم ثقة بالنفس[11].

بهذه الأوصاف الحادَّة والعنيفة ذات الطابع الفرويدي شنَّ سمير نعيم هجومَه الضاري على شباب الجماعات الإسلاميَّة الذين يريدون أنْ يحفَظوا للمجتمع نقاءَه وطهارته، وأنْ يقفوا في وجْه تيَّارات خطْف واغتصاب النساء وفساد العلاقات بين الجنسين واعتبار المرأة سلعةً للعرض والمشاهدة وإثارة المتعة على كافَّة الأصعدة من المنزل إلى الشارع إلى الإعلام إلى المجتمع.

إذًا ما هو البديل عند رجال الاجتماع في بلادنا إذا لم ينضمَّ الشباب إلى الجماعات الإسلاميَّة؟

هذه هي اعترافات سمير نعيم ذاته عن هذا البديل.

يقول سمير نعيم: من ملاحظة الواقع الاجتماعي وما تنشره الصحف اليومية يتَّضح ما يأتي:
1- يلجأ البعض إلى الهجرة إلى الخارج؛ هُروبًا من الضغوط الاقتصادية والمشكلات الاجتماعيَّة التي يعانونها، وهي بالطبع حلول فرديَّة، ولكنْ من الثابت أنها غير مُتاحة لجميع قِطاعات الشباب، فالفُقَراء منهم عاجزون حتى عن ذلك الحلِّ الذي يتطلَّب اتِّصالات وعلاقات للحصول على عقد عملٍ في أحد الأقطار العربيَّة ونفقات سفر لا تتوافَر للجميع، والبعض الآخَر يظلُّ يحلم بالهجرة كأملٍ زائف لمواجهة مشكلاته.

2- يلجأ البعض الآخَر إلى ممارسة أعمالٍ غير مشروعة؛ كالاتِّجار في المخدِّرات أو في العُملة والرشوة والتهريب... إلخ.

3- يلجأ فريقٌ آخَر إلى الجريمة التقليديَّة أو غير التقليديَّة؛ حيث تنتشر سرقات المساكن والسيَّارات والمحلات التجاريَّة والنصب والاحتيال والاغتصاب والاعتداء على الأراضي الزراعية وعلى أملاك الغير والدولة... إلخ.

4- يتَّجِه آخَرون إلى إدمان المخدِّرات كحلٍّ هروبي انسحابي للمشكلات التي يُعانونها.

5- يُصاب البعض - عندما يعجز عن كلٍّ من الحلول المشروعة وغير المشروعة؛ نظرًا إلى ما يتمتَّع به من قيم إيجابية قوية - بالاضطراب النفسي والعقلي؛ وبالتالي فإنَّ المجتمع المصري يشهَدُ تزايدًا في هذه الأمراض[12].

تعني السطور السابقة باعتراف سمير نعيم: أنَّ البديل لانضِمام الشباب إلى الجماعات الإسلامية هو الهجرة، أو التفكير فيها، أو ممارسة الأعمال غير المشروعة؛ كالاتِّجار في المخدِّرات أو العُملة أو، الرشوة والتهريب، أو ممارسة الجريمة التقليدية أو غير التقليدية، أو إدمان للمخدِّرات.

ونقف قليلاً عند النقطة الخامسة التي تُعتَبر أيضًا من المقولات المثيرة للدهشة والعجب، وهي القول بأنَّ القيم الإيجابية القوية التي يتمتَّع بها الشباب يمكن أن تُؤدِّي بهم إلى الإصابة بالاضطراب النفسي والعقلي؛ حيث يريد سمير نعيم هنا أنْ يثبت أنَّ شباب الجماعات الإسلاميَّة الذي لم يلجأ إلى السلوكيَّات اللاسويَّة ولجأ إلى الدِّين - مُصابٌ باضطراباتٍ نفسيَّة وعقليَّة بسبب هذه القيم الإيجابية التي يتمسَّك بها؛ لأنَّ رغبة هذا الشباب في العودة إلى نموذج المجتمع الفاضل باللجوء إلى الدِّين ما هي إلا هروب من الواقع ورفض له، وتعلُّق بأمل كاذب في الخلاص من المشكلات التي يُواجِهها[13].

الخطأ الفادح الذي وقَع فيه سمير نعيم هنا - وهو ربطه بين التمسُّك بالقيم الإيجابية، والإصابة بالاضطرابات النفسية والعقلية، طعنًا في شباب الجماعات الإسلامية - كشف وشهد به عن أنَّ معلوماته في علم النفس وتشخيص الاختلالات العقلية وقفتْ عند حُدود الخمسينيَّات.

لم يطَّلع سمير نعيم على جهود جمعية الطب النفسي الأمريكيَّة (APA) التي بدَأت منذ عام 1983، في محاولةٍ طموحةٍ مُثِيرة الجدل للإسراع بتطوير علوم وتشخيصات الأمراض العقليَّة؛ لإعادة تنقيح كتيبها عن هذه الأمراض، وقد أثمرت هذه الجهود بإصدار كتيب جديد في عام 1980 شارك في إعداده المئات من العلماء والمهنيين في ميدان الصحَّة العقليَّة.

ويعرف هذا الكتيب (بالوجيز التشخيصي والإحصائي للأمراض العقلية - الطبعة الثالثة) ويُشار إليه اختصارًا DSM-III.

ويُعتَبر هذا الكتيب تطوُّرًا عظيمًا في حقل التصنيف والوصف العلمي لهذه الأمراض، وكان له أكبر الأثر - كما يرى هؤلاء العلماء - في علاج مختلف أنواع الاختلالات العقلية.

الذي يهمُّنا في شأن هذا الكتيب - الذي لم يتابع سمير نعيم مراحل تطوُّره فاتَّهم شباب الجماعات الإسلامية بالتطرُّف وبالاختلال العقلي - هو هذا الإسهام الذي اعتبره المختصُّون في هذا الميدان من أعظم اكتِشافاتهم، وهو: (الفصل بين الأمراض العقلية والسلوكيَّات) تلك التي حدَّد منها الكتيب مباشرة وبوضوح (سلوكيَّات التطرُّف) التي يرى الكتيب أنها مشتقَّة من المعايير المجتمعية، وليست ناتجةً بالضرورة عن الأمراض العقلية[14].

فماذا عسى أنْ يقول سمير نعيم بعد ذلك؟

نُسجِّل بعد ذلك على سمير نعيم شهادته واعترافه بأصالة القِيَم التي يحملها شباب الجماعات الإسلاميَّة، واعترافه أيضًا بأنَّ التجاء هذا الشباب إلى الدِّين حَماه من الدَّمار الشامل الذي أُصِيب به غيره من الشباب:
أولاً: يعترف سمير نعيم بأنَّه بالرغم من أنَّ شباب الجماعات الإسلامية يعيشُ في مناطق تُعانِي من التخلُّف والفقر والحِرمان من إشباع الحاجات الأساسية، وبالرغم من انسِداد طرق الهجرة أمامهم؛ لصغر سنهم وقلة خبرتهم وعجزهم عن توفير مصاريف السفر وعدم الحاجة إليهم في البلاد النفطية، وبالرغم من صُعوبة إمكانيَّة حدوث أيِّ تغيير في أوضاعهم وأوضاع أُسَرهم وقُراهم، وبالرغم من أنهم يخبرون الفقر والمعاناة طوال سِنِي حياتهم، مع مشاهدتهم للتفاوت الهائل في حُظوظ البشر في مصر، واختلال توزيع الثروة بها لصالح الأغلبية الميسورة، بالرغم من كلِّ ذلك فإنَّ القِيَمَ التي يتمتَّع بها هذا الشباب منعَتْه من الانخِراط في الأعمال الإجراميَّة وغير المشروعة واللاأخلاقيَّة[15].

هذا، ويحاول سمير نعيم جاهدًا أنْ يربط بين انضِمام الشباب إلى الجماعات الإسلامية وبين حالة الفقر والحِرمان والمعاناة التي يُواجهونها، ولما وجد أنَّ افتراضاته ستسقُط بوجود شبابٍ ينتمي إلى أسر ميسورة الحال من بين شباب الجماعات الإسلاميَّة فسَّر ذلك بقوله: "... وفي رأينا أنَّ هؤلاء جميعًا - مهما ارتفعَتْ دُخولهم - فهم يعتبرون من ذوي الدخل المحدود (موظفي حكومة)، ويعانون أيضًا الإحباطَ بفعل التضخُّم وارتفاع الأسعار والتطلُّعات الطبقية والاستهلاكية والتفاوت الاجتماعي الحاد)؛ أي: إنَّه أرجع انضِمام هذا الشباب إلى الجماعات الإسلاميَّة إلى تدهور الظروف الاقتصادية والاجتماعية، وهذا ما أبطلناه في الحلقة الماضية.

لكنَّه اعترف هنا مؤكدًا أصالة القِيَم التي يتمتَّع بها هذا الشباب فقال: ".. وامتناعهم عن مسايرة دروب الفساد المختلفة كالرشوة والاختلاس... إلخ، استنادًا إلى ما يتمتعون به من قيم أصيلة"[16].

ثانيًا: اعترف سمير نعيم بأنَّ الالتجاء إلى الدِّين كأسلوبٍ لمواجهة المشكلات الشخصية والمجتمعية دون غيره من الأساليب اللاسوية التي أشار إليها - هو حمايةٌ من الدمار الشامل.

يقول سمير نعيم: "إنَّ اللجوء إلى هذا الأسلوب لمواجهة المشكلات الشخصية والمجتمعية دُون غيره من الأساليب السابق ذكرها إنما هو - في رأينا - وسيلةٌ دفاعية لحِماية الذات من الدَّمار الشامل؛ وذلك باللجوء إلى المخدِّرات أو الجريمة، أو الجنون أو الفساد"[17].

إلا أنَّ عَداء سمير نعيم للدِّين جعَلَه يُصوِّر التسلُّح بالتعاليم الدينيَّة مصيدة دَمار للشباب وللمجتمع[18]، وجعَلَه يرى أنَّ المساجد تقومُ بأدوار تضليليَّة[19].

هذا، وقد كشَف رجال الاجتماع عن خَشيتهم من أنْ يتسبَّب نموُّ التيَّار الإسلامي وتعاظُمه في مصر إلى أنْ تتحوَّل مصر إلى مجتمعٍ يَسُودُه الطابع الإسلامي، خاصَّة بعد أنْ لاحَظوا تأثُّر العامِلين المصريين وأبنائهم في السعودية بهذا الطابع الإسلامي الذي يحملونه معهم إلى مصر بعد عودتهم.

هذا، وعبَّر رجال الاجتماع عن عدائهم الصارخ لهذا الطابع الإسلامي على النحو التالي: يقول سمير نعيم: "ومن اللافت للنظر حقًّا المقابلة بين اتِّجاه حركة التيَّار الإسلامي المتطرِّف أو حتى المعتدل في الفترتين: ففي الفترة الأولى تحرَّكت هذه الجماعات وتلك الاتجاهات إلى خارج مصر، فهرب أعضاؤها أو لجؤوا إلى أقطار عربيَّة وبخاصَّة السعودية؛ فاتَّسمت تلك المرحلة بطرْد هذه التيَّارات.

وفي الفترة الثانية تحرَّكت هذه التيَّارات والجماعات من الخارج إلى الداخل، فجاءَتْ ومعها (أكثر التيَّارات رجعيَّةً وتطرُّفًا من تلك المناطق العربيَّة) إلى داخل مصر، فاتَّسمت هذه المرحلة بالغزو والتغلغُل والجاذبيَّة الداخليَّة"[20].

ويعتَبِر رجال الاجتماع أنَّ الطابع الإسلامي طابع غريب عن المجتمع المصري وليس أصيلاً فيه؛ ولهذا فهم يخشَوْن من تأثير الطابع الإسلامي الذي يحمله العائدون المصريون وأبناؤهم منها على الأسر والأبناء الذين لم يذهَبوا أصلاً إلى السعوديَّة، فينتقل إليهم هذا الطابع عبر التداخُل الأسري، وتقديم النماذج السلوكيَّة.

يقول سمير نعيم: "وممَّا لا شكَّ فيه أنَّ الآباء أنفسهم الذين يذهَبون إلى الأقطار العربيَّة يعودون وقد تشبَّعوا هم أنفسهم باتِّجاهات دينيَّة كانت غريبةً عنهم وعلى المجتمع المصري، بما يتبع ذلك من نماذج سلوكيَّة جديدة ولا تنعكس تأثيرات ذلك على أسر المهاجرين وحدَهم، بل تمتدُّ لتشمل أسرَ غيرِ المهاجرين أيضًا.

ومن خِلال ما يعقده أفراد الأُسَر الأخيرة من مقارنات بينهم وبين أفراد الأُسَر المهاجرة، وما يُقدِّم أعضاؤها من نماذج اتِّفاقية وسلوكية من جهة، ومن خِلال التداخُل الأسري من جهةٍ أخرى"[21].

________________________________________
[1] عاطف العقلة عضيبات، الدين والتغير الاجتماعي في المجتمع الإسلامي، الدين في المجتمع العربي، مركز دراسات الوحدة، بيروت، 1990، ص155.
[2] سمير نعيم أحمد، المحددات الاقتصادية والاجتماعية للتطرف الديني في المجتمع العربي، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 1990، ص 98.
[3] علي الكنز، الإسلام والهوية، الدين في المجتمع العربي، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 1990، ص98.
[4] تابع ص105.
[5] تابع ص91.
[6] عبدالباقي الهرماسي، علم الاجتماع الديني، المجال والمكاسب والتساؤلات، الدين في المجتمع العربي، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 1990، ص30-31.
[7] سمير نعيم، تابع ص217.
[8] تابع ص218-229.
[9] تابع ص218-229.
[10] تابع ص218-229.
[11] تابع ص218-229.
[12] تابع ص218-229.
[13] تابع ص218-229.
[14] Josef Julian and William Kamblum,Social Problems,Practice,Hell Inc ,New Jersy,1982,P.48
[15] سمير نعيم، تابع ص229.
[16] تابع ص230-237.
[17] تابع ص230-237.
[18] تابع ص230-237.
[19] تابع ص230-237.
[20] تابع ص230-237.
[21] تابع ص230-237.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

علم الإجتماع، إعترافات علماء الإجتماع، الثقافة الغربية، النقد العلمي، نقد علم الإجتماع،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-10-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إياد محمود حسين ، سلوى المغربي، د. نانسي أبو الفتوح، فهمي شراب، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني ابوالفتوح، د - غالب الفريجات، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، صفاء العراقي، د- هاني السباعي، د- محمود علي عريقات، صفاء العربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حميدة الطيلوش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد عمر غرس الله، مصطفي زهران، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافع القارصي، العادل السمعلي، سامر أبو رمان ، د - مصطفى فهمي، صباح الموسوي ، د. صلاح عودة الله ، أنس الشابي، د - صالح المازقي، فراس جعفر ابورمان، عدنان المنصر، د- محمد رحال، د - الضاوي خوالدية، رحاب اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، سوسن مسعود، حسن الطرابلسي، هناء سلامة، الشهيد سيد قطب، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد سعد أبو العزم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. نهى قاطرجي ، سفيان عبد الكافي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الطرابلسي، مصطفى منيغ، حسن الحسن، د. محمد مورو ، وائل بنجدو، مراد قميزة، نادية سعد، صلاح الحريري، محمود فاروق سيد شعبان، فاطمة عبد الرءوف، ماهر عدنان قنديل، أحمد النعيمي، عواطف منصور، رافد العزاوي، محمد إبراهيم مبروك، د - احمد عبدالحميد غراب، د- جابر قميحة، جاسم الرصيف، د. أحمد بشير، كمال حبيب، محمد الياسين، شيرين حامد فهمي ، رضا الدبّابي، أبو سمية، د. خالد الطراولي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، معتز الجعبري، د. جعفر شيخ إدريس ، منى محروس، رأفت صلاح الدين، عبد الرزاق قيراط ، المولدي الفرجاني، جمال عرفة، محمد تاج الدين الطيبي، علي الكاش، سحر الصيدلي، عبد الغني مزوز، علي عبد العال، كريم فارق، محمود طرشوبي، عبد الله زيدان، يحيي البوليني، الهادي المثلوثي، حمدى شفيق ، بسمة منصور، عصام كرم الطوخى ، فتحي الزغل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ابتسام سعد، تونسي، محرر "بوابتي"، صالح النعامي ، د. الشاهد البوشيخي، الهيثم زعفان، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن عثمان، أحمد ملحم، د. محمد يحيى ، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح المختار، حاتم الصولي، د. محمد عمارة ، إيمان القدوسي، طلال قسومي، عراق المطيري، عبد الله الفقير، فتحي العابد، رمضان حينوني، ياسين أحمد، سيد السباعي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الغريب، فتحـي قاره بيبـان، خالد الجاف ، محمود صافي ، يزيد بن الحسين، عزيز العرباوي، محمود سلطان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الحباسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - عادل رضا، د - محمد عباس المصرى، د - المنجي الكعبي، سامح لطف الله، سلام الشماع، كريم السليتي، د - مضاوي الرشيد، د - محمد بنيعيش، د.ليلى بيومي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. عبد الآله المالكي، محمد شمام ، سيدة محمود محمد، الناصر الرقيق، فاطمة حافظ ، سعود السبعاني، إيمى الأشقر، د. طارق عبد الحليم، د - محمد بن موسى الشريف ، فوزي مسعود ، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، أحمد بوادي، منجي باكير، إسراء أبو رمان، د - شاكر الحوكي ، عمر غازي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة