تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

محنة العراق: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ماذا يريد العراق من العرب، وماذا يريد العرب من العراق ....؟
في رؤية تاريخية لعلاقة العراق بالعرب، بوصفه ركن أساس من أركان الأمة، وأيضاً في حسابات المحيط العربي، وما يرتب ويترتب على ذلك من مسؤوليات وواجبات.

العراق سواء عبر تاريخه البعيد جداً(قبل الميلاد)، أو (الوسيط) تاريخه العربي / الإسلامي، أو القريب في تاريخه المعاصر، لم يكن كياناً هامشياً، أو يلعب أدواراً ثانوية, بل كان فاعلاً ومتفاعلاً طوال المراحل التي كان فيها العراق مالكاً لأمره وقراره ولسيادته السياسية. وتتلاحم المعطيات السياسية والاقتصادية والجغرافية في هذه الرؤية لتمنح العراق هذا الدور المتميز. وقد قام العراق بدوره التاريخي هذا عبر التاريخ، وبشعور عال بالمسؤولية وهو شعور تتوارثه القيادات العراقية تلقائياً ولا علاقة للأمر بالطبيعة السياسية للنظام السياسي في العراق، هكذا فعل البابليون، والآشوريون، وهكذا كان موقع العراق في الخلافة العربية الاسلامية، الراشدية، الأموية، والعباسية. وهكذا أيضاً كان العراقيون سباقون في تأسيس حركة التحرر العربية الحديثة في عهود السيطرة العثمانية، وما تلاها من أنظمة حتى في العهد الملكي، وما تلاها من العهود في ظل الجمهورية.

وهذه المكانة تحديداً، وهذا الموقع الجيوبولتيكي / الاقتصادي، مضافاً إليها القدرة البشرية الديناميكية الفاعلة بنشاط وقوة، الكامنة لدى الشعب العراقي، للأسف أدركها خصوم وأعداء الأمة، أكثر مما نعرفها نحن لنقدرها حق قدرها، وليس سوى هذه المعطيات التي بدأت تتنامى بأطراد، حتى شكلت كياناً سياسياً أصاب الاعداء في قلق، وهلع، وهو بالضبط ما دعاهم لتعبئة حملة فريدة من نوعها في التاريخ السياسي / العسكري، ولم يكن الهدف سوى ضرب هذه النواة الصلبة القوية، وهم باعتقادهم أنه سيصيبون من الأمة في مقتل إن استطاعوا إنهاء العراق، وهو ما يظنوه حتى الآن.

يجب إبقاء العراق بهذه الحالة، لا هو بالكيان الميت، ولا الحي، لا هو بالمستقل، ولا بالمستعمر، لا هو بالموحد ولا المجزء، المطلوب إبقاؤه بهذا الحال تعصف به رياح الفرقة والتناقض بين مكوناته، لا يتطلع خارج أزمته، وليبلغ درجة العداء بين مكوناته إلى أقصى مدى، لذلك فالسلام هش، والاتفاقات بين هذه المكونات السياسية قابلة للانهيار والاشتعال في أي لحظة، لذلك فإن غياب أو تغييب العناصر العراقية السياسية الفاعلة القادرة على الأخذ بيده، فقرة برسم التنفيذ اليومي إضافة لتدمير منهجي مبرمج يدور على مدار الساعة، إبادة لكل شيئ يتمتع بأفق تطور في العراق، حيث تتعرض القطاعات الاقتصادية للتلاشي، وهذه الآلية وقوة التنفيذ هي أكبر مما أن يدور عشوائياً، بل بمخطط دقيق، يجري تنفيذه على أيدي خبراء يتمتعون بحصانات من الأمريكان والإيرانيون والصهاينة، فهم المشرفون المباشرون تخطيطاً وتنفيذاً، فلم يبقوا في العراق شيئاً له قيمة سياسية أو علمية أو اقتصادية أو حتى فنية / تاريخية إلا ودمروه بقسوة رهيبة، فلا محل للعواطف هنا: العراق يجب أن ينتهي، هذه مصلحة سياسية / استراتيجية عليا للقوى الثلاث المتحالفة في العراق.

ولسنا بصدد شرح الخطط المضادة الآن، ولكن لابد ابتداء من أن نثبت، أن في سياق عملية بناء العراق الحديث ارتكبت أخطاء كثيرة، بعضها كان جسيماً، أخطاء تتوالى منذ ثورة 14 / تموز / 1958، والثورة لم تنجح للأسف (لأسباب كثيرة) في أن تفتح الأبواب على عراق جمهوري ديمقراطي، بل إساءة متواصلة لنظام الدولة والقانون والدستور، كما أن الأعداء ما كانوا ليتمكنوا منا لولا أن فينا من فتح لهم الأبواب، والآن يتعاونون معهم على الإجهاز على ما تبقى من العراق. لعل له في ذلك مصلحة ذاتية أو فئوية ليست وطنية ، لعله كان نسياً منسياً فيريد أن يكون شيئاً ولو على أشلاء وطنه وشعبه، لعله يعاني من عقد دفينة مدمرة وهو اليوم في موقع ليس قيادي، فأنا لا أعتبر العراقيون رغم ما حدث، مسئولون بالدرجة الأولى، فهم متعاونون فحسب، ويقبضون على تعاونهم.

اليوم، كل عراقي أي كان موقعه، حتى أولئك المتعاونين، لنصدق أنهم تعرضوا للاحتيال والنصب، فأصابوا ما أصابوا، ولكنهم ألا يرون اليوم أن العراق يحترق بل وتفوح رائحة شواءه ؟ لذلك فالقول الفصل هنا لآية قرأنية كريمة :

إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .

نعم العرب قصروا في فهم العراق ودوره الكبير ومستحقاته عليه، وله وعليهم، وما يريد أصلاً، ونحن أسأنا فهمهم كذلك. واليوم إن تدخلوا قيل لهم: أهل مكة أدرى بشعبها، وإن نأوا بأنفسهم، نلومهم، أن هلموا تعالوا.

الخطب في ديارنا والأمر بأيدينا، والقرار قرارنا، والأعداء لم يروا فينا وقفة رجل واحد، لذلك فهم يرون أن الملعب واسع، والجمهور مشتت، ونحن ميالون للمشاحنة والبغضاء، والمباراة تدور بلا محكمين ...!

فكافة مستلزمات الغش والتدليس بين فرقاء العملية السياسية إن صح التعبير متوفرة، فلماذا يكفون عن التدمير ..؟

ولكنني كإنسان أؤمن بالحتمية التاريخية، وتلك ستحل يوماً، وستفتح أبواب كانت مغلقة، والبلاد لأهلها وتلك حقيقة لا مراء فيها، ولا يصح إلا الصحيح.

ليحفظ الله العراق


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المقال جزء من مقابلة تلفازية مع إحدى القنوات العربية بتاريخ 26 / أيلول ــ سبتمبر / 2012


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، التاريخ العراقي، الجلاء من العراق، إحتلال العراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-09-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إلغاء أحكام الإعدام من القانون
  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل
  مؤتمر ميونيخ للسلام
  على المكشوف : الموقف .... الآن
  مرحلة دونالد ترامب
  الجنرال هاينز غودريان من رواد فكر سلاح المدرعات
  لنذهب إلى الموت انطوان سانت اكزوبري: الكاتب، الأسطورة
  أصداء الانتخابات الأمريكية
  المهاجرون .. من الرابح ومن الخاسر
  في ذكرى ناجي العلي
  أولويات النظام الحاكم
  التمرد الفاشل : الحدث، دروس وعبر
  الفلوجة والموصل أم العراق بأسره
  الفرس يهددون ...!
  الخطة المعادية الشاملة لحركة التحرر العربية ودور محاور قوى التنفيذ الرئيسية (الولايات المتحدة ــ إسرائيل ــ إيران)
  الفلوجة .... وماذا بعد
  سايكس بيكو (سازانوف) تحالف، معاهدة أم مؤامرة ؟
  من يصالح من ومن يقاتل من ....!
  التظاهرات في بغداد تبلغ ذروة خطيرة
  الخيارات الصعبة في سوريا
  حكومة تكنوقراط، وما زلنا في مرحلة التجارب
  العراق وشعبه باقيان، وسيهزم خصومهما
  بمناسبة أربعينية عبد الرزاق عبد الواحد
  من بوسعه مواجهة هذا الإرهاب

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عدنان المنصر، إيمان القدوسي، حسن الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، أحمد النعيمي، طلال قسومي، عراق المطيري، يزيد بن الحسين، رشيد السيد أحمد، سعود السبعاني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سامر أبو رمان ، إيمى الأشقر، د - أبو يعرب المرزوقي، د - صالح المازقي، حسن الحسن، محمد أحمد عزوز، صلاح الحريري، مجدى داود، مصطفى منيغ، صباح الموسوي ، د. صلاح عودة الله ، فتحي الزغل، سيد السباعي، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد الحباسي، صفاء العراقي، أ.د. مصطفى رجب، فوزي مسعود ، ابتسام سعد، مراد قميزة، د. أحمد بشير، الهادي المثلوثي، عواطف منصور، محمد العيادي، د. عبد الآله المالكي، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، ياسين أحمد، د. خالد الطراولي ، سحر الصيدلي، د. الشاهد البوشيخي، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد سعد أبو العزم، صالح النعامي ، د. محمد مورو ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، معتز الجعبري، بسمة منصور، علي عبد العال، د - احمد عبدالحميد غراب، د. جعفر شيخ إدريس ، المولدي الفرجاني، نادية سعد، د- محمد رحال، محمد شمام ، محمود صافي ، د - غالب الفريجات، صلاح المختار، حاتم الصولي، محمد إبراهيم مبروك، د - الضاوي خوالدية، د- جابر قميحة، فتحي العابد، د. نهى قاطرجي ، الناصر الرقيق، د. مصطفى يوسف اللداوي، منى محروس، إسراء أبو رمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الله زيدان، علي الكاش، حميدة الطيلوش، عصام كرم الطوخى ، د - المنجي الكعبي، كريم السليتي، سلام الشماع، رافد العزاوي، د. محمد عمارة ، سامح لطف الله، د.ليلى بيومي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، رضا الدبّابي، د- محمود علي عريقات، الهيثم زعفان، سوسن مسعود، د. الحسيني إسماعيل ، العادل السمعلي، سيدة محمود محمد، جاسم الرصيف، أبو سمية، فهمي شراب، كمال حبيب، رمضان حينوني، كريم فارق، جمال عرفة، ماهر عدنان قنديل، د- هاني السباعي، د - شاكر الحوكي ، حمدى شفيق ، أحمد ملحم، خالد الجاف ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، تونسي، إياد محمود حسين ، د. طارق عبد الحليم، شيرين حامد فهمي ، عمر غازي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. أحمد محمد سليمان، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فاطمة حافظ ، د - مضاوي الرشيد، فاطمة عبد الرءوف، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفي زهران، أشرف إبراهيم حجاج، محمد تاج الدين الطيبي، محمود طرشوبي، د. محمد يحيى ، عبد الله الفقير، أنس الشابي، محمود سلطان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سفيان عبد الكافي، محرر "بوابتي"، فراس جعفر ابورمان، د - محمد عباس المصرى، سلوى المغربي، د. نانسي أبو الفتوح، يحيي البوليني، الشهيد سيد قطب، أحمد بوادي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، وائل بنجدو، محمد الياسين، أحمد الغريب، صفاء العربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، رحاب اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، د - محمد بنيعيش، محمد اسعد بيوض التميمي، منجي باكير، رأفت صلاح الدين، رافع القارصي،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة