تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عندما يأكل حرف "السين" حصاد ثورة شعب عظيم

كاتب المقال رافع القارصي - تونس/ ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما اصطفت الجماهير المهمشة و الفقيرة في المدن و الأرياف و القرى منذ الساعات الأولى لفجر يوم 23 أكتوبر 2011 تنتظر دورها للإدلاء بصوتها في أول تجربة انتخابية ديمقراطية ليس فى تونس فقط وإنما تقريبا فى كامل المنطقة العربية .

كانت أحلام أهلنا و عامة الناخبين تعانق السماء وكان المخيال العام الشعبى يتبختر بخيلاء بين أكثر من لا : لا خوف بعد اليوم لا قمع بعد اليوم لا رصاص يقتل أولادنا بعد اليوم لا تعذيب بعد اليوم لا تدخل فى شؤوننا الداخلية بعد اليوم لا عودة لوجوه عصابة حزب الدستور بعد اليوم لا فقر لاحرمان بعد اليوم سنأكل حتى الشبع و نثأر من رغيف الخبز من طلوع الشمس إلى مغيبها مع الصغار بلا تعب ولا خجل ولا ذل و لا وجع .

كانت هذه اللاءات المقدّسة تؤثث أحلام الكبار و الصغار الشباب و الشيوخ الرجال و النساء كيف لا و أجيال من المجاهدين إنتظرت هذه اللحظة التأسيسة لعقود بعد أن سرقت أحلام جيل معركة الإستقلال الأول على على يد دولة العنف فى نسختها البورقيبية ثم أحلام كل معارك الإستقلال الثانى التى إنخرطت فيها النخب السياسية و النقابية و الطلابية و الشبابية على يد دولة المافيا فى نسختها النوفمبرية البائدة .

وبعد تتالى الخيبات و الهزائم و النكبات قيّض الله لشعبنا جيلا "إستشهاديا مدنيا " إختار الشهادة واقفا كنخيل الجنوب فوق إسمنت الشوارع بدل الموت بين كهوف الجبال وآمن بأنّ أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر إرتفعت قاماته فوق الأحزاب حتى غدت رغم ضجيجها كأئنات مجهرية لا ترى أمام شجاعة أصغر شبل من أشباله فى أبعد قرية من قرى الوطن الجريح .

تمكن هذا الجيل الإستثنائى وفى أقل من شهر من إخراج السياسة من مكاتب الأحزاب وصالونات المترفين و قذف بها فى الشارع و الساحات و الميادين فآختلطت بها حجارة الفقراء و تعطرت دفاترها بغبار شوارع اليتامى و المحرومين و عانقت شعاراتها سواعد المستضعفين و البطالين ولمّا تطهرت أجندتها من مشاريع التسوية مع الطاغية و توضأت بياناتها بدماء الشهداء عندها أذن ربى بسقوط صنم السابع من نوفمبر تحت وقع " زهير " الأمعاء الخاوية وغبار الأرجل الحافية.. . فكانت ملحمة شعب عظيم و بداية لنهضة أمة عظيمة فطوبى طوبى لسادتنا الشهداء .

وبعد أن فرغ شعبنا من الجهاد الأصغر قرّر بعد معركة الحسم الإنتخابى تسليم أمانة الوطن و الثورة و الشهداء لتدشين مرحلة الجهاد الأكبر إلى أحزاب ثلاث مؤتمر و نهضة وتكتل بعد أن سمع من قادتها قسم و وعد و وعيد وعهد على تطهير الدولة من أزلام النظام وخدّام آلهة السابع وكل العبيد .

وتوالت الأيّام و الأسابيع ثمّ جاء الدور على الأشهر لتمر فوق رؤوسنا كالسهام النارية حالقة من عقولنا الآمال و الأحلام .
فهذا جسد الوطن الذى سلمناه لحكومة الشرعية سليما من جينات RCD „ المسرطنة „ بعد أن فرضنا على كل الآفاعى النوفمبرية العودة إلى جحورها وملازمة الحيطة و الحذر و السرية تحت وقع صيحات „ الشعب يريد إسقاط النظام „ و شعار „ لا رجوع لا حرية للعصابة الدستورية „ حتى أنّ الروايات المتواترة تحدثت عن حالة من الخوف و الفزع إجتاحت كل الفاسدين و الجلاّدين من صبّابة و مخبرين بعد الثورة إضطر الكثيرين منهم لمغادرة البلاد خيفة وخفية أو الإنتشار فى أماكن جديدة لا يعرفهم فيها أحد .

ذاك الجسد الطاهر و المتعطّر بجراح و دماء الشهداء حوّلته جماعة الترويكا إلى ساحة لتفريخ كائنات جرثومية تنهل جميعها من الصنم البورقيبى و النوفمبرى بالتنسيق مع مجموعات اليسار الإنتهازى تجمعت جميعها تحت خيمة " النفايات السياسية " نداء تونس فإذا رؤوس الفساد تطل من جديد وإذا بقامات الجلادين والقتلة و المفسدين تعيد الإنتشار فى أجهزة الدولة و المجتمع وتجاهر بتحدى الثوّار وسط تحليق كثيف لطيران الكفاءة و المصلحة و التوافق …. ؟ أبعد هذه الخيانة من خيانة ؟؟؟؟ أبعد هذا السقوط القيمى و الأخلاقى من سقوط ؟؟؟؟
تسلمتم وطنا أقسم شعبه برب الوجود على أن « التجمع « لن يعود فإذا بكم تعيدونهم فرادى و جماعات مرة بإسم التوافق و مرة بإسم الكفاءة العلمية و مرة بإسم التحوط من ظلم الشرفاء منهم نعم الشرفاء منهم ومرة بإسم القياس الفاسد على المقولة النبوية «من دخل بيت أبى سفيان فهو آمن و تنسونا أنّه صلى الله عليه وسلم أمر يوم فتح مكة بتنفيذ القصاص العادل على كبار المفسدين و جلاّدة قريش ولو تعلقوا بستار الكعبة الشريفة …

الويل لكم من غضبة شعب أوكل لكم مهمة مأسسة ثورته و حمّلكم بكل طيبة و ثقة أمانة دماء الشهداء ولكنّكم وعدتم و أخلفتم وعاهدتم و نكثتم و تقدمتم ثم أدبرتم ثم عندما حوصرتم بوعودكم الإنتخابية وبعصابات أحزاب التجمع التى رخصتم لها فى التآمر على الثورة إمتشقتم

" حرف السين " سلاحا نوفمبريا لتدافعوا به عن أنفسكم و لتمطروا آذاننا بكل أنواع مقذوفات التسويف فمن سنبيع قصور الدكتاتور و سنجعل عائداتها المالية فى خدمة الفقراء و المحتاجين إلى سنعمل على إسترجاع الأموال المهرّبة و سنقوم على جلب الدكتاتور و معاونية إلى ساحات المحاكم مرورا بسنقوم بتطهير الأمن و القضاء و الإعلام ثم كان آخر منتوج أنتجته مصانع مقذوفاتكم التسويفية سنقوم بتقديم كل المفسدين إلى القضاء و سيكون المدعو سامى الفهرى أول قطع الدومينو التى ستلتحق بها قطع أخرى حتى نطّهر مؤسسات الدولة منها جميعا ؟؟؟؟؟

هكذا جنى حرف « السين « على أحلام شعبنا و آمال ثوّاره ولكن صبرا يا تجّار الكلام { الترويكا } و يا لصوص الوطن { نداء تونس} لا يخدعنّكم " حرف السين " فمازلت لغة الضاد تحتضن حرف « الياء « الذى زلزل عرش الطاغية وتحول إلى أغنية عربية تحمل عنوان " الشعب يريد " مطلع لسمفونية الأحرار من توقيع و ألحان الشعب التونسى الذى مازال يرابط داخل حدود الوطن فآنتظروا صحوته القادمة .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار المتطرف، التجمعيون، حركة النهضة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-09-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تصريحات الأستاذ مورو كشفت المستور عن التوافق مع بقايا الدكتاتور
  سمير ديلو يحترق على أسوار "الفيس بوك" و يصبح رجل دولة بإمتياز
  من وحى خرافة إستقلال القضاء و تواصل الكرم الحكومى مع رموز الجريمة النوفمبرية
  من وحى تحريك الدعوى العمومية فى حق إمام مسجد النور
  عندما يأكل حرف "السين" حصاد ثورة شعب عظيم
  قراءة تحليلية لمسيرات ليلة النصف من رمضان " 15 أوت2011" مسيرات تجديد البيعة للشهداء و لشعارات الثورة
  فخاخ اليسار الفرنكفوني للإلتفاف على الثورة بتونس

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ماهر عدنان قنديل، حاتم الصولي، فاطمة حافظ ، د - محمد سعد أبو العزم، وائل بنجدو، أنس الشابي، فاطمة عبد الرءوف، الهادي المثلوثي، سيد السباعي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي الزغل، إيمان القدوسي، كريم فارق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، يحيي البوليني، سيدة محمود محمد، ابتسام سعد، خالد الجاف ، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد عمر غرس الله، د.محمد فتحي عبد العال، إسراء أبو رمان، أحمد الغريب، فتحي العابد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمود علي عريقات، نادية سعد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الشهيد سيد قطب، أ.د. مصطفى رجب، سحر الصيدلي، أحمد الحباسي، د. محمد مورو ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - غالب الفريجات، مجدى داود، سلام الشماع، حميدة الطيلوش، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. أحمد محمد سليمان، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، كمال حبيب، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، عمر غازي، مصطفي زهران، صلاح المختار، جمال عرفة، منجي باكير، عواطف منصور، فوزي مسعود ، سامر أبو رمان ، محمد إبراهيم مبروك، معتز الجعبري، سوسن مسعود، عزيز العرباوي، صباح الموسوي ، د. خالد الطراولي ، محمد شمام ، د. نانسي أبو الفتوح، يزيد بن الحسين، منى محروس، فتحـي قاره بيبـان، محمد الطرابلسي، صالح النعامي ، رضا الدبّابي، أحمد بوادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. صلاح عودة الله ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رأفت صلاح الدين، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، فهمي شراب، محرر "بوابتي"، سعود السبعاني، عبد الله زيدان، صفاء العراقي، شيرين حامد فهمي ، محمود سلطان، الناصر الرقيق، حسن الطرابلسي، إيمى الأشقر، د. نهى قاطرجي ، د. محمد يحيى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، علي الكاش، رشيد السيد أحمد، رمضان حينوني، سفيان عبد الكافي، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، د - مضاوي الرشيد، صفاء العربي، د - صالح المازقي، صلاح الحريري، إياد محمود حسين ، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، د.ليلى بيومي ، د. طارق عبد الحليم، د. عبد الآله المالكي، أبو سمية، أحمد النعيمي، الهيثم زعفان، بسمة منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، المولدي الفرجاني، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، كريم السليتي، تونسي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد العيادي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الحسيني إسماعيل ، د- محمد رحال، د - شاكر الحوكي ، سامح لطف الله، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عصام كرم الطوخى ، د - محمد عباس المصرى، محمد الياسين، العادل السمعلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - الضاوي خوالدية، رافع القارصي، مصطفى منيغ، رافد العزاوي، عدنان المنصر، أحمد ملحم، د- جابر قميحة، محمود طرشوبي، ياسين أحمد، فراس جعفر ابورمان، محمود صافي ، عبد الله الفقير، عبد الرزاق قيراط ، مراد قميزة، طلال قسومي، محمود فاروق سيد شعبان، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الحسن، عبد الغني مزوز، د- هاني السباعي، د. محمد عمارة ، عراق المطيري، د. الشاهد البوشيخي،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة