تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إلهام شاهين وقَبِيلَتُها...!!

كاتب المقال حسام مقلد    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
hmaq_71@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


دأبَ بعضُ أهل الفن على السخرية من الإسلاميين بشكل فجٍّ غير مقبول، ومؤخرا تهكَّمت إحدى الفنانات على رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي، بل أهانه بعضهم إهانة سافرة بكل وقاحة دون خجل أو حياء!! ولا نفهم سر هذا العداء المبدئي الذي يكنُّه معظم الفنانين للإسلاميين، ولعل سبب ذلك شعور نفسي عميق لدى هؤلاء الفنانين بأن أغلب ما يقدمونه للناس يتناقض مع قيم الإسلام وأخلاقه وفضائله ومثُلِه العليا!!

وقد أدَّى الهجوم الحاد للفنانة إلهام شاهين على الإسلاميين وانتقاصها من قدرهم إلى غضب الشيخ (عبدالله بدر) فانتقدها علانية بأسلوب أكثر حدة، ورفض أن تقحم نفسها في شأن الإسلام؛ لأنها ـ بحسب كلامه ـ لم تقدم للمجتمع سوى العري والرذائل والتحريض على الفسق والفجور!!

والواقع أن غالبية الشعب المصري تتفق مع مضمون كلام الدكتور (عبدالله بدر) وإن اختلفت مع أسلوبه الحاد وكلماته القاسية، ومن حق (إلهام شاهين) أن تغضب لكرامتها، وتدافع عن نفسها، ومن الطبيعي جدا أن يغضب لها ويتضامن معها زملاؤها الفنانون، لكن هذه هي حقيقة نظرة المجتمع المصري لمعظم الفنانين؛ بسبب الإسفاف والابتذال والسُّخف والعري والانحلال الذي يقدمونه، وليسمحوا لي بأن أذكِّرهم بهذين الموقفين:

1. الأول: قبل عدة سنوات حينما تكلم الفنان (محمود حميدة) في تصريحات إعلامية عن وضع الممثل في وجدان المصريين، فأكد أن الممثل ليس محل تقدير أو احترام، رغم هالة النجومية التي تُصنع حوله، وذكر أن المشخصاتي (أي الممثل) كان إلى عهد قريب مردود الشهادة لا يؤخذ بشهادته في المحاكم.
2. الثاني: قبل نحو عامين أعرب الفنان (عادل إمام) عن رفضه التام لاحتراف ابنته التمثيل؛ حتى لا تؤدي مشاهد القبلات والأحضان... وغيرها!! ولما احتجوا عليه بأنه يمارس ذلك مع زميلاته الممثلات أجاب: إنهن اخترن هذا المجال برغبتهن، ويوافقن على أداء مشاهد القبلات والأحضان ويقبضن ثمن ذلك، وكل واحدة حرة فيما تقبله لنفسها، لكنه لا يرضى ذلك لابنته، وقد أثارت كلماته تلك آنذاك استياء زميلاته في الوسط الفني، لكنه أصر على كلامه لأنه يعبر عن قناعته واعتقاده، وهو نفس قناعة غالبية المصريين.

هذه إذن هي حقيقة نظرة الشعب المصري للفن والفنانين وقد ساهم في تأكيدها وترسيخها في النفوس أن معظم ما يقدم باسم الفن والإبداع فيه عدوان صارخ على عادات المجتمع وأخلاقه ومبادئه وقيَمه وأعرافه!!
وقد حذرت عدة رسائل دكتوراه من الدور الخطير الذي تلعبه الأعمال الفنية (من أفلام ومسلسلات ومسرحيات وأغاني) في نشر السلوكيات المنحرفة والأخلاق المبتذلة والكلمات السوقية الهابطة بين الناس، وأكدت هذه الدراسات العلمية على خطورة المحتوى القيمي الذي تسوِّقه هذه الأعمال الفنية، وأثرها بالغ السوء في تدمير القيم الدينية، والهبوط بالذوق العام، ونشر الانحلال والفساد الأخلاقي في المجتمع.

وأنا لست مع الشيخ (عبدالله بدر) في الأسلوب القاسي الذي تحدث به والكلمات الجارحة التي استخدمها، وهي مع ذلك قد وصفت كلماته واقع الحال ولم تضف جديدا، لكن ما أفهمه أن الإسلام لا يدعو إلى الغلظة والقسوة، قال تعالى: "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ" (آل عمران: 159) ومؤكَّد أن هذا لم يفُتْ الشيخ (عبدالله بدر) وأُدرِكُ أنه لم يكن في مقام الدعوة، وإلا لاختار أعذب وأرق الألفاظ، بل كان في موقف انفعالي يدافع فيه عن الإسلاميين ضد التهكم الشديد والسخرية اللاذعة والكلام السافل من بعض الفنانين وتطاولهم البذيء على التدين وتعديهم على القيم والأخلاق.
وإن كان البعض يعتذر للشيخ (عبدالله بدر) بالآية الكريمة: "لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا" (النساء: 148) فهو مُحِقٌّ، إلا أنني كنت أتمنى من الشيخ (عبدالله) أن يظل هادئا وأن يعرض وجهة نظره بأسلوب وقور مستخدما أعف الكلمات وأجمل وأطيب الألفاظ.

ولعل أهل الفن قد تأكدوا بعد لقائهم برئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي أن الإسلاميين ـ لاسيما الإخوان ـ لا يعادون أبدا الفن الراقي الذي يمتع الروح ويسمو بالنفس الإنسانية وينفع الناس وينهض بالمجتمع، وإذا كان فنانو مصر حريصين حقا على خدمة وطنهم والمساهمة الفعالة في مسيرة نهضته فعليهم الارتقاء لمستوى المسئولية، واستشعار نبل وأهمية رسالة الفن الراقي ودوره المحوري في بناء منظومة القيم، وصناعة ثقافة عظيمة تسمو بالأخلاق وتحفظ عادات المجتمع وتقاليده، وليسمح الفنانون بهذه التساؤلات:
1. هل من حق الفنانين والممثلين التعدي على أخلاق المجتمع باسم الإبداع وحرية التعبير؟
2. لِمَ يقوم صناع الدراما بحشر المشاهد الجنسية الساخنة وبث لقطات العري الفاضحة في أغلب الأعمال الدرامية؟
3. ما الداعي لِلَّعب على أوتار الشهوات وإثارة الغرائز الكامنة في النفس البشرية ونحن نعلم واقع مجتمعنا البائس وتأخر سن الزواج وارتفاع نسب العنوسة والطلاق؟! ثم ألا يعرف أهل الفن أن ما يرسخ في أذهان المشاهدين ـ لاسيما الشباب والمراهقين والأطفال ـ هو الصورة وليس الفكرة، فمن يشاهد الفيلم أو المسلسل لا تبقى في ذاكرته مع الوقت سوى المشاهد المؤثرة، وغالبا ما تكون مشاهد جنسية مثيرة؟!
4. هل يقدم الفنانون حاليا فنا حقيقيا ساميا بالفعل؟ وأين هم من مشاكل مجتمعنا الحقيقية؟ وما إسهاماتهم الفعلية في بناء المجتمع ودعم مسيرة تقدمه والدفاع عن الخير والحق والعدل والجمال؟!!
5. وإذا كان أهل الفن يُطالبون بحماية حرية التعبير وهذا حق أساسي للجميع، فمن يحمي المجتمع من الإسفاف والابتذال الذي يقدم باسم الفن والإبداع؟!!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، إلهام شاهين، الفن، الفنانون، الفن الهابط،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-09-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. الحسيني إسماعيل ، ماهر عدنان قنديل، د - صالح المازقي، بسمة منصور، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، خالد الجاف ، د- جابر قميحة، سامر أبو رمان ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد أحمد عزوز، رشيد السيد أحمد، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، محمود طرشوبي، حمدى شفيق ، إيمى الأشقر، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جاسم الرصيف، الهيثم زعفان، د- هاني السباعي، إيمان القدوسي، د - محمد عباس المصرى، جمال عرفة، صباح الموسوي ، عمر غازي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، وائل بنجدو، د. محمد عمارة ، أنس الشابي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، منجي باكير، رأفت صلاح الدين، عصام كرم الطوخى ، سحر الصيدلي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فراس جعفر ابورمان، عبد الله زيدان، حاتم الصولي، محمد شمام ، سعود السبعاني، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، فتحي العابد، د. مصطفى يوسف اللداوي، كمال حبيب، تونسي، رضا الدبّابي، سيدة محمود محمد، د - غالب الفريجات، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد يحيى ، محمود صافي ، أحمد ملحم، د. الشاهد البوشيخي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مجدى داود، حميدة الطيلوش، د.محمد فتحي عبد العال، محمد العيادي، د. عبد الآله المالكي، ابتسام سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، شيرين حامد فهمي ، د. أحمد محمد سليمان، ياسين أحمد، أحمد بوادي، رافع القارصي، أشرف إبراهيم حجاج، منى محروس، العادل السمعلي، د - مصطفى فهمي، كريم السليتي، صفاء العراقي، الناصر الرقيق، د. أحمد بشير، عبد الرزاق قيراط ، محمد تاج الدين الطيبي، سامح لطف الله، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، المولدي الفرجاني، عزيز العرباوي، مراد قميزة، سلوى المغربي، نادية سعد، يزيد بن الحسين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رافد العزاوي، صلاح الحريري، أحمد الحباسي، د - الضاوي خوالدية، د - مضاوي الرشيد، د - محمد سعد أبو العزم، أبو سمية، د - محمد بنيعيش، د. خالد الطراولي ، هناء سلامة، صلاح المختار، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد إبراهيم مبروك، فتحي الزغل، رمضان حينوني، د - احمد عبدالحميد غراب، سفيان عبد الكافي، فهمي شراب، صالح النعامي ، سوسن مسعود، معتز الجعبري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة حافظ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن عثمان، عراق المطيري، أ.د. مصطفى رجب، مصطفي زهران، د.ليلى بيومي ، محمد الطرابلسي، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني ابوالفتوح، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، إياد محمود حسين ، إسراء أبو رمان، كريم فارق، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الغني مزوز، حسن الطرابلسي، عبد الله الفقير، محمد عمر غرس الله، أحمد الغريب، د. جعفر شيخ إدريس ، فوزي مسعود ، الهادي المثلوثي، د. طارق عبد الحليم، يحيي البوليني، محرر "بوابتي"، فتحـي قاره بيبـان، حسن الحسن، أحمد النعيمي، طلال قسومي، فاطمة عبد الرءوف، سيد السباعي، علي الكاش، د. نهى قاطرجي ، خبَّاب بن مروان الحمد، الشهيد سيد قطب، علي عبد العال، د - شاكر الحوكي ، عواطف منصور، د. محمد مورو ، عدنان المنصر،
أحدث الردود
كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة