تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

وتتوالى الإهانات

كاتب المقال محمد أحمد عزوز - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


منذ تولي الرئيس المخلوع مقاليد الحكم في البلاد مع بداية ثمانينات القرن الماضي، تجرأ بعض مواطني دول العالم، خاصة الخليجية منها، على انتهاك كرامة المواطن المصري، بعدما كانوا يحترمونه ويوقرونه ولا يتجرؤون على إهانته، أو المساس بكرامته، أثناء عهدي عبدالناصر والسادات، وذلك لأنهم يعلمون أن الأنظمة الحاكمة كانت قوية، وخليفتهما شخصيته ضعيفة، ويستخف بعقول مواطنيه، ولا يتدخل لحماية حقوقهم المنتهكة في بلاد المشرق والمغرب، لأنه لا يبحث إلا عن مصلحته الشخصية، ولا تهمه مصالح المواطنين لا من قريب أو من بعيد.

طالبت في مقال سابق، بإعادة تأهيل موظفي وزارة الخارجية، الملحقين بالسفارات والقنصليات في بلاد المهجر، لما رأيت منهم من أخطاء فاحشة، تنم عن عدم وعيهم بمهام وظائفهم، وهذا يتضح من طريقة تعاملهم مع المراجعين، حتى إن كثيراً من المغتربين عندما تحدث معهم مشكلة لا يلجؤون إليهم لحلها، لأنهم يعلمون أن وجودهم كعدمه.

عملت في إحدى الدول الخليجية، فترة ليست بالقصيرة، وشاهدت بعض المشاكل التي حدثت مع مواطنين مصريين، ولجؤوا إلى سفارتهم، ظناً منهم بأنها مفتوحة لخدمتهم وحل مشاكلهم، إلا أنهم لم يجدوا فيها من ينصرهم، وكأن الملحقيات الدبلوماسية العاملة بالخارج ذهبت لمجاملة حكام الدول، وليس معالجة مشاكل مواطنيها.

على النقيض من ذلك، ما يحدث مع مواطني الدول الأخرى، منها على سبيل المثال لا الحصر، الهند والصين وباكستان وبنغلاديش والفلبين، فضلاً عن أميركا والدول الأوروبية، عندما كانت تحدث مشكلة لأحد مواطنيها، تكشر الملحقية عن أنيابها لنجدته بكل ما أوتيت من قوة، ولا يغمض لها جفن، ولا يستريح لها بال، إلا إذا حلت مشكلته، حتى لو وصل بها الأمر إلى التهديد بقطع العلاقات الدبلوماسية.

قلت وما زلت أكرر، إننا نرحب بتوطيد العلاقات مع كل دول العالم، ولكن شريطة ألا تكون على حساب كرامتنا وكبريائنا، وأن تكون من أجل المصالح المتبادلة والعمل على الرقي بنا، لأننا لسنا بأرخص ولا أدنى من مواطني الدول الأخرى.
تكررت مشاكل المصريين العاملين بالخارج، دون تدخل يذكر من وزارة الخارجية أو موظفيها العاملين بالخارج، إلا إذا تحولت القضية إلى قضية رأي عام، أو كان المعتدى عليه منتسباً لأحد الأحزاب السياسية أو الجمعيات الحقوقية، فتتدخل ولكن على استحياء، ذراً للرماد في العيون، وخوفاً من تشويه العلاقة مع الدول المضيفة.

لم يمر شهر إلا وتطالعنا وسائل الإعلام الأجنبية عن مقتل أحد جنودنا الأبرار على الحدود مع فلسطين المحتلة، ولم نسمع أو نر أي تدخل لرأس النظام المخلوع أو وزير دفاعه، لمنع هذه الظاهرة الخطيرة، التي تعتبر انتهاكاً صارخاً لحقوقنا في حماية حدودنا مع الدول المجاورة، وكأن دماء أبنائنا على الحدود رخيصة بالنسبة لهم، وليس لها أي ثمن يذكر.

وليس ببعيدٍ عنا قضية نجلاء وفا، المحكوم عليها بالسعودية بالحبس لمدة خمس سنوات، وخمسمائة جلدة، دون ذنب ارتكبته أو جريمة فعلتها، إلا مجاملة لإحدى الأميرات، دون تدخل ملموس للخارجية لنجدتها ورفع الظلم عنها، ولم تتدخل إلا على استحياء، بعدما تداولت قضيتها الصحف العالمية، خوفاً من إغضاب النظام السعودي، وكأن توطيد العلاقات مع الأشقاء لا يأتي إلا بالحط من كرامتنا وإهدار كبريائنا.

وتتوالى إهانة المصريين في الداخل والخارج، وليس بجديدٍ علينا ما قام به أحد مواطني دولة الكويت من إهانة لأحد العاملين بمطار القاهرة، ويدعى هيثم عبدالرازق، عندما طلب منه إطفاء السيجارة أثناء صعوده درج الطائرة، فما كان منه إلا أن أوسعه سباً وقذفاً، ولم يقف به الأمر عند هذا الحد، بل إنه تجرأ وسب كل المصريين، رغم أنه مازال داخل الحدود المصرية، ومع ذلك تركته سلطات المطار يغادر البلاد دون أي مساءلة قانونية، وكأن شيئاً لم يحدث.

انتقدنا كثيراً النظام المخلوع، على إهداره كرامتنا، وجعلنا كاللقمة الطرية للآكلين، وعدم تدخله لحل أي مشكلة تقع مع المغتربين، حتى تجرأ عليهم القاصي والداني، إلى أن وصل الأمر بأحد أصدقائي من مواطني الخليج أن قالها لي صراحة: «إذا كان رئيسكم يهينكم، فماذا تنتظرون من الآخرين؟»، ولم أستطع الرد عليه، لأن كلامه صحيح، وليس فيه لبس.

انتهى عهد مبارك بحلوه ومره، وطويت صفحته السوداء، دون رجعة، وعلى نظامنا المنتخب أن يعيد لنا كرامتنا المسلوبة في الداخل والخارج، ويعلي من شأننا، لأننا خلقنا أحراراً، ولم نخلق عبيداً، لكي يتطاول علينا زبانية الأرض، وتتكالب علينا الأمم من كل حدبٍ وصوب.

محمد أحمد عزوز
كاتب وناشط سياسي مصري


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، محمد مرسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-09-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  رسالتي إلى السيسي
  للمعارضة معانٍ
  تباً للمتحولين
  التأهيل قبل التطبيق
  محاولات فاشلة
  لا للإرهاب
  الغباء السياسي
  فوضى انتشار السلاح
  الأمن المصري.. يحتاج إلى تقنين أوضاعه
  من «محظورة» إلى «إرهابية»
  عودوا لرشدكم
  إنها إرادة شعب!
  وسقط القناع
  لمُّ الشمل
  إلى القضاة ..
  التطهير الأمثل
  اتحدوا.. لنصرة إخوانكم
  شعارات زائفة
  إلى الساسة وأصحاب القرار
  نحتاج لقائد
  مسلسلات هابطة
  لا للاستغلال
  تقارب مرفوض
  أجندات مفضوحة
  قطار الصعيد.. وماذا بعد؟
  الصحة.. في خطر
  انتهاكات صارخة
  مشاكل.. تحتاج إلى حل
  إلى أصحاب الرسالة السامية
  سياستها ثابتة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عراق المطيري، مجدى داود، د - احمد عبدالحميد غراب، رأفت صلاح الدين، أحمد النعيمي، عدنان المنصر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- هاني السباعي، حميدة الطيلوش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بنيعيش، مصطفى منيغ، فاطمة عبد الرءوف، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود سلطان، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد سعد أبو العزم، د- هاني ابوالفتوح، حاتم الصولي، محمد تاج الدين الطيبي، د.ليلى بيومي ، د. عبد الآله المالكي، محمود صافي ، عصام كرم الطوخى ، هناء سلامة، د. نهى قاطرجي ، المولدي الفرجاني، أحمد الغريب، عزيز العرباوي، سيد السباعي، عواطف منصور، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فاطمة حافظ ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حمدى شفيق ، إسراء أبو رمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- محمد رحال، كريم فارق، د- محمود علي عريقات، وائل بنجدو، نادية سعد، فوزي مسعود ، حسني إبراهيم عبد العظيم، رافد العزاوي، منى محروس، كريم السليتي، أبو سمية، د. الحسيني إسماعيل ، محمد إبراهيم مبروك، رافع القارصي، فتحي العابد، سعود السبعاني، صفاء العراقي، د. جعفر شيخ إدريس ، سامح لطف الله، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د.محمد فتحي عبد العال، سامر أبو رمان ، محمد أحمد عزوز، فتحي الزغل، د. الشاهد البوشيخي، منجي باكير، د. محمد عمارة ، د - محمد عباس المصرى، رشيد السيد أحمد، فراس جعفر ابورمان، د - مصطفى فهمي، العادل السمعلي، د - شاكر الحوكي ، سوسن مسعود، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الله الفقير، أحمد ملحم، د. خالد الطراولي ، د. محمد يحيى ، د - غالب الفريجات، د. صلاح عودة الله ، يزيد بن الحسين، صلاح الحريري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهادي المثلوثي، سلام الشماع، أ.د. مصطفى رجب، د. أحمد بشير، سحر الصيدلي، محمد شمام ، الشهيد سيد قطب، جاسم الرصيف، د- جابر قميحة، محرر "بوابتي"، ابتسام سعد، معتز الجعبري، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بوادي، ماهر عدنان قنديل، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود طرشوبي، ياسين أحمد، رمضان حينوني، خالد الجاف ، صباح الموسوي ، شيرين حامد فهمي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، علي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، رضا الدبّابي، حسن الحسن، علي الكاش، الناصر الرقيق، إيمى الأشقر، بسمة منصور، الهيثم زعفان، د. طارق عبد الحليم، د. نانسي أبو الفتوح، جمال عرفة، سفيان عبد الكافي، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، فتحـي قاره بيبـان، محمد العيادي، صلاح المختار، عبد الرزاق قيراط ، مراد قميزة، إياد محمود حسين ، فهمي شراب، سيدة محمود محمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الحباسي، حسن الطرابلسي، محمد الياسين، تونسي، حسن عثمان، عمر غازي، عبد الغني مزوز، صالح النعامي ، د. محمد مورو ، كمال حبيب، إيمان القدوسي، محمود فاروق سيد شعبان، أنس الشابي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - المنجي الكعبي، عبد الله زيدان، صفاء العربي، د - مضاوي الرشيد، يحيي البوليني، مصطفي زهران، محمد الطرابلسي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة