تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لماذا لم ينقطع الماء إلا في حكومة النهضة ولم ينقطع في حكومات السبسي وبن علي؟

كاتب المقال تونسي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


كل مجمع او خزنة ماء مزودة بمنظومة تعمل على التحكم في التوزيع وضخ الماء بالمنسوب الذي تراه مناسبا للابقاء على سيلان دائم في الانابيب. المشكلة الاولى ان هذه المنظومة يسهر عليها في العادة وفي كل محطة عون مختص واحد يساعده في العادة اثنان الى جانب العملة. ويكفي ان يتلاعب العون بمنظومة التوزيع ليحصل الاضطراب. بمعنى ان المنظومة ليست كتلك التي بالبريد والبنوك اي غير قابلة للمراقبة والتفقد عن بعد بحيث لا يستطيع اياًّ كان ولو كان الر.م.ع. للصوناد ان يطلع على حقيقة ما يفعله العون الا اذا تم ضبطه متلبسا من طرف مختص او كان زميله في المحطة هو من افشى سوء نيته وتلاعبه بالمنظومة.

المشكلة الثانية ان اغلب اعوان تلك المجمعات هم ناشطون سابقون في الشعب المهنية بالتجمع ومورطون في الفساد والرشاوى ويكفي ان نعرف ان عملية انتدابهم تتم في مقرات لجان التنسيق والجامعات الدستورية قبل امضاء مسؤولي الصوناد عليها وحتى النقابيين منهم فلم يكونوا الا اداة للتغطية على الفساد مقابل منافع شخصية. فيكفي اذن ان يتواطأ العون مع حزب او جهة سياسية او نقابية حتى يعبث بالمنظومة ويحدث بها اضطرابا علما وان سمير الشفي مثلا وهو من حركة الشعب وعضو بالمركزية النقابية ينتمي الى قطاع المياه ناهيك ان مديرين كبار مقربين من رموز في التجمع ومن عائلات الفساد الحاكمة يعملون في الصوناد.

ما يحدث الان هو من قبيل التلاعب. في السابق كان مستوى تدفق الماء في اغلب ولايات الجمهورية اما متوسطا او دون المتوسط او ضعيفا حسب الولايات ولكن كان يغطي 24 ساعة. الذي طرأ على منظومة التوزيع هو ان الماء ينقطع عدة ساعات ثم نفاجأ عند عودته بان تدفقه قوي جدا ويكاد يناهز ثلاثة اضعاف مستوى تدفقه العادي مما يعني ان المسؤول على الخزانات والتحكم في التوزيع يقوم بضخ الماء بقوة كبيرة لمدة محدودة حتى يتم افراغ الخزان او المجمع فينقطع الماء اثر ذلك وعندما يسأله مدير الاقليم عن حسن نية عن سبب الانقطاع يتعلل بعدم وجود تدفق ماء كافي الى الخزان الرئيسي وكان الاجدر بهذا العون ان يحرص على استمرار انسياب الماء في الانابيب كامل اليوم وبمستوى تدفق متوسط كما يحصل في السابق.

اما قطع الكهرباء عن مضخات التتوزيع فهذا ايضا راجع الى عمليات تخريب متعمدة الغاية منها ليس الكهرباء في حد ذاته ولكن إحداث اضطراب في شبكة توزيع الماء بما ان محركات المضخات تشتغل اساسا بالكهرباء وهو ما يعني ان اي انقطاع في الكهرباء سينقص من مستوى تدفق الماء الى الخزانات. المحركات الاحتياطية التي تعمل بالمحروقات تم اتلافها واعطابها عن عمد وليس بمفعول الاهمال كما يقولون اذ من غير المعقول ان عشرات المحطات لا تتوفر ولو في واحدة منها على اي محرك ديازال سليم رغم ان الكثير منها لا يزال من ناحية نظرية في وضع جيد.

اما في الارياف فالامر اكثر وضوحا. اذ لا ينتفع سكان التجمعات السكنية الريفية بماء الصوناد بل بماء متأت من ابار عميقة يعهد للجمعيات المائية تنظيم استغلالها. الذي يحصل ان رئيس الجمعية وامين مالها وهما في العادة لا يُعَيَّنان الا اذا كانا عضويْن في الشعبة الترابية للتجمع المنحل يستغلان وجودهما في الحزب الحاكم السابق من اجل سرقة اموال الاستخلاص وعدم دفعها الى الستاغ مما ينجر عنه قطع الكهرباء عن محرك البئر. وفي حالات اخرى يمتنع السكان عن دفع فواتير استهلاكهم تحت تعلات شتى. فهنا الوضع عائد الى عدم الخلاص اكثر منه الى اعطاب فنية. ويضاف الى هذا ظاهرة مريبة انشرت بعد الثورة وهي تخريب انابيب الماء اثر كل مشكلة مع المعتمد او عدم تلبية مطلب اجتماعي او اعتصام مما ينجر عنه خلل في توزيع الماء على المدن المستفيدة من ذلك الماء.

امر اخر لا يقل خطور ويطرح نقاط استفهام. اذ قامت الدولة بحفر ابار جديدة ذات مياه عذبة وصالحة للشرب ولكن المشكلة هي ان ربط تلك الآبار بالمجمعات والخزانات الرئيسية للماء لم يتم بسبب ان بعض الفلاحين رفضوا بان تمر القنوات على اراضيهم رفضا باتا حتى ولو بمقابل مادي مشجع في حين كانوا يقبلون بذلك في عهد المخلوع مجانا مقابل سلام حار من رئيس الشعبة والعمدة. واذا علمنا ان اغلب حالات التخريب او منع تمرير القنوات وقعت في مناطق يسيطر عليها بقايا التجمع او العريضة الشعبية اساسا (اضافة الى حركة الشعب و اليسار المتطرف قي نقاط محدودة) فان الاهداف السياسية للتخريب واضحة ومرتبطة بمحاولة تشويه صورة الحكومة في نظر الاهالي في اطار حملة انتخابية مبكرة.

في الختام علينا ان نتذكر عشرات الترقيات التي اجراها الباجي قائد السبسي في الاسابيع الاربعة الاخيرة من حكمه وهي تعيينات وترقيات شملت كل القطاعات الحيوية وخاصة الصوناد والستاغ. كل المعينين تم اختيارهم للمساعدة في القيام بعمليات تعطيل وتخريب غير معلنة وممنهجة غايتها القصوى تشويه صورة الفريق الحكومي واظهاره في مظهر العاجز والفاشل والاضرار بالحكومة في الاستحقاقات الانتخابية بعد دفع المواطن العادي الى الاستنتاج الى ان الحكومة المنتخبة غير قادرة على توفير الماء والكهرباء والنظافة وهو امر قد يؤدي به الى الاحتجاجات العنيفة والاعتصامات والتوتر الاجتماعي وهو ما حصل فعلا علما وان تزامن الانقطاعات مع الصيف وشهر رمضان ليست بريئة على الاطلاق. وعلينا من الان ان نتوقع ازمة كبيرة في توزيع حاويات الغاز في الشتاء القادم اي في نفس الفترة التي ستسبق الحملة الانتخابية اذ ستستعمل المعارضة وعوضا عن برامج واضحة مشكلة البرد وانعدام الغاز لشن حملة على الحكومة.

ولعل الذي تحول في اداء المعارضة وخاصة التجمعية منها هو انها تجاوزت مرحلة اصطياد اخطاء الحكومة الى مرحلة اصطناع ازمات عبر عناصرها المسيطرة على الادارة واتهام الحكومة بالمسؤولية عنها.

-----------
وقع التصرف في العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار المتطرف، بقايا التجمع، إنقطاع الماء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-08-2012   الفايسبوك

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الإتحاد ومؤتمره المشبوه
  تحالف بقايا التجمع واليساريين يخطط لعمليات مشبوهة بسيدي بوزيد
  أحداث كلية 9 افريل: اليسار على خط الفوضى كالعادة بمساندة الإعلام
  عجائب وغرائب إضراب التعليم الثانوي بسيدي بوزيد يوم الإثنين
  تكريم حسين العباسي في...واشنطن!
  حركة "نداء تونس" على صفيح ساخن
  رئيس الحكومة في لقاء مع رموز تجمعية
  أين تعمل نقيبة الصحفيين نجيبة الحمروني؟ ما هي علاقتها بالمناشدة سكينة قائد السبسي بوراوي؟
  من هو علي القرقوري مراسل موقع 'بزنس نيوز' ومكتشف ما قيل عن وثائق ملكية تلفزة 'الزيتونة'؟
  السبسي وجرحى اليسار - سارح خالته – عود إلى الندائيين
  الحلقة الأخيرة لمسلسل دار الصباح بعنوان "كش مات"
  الإتحاد والجماعات اليسارية يواصلون سياسة الأرض المحروقة
  الليلة تاكدتُ ان السلفية في سيدي بوزيد مخترقة من حزب العمال الشيوعي وبقايا التجمع!
  الاضراب العام بسيدي بوزيد: فشل مذهل ولطمة جديدة للاتحاد
  ما هو سر الهيجان الهستيري المسعور حول مسألة المساواة "التـامَّـة"؟
  من هو يوسف الجلالي ضيف نشرة الاخبار الرئيسية على الوطنية؟
  لماذا لم ينقطع الماء إلا في حكومة النهضة ولم ينقطع في حكومات السبسي وبن علي؟
  تصعيد خطير بسيدي بوزيد
  تحركات مشبوهة بسيدي بوزيد
  الإتحاد في حملة لتركيع البلاد من اجل حماية متهمين بالفساد
  خفايا وأسباب إستقالة وزير المالية الديماسي
  مبادرة الإتحاد العام التونسي للشغل كأداة للثورة المضادة
  حقيقة الفرنكفونية التي تحذر من المدراس القرآنية بتونس
  في محاولة إنقلابية فاشلة: تحالف الثورة المضادة يشعل البلاد
  محافظ البنك المركزي والثورة المضادة
  فلول التجمع وسياسة اشعال الحرائق ..
  تحالف اليسار والتجمعيين يعمل على إشعال الوضع بجندوبة
  بمناسبة عيد الإستقلال تدخل فرنسي في الشؤون التونسية
  نقابة الصحافيين حينما تكون بقيادة اليسار الانتهازي
  خفايا مطالب انتخاب فوري لمجلس القضاء

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - مصطفى فهمي، محمد العيادي، د - أبو يعرب المرزوقي، صفاء العراقي، طلال قسومي، د. عبد الآله المالكي، عمر غازي، منجي باكير، محمد إبراهيم مبروك، عدنان المنصر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، كريم السليتي، منى محروس، أحمد الغريب، د - عادل رضا، سامر أبو رمان ، علي الكاش، صلاح المختار، إياد محمود حسين ، عزيز العرباوي، بسمة منصور، محمد عمر غرس الله، د. الحسيني إسماعيل ، عصام كرم الطوخى ، د. طارق عبد الحليم، حسن الحسن، د. نانسي أبو الفتوح، حمدى شفيق ، عبد الغني مزوز، سوسن مسعود، فراس جعفر ابورمان، سحر الصيدلي، رمضان حينوني، أنس الشابي، سيدة محمود محمد، محمد اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، مراد قميزة، شيرين حامد فهمي ، سلام الشماع، سفيان عبد الكافي، د. الشاهد البوشيخي، سيد السباعي، يحيي البوليني، أحمد النعيمي، يزيد بن الحسين، هناء سلامة، الهيثم زعفان، د - محمد بنيعيش، د. خالد الطراولي ، الهادي المثلوثي، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي العابد، جاسم الرصيف، فاطمة حافظ ، إسراء أبو رمان، سلوى المغربي، رافد العزاوي، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفي زهران، كريم فارق، عراق المطيري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العربي، د. جعفر شيخ إدريس ، ماهر عدنان قنديل، د. صلاح عودة الله ، حسني إبراهيم عبد العظيم، رافع القارصي، معتز الجعبري، أ.د. مصطفى رجب، المولدي الفرجاني، صباح الموسوي ، فوزي مسعود ، محمود سلطان، د. محمد مورو ، كمال حبيب، د - المنجي الكعبي، عبد الله الفقير، سامح لطف الله، د. محمد عمارة ، حسن عثمان، أحمد بوادي، تونسي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صالح النعامي ، د - شاكر الحوكي ، محمود صافي ، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد عباس المصرى، مصطفى منيغ، محمد الياسين، د - مضاوي الرشيد، مجدى داود، د. أحمد بشير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، خبَّاب بن مروان الحمد، الشهيد سيد قطب، د. نهى قاطرجي ، صلاح الحريري، فهمي شراب، عبد الله زيدان، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، د - غالب الفريجات، أحمد الحباسي، فتحـي قاره بيبـان، جمال عرفة، د- محمود علي عريقات، حميدة الطيلوش، محمد أحمد عزوز، ابتسام سعد، محمد شمام ، أبو سمية، العادل السمعلي، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد يحيى ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- محمد رحال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خالد الجاف ، إيمان القدوسي، د. أحمد محمد سليمان، د - صالح المازقي، رأفت صلاح الدين، نادية سعد، عواطف منصور، د- هاني السباعي، حسن الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، رضا الدبّابي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي عبد العال، د- جابر قميحة، الناصر الرقيق، وائل بنجدو، حاتم الصولي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محرر "بوابتي"، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد ملحم، محمد تاج الدين الطيبي، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود فاروق سيد شعبان، محمود طرشوبي، د.ليلى بيومي ، ياسين أحمد،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة