تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قضيتنا .. ببساطة!

كاتب المقال د. طارق عبد الحليم   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
حتى لا نتوه في خضم تلك التطورات اليومية التي صارت تَعجّ بها الساحة السياسية المصرية، وجعلتها تبدو وكأنها حَلبة صراع قانونيّ سقيمٍ بارد، بين مَجلسٍ يُقال، ومجلس يَعود، وقرار يَصدُر وقرار يُرَدّ، ورئيس يُمَجّد ورئيس يُسَبّ! فإننا نعود مرة أخرى لبيان قضيتنا، التي نحيا ونموت من أجلها، بكل بساطة.

قضيتنا هي قضية دين، تقوم عليه دنيا. قضيتنا هي قضية أرض سَادها هذا الدين قروناً، ثم خانه أهلها فسَمحوا بضياعه والحيدة عنه، ففقدوا حريتهم وكرامتهم وثروتهم وهويتهم.
قضيتنا هي توحيد الله الذي تعبّدنا به، وألزمنا بنشره وبيانه، والسعي لإقامته، وكتب علينا الجهاد في سبيله، والموت دونه.

قضيتنا هي هذه الطُغمة البَائرة الكَافرة، التي تَستخفي بكُفرها وراء اسم العِلمانية تارة، والليبرالية تارة، وتستهين بدين الأمة علناً، فتنحيه بالتواطئ مع منافقى الأمة من المُتأخونين، والمُتأزهرين، ومع استسلام المُتسلّفين.
قضيتنا هي الذلة والمهانة وبذل الكرامة والرضى بالدون والعيش في الهون، الذي فَرضته علينا من تسمى أنفسها بالقوى الإسلامية، فرضت بأن تستَحمِرها تلك المحاكم المُرتشية الملعونة، ثم إذا هي تُعلن أنها تَرضى بحُكم القضاء وتحترمه! لا والله بل هذه المؤسسة الرئاسيّة إن هي إلا خَرْجُ العار والإنبطاح الإخواني المعهود.

قضيتنا هي تلك المنظومة الكفرية التي تبدأ من العسكر الغاصب، إلى القضاء العميل المرتشى، إلى الإعلام العلمانيّ الفاسق، إلى المجالس واللجان الملحدة القائمة على وضع دستور مصر، إلى موسسة الأزهر الكهنوتية الصوفية، التي يقوم عليها ملاحدة يؤمنون بوحدة الوجود، اسمها الأزهر، إلى الأحزاب التى رضيت بأن تعمل داخل هذه المنظومة تفادياً للصدام، جبناً وهلعاً، وكراهةً في الموت، وحباً في الدنيا. كفرٌ في نفاقٍ في ردةٍ، لا يعلم أولها من آخرها إلا الله سبحانه.

قضيتنا هي أننا نعيش في ظلّ هذا الفسوق العارم عن دين الله، الذي لا يضاهيه إلا فسوق إبليس، نرى بأعيننا التزييف والتحريف والإستبدال، والتأويل والزندقة، كلّ يوم، كل ساعة، نرى آيات الله يُستهان بها، وتنحى عن الحياة، ولا نستطيع أن نرفع بالحق رأساً، وإلا رمينا بالخروج، وبالتكفير، وبعدم الوطنية، وبمعاداة الديمقراطية، وبالتخلف، والطائفية، وكلّ بلاءٍ في الأرض، ليس لشئ إلا أن نقول ربُنا الله، هو الذى خلق وهو الذي أمر، لا أمر إلا أمره ولا طاعة إلا له.

قضيتنا هي تلك المؤسسة الكهنوتية التي أوكلوا اليها تفسير دين الله، يجلس على رأسها صوفيّ ملحد في دين الله، عميل مرتشٍ، كبير فقهاء السلطان، لا ذمة له ولا ضمير، يسانده مفتٍ أكفر منه ديناً وأسوأ أخلاقاً وأسلط لساناً، وأجرأ على دين الله من الصليبيين والصهاينة. يوكلون تفسير دين الله لهؤلاء البشر الناقصين، ليسمحوا للعلمانية والليبرالية والتحرر المطلق الفاسق أن يسود البلاد.

قضيتنا هي تلك السلطة الفاجرة التي هي القضاء، والمؤسسة الكفرية التي يسمونها المحكمة الدستورية، والتي هى بؤرة الكفر والفساد في مصر، وأداة العسكر في تخريب البلاد، وهي المؤسسة التي تكرس الكفر الدستوريّ وتتلاعب بالقوانين الوضعية في وقتٍ واحد. ولا حلّ إلا بإزاحتها من مكانها الي تتوارى فيه خلف ذلك البرود الزائف والحديث العفن عن هيبة القضاء، وكأن هيبة القضاء أعلى من هيبة كتاب الله، لعنة الله عليهم من مرتدين.

قضيتنا هي تلك الآلة الإعلامية الشركية المجرمة التي تعمل ليل نهار لتزييف الحقائق، وترويج الأكاذيب، جهاراً نهاراً، فتسحر عيون الناس وتقلب الحق باطلاً والباطل حقاً، وتعبث بعقول العامة، وتتركهم في حيرة من أمر دنياهم وأمر دينهم.
قضيتنا هي العبث الشرعيّ الذي وقعت فيه البلاد، فأصبحت مضحكة في السياسة، وقضت على كلّ أملٍ في التقدم الإقتصادي والعدل الإجتماعيّ، والرقيّ الأخلاقيّ، إذ إن كلّ هذا مرتبطٌ إرتباك السبب بالنتيجة من الحياة بالمنظومة الإلهية التي هي الكتاب والسنة. فلا يمكن تحقيق عدل حقيقيّ، أو مساواة، أو رقيّ خلقٍ، أو تقدم حضاريّ بعامة، دون هذه المنظومة المتكاملة، دون انتقاصٍ منها أو بتر في أحكامها.

قضيتنا هي ذلك الجَهل المُظلم الي طبّق أرجاء مصر، في كل مجالٍ، شرعيّ ووضعيّ، والذي تفاقم آلاف المرات في العقود الثلاثة السابقة، وفرّغ عقول الجمهور من القدرة على رؤية الحق وصحة التوجه اليه، وتركهم زائغين عن هدفهم الذي يعيشون تحت لوائه، لواء لا إله إلا الله، فإن جاعوا خرجوا، وإن حَنّوا إلى دينهم موّهوا عليهم بعبارات هي والعدم سواء، بل أقنعوهم أن كفر الديموقراطية هو الإيمان، وأن الرجوع للكتاب والسنة هو التخلف، فأكفروهم من حَيث لا يشعرون.
قضيتنا هي الدعوة إلى دين الله سبحانه الحق، والصبر عليها، وتحريرها من البدع والغلو، وحراستها من التفريط والإفراط، والسير بها بين الناس، دون كلل أو ملل، حتى يحكم الله بيننا وبين الباطل بالحق. فإن هؤلاء البشر المخدوعين هم أهلنا وأصحابنا، ونحن متعبدون بهذه الدعوة ما تردد في صدورنا نفسٌ.
هذه هي قضيتنا .. بكل بساطة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الإنتخابات الرئاسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-07-2012   www.almaqreze.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  دراسة مقارنة للحركة الجهادية والانقلاب بين مصر والشام والجزائر
  لماذا خسر المسلمون العالم؟
  6 أكتوبر .. وما بعده!
  دين السلمية .. وشروط النصر
  اللهم قد بَلَغَت القلوب الحناجر ..!
  أشعلوها حرباً ضد الكفر المصريّ.. أو موتوا بلا جدوى
  يا شباب مصر .. حان وقت العمليات الجهادية
  يا مسلمي مصر .. احذروا مكر حسان
  العقلية الإسلامية .. وما بعد المرحلة الحالية!
  الجمعة الفاصلة .. فليفرَح شُهداء الغد..
  "ومكروا ومكر الله.." في جمعة النصر
  ثورةُ إسلامٍ .. لا ثورة إخوان!
  بل الدم الدم والهدم الهدم ..
  جاء يوم الحرب والجهاد .. فحيهلا..
  الإنقلاب العسكريّ .. ذوقوا ما جنت أيديكم!
  حتى إذا جاؤوها .. فُتِحَتْ لهم أبوابُ أحزَابها!
  سبّ الرسول صلى الله علي وسلم .. كلّ إناءٍ بما فيه ينضح
  كلمة في التعدّد .. أملُ الرجال وألم النساء
  ظاهرة القَلق .. في الوّعيّ الإنسانيّ
  نقد محمد مرسى .. بين الإسلامية والعلمانية
  مراحل النّضج في الشَخصية العلمية الدعوية
  الإسلاميون .. وقرارات محمد مرسى
  قضيتنا .. ببساطة!
  وماذا عن حازم أبو اسماعيل؟
  من قلب المعركة .. في مواجهة الطاغوت
  بين الرّاية الإسلامية .. والرّاية العُمِّيّة
  أنقذونا من سعد الكتاتني ..! مُشكلتنا مع البَرلمان المصريّ .. وأغلبيته!
  البرلمان.. والبرلمانية المتخاذلة
  المُرشد والمُشير .. والسقوط في التحرير مجلس العسكر ومكتب الإرشاد .. يد واحدة
  الشرع أو الشيخ .. اختاروا يا شباب الأمة!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلوى المغربي، د. طارق عبد الحليم، مصطفى منيغ، د. عادل محمد عايش الأسطل، المولدي الفرجاني، د. أحمد محمد سليمان، محمد عمر غرس الله، فتحـي قاره بيبـان، إيمان القدوسي، بسمة منصور، د. محمد يحيى ، أبو سمية، د- هاني ابوالفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد الحباسي، مصطفي زهران، معتز الجعبري، الهيثم زعفان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بنيعيش، سامح لطف الله، العادل السمعلي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمود علي عريقات، صباح الموسوي ، جاسم الرصيف، محمد الياسين، عراق المطيري، محمود سلطان، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أنس الشابي، محمود فاروق سيد شعبان، عواطف منصور، ماهر عدنان قنديل، وائل بنجدو، د. محمد مورو ، د - المنجي الكعبي، د- محمد رحال، هناء سلامة، عبد الرزاق قيراط ، د - شاكر الحوكي ، محمد أحمد عزوز، فاطمة حافظ ، تونسي، رافد العزاوي، علي الكاش، طلال قسومي، فوزي مسعود ، محمد شمام ، عمر غازي، إسراء أبو رمان، عبد الغني مزوز، نادية سعد، كريم فارق، رافع القارصي، فتحي العابد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الناصر الرقيق، الشهيد سيد قطب، د - محمد عباس المصرى، مراد قميزة، أحمد الغريب، حسن الطرابلسي، كريم السليتي، عزيز العرباوي، عبد الله الفقير، صفاء العربي، محمد الطرابلسي، ياسين أحمد، مجدى داود، سفيان عبد الكافي، د. محمد عمارة ، د. نهى قاطرجي ، فراس جعفر ابورمان، خالد الجاف ، كمال حبيب، حسن الحسن، سحر الصيدلي، عبد الله زيدان، د - محمد بن موسى الشريف ، الهادي المثلوثي، سوسن مسعود، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد بوادي، رشيد السيد أحمد، د - صالح المازقي، إياد محمود حسين ، سلام الشماع، فهمي شراب، حميدة الطيلوش، أحمد النعيمي، فاطمة عبد الرءوف، د.ليلى بيومي ، حاتم الصولي، محمود صافي ، خبَّاب بن مروان الحمد، منى محروس، يحيي البوليني، صالح النعامي ، محمود طرشوبي، د.محمد فتحي عبد العال، عصام كرم الطوخى ، د. جعفر شيخ إدريس ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - احمد عبدالحميد غراب، جمال عرفة، سعود السبعاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. صلاح عودة الله ، سامر أبو رمان ، د. الشاهد البوشيخي، محرر "بوابتي"، رضا الدبّابي، د. خالد الطراولي ، د. الحسيني إسماعيل ، صلاح الحريري، د. أحمد بشير، يزيد بن الحسين، صفاء العراقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد العيادي، محمد إبراهيم مبروك، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد، حمدى شفيق ، د- هاني السباعي، أ.د. مصطفى رجب، ابتسام سعد، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد ملحم، منجي باكير، د- جابر قميحة، سيد السباعي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رمضان حينوني، شيرين حامد فهمي ، د - عادل رضا، د - مصطفى فهمي، د - الضاوي خوالدية، رأفت صلاح الدين، د. نانسي أبو الفتوح، فتحي الزغل، سيدة محمود محمد، إيمى الأشقر، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، صلاح المختار، د. عبد الآله المالكي، علي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عدنان المنصر،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة