تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(249) علاقة علم الاجتماع بشق قناة السويس وتطبيق الأفكار الشيوعية فى مصر (*)

كاتب المقال د - أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


المصدر: حلقات من كتاب (اعترافات علماء الاجتماع، عقم النظرية وقصور المنهج في علم الاجتماع)
أتْباع سان سيمون - مؤسِّس علم الاجتماع وأستاذ أوجست كونت الذي تلتَقِي عنده مختلف تيَّارات واتِّجاهات علم الاجتماع؛ المحافِظة منها والراديكاليَّة - جاؤوا إلى مصر؛ لتَطبِيق أفكار أُستاذهم، وتمكَّنوا من السَّيْطرة على محمد علي وعلى مُقدَّرات الإنتاج في مصر، وتَكشِف لنا الوثائقُ التي كانت حبيسةً في وزارتي الخارجيَّة والحربيَّة الفرنسيَّتين، وفي مدرسة الهندسة العسكريَّة ومكتبة الترسانة بباريس - أنَّ القضيَّة لم تكنْ قضيَّة (علم اجتماع) فقط، بل إنها أبعد من ذلك بكثيرٍ.

جاءَ أتْباع سان سيمون إلى مصر يَحمِلون معهم مشروعًا لشَقِّ قناة السويس ومشروعًا آخَر لتصنيع مصر[1]، كيف يكون ذلك لخير المسلمين في مصر والله - تعالى - قد حدَّد بوضوحٍ أنهم لا يَرجُون فينا إلاًّ ولا ذمَّة؟!

قال الأتْباع في البداية: إنَّ مشروع شقِّ قناة السويس عملٌ تستَلزِمه (الديانة) السان سيمونيَّة، هدفُه تحقيق الإرادة الإلهيَّة التي حملها (رسول الإنسانيَّة) سان سيمون، ولَمَّا شعروا بافتِضاح أمْرهم عدَّلوا الهدف فقالوا: إنَّه عملٌ صناعي من الطراز الأوَّل، سيؤدِّي تحقيقُه إلى رَخاء وسعادة الإنسانيَّة، قالوا: إنَّه أخطر مشروع عملي في القرن التاسع عشر، وإنَّه يُسجِّل في مصر دليلاً على حُبِّ أتْباع سان سيمون لها بتقديم هذا العمل الإنساني العظيم، أعلَنَ (أنفانتان) - زعيم الأتْباع وأخلص تلامذة سان سيمون - "أنَّ اليوم الذي ستُشَقُّ فيه قَناةُ السويس هو يوم النصر والوحدة بين الشرق والغرب... إنَّ مشروعنا ليس نظريًّا، لكنَّه يتطلَّب منَّا العرق والجُهد".

لَم يكن شقُّ قناة السويس مشروعًا أُقِيمَ حبًّا في مصر وأهلها، ولم يكن هدفه تحقيق فكرة الإنسانيَّة العالميَّة كما يَزعُمون رغمَ أنها فكرةٌ ماسونيَّة الأصل.

تقول الوثائق الفرنسيَّة: إنَّه في 13 يناير 1834 قدَّم (مينو) القنصل العام لفرنسا في مصر الذي كان (ديلسبس) نائبَه في ذلك الوقت - أنفانتان والمهندس فورتل إلى محمد علي والي مصر، حاوَل فورتل إقناعَ محمد علي بشقِّ القَناة، لكنَّ الأخيرَ كان مشغولاً بفكرة إقامة القناطر (التي شارَك فيها الأتْباع) لتنظيم فيضان النيل، وكان يعلَمُ أنَّ مشروع حفْر القناة يتطلَّب قُرُوضًا من الدول الأجنبيَّة.

استعانََ أتْباع سان سيمون بالقُوَى العالميَّة وبالمموِّلين والدبلوماسيين لتنفيذ فكرة شقِّ القناة، تكوَّنت في 27 نوفمبر 1846 جمعيَّة لدِراسة المشروع بها خُبَراء من ألمانيا والنمسا وإنجلترا، كان مقرُّ الجمعيَّة هو دار أنفانتان في باريس، وبدئ في الإجراءات التحضيريَّة لتنفيذ المشروع، كتَب أنفانتان إلى البارون النمساوي (دي بروك) الذي كان يُمثِّل بلادَه لدى حُكومة تركيا يَرجُوه أنْ يُوضِّح للحكومة الروسيَّة المصلحة التي ستَعودُ عليها لو تَدخَّلتْ في هذا المشروع الذي سيُؤدِّي إلى تسوية (مسألة الشرق) على أُسُسٍ وأهدافٍ جديدة.

يقول (طلعت عيسى): إنَّ (ديلسبس) سرَق المشروع من أتْباع سان سيمون وأنكَرَ عليهم دورهم، إلى درجة أنَّه لم يتدخَّل أحدٌ منهم في العقد التأسيسي للمشروع؛ مستندًا إلى حِماية الإمبراطور نابليون الثالث في مُواجَهة الخليفة العثماني.

لا شكَّ أنَّ هناك عَلامات استفهام لا بُدَّ وأنْ تُطرَح: ما هي علاقة أتْباع سان سيمون بالقُوَى العالميَّة وبالمموِّلين والدبلوماسيِّين الذين تدخَّلوا لتنفيذ المشروع؟ ولماذا يُحدِّد الأتْباع أنَّ هذا المشروع سيُعِيد تسوية مسألة الشرق على أُسُسٍ وأهدافٍ جديدة؟ وما ارتِباط مسألة الشرق بالإنسانيَّة العالميَّة التي تتحقَّق عندهم بوَصْل القارَّات ببعضها عن طريق الممرَّات المائية؛ حتى تنتَقِل الثقافات وتتقارَب الميول وتتناسَق الاتِّجاهات على أساسٍ علمي سليم - كما يدَّعون؟

لنأتِ إلى الأهداف القريبة من مشروع شقِّ القناة، يكشف (نورمانو) عن هذه الأهداف فيقول على لسان أنفانتان: "إنَّ مسألة شقِّ قناة السويس ليست مسألةً نظريَّةً أو مسألة سياسيَّة، إنها مسألة تجاريَّة".

تقول الوثائق: إنَّ (رودريج) ذلك الذي كان على رُفات سان سيمون عند وَفاته، هو من كبار رجال المال اليهود، وكان أنفانتان نفسه ابنًا لأحد رجال البنوك أيضًا، أستاذهم سان سيمون ارتَبَط (بفرانسيسكو كابرس) مُؤسِّس بنك سان تشارلز في إسبانيا، وهذا يعني ارتباط سان سيمون وأتْباعه بالدوائر البنكيَّة اليهوديَّة ورجال المال اليهود، وخاصَّة (آل روتشيلد) كما أوضَحنا فيما سبق.

هذا، ويُؤكِّد (نورمانو) أنَّ سان سيمون كان قد طوَّر بِناءً متدرجًا للنظام الصناعي، واعتَبَر أنَّ رجُل البنك هو الموجِّه القومي للإنتاج، وأنَّ سياسة الإقراض (الديون) هي المميِّز للتنظيم الاجتماعي الجدي، وأنَّ البنك هو القوَّة الضابطة المحرِّكة لهذه العمليَّة.

كان مبدأ الإقراض أو سياسة إغراق العالَم في الدَّين هو المشكلة البنكيَّة التي اعتبَرَها (نورمانو) أعظمَ إنجازات السان سيمونيين، وهو الطريق الذي سلَكَه رجال البنوك للسَّيْطَرة على الحياة المُعاصِرة، كما كان التدخُّل في مشروعات شقِّ القنوات المائيَّة وبناء السكك الحديديَّة وسيلةً لضَمان سَيْطرة رأس المال اليهودي على العالم، عبَّر (نورمانو) عن ذلك بقوله: "إنَّ الطرق الحديديَّة والقنوات والبنوك هي محور الأمل في العصر الذهبي الجديد"[2].

هذا هو عين ما حدَث في مصر؛ توالَت القُروض التي اقترضَتْها مصر بين أعوام 1864 - 1875 حتى بلغَتْ نحو خمسة وتسعين مليونًا من الجنيهات، جاءَتْ بعثة كييف عام 1875 لفحْص ماليَّة مصر، واقترحتْ لضرورة إصلاحها إنشاء مصلحةٍ للرقابة على ماليَّتها، وأنْ يخضع الخديوي لمشورتها، أُنشِئ صندوق الدَّين عام 1886 لتسلم المبالغ المخصَّصة للديون من المصالح المحليَّة، فكانت حكومة أجنبيَّة داخل الحكومة المصريَّة، وتولَّى الرقابة على الماليَّة المصريَّة مُراقبان: أحدهما: إنجليزي لمراقبة الإيرادات، والآخَر: فرنسي لمراقبة المصروفات، ثم تطوَّرت الرقابة إلى وزارة مختلطة يَرأَس الماليَّة فيها إنجليزيٌّ، ويَرأَس الأشغال فيها فرنسيٌّ، وهكذا إلى أنِ احتُلَّت مصر عن طريق القُروض.

من هنا يمكن بسُهولةٍ اكتشافُ أهداف أتْباع سان سيمون من مشروع شَقِّ قناة السويس: عملٌ يهوديٌّ تجاريٌّ، أولاً: أغرق مصر في الديون، وأدَّى إلى احتلالها ثانيًا، ومهَّد ثالثًا لتأسيس دولة إسرائيل لتكون القناة في خِدمتها وخِدمة إسرائيل الكُبرى فيما بعدُ.

الهدف الأول والثاني اعتَرَف بهما (نورمانو) في مقالته عن (السان سيمونيين وأمريكا)، أمَّا الهدف الثالث فيَكشِفه (أنفانتان) نفسه، جاء في الوثائق الفرنسيَّة على لسان (أنفانتان) في خِطابه إلى فورتل: "نعم، إنَّني جئتُ إلى مصر لأقومَ بتَوصِيل البحرين بعضهما ببعض، وأنت قد جِئتَ للقِيام بنفْس المهمَّة أيضًا، ولكنَّني جئتُ إلى مصر لأقومَ كذلك بشقِّ قَناة بنما".

ليست هناك قَناة بنما في مصر، ولكنَّه تعبيرٌ مجازي غامضٌ استعمَلَه أنفانتان كعَهدِه دائمًا، إلاَّ أنَّه يُمكِن كشْف معنى هذا التعبير المجازي الغامض بالرجوع إلى قول (ولمشهرست) في كتابه "معنى الماسونية" الذي جاء فيه: "إنَّ النظام الماسوني استمرَّ كما نعرف عبر القنوات التي أشارَ إليها العهد القديم".

ثم إلى قول (أنفانتان) في موضعٍ آخَر من رسائله: "... يتعيَّن علينا أنْ نُنشِئ ما بين مصر التاريخيَّة وبلاد يهوذا القديمة إحدى الطرق التي توصل أوربا بالهند والصين".

هذا هو سندنا في الكشف عن الهدف الثالث للأتْباع من مشروع حفْر قناة السويس.

كما يشهَدُ التاريخ الحديث والمعاصر أنَّه ما تحقَّق للمسلمين إلا سَيْطرة اسميَّة على القناة، أمَّا السَّيْطرة الفعليَّة فكانت لليهود؛ يفتحونها متى يريدون، ويغلقونها متى يريدون، وتمرُّ سفنهم فيها بالطريقة التي يُرِيدونها، وقد ظهَر التحدِّي اليهودي الصليبي سافِرًا في أزمة احتِلال الكويت الأخيرة، ليشهد أنَّ المعركة بيننا وبينهم ما كانت - ولا تزال - إلاَّ معركة إسلام وكفر؛ إذ نشَرت الصُّحف الأمريكية والبريطانية صورتين لحاملة الطائرات الأمريكيَّة (ساراتوجا) وهي تعبُر القناة خلْف أحَد المساجد الكبرى في مدينة السويس، وقد أبرزت الصورتان المسجد بمآذنه وقبَّته، وكتب تحتهما: "حاملة الطائرات الأمريكية ساراتوجا تعبُر البحر الأحمر وراء أحَد المساجد في مدينة السويس متَّجِهة جنوبًا إلى الخليج"[3].

هذا عن مشروع شَقِّ قَناة السويس، نأتي إلى مشروع التصنيع الذي حمَلَه الأتْباع معهم إلى مصر كمبدأٍ من مبادئ أستاذهم (سان سيمون)، قال الأتْباع: إنَّ التصنيع ليس غايةً في ذاته، وإنما هو وسيلةٌ لغايةٍ أسمى وهي: الوصول بالمجتمع إلى حالةٍ مِن الاستِقرار السياسي والاجتماعي، قالوا: إنَّ تحقيق العَدالة الاجتماعيَّة يستَلزِم تصنيع المجتمع، حتى يتحرَّر الأفراد من حالة الرقِّ والاستعمار التي يَعِيشون فيها، وحتى يحكُموا أنفسَهم بأنفُسِهم، قالوا: إنَّ التصنيع هو أهمُّ وسائل القَضاء على البطالة وعدَم الإنتاج والكسل واللصوصيَّة وضعف النفس، وإنَّه في داخل الصناعة نفسها تُوجَد القُوَى الحقيقيَّة في المجتمع التي تعمَلُ على حِفظِه وصِيانته، أسَّس الأتْباع في مصر تسعةً وعشرين مصنعًا، واهتمُّوا بالنَّقل والسكك الحديديَّة وبالبحث عن المعادن والصِّناعات الكيماويَّة، وفي مقابل ذلك وضَعُوا مُقدَّرات الإنتاج في مصر في يدهم تمامًا، كيف يكونُ ذلك لخير المسلمين في مصر والله - تعالى - قد حدَّد بوضوحٍ أنهم لا يَرجُون فينا إلاًّ ولا ذمَّة؟!

لنَعُدْ إلى تحليل نورمانو عن السان سيمونيين: عرَضنا فيما سبَق لمقولة نورمانو من أنَّ "الطُّرق الحديديَّة والقنوات والبنوك هي مُكوِّنات الأمل في العصر الذهبي"، قال سان سيمون عن هذا العصر الذهبي: إنَّه يُؤسَّس على (القُوَى الصناعيَّة الجديدة)، وقال أيضًا: "إنَّ الموت الحقيقي للنِّظام القديم وبِناء الحريَّة الحقيقيَّة من نتائج الصناعة"؛ لهذا يستَلزِم الأمر ضَرُورة الوقوف على ما يقصده سان سيمون بالنِّظام القديم حتى نفهَمَ أهداف أتْباعه من تَصنِيع مصر.

يستَخدِم عُلَماء الاجتماع مصطلح (النظام القديم) لا للإشارة إلى مرحلةٍ تاريخيَّةٍ مُعيَّنة مرَّ بها المجتمع الأوروبي فحسب، بل للإشارة أيضًا إلى نِظام ما قبل الصناعة (بصفة عامَّة) كنظامٍ (غير مرغوبٍ فيه)، وغالبًا ما يُراد به أيُّ نظام (بربري) و(غير متحضِّر) يرتبط (بدِين أو عقيدة).

الصناعة عند الأتْباع لا (الدِّين) هي التي توصل الناس إلى السعادة؛ لأنَّ العلوم الوضعيَّة قد تغلَّبت على (الدِّين والعُلوم الروحيَّة)، وقدَّمت إليهم معرفةً غايتُها الوحيدة تحقيق السعادة الإنسانيَّة وهي الصناعة.

لا أحد يُنكِر أنَّه بدُون الصناعة لن يتقدَّم العالم الإسلامي، ولا أحدَ يجهل أنَّ الغرب يَحُول بيننا وبين أنْ نكون قوَّة صناعيَّة حتى تظلَّ بلادنا سُوقًا استهلاكيَّة لهم، بل إنهم صدَّروا إلينا كتبًا في الاقتصاد خُصِّصت لإقْناعنا بأنَّ أمامَنا مراحل عديدة حتى نتقدَّم صناعيًّا، إنَّهم قد يَسمَحُون لنا بالتصنيع التافِه، لكنَّهم لن يسمحوا لنا (بصناعة الآلات) التي تُوجَد منها باقي الصناعات وباقي المصانع، غالبيَّة شبابنا المُبتَعَثين إلى دول الغرب خاصَّة مُنغَمِسون في دِراسة العُلوم الإنسانيَّة؛ ليُشكِّلوا هم بما درَسُوه عقَبةً أُخرى أمام تقدُّمنا الصناعي، فيَعُودون ويَقُولون لنا: إنَّه لا بُدَّ من أنْ يسبق هذا التقدُّمَ التخلِّي عن عاداتنا وتقاليدنا ومُثُلِنا، وبصفةٍ عامَّة التخلِّي عن عقيدتنا.

تُدرِك الماسونية تمامًا أنَّ القبض على زِمام الصناعة مع التمسُّك بالإسلام سيُؤدِّي بالمسلمين إلى قيادة العالَم؛ ولهذا حرص الماسون على الفَصْلِ بين الدِّين والصناعة، وربْط الأخيرة بالفنِّ والموسيقا، صوَّر سان سيمون للعالم أنَّ الدِّين والصناعة لا يَلتَقِيان، وأنَّ السَّيْطرة الكاملة لا بُدَّ وأنْ تكون لرجال الصناعة على حِساب ما يُسمِّيهم برجال الدِّين، أعلن سان سيمون صَراحةً أنَّ العِلم قد ورث الدِّين إلى الأبد، ورأى أنَّ رجال العلم والصناعة هم الذين يجبُ أنْ يحكُموا؛ لأنهم أكثر إحاطةً ومعرفةً بقوانين الكون، وما عليهم إلاَّ إملاء الأوامر فقط، المجتمع الصناعي عند سان سيمون لن يقومَ على ما يُسمِّيه بالدِّين التقليدي، وإنما على دِينٍ من اختِراعه هو، وإلهٍ من اختراعه هو، وليست الصناعة إلا وسيلةً للقَضاء على ما يُسمِّيه بالنِّظام القديم وما يقومُ عليه من دِينٍ وأخلاقٍ.

هذه هي مَبادئ أُستاذهم عن الصناعة التي جاؤوا ليطبِّقوها في مصر.

ما أنْ جاء الأتْباع إلى مصر حتى وزَّعوا العمل بينهم بطريقةٍ مكَّنتْهم من السَّيْطرة على وسائل الإنتاج والمَرافِق المهمَّة، أقاموا المزارع النموذجيَّة، وعدَّلوا من أساليب الري؛ لأنَّ (محمد علي) كان هو المالك الوحيد للأرض، يستغلُّها وكأنها مزرعة خاصَّة به.

اتَّسق هذا مع مبدأ الأتْباع القائل بأنَّ السَّير بالمجتمع نحو التصنيع لن يتحقَّق إلاَّ إذا أشرَفَ الحاكم على الزراعة إشرافًا تامًّا، ومن هذه الخطوة بدَأ الأتْباع في تطبيق المبادئ الشيوعيَّة في مصر التي تقومُ على إلغاء الملكيَّة الفرديَّة في ضوء ما يسمُّونه بمبدأ عدم استِغلال الإنسان لأخيه الإنسان، ثم إلغاء الملكيَّة الوراثيَّة التي تُؤدِّي عندهم إلى استِغلال الطبقة العاملة، وكذلك لإقرار نوعٍ من النظام ترثُ فيه الدولة لا الأسرة، مع إلغاء قانون العَرض والطَّلب، وإلغاء البيع والشراء؛ لأنهما في نظَرِهم طريقتان فاسدتان في توزيع الإنتاج.

ربَط الأتْباع بين الصناعة والفن والموسيقا؛ فأسَّسوا أوَّل نواة لفرقةٍ موسيقيَّة كاملة العدَّة في مدرسة المدفعيَّة بطره، واهتمُّوا بالفنون الجميلة والتصوير والرسم والنحت كجزءٍ من رسالتهم في قِيادة المجتمع، أعدُّوا تمثالاً لمحمد علي ولابنه إبراهيم - كما أشرنا من قبل - ضخَّموا من دور الفن وقالوا: إنَّ الفن كهنوت - أو دِين - له قدسيَّته، والفنان عابدٌ في مِحراب فنِّه، ورسولٌ من رُسُلِ الإنسانيَّة، وهادٍ إلى الأَخْلاق الاجتماعيَّة.

السؤال هنا: هل أدَّى تصنيع مصر إلى تحقيق العَدالة الاجتماعيَّة التي كان يتشدَّق بها الأتْباع؟ لنترُك هنا رجال الاجتماع أنفُسَهم يتحدَّثون عن الوَبال الذي أُصِيبت به مصرُ بسبب مشروع التصنيع الذي جاءَ به الأتْباع؛ عملاً بفلسفة أستاذهم سان سيمون.

يقول طلعت عيسى مُعلِّقًا على ما تَحقَّق فعلاً لمصر على يد أتْباع سان سيمون:
1- يجزم التاريخ الحديث بأنَّ الفلاح المصري قد هبَط إلى مَرتَبة العامل الأجير، ولم يَعُدْ يرى نفسَه مُرتَبِطًا بالأرض برِباط المصلحة الذاتيَّة؛ فقلَّ اهتمامه سواء في انتِقاء البذور أو إعداد الأرض أو العناية بالمحصول.

2- لَم تتحقَّق العدالة الاجتماعيَّة التي رفَع الأتْباع شعارها، بل تأكَّدت سياسة الاحتكار، وأجبَرت الحكومة الفلاحين على بَيْعِ حاصلات أراضيهم على أساس السعر الذي تُحدِّده لهذه المحاصيل، وهذا ينطَوِي على الظُّلم والإرهاق، وفيه مُصادرةٌ لحقِّ الملكيَّة وحِرمان المالك من الاستِمتاع بحقِّه، ومن الانتفاع من تَزاحُم التجار الذي يَنجُم عنه مُضاعَفة الثمرة للبائع، إنَّ هذا العمل يَقتُل كلَّ نشاطٍ فردي، ويَقبِض أيدي الناس، ويَضرِب عليهم حِجابًا من الفقر والجُمُود.

3- إنَّ الحكم العنيف المُتَناهِي في القَسْوة الناشئ عن تحوُّل الدولة إلى مالكٍ لكافَّة وسائل الإنتاج قد أدَّى إلى تَراخِي الأيدي العاملة وهُبوط النَّزعة الابتكاريَّة لديها.

4- كان أتْباع سان سيمون يأخُذون بفِكرة الحريَّة الاقتصاديَّة؛ أي: تطبيق مبدأ (دعْه يعمل - دعْه يمرُّ) بأوسع مَعانِيه في مختلف نواحي الاقتصاد المصري؛ ولهذا نشطت تجارة مصر الخارجيَّة، ولكنَّها لم تكنْ لصالح المواطنين، وإنما كانت متَّجهةً لتنفيذ سياسة ثابتة يرسمها الحاكم يُؤكِّد بها نِظام الاحتِكار في الميدان التجاري، وأصبحت الدولةُ هي التاجر الوحيد والمُصدِّر الوحيد والمستورد الوحيد.

5- كانتْ أفكار السان سيمونيين من أهمِّ العوامل التي قَضَتْ على طوائف كثيرة من التجار نتيجةً لاحتكار محمد علي للتجارة، كما هبَطتْ بالقدرات الصناعيَّة الضروريَّة، وصرفت الاهتمامَ عن الإنتاج الزراعي لعدم تمكُّن الفلاح من توريث الأرض التي يزرَعُها لأعقابه.

6- أصبح مبدأ (عدم استغلال الإنسان لأخيه الإنسان وتعاوُن الجميع في سبيل استغلال الإنسان لِمَظاهِر الطبيعة) على حِساب العمَّال والفلاحين والمواطنين الذين يكسبون قُوتَهم بسَواعِدهم، وأصبح الحاكم هو المُنتِج الوحيد والصانع الوحيد والمالك الوحيد.

7- لم يُؤدِّ التصنيع إلى سعادة مصر - كما ادَّعى الأتْباع - بل كان من العوامل التي قَضَتْ على الابتكار الصناعي، وبدَّل القُوَى الإنتاجيَّة العاملة إلى مجرَّد أداةٍ في يد المنتج، وجرَّد أعمال الإنسان من صِفات الرُّقيِّ، وهبَط بمستواها، وهدَم قوَّة الوحدة الإنتاجيَّة، وأشاع الانحِلال الاجتماعي والتناحُر بين الطبقات.

8 - كانت سياسة التصنيع قائمةً على أساس إلغاء الملكيَّة الفرديَّة، وإلغاء حق الوراثة؛ ممَّا أعاق تكوين المُثُلِ العليا في المجتمع المصري؛ إذ وضعت نظامها على قاعدةٍ تُؤثِّر في شخصيَّة الفرد وفي حَوافِز العمل لدَيْه، إنها زوَّدت الإنسان الطالح اجتماعيًّا بعُدَّةٍ سياسيَّة يستَخدِمها في سُبُلٍ تضرُّ بالصالح العام؛ إذ يستطيع أنْ يُوجد بها نُظُمًا تُعَدُّ من أخطَرِ ما اختَرعَتْه المدنيَّة من أسلحة الهدْم والتقويض.

هذه هي خُلاصة نتائج تطبيق الأفكار الشيوعيَّة في مصر التي جاء بها الأتْباع التِزامًا بمبادئ أُستاذِهم سان سيمون عن التصنيع، وهذه هي عَدالتهم الاجتماعيَّة والاستقرار السياسي والاجتماعي الذي يتحدَّثون عنه.

لكنَّ الأتْباع ما جاؤوا لضرْب مصر اقتصاديًّا واجتماعيًّا تحت سِتار التصنيع فحسب، وإنما جاؤوا - وتحت نفس ستار التصنيع - لإزاحة الشريعة الإسلاميَّة وإحلال التشريعات الفرنسيَّة مكانها، وهو أحد الأهداف التي جاء نابليون إلى مصر لتحقيقها، واعتَرَف الأتْباع بذلك في قولهم: إنَّ حملتهم هي إعادةٌ لحملة نابليون (عن ضميرٍ مُخلِص لذات الغاية).

يقول الأتْباع بصراحةٍ ووضوح: "إنَّ التنظيم القضائي نفسه يُصبِح غيرَ ذي موضوعٍ في مجتمعٍ صناعي متكامل"، ويقولون أيضًا: "إنَّ المصدرَ الأصيل لكلِّ الفضائل الإنسانيَّة هو العمل، وإنَّ هناك أُناسًا يحصلون على مَزايا دون تحمُّلِ أيِّ نوعٍ من المخاطر"؛ ولهذا فإنَّ المدرسة السان سيمونية تهدف إلى (استقرار التشريعات) التي تكفل القضاء على هذه المزايا.

لكنَّ هذه المهمَّة عُهِدت هذه المرَّة إلى الرجل الذي أعادَ الأتْباع صِياغة عقله في مدرسة الهندسة العسكريَّة إلى (رفاعة الطهطاوي).

بدأ الطهطاوي هذه المهمَّة على مراحل:
الأولى: محاولة التوفيق بين (شرعة الفرنسيين الوضعيَّة) والشريعة الإسلاميَّة.
الثانية: حض الناس على القبول بما أخَذ به الأوربيُّون من قوانين وضعيَّة؛ لما فيها من (فائدة)، وعلى أساس أنَّ دستور الفرنسيين جديرٌ بالاقتباس، رغم أنَّه نتاجٌ إنساني مَصادِره إنسانيَّة لا شرعيَّة، يقول الطهطاوي في ذلك: "فلنذكُره لك وإنْ كان غالب ما فيه ليس في كتاب الله - تعالى - ولا في سنَّة رسوله"[4].

بدَأ الطهطاويُّ التنفيذَ الفعليَّ لمهمَّة إزاحة الشريعة، وكان سلاحُه في ذلك (مدرسة الألسن) التي أسَّسها وأشرَفَ عليها، ويحدِّثنا عُلَماء الغرب عن الكيفيَّة التي أدَّى بها الطهطاوي هذه المهمَّة، يقول بي.جي.فاتكيوس P.I.Vatikiotis أستاذ علم السياسة في الشرقَيْن الأدنى والأوسط في كتابه "التاريخ الحديث لمصر" - وهو أحد كتب سلسلة الدراسات الآسيوية والإفريقية في التاريخ الحديث التي أشرَفَ عليها المستشرِق اليهودي (بيرنارد لويس) -: "لقد كان الطهطاوي أوَّل مصري قدَّم بطريقةٍ منظَّمة وذكيَّة المبادئ العامَّة للمُؤسَّسات السياسيَّة الأوربيَّة، قدَّم الطهطاوي أفكارَ عصرِ التنوير والثورة الفرنسيَّة، وهما عِماد هذه المؤسَّسات، كان الطهطاويُّ معجبًا بعقلانيَّة التنوير الأوربي؛ ولهذا فقد فتَح الطريق لتابِعِيه للهُجُوم المكثَّف على ما هو تقليديٌّ في مصر".

"أدخَلَ الطهطاويُّ إلى قُرَّائه المصريين وهو يَصِفُ الدستور الفرنسي والمؤسَّسات السياسيَّة الفرنسيَّة فكرة (السلطة العلمانيَّة) ومفهوم القانون الوضعي المشتق من مصادر أخرى غير (المصادر الإلهيَّة)".

"تَرجَم الطهطاوي من القانون المدني الفرنسي الوثيقة الدستوريَّة (الشرطة) - كما أسماها - وهي عبارةٌ عن دِراسات قانونيَّة وتشريعات علمانيَّة كانت ذات أهميَّة كبيرة في عهد إسماعيل، الذي كان قوَّامًا إلى الأخْذ بالمجموعات القانونيَّة الأوربيَّة.

عُرِفَ الطهطاوي بإدارته لمدرسة الألسُن في مراحلها المتميِّزة من تاريخها 1835-1849، 1864-1868، 1868-1871، خرَّجت هذه المدرسة ودرَّبت المترجِمين والمشرِّعين والإداريين، وترجم ما مجموعُه ألفَا عملٍ من الأعمال الأوربيَّة إلى اللغة العربيَّة".

"كان لمدرسة الألسُن تأثيرها العظيم في ظُهور أوَّل مُحامِين ومُشرِّعين في مصر، كان أبرز المهامِّ التي خصَّصَها الخديوي إسماعيل لهذه المدرسة هو ترجمة مجموعة القوانين الأوروبيَّة؛ مثل: قانون نابليون... تخرَّج في هذه المدرسة (قدري باشا) الذي كان أعظم إنجازاته أنَّه نسَّق الشريعة الإسلاميَّة لتكون على (نمط المجموعات القانونيَّة الأوربيَّة) في ثلاثة مجلدات... هناك صالح مجدي باشا وعثمان جلال، وهما ممَّن شارَكُوا في ترجمة القانون النابليوني، ورأسوا المحاكم المختلطة التي ترجموا قوانينَها إلى العربيَّة"[5].

الذي يَبقَى لدينا الآن: ما هو موقفُ رجال الاجتماع في بلادنا من سان سيمون وأتْباعِه والأفكارِ التي حمَلُوها معهم وطبَّقوها في مصر؟

يَعرِف رجال الاجتماع في بلادنا من الذين تابَعُوا الحركة السان سيمونيَّة الفسادَ العقديَّ عند سان سيمون وأتْباعه، يعرفون رأيَ سان سيمون بأنَّ الله فكرةٌ ماديَّة ناتجة عن دورة السائل العصبي في المخ، وأنَّ الدِّين اختراعٌ قامَتْ به الإنسانيَّة، وأنَّ العِلم يجبُ أنْ يكون دِيانةَ المستقبَل، يعرفون أنَّ الأخلاق عن سان سيمون أرضيَّة لا سماويَّة.

يعرفون حقيقة الأفكار الشيوعيَّة وما جنَتْه مصرُ من مآسٍ نتيجةً لتَطبِيقها، إنهم يَعرِفون كلَّ ذلك لكنَّ الخواء العَقدي عندهم وشدَّة تعلُّقهم بالغرب أدَّى بهم إلى الآتي:
1- وصَفُوا أفكارَ سان سيمون بأنَّها ذات عُمقٍ وأصالةٍ، برَّرُوا غُموضَها بأنَّه غموضٌ مقصود، فسَّروا تناقُضَها بأنَّه أمرٌ تقتَضِيه الظُّروف السياسيَّة السائدة في عصره، عدوا سان سيمون (مُبدِعًا لا نظيرَ له)، و(رسولاً للإنسانيَّة) يفتح الآفاقَ لمذهبٍ جديدٍ وفلسفةٍ جديدةٍ، قالوا: إنَّ الأساس الاجتماعي يقوم على دَعائمَ أصيلةٍ لا تَزال باقيةً على مرِّ العصور".

"وصَفُوا الأتْباعَ بأنهم (ذوو جُرأة وإخْلاص)، وتأسَّفوا على المجتمع الذي يعيشُ بلا غايةٍ سامية؛ كتلك التي يسعَى وراءها أتْباع سان سيمون".

2- لا يَعرِف رجال الاجتماع في بلادنا من الإسلام إلاَّ اسمَه؛ ولهذا كشَف اعتِراضهم على الدِّيانة السان سيمونية عن سطحيَّة وجَهالة كاملة عن الدِّين وعن الإسلام، أوقعَهُم فيها علمُ الاجتماع نفسُه، فدافَعُوا عن الدِّين من منظور علم الاجتماع فانتقَلُوا من إلحادٍ إلى إلحادٍ، قالوا: إنَّ الدِّين ظاهرةٌ اجتماعيَّة؛ أي: إنَّه من صُنع الناس، قالوا: إنَّ الأدْيان التي تقومُ على التوحيد في الأمم الحديثة ما كانت كذلك إلا لأنَّ القوانين الاجتماعيَّة وطبيعة الحياة فيها تُساعِد على الاعتقاد في قوَّة واحدة علويَّة مستقرَّة لهذا الكون.

قال رجال الاجتماع في بلادنا ما نصُّه: "إنما طبائع الأشياء والقوانين الاجتماعيَّة التي تسيرُ المجتمعات الإنسانية هي التي تعمَلُ من تِلقاء نفسها على إيجاد الدِّين بالشكل الذي يتَّفق مع طبيعة كلِّ مجتمع".

3- رفَع رجال الاجتماع في بلادنا عن الأتْباع الاتِّهام الذي وجَّهه الغربيُّون أنفُسهم إليهم بأنهم شيوعيُّون، قالوا: إنَّ دعوتهم إلى القَضاء على حقِّ الملكيَّة وحق الوراثة ليست بشيوعيَّة، في الوقت الذي اعترَفُوا فيه بأنَّ أفكار سان سيمون مهَّدَتْ لأفكار (ماركس).

قالوا: إنَّ اشتراكيَّتهم ليسَتْ كاشتراكيَّة ماركس، وإنَّ مفهوم الطبقة العاملة عندهم ليس هو المفهوم عينه عند ماركس.

4- انطَلَى عليهم الادِّعاء بأنَّ ديلسبس سرَق مشروع شقِّ القناة من أنفانتان رغم أنهم سجَّلوا شُكر ومُبارَكة الأخير لما قام به الأوَّل، اعترَفُوا بأنَّ القَناة شُقَّتْ بأعمال السخرة والتعذيب وبعرَق وبدِماء آلاف المصريِّين، لكنَّ جَهلَهم جعلَهُم ينسبون هذا إلى ديلسبس، فقالوا: إنَّ "مشروع ديلسبس ما هو إلاَّ صورة سوداء في تاريخ الإنسانيَّة وتاريخ فرنسا خاصَّة، ولا يتَّفق مع فكرة الإنسانيَّة العالميَّة، ولا مبادئ مدرسة سان سيمون"، في الوقت الذي خلَعُوا على أفكار أنفانتان صفة النَّبالة والسُّمو.

الذي أردنا أنْ نكشِفَه هنا هو الدَّور المهم الذي لَعِبَه أتْباع سان سيمون - مُؤسِّس علم الاجتماع وأستاذ أوجست كونت - في ضرب الإسلام وتغريب المسلمين، وإفساد المرأة المسلمة، وتدمير مصر اقتصاديًّا واجتماعيًّا، وتطبيق الأفكار الشيوعيَّة بها، وسَيْطرتهم على مُقدَّرات مصر وعلى حاكِمها، ثم إغراقها في الديون تمهيدًا لاحتلالها وتأسيس دولة إسرائيل، وشق قناة السويس على دِماء وجُثَثِ المصريين لتكون في خِدمة إسرائيل الكُبرَى.

إنَّ هذا كلَّه لَيَشهَدُ - مِصداقًا لما قالَه (الشهيد سيد قطب) - بأنَّ المعركة بيننا وبينهم هي معركة عقيدة مهما رُفِعت في ميدانها من شعارات ورِوايات مزيَّفة تُخالِف ذلك، وأنَّنا نُواجِه أعداء يتربَّصون بنا، ولا يَقعُدون عن الفتك بنا بلا شفقة ولا رحمة إلا إذا عجزُوا عن ذلك، وإنَّ وراء هذه العداء تاريخًا طويلاً يشهَدُ بأنَّ هذا هو الخطُّ الأصيل الذي لا يَنحَرِف إلاَّ لطارئٍ ثم يعودُ فيأخذ طريقَه المرسوم، وإنَّ حقيقة الاعتداء فيهم أصيلةٌ تبدأ من نُقطة كُرههم (للإيمان) بِذاته وصُدودهم عنه، وتنتَهِي بالوقوف في وجْه هذا (الإيمان) والتربُّص به.

يقول الله - عزَّ وجلَّ -: ﴿وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ * اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ [التوبة: 8 - 9].

هذا هو السبب الأصيل للحِقد الدَّفِين علينا والانطِلاق في التنكيل بنا، إنَّه الفُسوق عن دِين الله والخروج عن هُداه، إنهم يُضمِرون الحقدَ لكلِّ مؤمن، ويتبعون هذا المنكر مع كلِّ مسلم، ويُوجِّهون حِقدَهم وانتِقامهم لهذه الصفة التي نحنُ عليها: (الإسلام).

________________________________________

* سبق نشرها فى موقعنا على شبكة الألوكة بعنوان " الهدف ليس علم الاجتماع فحسب"، ورأينا تغيير العنوان ليكون العنوان الجديد أكثر تعبيرا عن المضمون .
[1] راجع كلَّ ما كُتِب في هذه المقالة عن سان سيمون في المرجعين الآتيين للدكتور محمد طلعت عيسى: أتباع سان سيمون وفلسفتهم الاجتماعية وتطبيقها في مصر، رسالة دكتوراه، مطبوعات جامعة القاهرة 1957، وسان سيمون، دار المعارف مصر.
[2] راجع كل ما أشرنا إليه هنا عن نورمانو في المقالة الآتية:
J.F.Normano. Saint Simon and America,Social,forces,oct.,1932.PP.8-14.
W.L.wilmshurst.The meaning of Masontery,bell publishing co.,N.Y.,1960.P.179.
[3] نُشِرت الصورتان في صحيفتي Financial Times اللندنية الصادرة 21 أغسطس 1990 وU.S.A to-day الأمريكية في 23 أغسطس 1990.
[4] معن زيادة، معالم على طريق تحديث الفكر العربي، عالم المعرفة العدد 115 يوليو 1987، الكويت ص189-191.
[5] P.j.Vatikiotis.The Modern History Of Egypt,Weidenfeld and Nicolson,London,1969.PP.115-123.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

علم الإجتماع، نقد علم الإجتماع، الغزو الثقافي، الغزو الفكري، الصراع الفكري،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-07-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عواطف منصور، عبد الغني مزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رافع القارصي، سحر الصيدلي، د - المنجي الكعبي، الهيثم زعفان، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد ملحم، د. طارق عبد الحليم، د. عبد الآله المالكي، يحيي البوليني، محمد العيادي، عراق المطيري، صفاء العربي، سلام الشماع، عبد الله الفقير، د. محمد مورو ، د - شاكر الحوكي ، د.ليلى بيومي ، د - مصطفى فهمي، سامح لطف الله، رمضان حينوني، محمد تاج الدين الطيبي، د. نانسي أبو الفتوح، حسن عثمان، علي الكاش، محمد عمر غرس الله، عدنان المنصر، د. عادل محمد عايش الأسطل، يزيد بن الحسين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حميدة الطيلوش، رضا الدبّابي، د. جعفر شيخ إدريس ، العادل السمعلي، خبَّاب بن مروان الحمد، سامر أبو رمان ، ياسين أحمد، طلال قسومي، د - غالب الفريجات، د. صلاح عودة الله ، د. أحمد محمد سليمان، صلاح الحريري، الهادي المثلوثي، ماهر عدنان قنديل، د- جابر قميحة، عمر غازي، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفي زهران، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إياد محمود حسين ، جمال عرفة، د. الشاهد البوشيخي، سوسن مسعود، شيرين حامد فهمي ، د. الحسيني إسماعيل ، عزيز العرباوي، ابتسام سعد، د - محمد بنيعيش، فوزي مسعود ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رأفت صلاح الدين، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح المختار، صفاء العراقي، أحمد بوادي، د- محمود علي عريقات، حمدى شفيق ، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الحباسي، فتحي الزغل، محمد اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، د. أحمد بشير، جاسم الرصيف، علي عبد العال، فهمي شراب، كمال حبيب، صالح النعامي ، سعود السبعاني، محمد الطرابلسي، د. محمد عمارة ، عصام كرم الطوخى ، إسراء أبو رمان، أحمد الغريب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، منى محروس، محمد شمام ، د. خالد الطراولي ، أشرف إبراهيم حجاج، أبو سمية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - مضاوي الرشيد، فتحي العابد، محمد أحمد عزوز، د- هاني السباعي، محمد الياسين، د - محمد بن موسى الشريف ، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، د - محمد سعد أبو العزم، محمد إبراهيم مبروك، د- محمد رحال، أحمد النعيمي، سلوى المغربي، حسن الحسن، محمود طرشوبي، عبد الرزاق قيراط ، مجدى داود، حسن الطرابلسي، مراد قميزة، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، نادية سعد، د - محمد عباس المصرى، بسمة منصور، د. نهى قاطرجي ، سيدة محمود محمد، محمود سلطان، الشهيد سيد قطب، د - احمد عبدالحميد غراب، سفيان عبد الكافي، وائل بنجدو، رافد العزاوي، مصطفى منيغ، صباح الموسوي ، كريم فارق، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، كريم السليتي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د. مصطفى رجب، د - الضاوي خوالدية، رشيد السيد أحمد، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، الناصر الرقيق، خالد الجاف ، تونسي، سيد السباعي، فاطمة حافظ ، فراس جعفر ابورمان، المولدي الفرجاني، عبد الله زيدان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود صافي ، إيمان القدوسي، حاتم الصولي، د - صالح المازقي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة