تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لا نجاح لثورة دون أن يعيش أهلها قيمها في حياتهم اليومية

كاتب المقال د.الضاوي خوالدية – تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
dr_khoualdia@yahoo.fr



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن ثورة الثقافة رفض لنظامي سياسة و حياة فاسدين و تبشير بآخرين صالحين و ثقافة الثورة هي أن تكرس الثورة – بعد إسقاطها النظام – جهدها لجعل مبادئها وقيمها سارية في حياة الناس اليومية سريانا يغير نمط حياة المجتمع في مدة معقولة نحو الأفضل لكن تحول نمط الحياة من مجتمع خاضع للاستبداد إلى مجتمع منتصر بثورته على الاستبداد يستوجب فهما عميقا لمجتمع أمس ( الاستبداد) الذي لا يخلو عادة من بذور مستقبل حتى يتيسر تشييد المجتمع الجديد مجتمع الثورة.
إن المستبد يتحكم في شؤون الناس بإرادته لا بإرادتهم و يحكمهم بهواه و يعلم يقينا أنه غاصب فيكمم أفواه الشعب بمنعها من النطق بالحق و التداعي لمطالبته و يود، كما قال الكواكبي، "أن تكون الرعية كالغنم درا و طاعة و كالكلاب تذللا و تملقا" . إن رعية محكومة بسوطي الاستبداد و الفساد الغليظين كتلك الموصوفة أعلاه لمهيأ أغلبها للإصابة بأمراض عقلية قد تصل بها إلى عدم التمييز بين الخير و الشر و إلى الانبهار بآثار الأبهة و العظمة البادية على المستبد و أعوانه فتنصاع للقاهر الغاصب انصياع الغنم بين أيدي الذئاب راضية راضخة متأكدة أن طالب الحق خاسر و تاركه رابح و الشاكي مفسد و المنافق سياسي و المتحيل كيس و الدنيء لطيف و النذل دمث.

إن قهر الحاكم و بطشه يصيبان المحكومين بأمراض الخوف و الذل و الكذب و المكر و الخديعة فتفسد بصائرهم و أخلاقهم و تختل العلاقات بينهم و تسود الريبة و العداوة الجميع فيتفكك المجتمع و يدمر على مرأى و مسمع من المستبد السكران بالنصر، لقد رسمت صورة مصغرة عن الاستبداد و آثاره في الشعوب التي ذاقت ويلاته مستمدا من عقود الإطلاق الأسود في تونس القلم و الألوان و الأشكال هدفي فهم ماكنا عليه من استبداد ولود المآسي و الانحلال و بناء، على أنقاض ماكنا عليه، مجتمع جديد ديمقراطي السياسة فاضل الأخلاق جديد نمط الحياة طبعا.

ليست الثورة، على أنها فن إبداع الأشياء الكبيرة، عصا سحرية ما إن تسقط النظام السياسي الفاسد المفسد و تنصب نظاما ثوريا ديمقراطيا مدنيا عادلا حتى ينقلب مجتمع النفاق و التحيل و التذلل و المحسوبية و الغش والتطفيف و هتك الأعراض و الدسائس و الخداع و التقليد الأعمى..... مجتمع صراحة و تعاون و تراحم و صدق و إخلاص و وفاء و عفو و تواضع و تسامح و عفة و شجاعة و تحابب... وإنما هي ( الثورة) بذور خير و صلاح و مروءة لا تخلو بنية شعب نفسية منها و لا تنبت و تورق و تينع إلا بموازاة نقيضها المتأتي من الاستبداد و الفساد و السائر بوجود ضده نحو النهاية المحتومة، إن البذور المذكورة هي التي تشكل قيم الثورة السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية أو بالأحرى صورة لمجتمع المستقبل يختزنها الثوريون فيسقطون بها النظام الفاسد ثم يعلنون التعبئة العامة الإعلامية و الثقافية و الجمعياتية و الحزبية لبث أخلاق الثورة في المجتمع بغية تغيير نمط حياته اليومية، و لعل ما يحسن التركيز عليه في هذه المرحلة الجانب العملي للسلوك (من الأخلاق) الذي أعني به :

- إتقان كل عامل عمله و تفانيه و الإخلاص فيه
- غرس قيم التعاون و التراحم و التسامح بين المواطنين
- التنفير من تلويث المحيط بأعقاب السجائر و البزاق و بقايا الأكل و الأوراق...
- إلزام البلديات بمقاومة التلوث و الحشرات و إزالة حفر الطرقات التي أصبحت سمة لمدننا
- مقاومة الأمية مقاومة جدية
- الترغيب في المطالعة و جعل الكتاب في متناول الجميع
- مقاومة الفظاظة و البذاءة و العظرطة
- مقاومة البيروقراطية التي أصبحت سرطان الإدارة التونسية وكارثة على الاقتصاد و ملجأ لأتباع المخلوعين يعيثون من خلالها في البلاد فسادا، إن إدارة الثورة يجب أن تكون عملية عميقة فهم القضايا الواردة عليها محترمة الفلاح و العامل و الموظف ناظرة فيما يطرحون من مشاكل بكل جدية
- مزيد العناية بالمرأة ( الأم العاملة) التي تقوم إلى الآن بدورين يفوقان طاقتها و هما شؤون البيت و الوظيفة و ذلك بتوعية الرجل الذي مازال غالبا يحصر دوره في العمل خارج المنزل و الإكثار من المحا ضن و الروضات المختصة المراقبة المقدور على دفع تكاليف إيواء الأطفال فيها
- تجذير الشعب التونسي في تربته العربية الإسلامية و ذلك ب:

• برامج مدرسية و جامعية جديدة تؤصل و لا تغرب تحدث و لا تمسخ
• إعادة كتابة تاريخ تونس العربية الإسلامية
• اجتهار ينابيع الإسلام الصافية التي ردمتها عقود من العلمانية البغيضة لتمكين التونسي الصديان من الارتواء بماء القرآن الزلال الشافي
• قيام المؤسسات الثقافية و الإعلامية بدورها التأصيلي التحديثي
• مراجعة المسلمات الثقافية و الفكرية و السياسية التي عاشت عليها تونس أحقابا عديدة
• ترسيخ حب الوطن و المواطن و تربية الوجدان تربية جديدة فيها التعاطف و الحب و الشجاعة
و الغيرية و التعاون

----------
وقع إختصار العنوان الأصلي وذلك لطوله، وكان كالتالي:
لا نجاح لثورة دون أن يعيش أهلها قيمها في حياتهم اليومية
"الثورة يقظة الحس الإنساني"
-------
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثقافة، القهر، التسلط، المسخ الثقافي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-06-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أيصحّ إطلاق لفظة "دولة" على الحكم في البلاد العربية؟ تونس الحديثة نموذجًا
  السحرُ بلية الشباب التونسي الثالثة
  مرض تونس العضال انقسام شعبها بين هويتين
  تونس بعد الثورة المجهضة بين حكام أمس وتوافقيي اليوم
  من معالم الإبداع في الفكر البورقيبي في الاقتصاد: السياحة
  إذا أتاك حديث المدارس الخاصة التونسية
  ما أجهل و أسخف من تجرأ على نقد بورقيبة !
  من هو الشعب الضحية الثالث في العالم؟
  قمة الأعراب أيأست العرب و أضحكت غيرهم
  أسلحة استئصال الإرهاب
  أمراض تونس الخبيثة :طبقة حكم و تلوث و عنصرية
  الشعب التونسي في صور من شعر الشابي
  أمثال تونسية تصور نخبة حكم بلادها
  حكاية لقب: بن متيشة أو بن تيشة؟ حكاية مثل: من أشبه "جده" فما ظلم!
  رسالة إلى السيد وزير الثقافة : الثقافة الثقافةَ "إن سر تخلف تونس يعود إلى قتل الأفكار و إفساد الأخلاق و موت الكتاب و مسخ الهوية"
  صالحونا يا كبراء الثورة المضادة المجيدة
  النخب العربية مريضة ثقافة و أخلاقا النخبة التونسية نموذجا
  حج التونسي الأغلى و الأشق و ...
  ومن التنازل ما قتل تعليق على منزِّه سياسة النهضة من الزلل
  في أسباب فساد نظام الحكم في تونس " الحديثة"
  مأساة تونس منذ 814 ق.م، الحكام ملهاة الحكام منذ 814 ق.م، تونس
  رسالة عاجلة إلى مؤرخي تونس في ذكرى الجمهورية الفاشلة
  الفسدة يٌستأصلون
  المتلوي عاصمة مناجم الفسفاط تُباد
  أحزابنا ثلاثة أصناف : صنف جثة متعفنة و صنفان يعظمان في السر و يصغران في العلن
  الفساد و الإفساد الحداثيان نعمة خُصت بها تونس
  فلسطين المثخنة بالجراح بين أبطال عزل و دياييث و أشرس عدو
  إلتماس إستعطافي من رجال إعلام "تونس" الحداثي...
  بورقيبة و الاتحاد العام التونسي للشغل أو إعقام حركة التحديث في تونس
  مرضا النخبة "التونسية" الخبيثان: الوصولية و الضحالة الفكرية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد العيادي، عبد الله الفقير، د - محمد عباس المصرى، مصطفي زهران، د. نانسي أبو الفتوح، فاطمة حافظ ، د. محمد مورو ، د. الشاهد البوشيخي، محمد أحمد عزوز، أحمد بوادي، رافد العزاوي، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن عثمان، عبد الله زيدان، أ.د. مصطفى رجب، سامح لطف الله، سحر الصيدلي، سيد السباعي، فراس جعفر ابورمان، علي الكاش، د. نهى قاطرجي ، الهادي المثلوثي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - صالح المازقي، حسن الطرابلسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، يحيي البوليني، محمد اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، كريم فارق، مراد قميزة، د. أحمد محمد سليمان، أحمد الحباسي، سلوى المغربي، ماهر عدنان قنديل، سوسن مسعود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - أبو يعرب المرزوقي، جاسم الرصيف، مجدى داود، د- جابر قميحة، العادل السمعلي، أحمد النعيمي، فتحي العابد، محمود فاروق سيد شعبان، شيرين حامد فهمي ، د- محمد رحال، فتحي الزغل، فوزي مسعود ، د.محمد فتحي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد بشير، علي عبد العال، صفاء العربي، د.ليلى بيومي ، حميدة الطيلوش، تونسي، خبَّاب بن مروان الحمد، وائل بنجدو، صباح الموسوي ، إيمى الأشقر، حسن الحسن، محمد إبراهيم مبروك، محمود صافي ، د. خالد الطراولي ، سامر أبو رمان ، صلاح الحريري، د. مصطفى يوسف اللداوي، أبو سمية، حاتم الصولي، طلال قسومي، سفيان عبد الكافي، د - مضاوي الرشيد، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الرزاق قيراط ، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، د. محمد يحيى ، د - احمد عبدالحميد غراب، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد تاج الدين الطيبي، عزيز العرباوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود طرشوبي، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، د - غالب الفريجات، د. طارق عبد الحليم، د - المنجي الكعبي، رشيد السيد أحمد، محمد الياسين، د - محمد بنيعيش، رمضان حينوني، فاطمة عبد الرءوف، عدنان المنصر، د - مصطفى فهمي، بسمة منصور، سيدة محمود محمد، خالد الجاف ، أحمد ملحم، د. محمد عمارة ، محمد عمر غرس الله، رافع القارصي، كريم السليتي، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمان القدوسي، أحمد الغريب، أنس الشابي، د. الحسيني إسماعيل ، منجي باكير، عواطف منصور، معتز الجعبري، فتحـي قاره بيبـان، د- محمود علي عريقات، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد الطرابلسي، إياد محمود حسين ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود سلطان، إسراء أبو رمان، الهيثم زعفان، رضا الدبّابي، نادية سعد، رأفت صلاح الدين، الناصر الرقيق، د. عادل محمد عايش الأسطل، جمال عرفة، منى محروس، عبد الغني مزوز، عصام كرم الطوخى ، ياسين أحمد، ابتسام سعد، عمر غازي، هناء سلامة، الشهيد سيد قطب، صفاء العراقي، حمدى شفيق ، فهمي شراب، يزيد بن الحسين، مصطفى منيغ، محرر "بوابتي"، أحمد بن عبد المحسن العساف ، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، د. صلاح عودة الله ، د - الضاوي خوالدية، صلاح المختار، سعود السبعاني، د - محمد سعد أبو العزم، محمد شمام ، صالح النعامي ،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة