تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

خيار العودة إلى "الميدان" وثورة المصريين الثانية

كاتب المقال علي عبدالعال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


شبهات عديدة تحوم حول مسألة حصول الفريق أحمد شفيق على كل هذه الأصوات التي أهلته لدخول جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية.. وهو ما دعا المرشحين إلى تقديم الطعون ضده، فضلا عن دعاوى بالتزوير والفساد تقدم بها ضباط أمن وشخصيات سياسية وعامة.

جاء حصول مرشح الفلول على ما يزيد عن 5 ملايين صوت بمثابة الصدمة لقطاعات عديدة من أبناء هذا الوطن، إذ لم يكن في مخيلة أشد المتشائمين منهم أن يحصل آخر رئيس وزراء عينه المخلوع مبارك، في أول انتخابات رئاسية بعد الثورة، على هذا الكم الكبير من الأصوات .. كأنهم يقولون لنا: إن الشعب بات يعشق جلاديه، ويهيم شوقا باللصوص.

تشير دلائل عديدة إلى أن شفيق مدعوما بأموال فلول الحزب الوطني المنحل وأركان النظام السابق، ووسائل إعلام لا هم لها إلا تلميعه وتشويه الآخرين، كما بات معلوما أنه مدعوم بأصوات المنقادون لأوامر الكنيسة من بين الأقباط ، وأصوات مشايخ الطرق الصوفية ، فضلا عن عمليات التزوير الممنهج التي تمت لصالحه، وتقف خلفها جهات أمنية تريد استعادة مجدها السليب بفعل الثورة.

والآن تجري الأمور على قدم وساق ، وفي كل الاتجاهات ، وعلى أكثر من صعيد ، للوصول بشفيق إلى سدة الحكم في مصر !! : أموال تقدر بالمليارت ، ووسائل دعائية متعددة ، ودعم أمني توفره أجهزة بعينها ، وغطاء قانوني توفره اللجنة المشرفة على الانتخابات وشخصيات قضائية نافذة في العديد من المواقع.

وحيث يمثل أحمد شفيق الأمل الأخير في نجاة الطاغية مبارك ونجليه، ورؤس نظامه (أحمد عز، وحبيب العادلي، وزكريا عزمي، وصفوت الشريف.. إلى آخر هذه القائمة)، وحيث يعلم الجميع أن هؤلاء يملكون الكثير من المليارات التي كانوا قد نهبوها من مقدرات البلاد وقوت العباد، وهربوا أكثرها للخارج ومازال بعضها في الداخل في صورة عقارات، وشركات، وأرصدة.. فمن الطبيعي أن تكون أيديهم سخية لدعم "المُخلص" رفيق الدرب أحمد شفيق، والإنفاق على حملته، وتمويله التمويل اللازم بما يمكنه من شراء أصوات البسطاء والمعوزين.. أملا في الخلاص على يديه.

وإذا كان كذلك، فإن الرسالة التي ينبغي أن نرسلها جميعا إلى من يهُمه الأمر، في الداخل والخارج، هي: أن الشعب الذي قدم المئات من خيرة أبنائه شهداء ، وغيرهم من المصابين والجرحى ، وقدم الدماء الزكية فداء لتحرير هذا الوطن وللخلاص من النظام السابق ورجاله، يستحيل عليه أن يتقبل إعلان مرشح الفلول رئيسًا على البلاد ـ في حال لا قدر الله حدوثه ـ إلا إذا تأكد ـ يقينا ـ ويقينا هذه بحاجة إلى مئات الخطوط الحمراء تُوضع أسفلها ـ أي يقينا أنه وصل إلى الرئاسة باقتراع نزيه، وأن حصوله على أصوات المصريين لم تشوبه أدنى شائبة.

إذ لا ينبغي أن نتسامح في صوت واحد ذهب زورا إلى هذا الرجل، وإذا كان ثمة شك في نزاهة ما سيحصل عليه من أصوات، فليس أمامنا إلا الثورة من جديد، ما دامت ثورتنا الأولى قد فشلت في تطهير البلاد من المفسدين.. وحينها لن تكون الثانية كالأولى، بل سنشعلها بقدر يجعلها قادرة على التطهير، تطهير يقتلع النجاسات من جذورها.

لا شك لدي في أننا قادرون على ذلك، فالذين قدموا التضحيات في السابق باقون ـ بفضل الله ـ ولديهم الرغبة القوية لتقديم كل ما يمكنهم لخلاص البلاد والعباد.

إذ لا يمكن النظر إلى مسألة صعود المرشح العسكري أحمد شفيق إلى كرسي الحكم، وفي هذه اللحظة بالذات، على أنه أمر عادى، سببه فقط يعود إلى أن البسطاء من المصريين يريدون الاستقرار، كما يحب أن يروج علينا اللصوص .. بل الأمر جدُ مختلف، نحن أمام مؤامرة من النوع الثقيل، مؤامرة من النوع الذي يطول مُكث التاريخ إذا ذكرها، وهي مؤامرة تُوظف لها الآن كل الإمكانات ، لخلق حالة تستنقذ القتلة من قبضة العدالة ، بل وتعيدهم من جديد فوق رقاب هذا الشعب.

يبدو لي أننا ـ لا شك ـ مقدمون على ثورة أخرى في مصر، ينبغي أن نستعد لها... فمعركتنا ليست كما كنا نحسب أنها انتهت بخلع المخلوع، ولا حتى بإتمام عملية الانتخابات البرلمانية .. معركتنا أمدها أكبر من ذلك بكثير، معركتنا الحقيقية مع "العدو" الذي مازال يطاردنا وكنا ظننا خطأ أننا انتصرنا عليه.

النزول إلى الميدان ـ بل كل الميادين ـ سيكون خيارنا، لرفض سياسة الأمر الواقع التي يريد المجرمون أن يُخضعوننا لها، ولن نستعبد بعد الـ 25 من يناير... فالأساليب القذرة لا يجدي معها سوى الجهر بقذارتها، ليعلم من لا يعلم، وليرتدع الذين يقفون خلفها.. نحن أبعد الناس عن الفوضى أو الترويج لها، لكن الفرق كبير بين الفوضى والثورة التي غالبا ما تقوم لإحقاق الحق ولجم الباطل.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الإنتخابات الرئاسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-05-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "القاعدة" ترفض السماح للنساء الحوامل بالقيام بعمليات استشهادية
  ردا على جماعة إسلامية اتهمتها:حكومات غربية تنكر قتل مواطنيها بعملية عسكرية فاشلة في نيجيريا
  مكتب الإرشاد يعين "مصطفى بلمهدي" مراقبا عاما للإخوان في الجزائر
  "القاعدة" تفصح عن وساطة بينها وبين النظام برعاية علماء يمنيين أفشلتها الدولة
  جماعات سورية تطالب "حماس" بالإفراج عن سلفيين معتقلين في سجونها
  تحرير منحنى العلاقة بين "الإخوان" و"السلفيين" في مصر
  أصوات إسلامية هامة بمصر تدعو الإخوان والسلفيين لـ"مصالحةعاجلة"
  يديرها محمد دحلان:الإمارات تطلق قناة فضائية لمحاربة الصعود الإسلامي بالعالم العربي
  إيران تخشى ثورة سنية في الداخل على يد "الأحواز والبلوش والأكراد"
  مجموعة سلفية في موريتانيا تعلن عن تنظيم (أنصار الشريعة في بلاد شنقيط)
  القاعدة في جزيرة العرب: المحتل الفرنسي في مالي كالمحتل الصهيوني في فلسطين
  "طالبان"تحث منظمة "التعاون الإسلامي" على مساندة أفغانستان بالحصول على استقلالهاوإخراج المحتل
  السلطات السعودية تمنع عالم أزهري قهرا من العودة إلى بلاده
  جماعة إسلامية تتهم ميليشيات إيرانية بقتل أي طفل اسمه "عمر" في سوريا
  مكذبا صحفا عربية: تنظيم "القاعدة" ينفي نيته تشكيل حزب سياسي
  "جيش الأمة": موقف الإسلاميين في الدول التي أيدت الغزو الفرنسي لمالي "مشين"
  استقالة أبوجرة سلطاني من رئاسةحركة "حمس" الجزائرية
  "الموقعون بالدماء".. كتيبة الفدائيين في حرب مالي
  الجماعات الإسلامية في مالي.. خريطة معلوماتية
  المؤشرات داخل حزب "النور"تتجه لحسم منصب الرئيس لصالح يونس مخيون
  عزام مكذبا "الإندبندنت": الظواهري لم يعتقل في سوريا، موجود بمصر وسيحضر جنازة عمته
  حزب "النور" ينتخب رئيسه 9 يناير وخليفة ومخيون ومرة وثابت أبرز المرشحين
  يسري حماد: كل رموز "الدعوة السلفية" مؤيدون لحزب "الوطن"
  عماد عبدالغفور يستقيل من رئاسة حزب "النور"
  الشيخ ياسر برهامي: لم يسبق لي أن زرت السفارة الأمريكية منذ 20 عاما
  "الدعوة السلفية" تؤيد الإعلان الدستوري "عامة" وتتحفظ على بعض بنوده
  برهامي: صورتي مع الأنبا بولا دليل تعاملنا بالبر مع من لا يحاربنا في الدين
  قيادي إسلامي: الموريتانيون وحدهم سيكتوون بنار الحرب بمالي
  مؤسسة (بيت الأعمال).. الذراع الإقتصادية للدعوة السلفية في مصر
  إطلاق موقع "الإسلاميون".. بوابة إخبارية متخصصة للحركات الإسلامية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني ابوالفتوح، د - احمد عبدالحميد غراب، رافد العزاوي، حسن الطرابلسي، د. أحمد بشير، سعود السبعاني، د - محمد عباس المصرى، صفاء العربي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - غالب الفريجات، فهمي شراب، يحيي البوليني، عدنان المنصر، عزيز العرباوي، الهيثم زعفان، سحر الصيدلي، د.محمد فتحي عبد العال، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، طلال قسومي، يزيد بن الحسين، صلاح الحريري، حسن الحسن، حمدى شفيق ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كمال حبيب، محمد عمر غرس الله، رمضان حينوني، د- محمد رحال، أحمد بوادي، أشرف إبراهيم حجاج، ابتسام سعد، أحمد الغريب، د - محمد سعد أبو العزم، صلاح المختار، د. الشاهد البوشيخي، د. صلاح عودة الله ، د. محمد يحيى ، معتز الجعبري، أحمد الحباسي، عبد الغني مزوز، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، عصام كرم الطوخى ، إيمان القدوسي، جمال عرفة، محمد الياسين، فاطمة حافظ ، العادل السمعلي، محمد شمام ، محمود فاروق سيد شعبان، صباح الموسوي ، فوزي مسعود ، فراس جعفر ابورمان، الشهيد سيد قطب، سيد السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد محمد سليمان، د - الضاوي خوالدية، د. محمد مورو ، عبد الله الفقير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمود علي عريقات، إياد محمود حسين ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منجي باكير، وائل بنجدو، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد ملحم، محرر "بوابتي"، د. عبد الآله المالكي، كريم السليتي، فتحـي قاره بيبـان، صالح النعامي ، مصطفي زهران، سلام الشماع، د. محمد عمارة ، د - المنجي الكعبي، محمد إبراهيم مبروك، د - مضاوي الرشيد، جاسم الرصيف، خالد الجاف ، منى محروس، فتحي العابد، إسراء أبو رمان، حميدة الطيلوش، المولدي الفرجاني، أبو سمية، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، هناء سلامة، د. طارق عبد الحليم، رأفت صلاح الدين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، بسمة منصور، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، حاتم الصولي، إيمى الأشقر، أ.د. مصطفى رجب، د - صالح المازقي، سوسن مسعود، سفيان عبد الكافي، د. الحسيني إسماعيل ، أنس الشابي، علي الكاش، مجدى داود، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلوى المغربي، محمد العيادي، سيدة محمود محمد، عبد الرزاق قيراط ، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفى منيغ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. نهى قاطرجي ، د - مصطفى فهمي، رضا الدبّابي، عمر غازي، د.ليلى بيومي ، د - شاكر الحوكي ، د. خالد الطراولي ، رافع القارصي، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن عثمان، كريم فارق، رشيد السيد أحمد، محمود سلطان، صفاء العراقي، محمود صافي ، عبد الله زيدان، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، تونسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بن موسى الشريف ، ياسين أحمد، عواطف منصور، مراد قميزة، عراق المطيري، محمود طرشوبي، محمد اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، فتحي الزغل، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد النعيمي، د- هاني السباعي، محمد أحمد عزوز، نادية سعد، د- جابر قميحة، محمد تاج الدين الطيبي، سامر أبو رمان ، د. نانسي أبو الفتوح،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة