تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حتى و لو فشلت، يكفيك شرف المحاولة

كاتب المقال د- محمود علي عريقات - الصين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تعريف الفشل مجازي، فلا يوجد فشل مطلق، ففشل الانسان في مشروع او قضية ما، هو فشل جزئي، فقد يكون فشل في الوصول الى الغاية المرجوة لكنه في الواقع حصل على بعض الانجازات، فبعض الناس يرى ان عدم الوصول الى الغاية المطلوبة هو قمة الفشل و البعض الاخر يرى ان مجرد البدء في المشروع مثلا هو نجاح، و بين هذا الراي و ذاك يبقى المهم هو رايك انت، و الذي يجهر بالقول و يطالب بحقه عند تعرضه للظلم، يكون بذلك قد حقق نجاحا حتى و لو لم يستعيد حقه المسلوب في الوقت الحالي، فالكل يعلم ان لا حق يضيع و وراءه مطالب، و ان لا بد للفجر من بزوغ، و ان اسمى درجات الشجاعة هي قول كلمة حق عند سلطان جائر ظالم، و العبرة بالنهايات كما يقال، اما السكوت عن الظلم و الخنوع للظالم فهي ليست من صفات الانسان و لا حتى الحيوان، فالانسان من اكرم مخلوقات الله، و الانسان خلق حرا و لم يخلق عبدا ذليلا، و من يخاف و يخشى المطالبة بحقه فهو عبد ذليل و لا فائدة ترجى منه، المثل القائل "بوس الكلب من فمه حتى تاخذ حقك منه"، هو ما يعتمده هؤلاء العبيد، فلو طالب كل بحقه كما يجب لما تجراء عبيد الكراسي و المناصب الفاسدين على المساس بحقوق الناس، طبعا ليس تقوى منهم و انما خوفا من فقدانهم لمناصبهم، و المطالبة بالحق لا تدخل تحت بند السب و القذف كما يدي بعض الجاهلين ساقطي القيد، فنقدك لموظف عام هو نقد لادائه الاعوج لمهام وظيفته و ليس نقدا لشخصه، و ذكرك لاسمه هو للتعريف بهذا الموظف الفاسد و كذلك لاعطائه فرصة لاصلاح ذاته، و لكن لا احد من هؤلاء يريد اصلاح ذاته.
فالكثير من هؤلاء احترف لعق الاحذية و يريد يتمنى ان يقوم الناس بلعق حذائه، فمن شب على شيء شاب عليه، و المضيع لحقه و الساكت عن الحق هو شيطان اخرس، فالشعب الفلسطيني و على مدى عقود طويلة لم يضيع حقه و لم يسكت عنه بل ناضل من اجل نيله، و طور من اساليب نضاله، و تحدى العقبات و الصعوبات، و لكنه لم يسترد حقه كاملا، فهل هو فشل و عليه الاعتراف بفشله؟ الجواب طبعا لا، فمجرد عناده و مثابرته لنيل حقه هو نجاح بحد ذاته، مع الاخذ فالاعتبار قوة خصمه و ما يتلقاه عدوه من دعم مالي و عسكري ضخم، ومكافحة الفساد و كشف الفاسدين هو بحد ذاته نوع من انواع النضال عند الشعب الفلسطيني، فوجود الفاسدين و عدم محاسبتهم يصب في مصلحة الاحتلال، فالفاسد بفساده ينفذ اجندة الاحتلال في بث الفرقة و الكراهية بين الناس و هدم المؤسسات الوطنية، و هو بذلك يقدم خدمة مجانية للاحتلال،
و عليه فالشعب في غنى عن خدمات هذا الفاسد، و الساكت عن حقه الذي سلبه هذا الفاسد يؤدي و عن غير قصد خدمة للاحتلال تتمثل ببقاء هذا الفاسد في منصبه.

و المتتبع لاخبار السفارات الفلسطينية في العالم يلحظ الكم الكبير من الموظفين الفاسدين ماليا و البعض اخلاقيا، و ان كانت الصفة الانسانية من النادر وجودها عند موظفي السفارات الفلسطينية، فالهم الاول و الاخير للكثير من هؤلاء الموظفين هو جمع اكبر كمية من الثروة في فترة بقائهم في منصبهم و التي تمتد عند الكثير منهم الى ان ياخذ الله سبحانه و تعالى امانته، ففي قانون السلك الدبلوماسي الفلسطيني بند يحدد فترة البقاء في المنصب بخمس سنوات كحد اقصى و لكن الكثير من موظفي السفارات الفلسطينية يقبع في منصبه منذ عشرات السنين و لا يزال، و هم ذو خبرة كبيرة عظيمة و لكن ليس في العمل الدبلوماسي او الوطني و انما في التجارة و المحسوبية، هم خبراء في الاضطهاد، اساتذة في الفساد بمختلف اشكاله، اضف الى ذلك السلوك النفسي الغير سوي الذي يرقى في كثير من الاحيان الى مرتبة المرض النفسي مستعصي العلاج، والسفارة الفلسطينية في الصين تحوي العديد من امثال هؤلاء الموظفين الجاهلين او الغافلين عن اساسيات و مهام و ظائفهم، المنشغلين بامور لا علاقة لها لا من قريب و لا من بعيد بمهام وظيفتهم الدبلوماسية او الادارية، حتى وصل بهم الحال في بعض الاحيان الى تهميش و اضطهاد الموظف الجديد المبتعث للعمل في هذه المؤسسة اذا لم ينطوي تحت لوائهم.

فالموظف الصالح بالنسبة لهؤلاء انسان سخيف تافه لا يعرف مصلحته، فهؤلاء الههم المال و دينهم المحسوبية و عقيدتهم الفساد و اسلوب حياتهم لعق الاحذية و نقطة ضعفهم المنصب، و عليه فلو طالب كل ذي حق بحقه، و زادت الشكاوي ضدهم، زادهم ذلك خوفا، فهم جبناء في داخلهم و ان حاولوا ان يبدوا غير ذلك، و حالهم الى زوال و ان ارادوا غير ذلك، فالعمل على فضحهم و كشف مؤمراتهم و اساليب فسادهم يسرع في زوالهم و الخلاص منهم، و يجعلهم عبرة لمن ياتي بعدهم، اما من يفضل السكوت عن حقه و ينتظر الاخرين، فان نجحوا في مسعاهم كان معهم و ان لم ينجحوا في استرداد حقهم امن غضب موظفي السفارة، فسوف يعيش حياته خانعا مقهورا فاقدا لحريته، و من حاول و طالب بحقه حتى و لو فشل في استرداده في الوقت الحالي، فهو في الحقيقة لم يفشل و يكفيه شرف المحاولة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

السفارة الفلسطينية بالصين، السفارات الفلسطينية، معوقات العمل الديبلوماسي، المحسوبية، الواسطة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-05-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حتى و لو فشلت، يكفيك شرف المحاولة
  السفارة ملكية خاصة
  دون كيشوت الطويل و حصانه الهزيل... الكل اجتمع في السفارة الفلسطينية في بكين
  الكايد .......قدوة ام حدوة ؟!
  كابوس لا بد ان ينتهي
  لكل انسان من اسمه نصيب
  نفاق المرء من ذله
  حوار بين حمار و كلب و راعي
  أبو عكازه ودجاجاته في السفارة الفلسطينية في الصين، و معنى من اطاع عصاك فقد عصاك
  الاضطهاد و اللامبالاة للطلبة و الحركة الطلابية الفلسطينية من جانب العاملين في السفارة الفلسطينية في الصين
  العاملون في السفارات الفلسطينية في الخارج و سيكولوجية السلوك في الصين نموذجا

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د . قذلة بنت محمد القحطاني، صفاء العربي، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، فاطمة حافظ ، علي الكاش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي العابد، د. أحمد محمد سليمان، مصطفى منيغ، د - مصطفى فهمي، أحمد ملحم، يحيي البوليني، بسمة منصور، د - احمد عبدالحميد غراب، د- جابر قميحة، محمد العيادي، سيد السباعي، نادية سعد، عزيز العرباوي، عواطف منصور، د - صالح المازقي، سامر أبو رمان ، محمد عمر غرس الله، أبو سمية، علي عبد العال، العادل السمعلي، إياد محمود حسين ، د- هاني السباعي، صالح النعامي ، د. نانسي أبو الفتوح، د- هاني ابوالفتوح، الناصر الرقيق، طلال قسومي، د - محمد سعد أبو العزم، رمضان حينوني، عصام كرم الطوخى ، محمد اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. أحمد بشير، د - مضاوي الرشيد، د. مصطفى يوسف اللداوي، منى محروس، المولدي الفرجاني، محمد الياسين، د. محمد عمارة ، كريم السليتي، حسن الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، جاسم الرصيف، سفيان عبد الكافي، خبَّاب بن مروان الحمد، صلاح المختار، عدنان المنصر، خالد الجاف ، أ.د. مصطفى رجب، حميدة الطيلوش، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود فاروق سيد شعبان، كمال حبيب، محمد شمام ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. جعفر شيخ إدريس ، رأفت صلاح الدين، أنس الشابي، سعود السبعاني، فوزي مسعود ، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، محمد تاج الدين الطيبي، ياسين أحمد، معتز الجعبري، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمان القدوسي، منجي باكير، يزيد بن الحسين، عبد الله الفقير، سامح لطف الله، إسراء أبو رمان، حمدى شفيق ، الهادي المثلوثي، فهمي شراب، كريم فارق، شيرين حامد فهمي ، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، صلاح الحريري، عبد الغني مزوز، د. طارق عبد الحليم، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. عبد الآله المالكي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، تونسي، رافد العزاوي، إيمى الأشقر، حاتم الصولي، ابتسام سعد، مراد قميزة، أحمد الحباسي، محمد أحمد عزوز، فاطمة عبد الرءوف، د - غالب الفريجات، الشهيد سيد قطب، أحمد الغريب، د- محمود علي عريقات، عبد الرزاق قيراط ، سلوى المغربي، مصطفي زهران، د - شاكر الحوكي ، عبد الله زيدان، وائل بنجدو، رافع القارصي، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد يحيى ، مجدى داود، د - محمد عباس المصرى، هناء سلامة، د.ليلى بيومي ، د - المنجي الكعبي، د - محمد بنيعيش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سيدة محمود محمد، محرر "بوابتي"، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد الطرابلسي، سحر الصيدلي، الهيثم زعفان، جمال عرفة، د - الضاوي خوالدية، عمر غازي، د. خالد الطراولي ، د - محمد بن موسى الشريف ، رشيد السيد أحمد، محمود صافي ، فتحي الزغل، سلام الشماع، محمد إبراهيم مبروك، صباح الموسوي ، سوسن مسعود، د. محمد مورو ، د. الحسيني إسماعيل ، عراق المطيري، أحمد بوادي، محمود سلطان، حسن الحسن، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. نهى قاطرجي ، أحمد النعيمي، فراس جعفر ابورمان،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة