تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

متى يعود ... الأمن المفقود

كاتب المقال أشرف إبراهيم حجاج - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ashraf252525@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عشنا في عهد المخلوع وقد فقدنا الهوية والحرية والديمقراطية والأمن والسلام. وبعد قيام الثورة من حقنا أن نسأل وكلنا أمل متى يعود الأمن المفقود ؟

تمنينا من الله تعالى أن نكون أحرارا، بعد أن تخلصنا من المخلوع صاحب الأرقام القياسية في الظلم والفجور، والاستهانة بالشعب.

رأينا نحن شعب مصر بأكمله الهول، والكثير من أعمال لا ترضي الله جل وعلا، فتمنينا أن نغير هذا الظلم واستبداله بالكرامة والعزة.

ولكننا استنتجنا بعض الأمور التي ساعدت على انتشار هذا الظلم ومنها أن العاملين بالأمن داخل البلاد لا يخدمون الأمن ولكنهم كانوا يخدمون النظام البائد الظالم فكان الظلم في كتابهم صفحات مطويات يحترق كل من أراد أن يكشفها أو يقرؤها، وكانت الكارثة بأن هذا النظام قام بتجنيد كل أفراد الأمن فكانوا خدما له وكان الولاء والطاعة العمياء له هي السبيل الوحيد لهم لكي يستمروا معه.

وبعد الحسرة التي أصابت النظام البائد كاملا لم يجد أفراد الأمن من مفر في أن يكونوا هم أبناء نفس النظام ولكن الحكم هذه المرة من داخل السجون فكانت الأوامر لهم بأن يزعزعوا الأمن بكل الطرق وفي كل الأحوال.

الجديد أن هؤلاء الأفراد الذين يدعون أنهم خدم الشعب والمحافظون على الأمن قد صنعوا صنيعا سيئا للشعب ولكنه صنيع مستطاب عندهم فحسب وللأسف انقلب عليهم وجاءت النتائج كما لا يرجون وإليكم القصة :

ذات يوم وأنا استقرئ الأحداث من بعض المواطنين ولكن هذه المرة هو من نوع جديد وتحدث وكله قلب سليم وكأن الدنيا لهم بالكامل فكان هذا الشاب من طراز جديد هو الإرهابي بعينه ولكنه ينتمي لوزارة الداخلية كل عمله هو الربط بين بعض البلطجية وضباط البوليس والشرطة !!!!

عجبا لهذه المهنة من أهمية لها وهي في خدمة أقسام الشرطة والربط بين البلطجية والضباط، فعينوا منهم من يقومون على وظيفة جديدة وهي ( الكارتة ) يدير شئون هذه المهنة التي لا حيلة لها إلا البلطجة على السائقين والمواطنين وهي عموما تسمى ( الإتاوة ) يفرضها هؤلاء على الناس دون وجهة حق فتجد أصنافا من الناس لا صلة لهم بالحياة تماما إنما هم غائبون عن الدنيا بتناول المخدرات والمعطيات التي تذهب العقل.

كنا نرى في هؤلاء جبروتا خاصا من البلطجة. وذات مرة اعترض سائق على دفع هذه الإتاوة فنال جزاءه الكامل من ضرب وإهانة وسرقة، فقام ركاب السيارة بالاتصال بالشرطة ليستنجدوا بها من جبروت هؤلاء البلطجية ولكن للأسف الشديد بعد وصول ضابط الشرطة ومعه قوة من أفراد الأمن فرحنا بهذا جدا ولكن كانت المفاجأة وهي أن ذهب هذا الضابط للبلطجي وهو جالس على القهوة وتحدث إليه ثم أتى إلينا وهو يسخر منا ويستهزئ بنا.

اكتشفنا أن هذا البلطجي من خدم وصنع هؤلاء الضباط وللأسف هم في كل مكان بالدولة وكأنها وسيلة في كل أقسام الشرطة، ولكني سألت الضابط أين حقنا في شكوتنا ؟
ــ قال لي بسخرية : أي حق يابن....
ــ فقلت له : شكوانا لكم من اعتداء هذا الرجل على السائق وفرضهم إتاوة علينا وعلى السائقين ؟
ــ قال في ثبات وكأنه يتوعدني : يا مواطن ليس لك الحق في هذه الشكوى.
ــ فقلت في نفسي : حسبنا الله ونعم الوكيل، وسينتصر الحق قريبا إن شاء الله.

********

وبعد ثورة يناير العظيمة ونتائجها أيا كانت وهي في كل الأحوال أفضل من النظام البائد تماما وفي كل شيء.

وبالاتفاق بين الشرطة والبلطجية ــ وهذه المرة البلطجية هم من يفرضون على الضباط ويملون عليهم ما يقولون ــ وأنا رأيت هذا بعيني، وأمام بيتي وإليكم القصة :
عدت من عملي بعد انتهاء اليوم وهو كثير التعب أخلد للنوم قليلا وبعدها أستكمل مشوار حياتي في كتابة ومتابعة الأخبار على المستوى المحلي والعالمي وقبل النوم سمعت صوتا مزعجا شديدا بالشارع تحت بيتي، فنزلت اسأل فوجدت أحد الأفراد يقوم ببناء جراج للسيارات خلف منزلي فقلت له يا رجل هذا الصنيع لا يجوز حيث أن هذا شارع تمتلكه الحكومة وغير مقبول ما تصنع، تحدث بطريقة لائقة فيها استعطاف لأجل أن أرضى عما يصنع، ولكنى نصحته بألا يقوم ببناء هذا الجراج حتى لا يقع في المشاكل ولكنه لم يهتم بما أقول، اتصلت بالشرطة أنا والجيران بالبيت وبعد أربع ساعات حضر السيد النقيب ومعه أفراد الأمن ولكني رأيت نفس الموقف نزل الشرطي إلى البلطجي وتحدث معه وبعدها أتى إلينا وهو في حالة هيستيرية فصرخ : من الشاكي ؟ قلت له أنا وبعض الجيران فقام بالقبض عليّ وكانت أسئلتي تتركز كلها في سؤال واحد : لماذا تقبض علي وأنا الشاكي وتترك البلطجية أحرارا ؟ فبلغ من أرسلوك أن الرسالة وصلت. فلن نشتكي لكم مرة أخرى. !!!!!!!!

وبعدها تجمع عدد غير قليل من بلطجيات النساء.
ونلنا ما نلنا من أقظع الشتائم والإهانة، وعلمونا ألا نشتكي مرة أخرى وسنخضع لما يصنعون، في مجتمع بلا أمن، ولا مكان إلا للسلاح الأبيض والخرطوش والمدفع الرشاش.
وآخر ما سمعناه من نصائح التهديد أن نخاف على أبنائنا، وأن ننام ملء جفوننا.

أليس من حقي أن أسأل المسئولين في الدولة : متى... متى... متى يعود الأمن المفقود ؟ !!!!!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الإستقرار الأمني، الفوضى الأمنية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-03-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رشيد السيد أحمد، حميدة الطيلوش، محمد أحمد عزوز، ماهر عدنان قنديل، حسني إبراهيم عبد العظيم، سوسن مسعود، د. عبد الآله المالكي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، يحيي البوليني، أحمد بوادي، حسن عثمان، هناء سلامة، كريم فارق، محمد شمام ، الهيثم زعفان، تونسي، محمد العيادي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أشرف إبراهيم حجاج، د - مضاوي الرشيد، كريم السليتي، أحمد النعيمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - مصطفى فهمي، علي عبد العال، جاسم الرصيف، سلوى المغربي، د- جابر قميحة، سحر الصيدلي، إيمى الأشقر، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، د.ليلى بيومي ، إسراء أبو رمان، أنس الشابي، عراق المطيري، عبد الله زيدان، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد عباس المصرى، أبو سمية، عصام كرم الطوخى ، د. طارق عبد الحليم، خالد الجاف ، رافد العزاوي، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الطرابلسي، أحمد الغريب، الشهيد سيد قطب، فهمي شراب، منى محروس، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمود علي عريقات، حسن الحسن، منجي باكير، خبَّاب بن مروان الحمد، إياد محمود حسين ، محمود سلطان، رافع القارصي، صباح الموسوي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عدنان المنصر، محمد اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، صلاح المختار، د. أحمد بشير، سفيان عبد الكافي، جمال عرفة، د. محمد مورو ، د - غالب الفريجات، ابتسام سعد، أحمد ملحم، صفاء العربي، عبد الرزاق قيراط ، الناصر الرقيق، المولدي الفرجاني، رضا الدبّابي، بسمة منصور، محمود صافي ، حمدى شفيق ، محمود طرشوبي، إيمان القدوسي، مجدى داود، د. صلاح عودة الله ، صفاء العراقي، د - محمد سعد أبو العزم، نادية سعد، محمد إبراهيم مبروك، سعود السبعاني، كمال حبيب، رمضان حينوني، د- هاني ابوالفتوح، عواطف منصور، د. نانسي أبو الفتوح، فوزي مسعود ، حسن الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، عمر غازي، فراس جعفر ابورمان، فتحي العابد، فتحـي قاره بيبـان، فاطمة عبد الرءوف، الهادي المثلوثي، شيرين حامد فهمي ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد الياسين، عبد الغني مزوز، طلال قسومي، د. جعفر شيخ إدريس ، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، سلام الشماع، د. نهى قاطرجي ، صلاح الحريري، رأفت صلاح الدين، عبد الله الفقير، محمد تاج الدين الطيبي، محمد عمر غرس الله، معتز الجعبري، مصطفي زهران، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد بنيعيش، أ.د. مصطفى رجب، سيد السباعي، علي الكاش، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفى منيغ، العادل السمعلي، د. محمد يحيى ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - الضاوي خوالدية، د- هاني السباعي، د - المنجي الكعبي، د. الشاهد البوشيخي، د- محمد رحال، حاتم الصولي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، د. محمد عمارة ، د.محمد فتحي عبد العال، سامح لطف الله، عزيز العرباوي، مراد قميزة، يزيد بن الحسين، د. أحمد محمد سليمان، د - صالح المازقي، ياسين أحمد،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة