تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

آدم وحواء

كاتب المقال سحر الصيدلي - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مساء مقمر بين نسمات الشتاء الباردة وبين كوب من الشاي يبعث الدفء والحيوية في يدي المرتعشتين بردا وشوقا لكتابتي وأنا بجانب مدفأتي أوقدها لأتنعم بدفئها ولتزيل عني البرد المتراكم في جسدي دون باطنه...هامت روحي بالخيال وشردت مع السكن والسكينة ..وتاه فكري في ملكوت الرحمن وعظمة الخالق والخلق..فغسلت قلبي بنور الإيمان ومسحت جبيني بنور الرحمن وقرأت آيات من القران فيها قصة الإنس والجان ..وكيف خلق الله عز وجل أبو الجن وكان أول من عبد الله في الأرض يسبح بحمده وشكره ..ولكن أمة الجن لم تداوم على حمد الرحمن وعاثت في الأرض فسادا وسفكت دماءا وطغت وتجبرت ...أمر الله ملائكته باجتثاثهم والتخلص منهم فقتلوا من قتلوا وفر بعضهم وأسر أصغرهم وهو إبليس....

تربى مع الملائكة حامدا شاكرا طائعا لله فأعطاه الله منزلة رفيعة وعينه سلطان السماء الدنيا فانغر إبليس وتباهى بنفسه...

...وعندما أراد و شاء بارئنا أن يخلق آدم عليه السلام تكبر وتجبر وأبى أن يسجد لمن خلق من تراب وهو من نار فطرده العلي القدير من رحمته عقابا له على العصيان والتجبر

كان آدم حالما متنعما عاشقا للجنة ونعيمها يتهادى بها كريشة تطير من غصن إلى غصن يتفيئ بظلها ويأكل من ثمارها ما لذ وطاب لنفسه ويهيم عشقا في هواها فهي الجنة ولا سواها وهي الروعة سبحان من سواها وهي الجمال والسحر والبهاء ..ولكن غصة الوحدة باتت في محياه يحلم بزوجة تؤنس وحدته وتكون توأما لروحه وأنيسا لقلبه يتمتعا معا بالجنة ونعيمها ويكونا السكن والسكينة لبعضهما.... فانقلب حاله وضاقت نفسه وبات يمشي بالجنة وحشيا هائما سارحا بأنيس أو رفيق أو زوج وبعد تفكير عميق غلبه النعاس مع أحلام وردية

أحب رب العالمين أن يهديه هدية تسعده وتملأ حياته بهجة وسرورا فأخذ ضلعه الأيسر وشكل تلك الحورية التي رقدت بجانبه تحنو عليه وتنظر لعينيه ...ولتكون سكنا له ولقلبه ...هب أدم من نومه على أنيس بجانبه ينعش القلب ويحيي الفؤاد ويسبح في ملكوتها عشقا وجمالا وسعادة
أنت الزوج وأنت الروح وأنت النفس بك سأحيا وسأعيش يا من خلقت مني ومن ضلعي ومن جانب قلبي سأحنو عليك وأشكر ربي على ما وهبني وقام ليسكن إليها ..سمع نداء الرب يقول يا آدم حواء بحاجة لمهر أن تسبح الله وتحمده وتكبره ففعل على عجالة ما طلب منه وتزوجها
سألته الملائكة ما اسمها يا آدم ؟؟؟قال حواء ...ولما حواء؟؟لأنها خلقت من شئ حي مني ..فهي لحمي ودمي..هي قطعة من جسدي ...هي مسكن قلبي وتحتمي بيدي..فكيف لا أحتويها بكل كياني وقلبي..اطمئن يا ملاكي ستكون قرة عيني

كان آأدم قلبه خامدا نظرته باردة...ولكن مع حواء تفتحت أوصاله واشتد شغفه وهامت نفسه وتمتعا معا بالجنة ونعيمها ودعا ربه ..يا ربي إني أصبحت منك في نعمة وستر فأتمم علي نعمتك وليس لي رجاء سواك...قال الله...يا آدم الجنة لك ولزوجك بكل نعيمها وأكلها وما لذ وطاب بها و لكن لا تقرب هذه الشجرة فإنها محرمة عليك...هنا وجد إبليس فرصته لينتقم من الذي أنزله عن عرشه فوسوس لآدم وزوجه بأن يأكلا من تلك الشجرة ..لأنها شجرة الخلد ...كل يا أدم وتمتع مع حواء بها ستعيش للخلود

ضعف آدم المسكين أمام وسوسة الشيطان الرجيم أكل من الشجرة التي عيشته بالبؤس سنين
هنا غضب عليه رب العالمين لأنه عصى ربه فغوى.ثم اجتباه فتاب عليه وهدى وأنزلهم الى أسفل السافلين وكل واحد منهما في مكان عن بعضهما مغتربين..

هبط آدم المسكين في بلاد الهند وحواء المسكينة في مكة المكرمة..والاثنان يبحثان عن بعضهما وبينهما مسافات وبحور

مشى آدم حائرا تائها متفكرا بين قلبه وعقله يبحث عمن خلقت من ضلعه من تحت ذراعه من جانب قلبه ليحيا بها ويعيش...حزن على معصية الخالق وعلى فراق الزوجة التي كانت أقرب لنفسه من نفسه وبات هائما يضرب الأرض طولا وعرضا يبحث عن توأم روحه عن سكنه وسكينته ...شعر أن روحه تشعر بالضيق والحزن ولوعة الحرمان وألم الفراق

وظل يمشي ويمشي وأمل اللقاء يحتويه لم ييأس ولم يمل ولم يتذمر لأنه يبحث عن أحب شئ لديه .....واجتمع الحبيب مع زوجه بجبل عرفات ومن هنا أتى اسمه لأنه هنا تعارف على حواء واجتمع بها ..وبدأت الحياة الزوجية التي يغلفها الشوق والحنين والألفة والمحبة والسكن والسكينة والعيال الطيبين وتكونت أم البشرية ونحن فيها أجمعين

وختمت قراءة القران بهذه الآية الكريمة بسم اله الرحمن الرحيم...هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها...صدق الله العظيم

هل عرفتم يا أخوتي معنى السكن والسكينة التي نطالب بها المتزوجين ..دعوا حبكم زهرة جميلة واعتنوا بها لتكبر وتنموا واجعلوا زواجكم قوة كامنة في كل شخص منكم يملأه الحب والحنان والفخر والاعتزاز ودعوا بصيرتكم مضيئة والكلمة الطيبة أغصان تعانق السماء


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تاملات، خواطر، أدم، حواء، السكينة، الزواج،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-03-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أم الدنيا
  عاشقة الوطن
  آدم وحواء

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  27-03-2012 / 08:47:01   سامح لطف الله
مرحبا بك يا سحر في موقع بوابتي

مقالة رائعة إزدانت بها بوابتي أتمني لك التوفيق دائما

  23-03-2012 / 15:59:07   إيمان الرباط
يا رب

اللهم زد بيوت عبادك بفيض من رحمتك و املأها بمزيد من الحب و التعظيم لحرماتك..شكرا لقلمك المبدع استاذتي و زادك سبحانه من نعيمه و رضاه.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عزيز العرباوي، صالح النعامي ، د. خالد الطراولي ، معتز الجعبري، د- هاني ابوالفتوح، عواطف منصور، د. محمد يحيى ، حمدى شفيق ، د. جعفر شيخ إدريس ، منجي باكير، د. نهى قاطرجي ، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد عباس المصرى، هناء سلامة، مجدى داود، د. أحمد بشير، المولدي الفرجاني، الناصر الرقيق، أبو سمية، د - محمد بنيعيش، عراق المطيري، محمد العيادي، محمد تاج الدين الطيبي، محرر "بوابتي"، ياسين أحمد، رمضان حينوني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم فارق، محمد عمر غرس الله، حسني إبراهيم عبد العظيم، ماهر عدنان قنديل، صباح الموسوي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سعود السبعاني، الشهيد سيد قطب، عدنان المنصر، د. صلاح عودة الله ، د - المنجي الكعبي، مراد قميزة، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود طرشوبي، محمد الياسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صفاء العربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حميدة الطيلوش، سوسن مسعود، د. أحمد محمد سليمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د. مصطفى رجب، رأفت صلاح الدين، فوزي مسعود ، د - أبو يعرب المرزوقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله زيدان، د. محمد عمارة ، بسمة منصور، صلاح المختار، د. محمد مورو ، حاتم الصولي، إيمى الأشقر، يزيد بن الحسين، د - الضاوي خوالدية، د - غالب الفريجات، أحمد ملحم، محمد أحمد عزوز، محمد شمام ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، نادية سعد، سامح لطف الله، د. طارق عبد الحليم، عصام كرم الطوخى ، تونسي، جاسم الرصيف، فراس جعفر ابورمان، علي الكاش، عبد الله الفقير، محمود سلطان، د - شاكر الحوكي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، سيد السباعي، وائل بنجدو، العادل السمعلي، د - مضاوي الرشيد، محمد الطرابلسي، حسن الحسن، أحمد بوادي، عمر غازي، صفاء العراقي، أحمد الحباسي، د - مصطفى فهمي، رضا الدبّابي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، فاطمة حافظ ، سيدة محمود محمد، د. الشاهد البوشيخي، د. مصطفى يوسف اللداوي، سفيان عبد الكافي، كمال حبيب، إيمان القدوسي، د.ليلى بيومي ، فهمي شراب، أنس الشابي، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، كريم السليتي، محمد إبراهيم مبروك، جمال عرفة، رشيد السيد أحمد، طلال قسومي، د- محمد رحال، فتحي الزغل، عبد الغني مزوز، صلاح الحريري، ابتسام سعد، يحيي البوليني، سلوى المغربي، أحمد الغريب، إياد محمود حسين ، مصطفي زهران، رافد العزاوي، رافع القارصي، د- جابر قميحة، د - محمد سعد أبو العزم، الهادي المثلوثي، سحر الصيدلي، إسراء أبو رمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني السباعي، د. عبد الآله المالكي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خالد الجاف ، مصطفى منيغ، علي عبد العال، منى محروس، د. نانسي أبو الفتوح، الهيثم زعفان، سلام الشماع، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد بن موسى الشريف ، د. الحسيني إسماعيل ، د- محمود علي عريقات، أحمد النعيمي، محمود صافي ، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي العابد، فتحـي قاره بيبـان، حسن عثمان،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة