تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مصاصو دماء العصرالحديث

كاتب المقال محرز بن مبارك العماري - صحفي تونسي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يدور جدل واسع هذه الايام عن حاضر و مستقبل المغرب العربي في ظل ما تشهده المنطقة من حركية محمومة وصلت حد المنافسة بين الولايات المتحدة الامريكية و أروبا بزعامة فرنسا و هذه المنافسة التي لم تعد خافية تثير في الواقع نقاط استفهام مخيفة حان الوقت للرأي العام المغاربي الانتباه لها. قلت للرأي العام لان الاحداث علمتنا أن المتضرر الاول هو ذلك المواطن العادي الذي يمشي في الشارع دون أن ينتظر موته بفعل فاعل أما السياسي فهو محصن أما بسيارته أو بمكتبه و مدجج بالحراس.

لقد كثرت التحذيرات هذه الايام من أعمال أرهابية قد تحدث هنا و هناك و عادة ما اقترنت هذه التحذيرات بافعال أجرامية يكون ضحيتها الاول المواطن المغاربي البسيط الذي لا حول و لا قوة له و لا ذنب له سوى أنه كان في الزمن الخطأ و في الموقع الخطأ ثم يطل علينا عبر الشاشات شخص ملتحي هو اقرب للزواحف منه الى البشر يتلو على مسامعنا بيانا جهاديا يتوعد و يبشرفي ذات الوقت و عندها فقط تصح نبوءة من حذرنا . شخصيا لم و لن أصدق أن ذلك الوحش الملتحي الذي يدل منظره و هندامه أنه من العصر الحجري لا تقف وراءه جهة أو جهات تحرضه على ارتكاب جريمته البشعة و لم و لن أصدق أن من حذرنا يحبنا و يخاف على حياتنا و لكن ما أصدقه هو أن الصراع الاوروبي الامريكي على منابع الغاز و النفط بالمغرب العربي و السوق الاستهلاكية المغاربية غير بعيد عن ذلك الوحش البشري الذي يزرع قنبلة أو يفجرها في حشد من الابرياء حتى يزداد الخوف من عجزنا عن حماية أنفسنا فنسارع بالارتماء في حضن من هو اقدر على حمايتنا و عندها فقط سيسهل على حامينا امتصاص دمنا .


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-07-2007  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  15-03-2009 / 22:58:05   هاني الحداد
تعقيب

تسلم أيدك والله على المقال - أن اؤيدك في كل ماكتبته


ياريت ان تكتب مقالا عن الازمة المالية العالمية وكيف ان اتجاه العالم بدأ يتغير من النظام الرأس مالي ويعود الى النظام الأشتراكي.


هاني الحداد

  28-07-2007 / 11:30:55   Aroua


abderraouf!
et tu crois que lorsque les irakiens s'entretuent entre eux ils seront plus civilsés??? tu sais ce qui est bizzare dans toute cette histoire??? c que avant la colonisation americaine de l'irak on ne savait pas qu'il y avait tant de différences entre sunnites et chiites! on était tous muslmans!!! lorsque les américains ont demandé l'aide de leur amis en israel ils leur ont montré une stratégie qui marche toujours avec les muslmans c'est "el fetna"! depuis ce jour la meme les medias arabes sont tombés dans le piege! excuses moi Mr. abderraouf, mais enti zeda tu tombe dans le meme piege!
rien dans notre religion ne nous inculque de faire la guerre et de tuer les autres parce qu'ils ne sont pas "muslman" (dans les esprits des uns cette notion est devenue subjective je veux dire le fait d'etre muslman walla chtar bi chtar)! deja le fait de dire foulen n'est pas muslman alors que howa mchahed c'est 7ram!
je comprends pas aussi cette notion qui dit que tout ce qui n'est pas muslman est par definition mal!!! dieu nous a donné une religion mais il nous a donné un cerveau si dieu voulait qu'on applique la religion sans reflechir pourquoi nous avoir doter d'un cerveau???

  27-07-2007 / 10:17:11   Abderraouf


@Arwa
Quand vous dites "cible irakienne" vous soutenez une thèse qui rélève de "aljahiliya" qui est le nationalisme limité. Parlons plutôt de cible muslmane ou pas. Maintenant reflechissons ensemble, est ce que tous les irakiens sont musulmans? Est ce que vous supposez que les pro-iraniens sont musulmans, allez découvrir leur prétendu islam. Vous connaissez la différence entre sunnites et chiites? Vous savez que les chiites ne considèrent pas les sunnites comme musulmans? Vous comprenez maintenant pourquoi on trouve des cadavres inconnus? Vous comprenez c'est qui qui commet les crimes? Vous réalisez c'est qui les terroristes, vous savez de qui le ministère de l'intérieur irakien est formé, il est formé de "fayla9 badr" vous en entendez parler ou pas? Je vous renvoie aussi sur l'article existant sur ce site " الكلب الشهيد جمعة البطل ".
Merci pour votre compréhension.

  20-07-2007 / 13:06:33   Aroua


quand la cible est un irakien quelque soit sa conviction ou ses croyances oui ce sont des terroristes!!

  20-07-2007 / 12:19:22   Abderraouf


@ M. Mehrez
Je n'aime pas votre façon de généraliser, ne mélangez pas les choses, vous mettez les ennemis avec les amis et vice versa!
Ce ne sont pas tous les barbus qui mettent les bombes! Et pourquoi estimez vous que les cibles sont des civils, on ne sait pas! Tu fais confiance aux medias toi? Si c'est vrai t'affirera que les combattant en irak sont terroristes?

  18-07-2007 / 13:50:18   عادل


أضن بأنك تطرقت إلى نقطة هامة سيد محرز و هي :الاستغلال الغربي للأرهاب للتدخل لّحمايتنا ّ من عنصر الارهاب و ما أشبه اليوم بالبارحة حين كانت لنا ّحماية فرنسيةّ و التي استغلت بعض الضروف لترمي عروقها في كل مكان و تمتص خيراتنا.فالحماية استبدلت نفسها من فرنسية إلى أمريكية...و قد اقتربت إلى الحقيقة و لكنك لم تصب كبدها: إنما هؤلاء ّالإرهابيون المزعومون!ّ إلا المحفز لنا و لبقية الشعوب إلى القبول بالحماية الغربية.هؤلاء إنما هم عملاء الغرب جاؤوا ليصيبوك بالعجز و يدفعوك لطلب المساعدة من المجرم الأصلي... و إنما طريقتهم يمكن أن تصفها بالعبارة التونسية ّحاجة و حويجةّ: 1 دفعك إلى القبول بالّحمايةّ الجديدة 2 تشويه صورة الدين و الانسان المتدين لديك حتى لا يصبح لديك أي شيء تلجؤ إليه سوى إيديولوجياتهم

و هنا أريد أن ألفت انتباهك إلى تعابير وردت في كلامك و هي برأيي تثبت بأنك لم تنتبه إلى تسلل الصورة المقولبة الأمريكية للإرهابي (الصورة المقولبة : أي النموذج للصورة المكرر على نحو لا يتغير و التي تحولت إلى صورة عقلية في اللاوعي لتحرف نظرتنا للأشخاص و الأشياء): شخص ملتح يعيش حياة بسيطة و كلامه يتمحور حول الجهاد...و..و
و قد و صفت مظهره ب ّشخص ملتحي هو اقرب للزواحف منه الى البشر يتلو على مسامعنا بيانا جهاديا يتوعد و يبشرفي ذات الوقت و عندها فقط تصح نبوءة من حذرنا . شخصيا لم و لن أصدق أن ذلك الوحش الملتحي الذي يدل منظره و هندامه أنه من العصر الحجري... ّ
هنا أريد أن أجرك إلى ما يظهر في السنوات الأخيرة في إعلامنا إثر ال11 من سبتمبر: تلك صورة بن لادن و من ماثله و هو الذي لم ننسى له عمالته لأمريكا أثناء الحرب الباردة و هو الذي انسلخ فجأة ليصبح الناصح للّجهادّ و يريد أن يحاربنا نحن المواطنين البسطاء لأننا حسب رأيه من ّالمارقين الفاسدينّ .. لماذا أصبحنا نحاكم مظهر الشيخ الناسك المتصوف و الذي لا يريد من الدنيا شيئا و نلصق بها الأفكار الدنيئة و الأعمال الاجرامية؟ هل أن هؤلاء الأشخاص هم المجرمون؟ بالطبع لا، و لكن الاعلام الأمريكي شاء أن يستبدل هذه الصورة بالذات لتلتصق بها سمة الاجرام بدل السلام و الطيبة...شاء أن يستبدل كلمة الإجرام بالجهاد حتى تلعن دينك و تكرهه...بن لادن هو أكثر من مجرم برأيي لأنه شوه صورة المسلم و الجهاد...فالجهاد هو جهاد النفس أولا و لم يعني يوما الحرب و القتل و هو أن تكون إنسانا تدعو إلى حب الله و تعكسه بالأخلاق الحميدة و بضبط النفس عن السرقة و الكذب و الاعتداء...و حتى الغضب
بن لادن أصبح صورة للإسلام لدى الكل و حتى لدينا و شوهنا أمام أنفسنا. لم ينس أحد منا عمالة بن لادن لأمريكا أيام الحرب الباردة فما الذي يجعله يتحول فجأة إلى متصوف يمقتها؟ متى درس بن لادن الفقه و الشريعة الاسلامية حتى يصبح المتكلم عنها و من شرع له التكلم باسم المسلمين؟ لماذا يفتح دائما الأسباب أمام أمريكا لتتدخل في الدول الاسلامية؟ لماذا لم يعترف بأكذوبة ال11 من سبتمبر و التي أصبحت معلومة لدى الكل إلا لدى العرب؟ لماذا لم يقع القبض عليه ؟ إن القبض عليه سوف ينهي مسرحية الأمريكية في السيطرة على العالم و هي التي جعلته دائما السبب للحماية المأمركة اليوم. لست أدري لماذا لم يحارب بن لادن هذا عائلته التي تعتبر من أكبر شركاء آل بوش؟ و لماذا تحمي أمريكا مواقع القاعدة؟؟؟
كل هذه الأسئلة هي برأيي تفضح كذبة الإرهاب الأمريكي...نعم هناك مجرمون يريدون جعل الدين مطية لقضاء مآربهم و لكننا اليوم نعي بأنهم مدعومون من الغرب أولا و لا نريد إسقاط هذه الصورة المقولبة على البسطاء من الناس الذين لا يريدون إلا الحياة البسيطة و القنوعة و التصوف و لا يؤثرون شيئا عليها
لست ألومك سيد محرز لأنني كنت مثلك أحكم على المظاهر...لقد كان يضايقني التحدث لامرأة تتغطى بلحاف أسود و التعامل مع الملتحي ... و لم أكن أدري لماذا؟ و كانت هذه إحدى تجاربي حين عشت خارج الوطن و تعلمت من خلالها بأن هؤلاء الناس ليسوا كما ضننت و لكنهم مسالمون جدا و طيبون و بسطاء جدا.حتى أني لم أر مثلهم في الطيبة و حسن الأخلاق من قبل أبدا..و لقد اكتشفت بأن كل هذه الأفكار و المشاعر إنما هي ترسبات في اللاوعي من وسائل الإعلام و الصورة المقولبة. و لكني أرى بأن هناك عملا جبارا ينتظر إعلامنا و هو إخراجنا من حفرة الغرب و من عقدة الغربي...فلنا في تونس المثقفين الذين يريدون نسخ النموذج الغربي بإيجابياته و سلبياته على مجتمعنا بدل البحث عن البديل المنفتح و التقدمي الذي يتكامل مع معطياتنا الحظارية و التاريخية.

  16-07-2007 / 18:54:52   أبو سمية


السيد محرز تناولت موضوعا هاما, اسمح لي أن أستخرج بعض النقاط من كلامك:‏
‏-‏ الحديث عن حاضر و مستقبل المغرب العربي ليس مقرونا بهذه الأيام, فلقد كان هذا الاهتمام مثارا منذ أن كانت ‏الدول المغاربية تحت الاستعمار.‏
‏-‏ هناك أسباب أخرى بالإضافة للإرهابيين ساهمت في جلب النفوذ الإجنبي للبلدان المغاربية, و من اهمها على ‏الإطلاق وجود أتباع ومناصروا فرنسا ممن يسمون فرانكفونيين في الجزائر وتونس والمغرب, و هم أكبر من ‏يعمل على ترسيخ النفوذ الغربي في بلداننا بوسائل عديدة وإن كان أهمها الوسائل الثقافية و الإعلامية.‏
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الطرابلسي، رمضان حينوني، محمد العيادي، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد بنيعيش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد عمر غرس الله، سامر أبو رمان ، عبد الغني مزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، سيدة محمود محمد، سحر الصيدلي، عدنان المنصر، جاسم الرصيف، محمود سلطان، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، محمد الطرابلسي، د.ليلى بيومي ، د. نهى قاطرجي ، د- محمد رحال، د - محمد سعد أبو العزم، عصام كرم الطوخى ، فتحي الزغل، منى محروس، علي الكاش، محرر "بوابتي"، سلام الشماع، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني السباعي، د. الشاهد البوشيخي، عبد الله الفقير، فاطمة عبد الرءوف، د. جعفر شيخ إدريس ، عراق المطيري، محمود طرشوبي، صباح الموسوي ، د - محمد عباس المصرى، د - صالح المازقي، محمد تاج الدين الطيبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، يزيد بن الحسين، د- هاني ابوالفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد ملحم، د. محمد عمارة ، د - مصطفى فهمي، يحيي البوليني، حميدة الطيلوش، ابتسام سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيد السباعي، رأفت صلاح الدين، أحمد الحباسي، د. نانسي أبو الفتوح، فاطمة حافظ ، فهمي شراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي العابد، منجي باكير، د. أحمد محمد سليمان، كريم فارق، محمود صافي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الناصر الرقيق، إيمان القدوسي، د. عبد الآله المالكي، د- جابر قميحة، تونسي، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد بشير، أحمد بوادي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن الحسن، أنس الشابي، أحمد النعيمي، سلوى المغربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، معتز الجعبري، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم السليتي، مصطفى منيغ، كمال حبيب، عواطف منصور، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، صالح النعامي ، رافد العزاوي، عزيز العرباوي، صفاء العراقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، طلال قسومي، د.محمد فتحي عبد العال، د - شاكر الحوكي ، د. محمد يحيى ، هناء سلامة، د - الضاوي خوالدية، المولدي الفرجاني، محمد الياسين، العادل السمعلي، فوزي مسعود ، إسراء أبو رمان، رافع القارصي، د - مضاوي الرشيد، د - محمد بن موسى الشريف ، سامح لطف الله، حمدى شفيق ، الهيثم زعفان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد مورو ، حاتم الصولي، إيمى الأشقر، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، سفيان عبد الكافي، محمد إبراهيم مبروك، محمد أحمد عزوز، مصطفي زهران، عبد الرزاق قيراط ، رضا الدبّابي، حسن عثمان، سوسن مسعود، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد الغريب، ماهر عدنان قنديل، مراد قميزة، أ.د. مصطفى رجب، د- محمود علي عريقات، الشهيد سيد قطب، صفاء العربي، خالد الجاف ، فراس جعفر ابورمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، صلاح المختار، أبو سمية، مجدى داود، د. خالد الطراولي ، وائل بنجدو، محمد اسعد بيوض التميمي، شيرين حامد فهمي ، إياد محمود حسين ، بسمة منصور، صلاح الحريري، د - غالب الفريجات، جمال عرفة، ياسين أحمد، عبد الله زيدان، د. طارق عبد الحليم، علي عبد العال، محمد شمام ،
أحدث الردود
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة