تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأمم المتحدة وسوق النخاسة في بلاد المسلمين

كاتب المقال يحيي البوليني - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نشأت منظمة الأمم المتحدة في أعقاب الحرب العالمية الثانية وحلت محل عصبة الأمم , وانضمت إليها الدول تباعا آملة في أن تجد فيها نصرة للمظلومين وسندا للضعفاء في مواجهة الأقوياء ولكي تهرع إليها الدول التي تهضم حقوقها لتستعين بباقي دول العالم في إقرار الحق والعدل.

ويبدو انه شتان ما بين الأحلام والواقع , فالمسافة بين المأمول والمعمول به شاسعة جدا في هذه المنظمة التي لم تزد الضعفاء إلا رهقا ولم تزل تعمل في صالح الأغنياء الأقوياء دوما وخاصة مع البلطجة السياسية التي تتعامل بها الدول العظمي مع باقي دول العالم والمسماة بحق الفيتو , الذي يمكن لدولة واحدة وإرادة واحدة أن تقف حجرة عثرة أمام أي قرار أممي تأخذه كل دول العالم مجتمعة.

ومن أسوأ ذكريات استعمال القوة بين الأمم في نهايات القرن الماضي ما حدث في دويلة صغيرة إسلامية قُدر لها أن تعيش وسط دول أوروبية نصرانية , فلم يكن قدرها منهم إلا أن قامت حرب دينية عقائدية بينهما استعان فيها النصارى بكل القوى العالمية ووقف المسلمون فيها مكتوفي الأيدي ليشاهد معظمهم حكاما ومحكومين كما شاهد العالم كله المذابح التي راح ضحيتها الآلاف من المسلمين في مذابح جماعية كانت تحدث تحت سمع وبصر وربما مباركة الأمم المتحدة بجنود حفظ سلامها.

ففي إحدى الدراسات التي أعدها المعهد الهولندي للتوثيق الحربي بتكليف رسمي من الحكومة الهولندية لدراسة مجزرة "سربينيتسا " التي وقعت في 11 يوليو 1995م , وخلصت الدراسة إلى أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وبصفة خاصة القوات الهولندية تتحمل مسئولية تلك المذبحة لانهم تركوا المدنيين المسلمين العزل فريسة سائغة للقوات الصربية وهذا ما كشف عنه أيضا الاتهام الأممي الذي وجه للجنرال ماكنزي قائد القوات الدولية في البوسنة بأنه تعاون مع القوات الصربية مقابل رشاوى مالية وشارك أيضا في اغتصاب الفتيات المسلمات الأسيرات لدى الصرب , وأيضا اتهم بعده الجنرال فيليب موريو - الذي خلف " ما كنزي" - بقيامه بالتستر على المذابح الجماعية التي ارتكبها الصرب ضد المسلمين كما ساهم في حصار المسلمين اقتصاديا بعدم توصيل المساعدات الغذائية لهم للضغط عليهم في المفاوضات

والتساؤل هنا.. ما الذي نكأ الجراح مرة ثانية وأظهر على السطح تلك المآسي التي ما كادت تجف عيون من بقي من أصحابها ؟؟.

السبب هنا حديث أدلت به شرطية أمريكية نشر على صفحات الاندبندنت البريطانية بتاريخ 19/1/2012 (1), ونشرت ترجمته صحيفة الإمارات اليوم بتاريخ 1/12/2012 , والتي كشفت فيه عن أخزى وأقذر أدوار تلك المنظمة المشبوهة المسماة بالأمم المتحدة والتي ينبغي أن يقف المسلمون معها وقفة حاسمة حتى لو أدى الأمر للانسحاب منها طالما لا تحقق نصرة لضعيف ولا تأتي بحق مهما طال أمد المطالبة به.
فما أصعب أن تحتمي وتطلب النجدة ممن لا يحمل في قلبه سوى عداوتك , وما أقسى أن تتعرض للغدر ممن تأتمن على حياتك وعلى شرفك وعلى قيمتك الإنسانية.

فتذكر الشرطية السابقة " كاثرين بولكوفاك " أنها كانت ضمن فريق من شركة داين كورب الخاصة والعسكرية الأمريكية , وأنها انضمت مع قوات الأمم المتحدة في البوسنة عام 1999 بعد أن حصلت على عقد لتدريب الشرطة هناك.
وكان نطق عمل كاثرين التحقيق في مجال حقوق الإنسان فاكتشفت أن أشخاصا من قوات الأمم المتحدة تورطوا في الاتجار بالبشر , وذكرت أنها حينما أثارت الموضوع بقوة تم طردها من عملها.

وتذكر مشاهداتها فتقول بحسب الترجمة " في مدينة زينتشا البوسنية، وكنت أعمل مع امرأة كانت قد نجت من هذه التجارة , وأبلغتني عن حانة تدعى فلوريدا , وعندما ذهبت إلى هناك وجدتها مغلقة، ولكني عثرت خلف تلك الحانة على جميع أنواع جوازات السفر التي تحملها النساء في أوروبا الشرقية، إضافة إلى كمية كبيرة من الدولارات الأميركية، وعندما صعدت إلى الدور الثاني عثرت على سبع نساء محبوسات هناك " وتضيف أنها التقت بنساء بوسنويات فأخبرنها بما حدث لهن. فقالت " ووصف العديد من النساء لي ما تعرضن له حتى تمكنّ من الهرب، وأسوأ الأمثلة على تورط شخص في موضوع تجارة النساء هو أحد ضباط الشرطة من الأمم المتحدة أبلغني كيف أنه اشترى شابة من خارج مدينة سراييفو ".

وعندما أبلغت بتلك المخالفات تم التكتم عليها وإخفاء الحقائق عمدا سواء كان الفاعل عسكريا أو دبلوماسيا فقالت " لم يكن هناك تحقيقات حقيقية لأنهم كانوا يعملون على إلغائها من البداية، فإذا كان احد الأشخاص متورطاً، خصوصاً إذا كان من الجنود الدوليين، يتم اتخاذ خطوات أساسية لإنهاء التحقيق , وربما يتم إرساله إلى مهمة أخرى أو إلى دولته التي أرسلته إلى الأمم المتحدة. وإذا كان المتورط دبلوماسياً كان يتم اتخاذ خطوات تهدف إلى التعتيم على آثاره , وكانت تتم إعادة الضحايا - أي الفتيات- إلى بلدانهن عادة، أو يتم نقلهن إلى مكان آخر. ولم يكن يسمح لهن الظهور للإدلاء بشهاداتهن، أو إجراء أي مقابلة معهن.

إن هذه المنظمة التي لا تعرف الاجتماع وتجريد الجيوش وإمدادها بالقوة العسكرية الشديدة إلا على المسلمين فقط لتحتاج من كل الدول الإسلامية إلى مراجعة لكل ما يصدر منها من قرارات تجاه المسلمين.
وأيضا إن هذه الطفولة السياسية التي تتعامل بها الدول صاحبة حق الفيتو مع المجتمع الدولي لتحتاج أيضا إلى مراجعة لإلغاء هذه الوصاية من هذه الدول على إرادات بقية الدول في العالم.

إن الدول ذات الأغلبية الإسلامية المنضمة للأمم المتحدة والتي يقدر عددها تزيد عن سبع وخمسين دولة تجمعهم منظمة التعاون الإسلامي - والذين لا يمثلهم صوت واحد من الأصوات التي تحمل حق الفيتو - لقادرون على التأثير على القرار الأممي وتعديل مساره والحفاظ على مجتمعاتهم من قرارات وممارسات الأمم المتحدة بأجهزتها وأنظمتها.

ويجب على مندوبي تلك الدول المطالبة بفتح تحقيق دولي في قضية المتاجرة في النساء البوسنويات حيث قامت القوات التي يفترض بها حمايتهن ببيعهن في سوق نخاسة جديد في القرن العشرين تحت مظلات القيم الأوروبية والأمريكية التي تسود عصرنا هذا
فهل من متبن لتلك القضية الجوهرية ؟!!

المصدر : مركز التأصيل للدراسات والبحوث
-------
(1)
http://www.independent.co.uk/news/people/profiles/insight-kathryn-bolkovac-whistleblower-6291533.html?origin=internalSearch


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأمم المتحدة، إغتصاب، إعتداء، جنس، فساد أخلاقي، المتاجرة بالنساء، الرقيق الأبيض،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-02-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  آذيت ابنك بتدليله
  في سويسرا : قانون يعاقب كل طالب لا يصافح معلمته !!
  المعارك الجانبية وأثرها على مسيرة المصلحين
  2013 عام المظالم
  "مانديلا" .. وغياب الرمز الإسلامي
  رحيل مانديلا وحفل النفاق العالمي
  متي يكون لكتاباتنا العربية قيمة وأثر
  نعم .. إنهم مخطوفون ذهنيا
  الكنائس النصرانية والتحولات الفكرية في العمل السياسي
  التغطية الإعلامية المغرضة والممنهجة لمقتل الشيعي المصري حسن شحاته
  حوادث الهجوم على المساجد .. حتى متى ؟
  طائفة " المورمون " وتفتيت الجسد النصراني المهترئ
  بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
  هل تأخذك الغربة مني ؟
  المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني
  "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
  القصير .. منحة من رحم محنة
  نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين
  الدب الروسي يعد العدة لحرب ضد المد الإسلامي الداخلي
  تطاول علماني جديد على السنة النبوية لكاتب سعودي
  تهاوي العلمانية في مصر باعتراف أحد رموزها
  بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان
  الأريوسية المُوَحِّدة .. التوحيد المطمور في الديانة النصرانية
  الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر
  السودان ودعوات مواجهة التشيع
  "تواضروس" والمقامرة بمستقبل النصارى في مصر
  الآثار السلبية لانشغال الإسلاميين بملوثات السياسة والبعد عن المساجد
  الدور الإيراني الخبيث في زعزعة استقرار الدول العربية
  الثورة السورية ومواجهة خطر الاحتواء والانحراف
  العلمانيون والعبث بالهوية الإسلامية للدستور الجزائري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد إبراهيم مبروك، أحمد الغريب، محمد الياسين، يحيي البوليني، الناصر الرقيق، جاسم الرصيف، ياسين أحمد، سلام الشماع، فوزي مسعود ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صالح النعامي ، حاتم الصولي، د- محمد رحال، فتحي العابد، حسن الحسن، عبد الرزاق قيراط ، د. جعفر شيخ إدريس ، الهيثم زعفان، د.ليلى بيومي ، طلال قسومي، مصطفي زهران، محمود طرشوبي، سيد السباعي، د - صالح المازقي، رضا الدبّابي، فتحي الزغل، د. خالد الطراولي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - المنجي الكعبي، بسمة منصور، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بوادي، د. أحمد محمد سليمان، صلاح الحريري، د - محمد سعد أبو العزم، أبو سمية، مجدى داود، فراس جعفر ابورمان، د - محمد عباس المصرى، مصطفى منيغ، ابتسام سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خالد الجاف ، سامر أبو رمان ، فهمي شراب، أحمد الحباسي، هناء سلامة، عزيز العرباوي، تونسي، رأفت صلاح الدين، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهادي المثلوثي، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود صافي ، سحر الصيدلي، د. نهى قاطرجي ، الشهيد سيد قطب، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد العيادي، حسن عثمان، صفاء العربي، إسراء أبو رمان، المولدي الفرجاني، عبد الله الفقير، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عراق المطيري، جمال عرفة، نادية سعد، د - مضاوي الرشيد، وائل بنجدو، عدنان المنصر، د. محمد عمارة ، عبد الله زيدان، منى محروس، محمد عمر غرس الله، محرر "بوابتي"، محمد تاج الدين الطيبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمى الأشقر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رمضان حينوني، د. صلاح عودة الله ، فاطمة عبد الرءوف، رحاب اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، د. نانسي أبو الفتوح، حميدة الطيلوش، ماهر عدنان قنديل، د. محمد مورو ، د. الشاهد البوشيخي، أحمد النعيمي، أنس الشابي، د - الضاوي خوالدية، كمال حبيب، فتحـي قاره بيبـان، عواطف منصور، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، معتز الجعبري، محمد أحمد عزوز، سامح لطف الله، محمد الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، علي الكاش، العادل السمعلي، عمر غازي، حسن الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، د - شاكر الحوكي ، سلوى المغربي، د - غالب الفريجات، إياد محمود حسين ، أشرف إبراهيم حجاج، رافد العزاوي، سوسن مسعود، د. أحمد بشير، د- هاني السباعي، منجي باكير، فاطمة حافظ ، د. عبد الآله المالكي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مصطفى فهمي، سفيان عبد الكافي، شيرين حامد فهمي ، محمود سلطان، سيدة محمود محمد، صباح الموسوي ، كريم السليتي، علي عبد العال، حمدى شفيق ، يزيد بن الحسين، أحمد ملحم، سعود السبعاني، د. محمد يحيى ، د. طارق عبد الحليم، محمد شمام ، إيمان القدوسي، رشيد السيد أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، كريم فارق، صفاء العراقي، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، د - محمد بن موسى الشريف ، أ.د. مصطفى رجب، د- جابر قميحة، د - أبو يعرب المرزوقي،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة