تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الكعكة في يد الكريم ...

كاتب المقال د- جابر قميحة - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
gkomeha@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يقول المثل العامي : " الكحكة في إيد اليتيم عَجَبَة ".
ولكن الكحكة هذه المرة ليست في يد اليتيم، بل في يد من يستحقها، وحرص على أن يطعم منها الآخرين.
لقد تذكرت هذا المثل العامي وأنا أرى الحرب من جهات متعددة، وقد شُـنت في أبشع صورها على الإسلاميين الذين فازوا بالأغلبية باستحقاق في الانتخابات النزيهة الأخيرة لمجلس الشعب.
وَوُجهت السهام الملوثة ضد هؤلاء الإسلاميين، مع البكاء المر ــ بدموع التماسيح ــ على مستقبل مصر الذي ستحكمه، ويتحكم فيه أصحاب اللحى والمسابح.
لقد كان الافتراء والكذب أحد الآليات لتشويه سمعة الإسلاميين ؛ فقد سمعت أحد المثقفين الكبار يقول في حشد حاشد بالحرف الواحد "... إن كبيرا من هؤلاء السلفيين يحرم الكهرباء ؛ فقد سأله واحد من الشعب : ابني الصغير أمسك بسلك كهربي عارٍ، فصعقته الكهرباء فسقط ميتا. فكان جواب السلفي الكبير : بعد ذلك يحرم عليك وعلى من في رعايتك استخدام الكهرباء ؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا ضرر ولا ضرار ". فلما سألتُه بيني وبينه هلا ذكرت اسم هذا السلفي حتى يحذره أمثالنا ؟ كان جوابه المفضوح : إن اسمه أشهر من أن أذكره.

*********

ووجهت السهام إلى الإسلام نفسه بالمغالطات المقصودة، وبالجهل المفضوح بطبيعة الإسلام وحقائقه : يقول " يوسف " رجل برنامج صباح الخيرعلى قناة ( ontv ) وهي قناة تتبع نجيب ساويرس : إن دعاة الإسلام السياسي سيضرون بالإسلام إضرارا بالغا إذا " مسكوا الحكم ". ونسي بل جهل هذا الدعي حقيقتين :
الحقيقة الأولى : أن الإسلام في صورته الصحيحة ـ كما جاء به رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا يعرف ولا يعترف بهذه "الإسلامات" المدعاة "إسلام سياسي ـ إسلام روحاني ـ إسلام اقتصادي... إلخ" لأنه دين واحد شامل فيه العبادة والروحانيات، والسياسة، والاقتصاد، والجندية، والقيادة، والعلم، والتعليم، والتربية، لذا كان الأصح أن نقول: القواعد السياسية في الإسلام "هو الأصل" الذي ينسب إليه، لا "المنسوب" الملحق بغيره، فنقول: السياسة الإسلامية لا الإسلام السياسي، ومن ثم لا تصح عقيدة مسلم يزعم أنه يؤمن "بالإسلام الروحي" عبادة وشعائر، ويكفر بما عدا ذلك من سياسة وتربية وسلوك.
والحقيقة الثانية : أن القرآن وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أبانا عن طبيعة هذا الدين قبل أن يفارق الدنيا : فيقول تعالى : " (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا) (المائدة: 3). وقوله تعالى : " (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ) (آل عمران: 22). وأيضا قوله تعالى : (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران: 85).
وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا : كتاب الله وسنتي ". وقوله : "... فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضوا عليها بالنواجذ.. ".

*********

وأغرب من ذلك تقسيم الإسلام على أساس إقليمي فسمعنا السيدة شاهندة مقلد ــ في مقام الحديث عن تسامح الإسلام ــ تقول : " المسيحية المصرية مسيحية مصرية. والإسلام المصري إسلام مصري !!!!! ".
وأسأل السيدة الفاضلة : أليس من حق الشعوب الأخرى أن ينسب الإسلام إليهم ليكون هناك : إسلام لبناني، وإسلام عراقي، وإسلام باكستاني، وإسلام إيراني.... الخ ؟!.
لقد نسيت السيدة الفاضلة ــ أو جهلت ــ أن دولة الإسلام قامت على العرب مثل أبي بكر وعمر، وعلى مسلمين من جنسيات أخرى : كـصهيب الرومي، وسلمان الفارسي، وبلال الحبشي !!. وصَهَرَ الإسلام كل هؤلاء في جنسية واحدة هي " الجنسية الإسلامية ". فلما سُئل أحد المسلمين عن نسبه أقيسي هو أم تميمي ؟ كان جوابه :
أبي الإسلام لا أبا لي سواهُ = إذا افتخروا بقيسٍ أو تميم.

*********

وعن حصول الإسلاميين على أغلبية مقاعد مجلس الشعب نذكر هؤلاء وغيرهم بالحقائق الأتية :
1- أنها كانت أنزه انتخابات في تاريخ مصر. وذلك بشهادة العالم كله.
2- أن دلالة هذه الانتخابات تتلخص في أن الأمة تعتز بدينها،وتعتز بهويتها الأصيلة، وتعتز بمن يدعون إلى القيم الإنسانية والسياسية والاجتماعية العليا. ولم يعد المواطن المصري ينساق بالمال لاختيار شخص معين. وهناك من هؤلاء المرشحين من أنفق على الانتخاب عشرات الملايين من الجنيهات، ومع ذلك سقط سقوطا ذريعا.
3- أن هذا الحكم على الإسلاميين ومستقبل مصر قبل أن يتولى هؤلاء تسيير الأمور... هذا الحكم القَـبْـلي مرفوض بميزان العقل والشعور، لأننا يجب أن ننتظر حتى يتولى هؤلاء الأمر، ويديروا الأمور من وجهة نظرهم. ونقول لهؤلاء كيف تصدرون حكما نهائيا على من لم تجربوه.
4- أن هؤلاء ــ وأغلبهم من عتاة العلمانيين ــ مازلوا يذرفون دموع التماسيح على الموت المنتظر للسياحة في مصر ؛ لأن هؤلاء الإسلاميين سيحرمون الخمر والسباحة بالمايوهات. ونسي هؤلاء ــ أو جهلوا ــ حقيقة معروفة، وهي أن السائح لا يأتي إلى مصر لكي يشرب الخمر ويسبح في الشواطئ، ولكنه يأتى ليرى مصر على حقيقتها، ويرى آثارها الثاوية في أرضها من آلاف السنين. ولكنها المغالطة وسوء النية، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
وأخيرا نقول لهؤلاء إن التجربة هي التي ستقودنا إلى الرأي الصحيح، والبقاء للأصلح لا للمغالط والكذاب.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الإنتخابات، الإسلاميون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-01-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
خالد الجاف ، د. نهى قاطرجي ، د. الحسيني إسماعيل ، يزيد بن الحسين، عواطف منصور، أ.د. مصطفى رجب، فتحـي قاره بيبـان، أحمد النعيمي، د- جابر قميحة، يحيي البوليني، الشهيد سيد قطب، أحمد ملحم، عصام كرم الطوخى ، صباح الموسوي ، د. أحمد محمد سليمان، د. محمد يحيى ، كريم فارق، عبد الله الفقير، علي عبد العال، فراس جعفر ابورمان، سامر أبو رمان ، د. طارق عبد الحليم، فهمي شراب، بسمة منصور، حسن الطرابلسي، د - مضاوي الرشيد، منجي باكير، حسن عثمان، محمد اسعد بيوض التميمي، تونسي، صفاء العراقي، حسن الحسن، محمود سلطان، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. نانسي أبو الفتوح، سوسن مسعود، صلاح المختار، أشرف إبراهيم حجاج، جاسم الرصيف، محرر "بوابتي"، رافد العزاوي، أحمد الغريب، الناصر الرقيق، كمال حبيب، د - المنجي الكعبي، د - محمد عباس المصرى، أبو سمية، عمر غازي، د - أبو يعرب المرزوقي، هناء سلامة، د. أحمد بشير، عزيز العرباوي، د- محمود علي عريقات، جمال عرفة، سعود السبعاني، د. محمد مورو ، محمد تاج الدين الطيبي، محمود فاروق سيد شعبان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد أحمد عزوز، د. عبد الآله المالكي، الهيثم زعفان، رمضان حينوني، ابتسام سعد، د. خالد الطراولي ، إياد محمود حسين ، د. محمد عمارة ، مصطفى منيغ، د - مصطفى فهمي، د.ليلى بيومي ، مصطفي زهران، منى محروس، أنس الشابي، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، ماهر عدنان قنديل، صالح النعامي ، د - شاكر الحوكي ، المولدي الفرجاني، محمد إبراهيم مبروك، كريم السليتي، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمى الأشقر، وائل بنجدو، حمدى شفيق ، رافع القارصي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، د - محمد بنيعيش، عبد الرزاق قيراط ، سلام الشماع، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الياسين، سيدة محمود محمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - احمد عبدالحميد غراب، مراد قميزة، إيمان القدوسي، عبد الغني مزوز، سلوى المغربي، محمد عمر غرس الله، حميدة الطيلوش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سيد السباعي، مجدى داود، صلاح الحريري، معتز الجعبري، د. جعفر شيخ إدريس ، حاتم الصولي، فاطمة حافظ ، العادل السمعلي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامح لطف الله، د - الضاوي خوالدية، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد العيادي، فاطمة عبد الرءوف، ياسين أحمد، سحر الصيدلي، طلال قسومي، علي الكاش، نادية سعد، د- هاني السباعي، د - صالح المازقي، صفاء العربي، د. صلاح عودة الله ، إسراء أبو رمان، د- محمد رحال، د - غالب الفريجات، رأفت صلاح الدين، محمد الطرابلسي، محمود صافي ، عبد الله زيدان، رشيد السيد أحمد، د.محمد فتحي عبد العال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد شمام ، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد بوادي، رضا الدبّابي، د- هاني ابوالفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، شيرين حامد فهمي ، سفيان عبد الكافي، فوزي مسعود ، فتحي الزغل، محمود طرشوبي، الهادي المثلوثي، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، عراق المطيري،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة