تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الشورى في السياسة الشرعية

كاتب المقال د - محمد الحفظاوي - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
hafdawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الشورى تعني معرفة حقيقة الأمور من خلال عرضها على أهل الرأي لإظهار واستخراج تلك الحقيقة.فمعنى الاستخراج كنتيجة لتقليب النظر والفحص والاختيار هو المعنى الظاهر من دلالة الشورى اللغوية، وهو ما يتناسب مع الدلالة الاصطلاحية في أصل المفهوم، جاء في كتاب طلبة الطلبة:"والاستشارة طلب الرأي والتدبير.والاسم:المشورة..والمشورة هي النصيحة" .وهذا المعنى يقتضي من النظام الشوري العمل بحق الشعب في اختيار نظام حكمه، وحقه في التشريع لهذا النظام.تشريع ابتناء لا تشريع ابتداء ؛ لأن المقصود في التصور الإسلامي بالتشريع؛ الاجتهاد المبني على أصول الشرع ومقاصده العامة، وهذا ما نصطلح عليه التشريع الابتنائي، أما في التصور الغربي فالتشريع يكون على أساس العقل البشري، وهو مانسميه التشريع الابتدائي.فتشريع الأمة هو تشريع ابتناء لا تشريع ابتداء..ذلك أن التشريع ابتداء هو لله وحده، والتشريع ابتناء هو للشعب من خلال مفهوم سيادة الشعب، الذي يعني شرعيا حق الشعب أو نوابه في الاجتهاد حول نظام الحكم الـأصلح له، وذلك بناء على النصوص الشرعية والمقاصد الكلية.لأن"السلطة السياسية سلطة شعبية بمقتضى توكيل الأمة لمؤسسة الرئاسة" المكونة من أولي الأمر، الذين تربطهم بالأمة علاقة نيابة، وذلك أن هؤلاء يمارسون واجبا كفائيا، وفي الواجب الكفائي تتحقق النيابة عن الأمة.فجوهر الحكم الإسلامي هو نيابة الحاكم عن الأمة بناء على مبدإ الشورى، وفي هذا الموضوع يقول ابن تيمية:"لا غنى لولي الأمر عن المشاورة...وأولوا الأمر صنفان:الأمراء والعلماء، وهم الذين إذا صلحوا صلح الناس، فعلى كل منهما أن يتحرى ما يقوله ويفعله طاعة لله ورسوله واتباع كتاب الله" .

إن من فرائض الدين وضروريات الحياة، ومن مقومات التصور الحضاري السليم، أن تنظم الأمة نفسها تنظيما محكما يرتكز على فهم شمولي للإسلام يسري في بنيتها العقدية والثقافية، ويتخذ من الشورى معلما أساسيا في كل الجوانب و في كل الأبعاد. وإن مقتضيات المشروعية والمرجعية الشعبية للحاكم أن يكون تصرفه في شؤون الأمة منوطا بمرعاة المصلحة، لذلك وضع الفقهاء القاعدة الفقهية المشهورة: «التصرف على الرعية منوط بالمصلحة».قال الشيخ مصطفى الزرقاء يشرح هذه القاعدة:"هذه القاعدة ترسم حدود الإدارة العامة والسياسة الشرعية في سلطان الولاة وتصرفاتهم على الرعية، فتفيد أن أعمال هؤلاء الولاة وتصرفاتهم النافذة على الرعية الملزمة لها في حقوقها العامة والخاصة، يجب أن تبنى على مصلحة الجماعة، وتهدف إلى خيرها" .

وهذا لا يتأتى إلا باعتبار مبدإ الشورى.وهو مبدأ يستمد أساس مشروعيته في القرآن الكريم من آيتين كريمتين- وتمت الإشارة إليه في آيات أخرى كما في قصة بلقيس مع ملئها- فالآية الأولى وردت في سورة آل عمران.قال تعالى: فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ )آل عمران/159 ( والآية الثانية في سورة الشورى ); وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ) الشورى/38.

ويترتب على الشورى التعددية في الرأي كما أن الشورى مترتبة ومتولدة عن الحرية، التي يقرها الإسلام بنفي الإكراه على إلزام الناس بالمعتقدات التي لايرغبون فيها عن طواعية.وتحرير الإنسان من العبودية لغير الله " ".

( لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) البقرة/256 .

وقد اكتفى التشريع بتقرير الشورى كمبدإ كلي، قد تختلف أشكاله التطبيقية بحسب مقتضيات الأحوال والزمان والمكان.ولابد هاهنا من الإشارة إلى مفهوم الشورى ومعانيه.
ذلك أن الشورى قبل أن تكون أداء لفعل وسلوك ظاهر هي شعور نفسي ابتداء، يتبلور في داخل الذات ليتحدد في صورة موقف اتجاه الذات، وموقف اتجاه الآخرين.إذن فالشورى بهذا المعنى هي قبل كل شيء شرط نفسي سابق على كل الظواهر والأشكال المعبرة عنه، وهذا ما ذهب إليه الأستاذ مالك بن نبي عندما تحدث في مؤلفه"تأملات" عن الديمقراطية، وأحبذ في هذا المقام أن أستعير منهجه مع استبدال مصطلح "الديمقراطية" الذي استعمله، بالمصطلح الشرعي"الشورى".
إن النظر إلى الشورى – في نظر مالك-يتم من ثلاثة وجوه:

1- الشورى بوصفها شعورا نحو ال(أنا).
2- الشورى بوصفها شعورا نحو الآخرين.
3- الشورى بوصفها مجموعة من الشروط الاجتماعية والسياسية الضرورية لتكوين وتنمية هذا الشعور في الفرد .

فالشورى تتجلى في صورة استعداد نفسي خال من كل أشكال الاستبداد لدى الأفراد، وحامل لقيم وأخلاقيات إيجابية كالتواضع واللين والعدل والحب، ويرسخ في النفس نظرة تكريمية للآخرين، تعبر عن نفسها من خلال فتح المجال للآخرين ليعبروا عن آرائهم، وتقدير هذه الآراء واعتماد ما انتهى النظر والترجيح إلى صوابيته. وإذا كانت الشورى مطلوبة ابتداء من أولي الأمر حكاما وعلماء، فإن ضمان وجودها وبقائها سارية معمولا بها يحتاج لأمرين:

الأول _ انتشار واسع لخلق الشورى وشروطه في العادات والتقاليد القائمة بأن تتحول المشاورة إلى ثقافة عميقة في خلايا الحياة الاجتماعية كلها، لأن من خصائص الشورى اتساع المفهوم، واستغراق دلالته للحياة الاجتماعية.
الثاني_ توفير ضمانات واقعية وقانونية للعمل بهذا المبدإ في الحياة العامة، والتنظيمية والإدارية.

وبهذه الضوابط يتم اتقاء شر الاستبداد والعدوان على الحقوق الفطرية، لأن غياب الحريات وانتشار الاستبداد، هو أعظم كارثة حلت بالبشرية، وهو أعلى مراتب الفساد والعدوان، ذلك أن الخالق سبحانه خلق الانسان بإرادة وحرية، وعندما يصادر هذا الانسان بحريته وإرادته حرية الآخرين وإرادتهم فإنما يصادر معنى ومبرر وجودهم على هذه الارض، فهو إذن سلوك إجرامي كبير، وكل إنسان على وجه الارض يهمه ضمان حريته الاعتقادية والسياسية والمدنية.من هنا ستبقى الشورى بمفاهيمها السامية لا تطبيقاتها السلبية، حلما مستحيلا بدون التضحية، لـ"أن الشورى لن تصبح نظاما سياسيا عندنا قبل أن تتحول بحق إلى ثورة أخلاقية؛ يشعر من خلالها كل فرد أنه عضو مؤسس لها، مقصود ومسؤول وليس تابعا أو مقلدا" .

إن المبادئ والنصوص التشريعية تحمل من القيم السامية والمثل العليا ما يغري كل متعطش للحياة الكريمة، ولكن المشكلة ترجع إلى تطبيقات الأفراد التي تنزع نحو خدمة الذات على حساب الآخر، وحب الغلبة والانتصار.

وينطلق الحل من ضرورة الحضور القوي للقيم الإيجابية في كل تفاصيل الحياة، فقد أثبتت تجارب المجتمعات تاريخيا؛ أنه كلما ارتفع مستوى التطبيق للقيم، كلما استقامت الحياة وتوازنت العلاقات، وحصل الاستقرار السياسي والاجتماعي وانتعش الفعل الثقافي والعلمي، وكلما غابت وضعفت القيم في الواقع، كلما انحرف الأداء السياسي والإداري وانتشرت الانحرافات وبلغت الأزمات ذروتها.

وأخيرا نقول بأن أي مجتمع يطمح في نظامه العام إلى تحقيق مصالح أفراده وعلى رأسها الأمن بكل أبعاده والاستقرار في كل مستوياته، لابد من شرط الحرية، ليتسنى للأفراد الذين يكونون ذلك المجتمع من التواصل و التفاعل فيما بينهم ليخلصوا إلى الاتفاق الجماعي على الغايات الكبرى والضرورية للحياة، والتي بدونها وبدون الاتفاق عليها لا يمكن أن تقوم للكيان الاجتماعي قائمة.وهي بالمصطلح الأصولي:المقاصد الكلية، أو الكليات الخمس، التي قال فيها حجة الإسلام الغزالي رحمه الله تعالى: «ومقصود الشرع من الخلق خمسة: وهو أن يحفظ عليهم دينهم، ونفسهم، وعقلهم، ونسلهم، ومالهم، فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة، وكل ما يفوت هذه الأصول فهو مفسدة، ودفعها مصلحة» ثم قال: «وهذه الأصول الخمسة حفظها واقع في رتبة الضرورات، فهي أقوى المراتب في المصالح» .وهي:حفظ الدين، وحفظ النفس، وحفظ العقل، وحفظ النسل، وحفظ المال.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الشورى، دراسات شرعية، الفكر الإسلامي، الفكر السياسي، الشورى في الإسلام، السياسة الشرعية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-01-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- محمود علي عريقات، د - مضاوي الرشيد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد ملحم، محمد الياسين، كريم فارق، ياسين أحمد، د- هاني السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد مورو ، د. الشاهد البوشيخي، محمد إبراهيم مبروك، عمر غازي، إيمى الأشقر، رمضان حينوني، مصطفى منيغ، حاتم الصولي، أشرف إبراهيم حجاج، د. الحسيني إسماعيل ، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، بسمة منصور، سعود السبعاني، أ.د. مصطفى رجب، تونسي، سيدة محمود محمد، عراق المطيري، سلوى المغربي، صلاح المختار، د. صلاح عودة الله ، علي عبد العال، د. خالد الطراولي ، حسن الطرابلسي، مصطفي زهران، عواطف منصور، حمدى شفيق ، د. جعفر شيخ إدريس ، طلال قسومي، رضا الدبّابي، سحر الصيدلي، أحمد النعيمي، خبَّاب بن مروان الحمد، صباح الموسوي ، د - غالب الفريجات، سلام الشماع، د.ليلى بيومي ، معتز الجعبري، د - مصطفى فهمي، إيمان القدوسي، فهمي شراب، المولدي الفرجاني، د - الضاوي خوالدية، منى محروس، عبد الرزاق قيراط ، محمود سلطان، سامح لطف الله، د. عبد الآله المالكي، د - احمد عبدالحميد غراب، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بن موسى الشريف ، رافع القارصي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد عباس المصرى، أحمد الحباسي، رافد العزاوي، الشهيد سيد قطب، محمد تاج الدين الطيبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مجدى داود، محمد عمر غرس الله، حميدة الطيلوش، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، جاسم الرصيف، د - المنجي الكعبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كريم السليتي، عبد الله زيدان، صفاء العراقي، د - شاكر الحوكي ، د - محمد سعد أبو العزم، د. نهى قاطرجي ، سوسن مسعود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ماهر عدنان قنديل، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني ابوالفتوح، د. أحمد بشير، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي الزغل، د - صالح المازقي، سيد السباعي، إياد محمود حسين ، عبد الله الفقير، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الحسن، الهادي المثلوثي، وائل بنجدو، سفيان عبد الكافي، أبو سمية، محمود صافي ، أحمد الغريب، د- محمد رحال، يحيي البوليني، د- جابر قميحة، صلاح الحريري، خالد الجاف ، منجي باكير، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، محمود طرشوبي، د.محمد فتحي عبد العال، عدنان المنصر، الهيثم زعفان، أنس الشابي، نادية سعد، د. محمد يحيى ، يزيد بن الحسين، الناصر الرقيق، علي الكاش، د. نانسي أبو الفتوح، محمد شمام ، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بنيعيش، صالح النعامي ، فوزي مسعود ، شيرين حامد فهمي ، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بوادي، صفاء العربي، فاطمة حافظ ، محمد العيادي، رأفت صلاح الدين، رشيد السيد أحمد، محمد أحمد عزوز، فتحي العابد، د. محمد عمارة ، فاطمة عبد الرءوف، ابتسام سعد، جمال عرفة، سامر أبو رمان ، مراد قميزة، محمد الطرابلسي، العادل السمعلي، إسراء أبو رمان، كمال حبيب، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد اسعد بيوض التميمي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة