تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(183) 90- دعوة للنظر: الفهم المغلوط فى شعار "المرأة نصف المجتمع"

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مرة ثانية نلتقى مع الدكتورة " ست البنات خالد محمد على " فى كتابها القيم الذى غفل الكثيرون عنه وهو " مخاطر خفية وراء برامج خدمات الصحة الإنجابية ". وسنركز هنا على قضيتين هامتين أبرزتهما الدكتورة"ست البنات"، رأينا أن نعيد صياغتهما وتقديمهما بالصورة التى تبرز أهميتهما، وهما قضيتى تعليم وعمل المرأة.

أولا : قضية تعليم المرأة


تقول الدكتورة " ست البنات " :" أن السبب الرئيس فى الخلل القائم فى نظام تعليم المرأة هو تماثل منهجها التعليمي مع الرجل، بحيث يؤهلها للوظائف التي يؤهل لها الرجل. إن هذا الأمر فى حد ذاته اعتداء على حقها، وانتقاص لكرامتها. ولقد أثبتت الوقائع المعاصرة, علاقة هذا الخلل بالعنوسة، والطلاق، والإحباطات النفسية، والمشكلات الأسرية ".

ولهذا فهى ترى أنه لا بد من إعادة بناء استراتيجية جديدة لنظام تعليم المرأة تقوم على تخريج امرأة مسلمة تتوافر فيها الصفات الآتية :
أ- أن تكون امرأة حسنة التعبد لربها.
ب- أن تكون امرأة حسنة التبعل لزوجها.
ج – أن تكون امرأة امرأة حسنة التربية لأبنائها.
د – أن تكون امرأة حسنة الادارة لبيتها.
هـ - أن تكون امرأة حسنة الإعمار لمجتمعها – فيما يخصها.

ثانيا : قضية عمل المرأة


1- ترى الدكتورة ست البنات " أنه من المسلم به أن للمرأة قدرات فائقة في تحمل المسؤولية و التعليم العالي في كل مستوياته. وأن لها الحق فى العمل المشروع و الخالى من المحرمات و الإهدار بثوابت خروج المراة. ولنظرا لأن الرجال لا يستطيعون القيام بمسئولية الحمل والولادة و إدارة شؤون البيت، فإنه يجب التركيز والتأكيد على أولويات مهام المرأة، ومساعدتها فى القيام بهذه المهام الأساسية التى خلقت من أجلها، حتى إذا فرغت منها فلا مانع بعدها أن تقوم بكافة المهام المتاحة لها حسب الضوابط الشرعية و ليس حسب حريتها الشخصية وحقوقها الإنسانية و حقوقها الجنسية التي تقرها لها دعاة تمكين المرأة.

2- ترى الدكتورة "ست البنات " أن هناك خطأ فى فهم حقيقة العمل بالمعنى الشرعى وعدم التفرقة بينه وبين المعنى المستورد المغلوط. فالإسلام يحث المسلم على العمل ذكرا كان أم أنثى. الرجل عامل في طلب الرزق وبناء المجتمع، كما أن المرأة عاملة في بيتها وفي بناء نواة المجتمع وهى الأسرة. تقول الدكتورة "ست البنات" : " لأهمية الأمر، نشير هنا إلى مغالطة شائعة في مفهوم العمل، عند الحديث أو المطالبة بعمل المرأة، حيث يخصص هذا المفهوم لعمل من سمي في اصطلاح الفقهاء " بالأجير الخاص"، وهو: " العمل مدفوع الأجر"، أو: "تلك الأعمال التي تمارسها المرأة حال كونها أجيرة تحت قوامة شخص لا تربطها به إلا الروابط المادية". ومن ثم لا يحتسب من العمل -مثلاً- تلك الأعمال التي تمارسها المرأة في بيتها، من تربية للأبناء، أو حسن تبعل للزوج، أو رعاية لوالدين ونحو ذلك.

3- غالبا ما توصم المرأة غير الأجيرة بأنها عاطلة، وأن عدم دخول المرأة "سوق العمل" أجيرة يعتبر تعطيلاً لنصف المجتمع. وهذه مغالطة، انطلت على كثير من الناس مثقفيهم وعاميهم إلا من رحم الله. حتى أصبح الخيار, في حس المرأة, هو أن تكون "عاملة" خارج بيتها أو تكون "عاطلة" في بيتها، والصحيح أن الخيار هو إما أن تكون عاملة "أجيرة للغير" أو تكون عاملة حرة في وظيفتها الأساسية.

4- إن الخلل في هذا المفهوم يدفع المرأة لتضغط على نفسها، وعلى أسرتها، وعلى مجتمعها؛ لتتحول من كونها عاملة حرة في بيتها، لتكون أجيرة خارج بيتها، مما يؤدي إلى ظلمها، وإلى تقصيرها في حق زوجها وأبنائها وإلى تضييق فرص العمل أمام الرجل، فتزداد البطالة وتتفاقم نتائجها السلبية الأمنية ,الاقتصادية، والأخلاقية، وتقل فرص الزواج، وتزداد العنوسة. ولا يحقق هذا التحول إلا هدفاً خادعاً، وحالاً بئيساً. ولقد أثبتت الأرقام الاقتصادية التفصيلية في أحد تقارير الأمم المتحدة في أوائل الثمانينيات الميلادية – والتي لم تفند حتى الآن- "أن خروج المرأة للعمل أجيرة يكلف مجتمعها 40% من الدخل القومي". وذلك خلافا لما يُروج له من أن خروجها للعمل أجيرة يدعم الاقتصاد و الناتج المحلي، كما أن التقرير ذاته يقول في فقرة أخرى : " لو أن نساء العالم تلقين أجوراً نظير القيام بالأعمال المنزلية لبلغ ذلك نصف الدخل القومي لكل بلد".

5- إن احتساب المرأة عملها أجيرة، في الأعمال الملائمة لها - مما تدعو إليه الحاجة الاجتماعية الحقيقية لا الموهومة، أو تدفع إليه الحاجة الشخصية يعتبر حالة جائزة شرعاً، ما دامت منضبطة بضوابط الشرع، دون التوسع فيها، فوجود الحاجة الاجتماعية أو الشخصية لعمل بعض النساء لا يبرر المطالبة بمزاحمتها للرجل في مجال عمله، أو بإهمالها مجال عملها الأساس.

6- تقول الدكتورة" ست البنات " : " فى هذا المقام، نذكر بمسؤولية المجتمع ومؤسسات الدولة في السعي الجاد لإزالة هذه الحاجة، أو تقليلها، أو تخفيف آثارها. فإن من الظلم البين أن تعامل المرأة وظيفيا كالرجل تماماً، في ساعات العمل، أو مناطقه، أو فتراته، أو نوعيته، أو سنوات التقاعد.. ونحو ذلك، دون تقدير لوظيفتها الأساسية في بناء الأسرة السليمة، ولطبيعتها البشرية، كما نؤكد على مسئولية المجتمع والدولة في علاج مشكلة الفقر والذي هو سبب رئيس في معاناة العديد من النساء داخل المجتمع، ودفعهن للعمل غير الملائم لطبيعتهن ".
...........................................
المصدر الأساس : ست البنات خالد محمد محمود، مخاطر خفية وراء برامج خدمات الصحة الإنجابية،( بتصرف) www.umatia.org/booksumatia
انظر لمزيد من الإيضاح فى قضية المرأة :
(1) أحمد إبراهيم خضر،هل يضمن تعليم الفتاة محافظتها على عفتها
www.alukah.net/Social/0/28461
(2) لماذا تكره المرأة المتعلمة المتحررة الإسلام، فى : أحمد إبراهيم خضر، علاقة المصالح والمنافع بكراهية الإسلام عقيدة وتطبيقا،
www.alukah.net/Culture/0/26592/ -



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات إسلامية، الفكر الإسلامي، التفكير الإسلامي، مقالات دعوية، دعوات للتأمل، دعوة للنظر العقلي، مسألة تحرير المرأة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-12-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رمضان حينوني، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، فوزي مسعود ، د - مضاوي الرشيد، طلال قسومي، إيمان القدوسي، مجدى داود، ابتسام سعد، رضا الدبّابي، د - الضاوي خوالدية، محرر "بوابتي"، محمد عمر غرس الله، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عزيز العرباوي، عدنان المنصر، فتحـي قاره بيبـان، الشهيد سيد قطب، جمال عرفة، حمدى شفيق ، أبو سمية، الهادي المثلوثي، هناء سلامة، عبد الله الفقير، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، محمد الياسين، فاطمة عبد الرءوف، كريم السليتي، د. عبد الآله المالكي، تونسي، أحمد بوادي، فاطمة حافظ ، رافد العزاوي، كريم فارق، علي الكاش، د. عادل محمد عايش الأسطل، منجي باكير، حسني إبراهيم عبد العظيم، إسراء أبو رمان، كمال حبيب، د. الشاهد البوشيخي، محمود صافي ، حميدة الطيلوش، د.محمد فتحي عبد العال، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الرزاق قيراط ، حسن الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، نادية سعد، د- هاني السباعي، حسن الحسن، د - محمد عباس المصرى، معتز الجعبري، سلام الشماع، رافع القارصي، حسن عثمان، رشيد السيد أحمد، د - صالح المازقي، سفيان عبد الكافي، مراد قميزة، صلاح المختار، عراق المطيري، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد محمد سليمان، د - أبو يعرب المرزوقي، إيمى الأشقر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سحر الصيدلي، عبد الله زيدان، شيرين حامد فهمي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمد رحال، د - غالب الفريجات، أحمد الغريب، أ.د. مصطفى رجب، جاسم الرصيف، سيدة محمود محمد، العادل السمعلي، يحيي البوليني، أنس الشابي، صفاء العربي، سيد السباعي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود فاروق سيد شعبان، سامح لطف الله، وائل بنجدو، ياسين أحمد، إياد محمود حسين ، رأفت صلاح الدين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سلوى المغربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فراس جعفر ابورمان، د - مصطفى فهمي، محمد إبراهيم مبروك، منى محروس، محمد الطرابلسي، محمود طرشوبي، صالح النعامي ، د. صلاح عودة الله ، محمد العيادي، محمد أحمد عزوز، يزيد بن الحسين، فتحي الزغل، أشرف إبراهيم حجاج، عصام كرم الطوخى ، أحمد ملحم، فهمي شراب، عواطف منصور، سوسن مسعود، د. أحمد بشير، د - شاكر الحوكي ، الناصر الرقيق، سعود السبعاني، د. محمد يحيى ، فتحي العابد، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد النعيمي، د- محمود علي عريقات، د - احمد عبدالحميد غراب، صلاح الحريري، د- جابر قميحة، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد مورو ، عمر غازي، ماهر عدنان قنديل، بسمة منصور، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامر أبو رمان ، د.ليلى بيومي ، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، محمد شمام ، المولدي الفرجاني، د. نهى قاطرجي ، صفاء العراقي، د - محمد سعد أبو العزم، مصطفى منيغ، علي عبد العال، مصطفي زهران، أحمد الحباسي، صباح الموسوي ، عبد الغني مزوز، د. محمد عمارة ، رحاب اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، د. نانسي أبو الفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. خالد الطراولي ، الهيثم زعفان، د. ضرغام عبد الله الدباغ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة