تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أزمة في العراق

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لب الأزمة وجوهرها الحقيقي، أن العراق يعيش الاحتلال ونتائجه المباشرة وغير المباشرة، ومن بعض ذلك، أن أمره ليس بيد أبناؤه كنتيجة إلى جانب نتائج أخرى، ويشع النفوذ والوجود الأجنبي في العراق بتأثيره على كافة الأصعدة، منها على المسرح السياسي والاقتصادي والأمني بالدرجة الأولى، ولذلك فإن الحالة تم تصميمها والتخطيط لها على أن لا تبلغ الاستقرار، أما السياسيون العراقيون المندغمون في العملية السياسية، فلا يمثلون (بأكثريتهم) سوى انعكاسات للسياسات الأجنبية ومصالحها.

بتقديري أن ما يحدث في العراق من أحداث(ديسمبر / 2011)، هو تفجير لقنبلة موقوتة، فالعراق منذ حوالي تسعة سنوات لا يكاد يخرج من أزمة إلا ويدخل في أقسى منها، وأزمة اليوم متوقعة، وفرقاء العملية السياسية يتنازعون، ويحق لكل من يراقب الموقف بدقة أن يعتقد أن للجميع خيوط علاقة تنتهي في جعبة الحاوي الكبير، ولا نقصد هنا سوى الولايات المتحدة.

والولايات المتحدة وإن كانت قد أعلنت انسحابها، إلا أننا نعتقد أن الأمر لا يزال تحت السيطرة، فالمندوب السامي الأمريكي في بغداد له النصيب الأكبر في إدارة العملية السياسية، وهم، الأمريكان، يريدون بذلك القول ألم نقل لكم أن السياسيين العراقيين لم يبلغوا بعد سن الرشد ليتعلموا الديمقراطية، وهم الآن وفي المستقبل سيبقون بحاجة للرعاية والإشراف، متناسين أنهم هم الذين أخرجوا وصمموا ووضعوا السيناريوهات للمسرح وحواشيه، للممثلين الرئيسيين والثانويين (الكومبارس)، وهذه النتائج الكارثية ما هي إلا حصاد ما زرعته أياديهم السوداء.

الموقف العراقي على الأرجح سيشهد إعادة ترتيب عناصر الموقف باصطفافات جديدة، وليس من المستبعد أن نواجه عناصر ووجوه، وترتيبات جديدة، ولكن بمؤدى واحد، أن لا يعود العراق لمكانته المفقودة. مع إدراك الجميع أن الموقف في العراق ينبئ باستحالة الانفراد والتفرد، والتجربة الماضية شهدت سقوط مريع للمحاصصة الطائفية، فلن يدار بلد في الألفية الثالثة بطريقة الإقصاء والتهميش والإبعاد والاجتثاث، والتطهير العرقي والطائفي، فهذه سياسات معادية للديمقراطية بصفة جذرية، ولا توفر أدنى شروط التنمية الاقتصادية والتطور الاجتماعي، وليس لها سوى مؤدى واحد عرفه الشعب العراقي وجربه طيلة السنوات الدامية المنصرمة، ألا وهو أزمات تعقب أزمات، وأسابيع دموية، ومشكلات لا حل لها سوى تنشيط آلة القمع والموت والقتل.

فالعراق اليوم لا يمتلك أي من شروط البنى الارتكازية الضرورية الحاسمة للإقلاع بعملية التنمية وإعادة الإعمار، بل من واجبات ومهمات من يدير الأمر في العراق أن لا يكون هناك بدء للإعمار والتنمية، ففي هذه الحالة ستنشأ ضرورات اجتماعية، وإدارية وتوافر قيادات سياسية وتكنوقراط، ناهيك عن آليات عمل وشروط كثيرة، وهو غير مسموح به من الآن حتى وقت غير محدد، لذلك لا حل للمشكلات الآنية: كالكهرباء، والماء، والهاتف، والأمن، والطرق والمواصلات، وهي فقرات لا غنى عن توفرها قبل البدء بأي عملية تنموية اقتصادية / اجتماعية / سياسية.

دون أدنى ريب أن الإدعاء الحكومي باتهام نائب رئيس الجمهورية، هي خدعة مكشوفة، وهذا ما ذكره أكثر من مصدر عراقي، سياسي أو حكومي، وهو شأن قابل للمساومة، وللتراجع أيضاً فربما هناك طلبات جديدة، أو سقف جديد لمحاصصة جديدة، أو تفجير للموقف، فهناك ألغام ينبغي تفجيرها، ولكن ترى لمصلحة من يدور كل ذلك.

الأمريكان لم يخرجوا من العراق بالرياحين، بل مطرودين مدحورين، هم يسمونه انسحاباً، ولكنهم في الواقع فروا يجرون أذيال الهزيمة وقد كلفتهم المغامرة العراقية الآلاف من القتلى وأضعافهم من الجرحى والمعوقين والمشوهين نفسياً، ولم يشفى غليلهم تدميرهم للعراق، لذلك حرصوا أن لا يتركوه بأيدي أبناؤه، ولم يدعوه في حال يستدعي الثقة والاطمئنان، بل سلموه بعد تفخيخه بشتى أنواع الألغام، بأيدي من يثقون بهم، ليواصلوا بأساليب أخرى ما بدأوه، وهو يعاني التشرذم والتمزق والضعف على كافة المستويات، وهو جوهر ما خطط للعراق أصلاً.

ليس سوى أن يستعيد العراق وحدته، ووحدة الحركة الوطنية والقومية والإسلامية العراقية المعادية للاحتلال ونتائجه، وكافة قوى الشعب العراقي الساعية لهذا الهدف، وبدونها فلن يشهد العراق استقراراً، وبدونها لن تكون في العراق تنمية، ولن يستعيد العراق مكانته ومهابته التي يستحقها في المنطقة، بدلاً من أن يكون هدفاً لمطامع وغايات قوى لا تريد له الاستقرار والتقدم. وبغير ذلك سوف لن يستعيد الشعب العراقي أمنه وهناؤه، وقبل أن يستعيد العراق وحدته الوطنية.

كتبت قبل أيام: هذه ألعاب، أشبه بالألعاب الالكترونية (بلاي ستيشن) والعمليات تدور في السر وراء الستار، أكثر مما هي في العلن، والسبيل الوحيد لكل عراقي شريف هو قلب الطاولة بما فيها، ومن عليها، ومن ورائها، وغسل العراق غسلاً جيداً بالماء والصابون والمعقمات، ليعود العراق كما يستحق أن يكون، شعباً راقياً وعظيماً، بستان تفوح منه روائح العطور، ويفيض منه الخير كما كان، لابناؤه ولشعوب المنطقة، أما بغير ذلك فخذ أزمات بعد أزمات، كما يقول المثل البغدادي الجميل: جيب ليل وخذ عتابه.
ـــــــــــــــــــــــــ
هذه المقالة هي جزء من مقابلة تلفازية مع إحدى القنوات الفضائية العربية بتاريخ 24/ ديسمبر /2011


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، أمريكا، إحتلال العراق، مقاومة، إنسحاب الإحتلال، الجلاء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-12-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  القطب الشمالي في طريقه للنهاية
   السمات المميزة للفكر العربي
  مقاتل الفرس في العراق
  امبراطورية كارل الكبير
  كرونا تجربة للحرب البايولوجية
  معتقلات في التاريخ (7) المعتقل الأمريكي غوانتنامو Guantanamo Bay Detention Camp
  التدمير المزدوج
  معتقل أبو غريب: بعض أعمال الفنان الكولومبي فيرناندو بوتيرو عن التعذيب في سجن أبو غريب
  معتقلات في التاريخ (6) معتقل (سجن) أبو غريب
   لماذا هاجم هتلر الاتحاد السوفيتي: رؤية جديدة
  زمن الانحطاط
  أخطر كتاب لمؤلف أمريكي: (موت الغرب) The Death of the West
  معتقلات في التاريخ (5) معتقل ميدانيك Majdanek
  سفير ألماني حاول منع قيام الحرب
  معتقلات في التاريخ (4) معسكر اعتقال آوشفيتس KZ Auschwitz
  معتقلات في التاريخ (3) بوخنفالد (BUCHENWALD) درس قاس للبشرية
  معتقلات في التاريخ (2) معسكر الاعتقال رافينبروك KZ. Savenbrück
  إنقاذ إيران من ملالي إيران
  أندريه جدانوف
  معتقلات في التاريخ (1) معسكر اعتقال داخاو KZ DACHAU
  معتقلات في التاريخ (مقدمة)
  سلطان ... نم قرير العين فأنت سلطانهم
  ويحدثونك عن الإرهاب
  سويسرا وإيطاليا تتنازعان حول مناطق حدودية جبلية
  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا
  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
العادل السمعلي، سعود السبعاني، حسن الحسن، عراق المطيري، د- محمود علي عريقات، أحمد ملحم، ماهر عدنان قنديل، د - مصطفى فهمي، د.محمد فتحي عبد العال، د. الحسيني إسماعيل ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن عثمان، د. أحمد بشير، فاطمة عبد الرءوف، سيد السباعي، صلاح الحريري، د- جابر قميحة، إياد محمود حسين ، إيمان القدوسي، د. خالد الطراولي ، سامر أبو رمان ، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد النعيمي، محمد عمر غرس الله، د - صالح المازقي، د. الشاهد البوشيخي، د - عادل رضا، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- هاني ابوالفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، مراد قميزة، سلام الشماع، رافد العزاوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، هناء سلامة، د- هاني السباعي، عواطف منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، منجي باكير، حسني إبراهيم عبد العظيم، يزيد بن الحسين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محرر "بوابتي"، خالد الجاف ، رشيد السيد أحمد، علي الكاش، نادية سعد، صفاء العربي، كريم فارق، محمد شمام ، د. محمد عمارة ، الهادي المثلوثي، يحيي البوليني، أحمد الحباسي، شيرين حامد فهمي ، ياسين أحمد، حاتم الصولي، عبد الله الفقير، كمال حبيب، عبد الله زيدان، سحر الصيدلي، د. طارق عبد الحليم، فاطمة حافظ ، عبد الغني مزوز، محمد أحمد عزوز، د - الضاوي خوالدية، د - محمد عباس المصرى، د - محمد سعد أبو العزم، عمر غازي، أنس الشابي، د - محمد بنيعيش، جمال عرفة، سامح لطف الله، فراس جعفر ابورمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، منى محروس، المولدي الفرجاني، رافع القارصي، فتحـي قاره بيبـان، أشرف إبراهيم حجاج، معتز الجعبري، صلاح المختار، أحمد الغريب، محمد إبراهيم مبروك، فتحي الزغل، حسن الطرابلسي، الشهيد سيد قطب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلوى المغربي، محمد اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، د - المنجي الكعبي، د. أحمد محمد سليمان، مصطفي زهران، تونسي، محمود طرشوبي، أحمد بوادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الناصر الرقيق، د. محمد يحيى ، وائل بنجدو، محمد الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، عدنان المنصر، عصام كرم الطوخى ، د - احمد عبدالحميد غراب، سوسن مسعود، أبو سمية، صفاء العراقي، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفى منيغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. عبد الآله المالكي، د.ليلى بيومي ، رمضان حينوني، صباح الموسوي ، إسراء أبو رمان، محمد العيادي، حمدى شفيق ، د- محمد رحال، كريم السليتي، علي عبد العال، ابتسام سعد، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي، د - شاكر الحوكي ، محمد تاج الدين الطيبي، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، د. جعفر شيخ إدريس ، طلال قسومي، د - محمد بن موسى الشريف ، فهمي شراب، د - مضاوي الرشيد، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، د - غالب الفريجات، د. مصطفى يوسف اللداوي، بسمة منصور، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود سلطان، رأفت صلاح الدين، محمود صافي ، سفيان عبد الكافي، إيمى الأشقر، فوزي مسعود ، محمد الياسين، د. محمد مورو ، الهيثم زعفان، رضا الدبّابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أ.د. مصطفى رجب، سيدة محمود محمد،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة