تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أستاذي الحبيب الدكتور تمام حسان

كاتب المقال د- جابر قميحة - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
gkomeha@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في كلية دار العلوم تتملذت على أيدي أساتذة عظام مثل : الأستاذ عمر الدسوقي ، والدكتور ضياء الدين الريس، والدكتور محمد غنيمي هلال، والدكتور محمد مبروك نافع، والدكتور أحمد الحوفي، والأستاذ عبد السلام هارون، والشيخ محمد المدني، والأستاذ عباس حسن، والدكتور مصطفى زيد، والدكتور أحمد بدوي، والدكتور بدوي طبانة، والدكتور إبراهيم العدوي، والدكتور محمد حلمي......

**********

ولكن وقفتنا في السطور الأتية مع أستاذنا الدكتور تمام حسان ــ رحمه الله ــ وتُمِدنا صحيفة أحواله بنقاط الضوء الآتية :
1- ولد يوم 27 من يناير 1918. وفارق الحياة الدنيا يوم 11 من أكتوبر 2011. أي أنه عاش 93 عاما.
2- وكان مولده بقرية الكرنك بمحافظة قنا، وحفظ القرآن الكريم، وحصل على الثانوية الأزهرية عام 1935.
3- التحق بكلية دار العلوم عام 1939م، وحصل على دبلوم دار العلوم عام 1943م ثم إجازة التدريس عام 1945م.
4- حصل على بعثة علمية إلى جامعة لندن عام 1946م، لينال درجة الماجستير في لهجة الكرنك من صعيد مصر، ثم يحصل على الدكتوراة في لهجة عدن.
5- عُين مدرسًا بكلية دار العلوم، كما انتدب مستشارًا ثقافيًّا للجمهورية العربية المتحدة في العاصمة النيجيرية لاجوس عام 1961م. وحين عاد إلى مصر عام 1965م، شغل بدار العلوم منصبيّ رئيس القسم، ووكيل الكلية قبل أن يتولى عمادتها عام 1972م .
6- أسس الجمعية اللغوية المصرية عام 1972م، وأنشأ أول قسم للدراسات اللغوية بجامعة الخرطوم، وأسس بجامعة أم القرى قسم التخصص اللغوي والتربوي، وتولى أمانة اللجنة العلمية الدائمة للغة العربية بالمجلس الأعلى للجامعات المصرية.
7- انتخب عضوًا بمجمع اللغة العربية عام 1980م، وأشرف على العديد من الرسائل الجامعية في مصر والدول العربية.
8- من أهم مؤلفاته :
• اللغة العربية معناها ومبناها.
• الأصول.
• مناهج البحث في اللغة.
• اللغة بين المعيارية والوصفية.
• الخلاصة النحوية.
• البيان في روائع القرآن - جزئين.
• التمهيد لاكتساب اللغة العربية لغير الناطقين بها.
• مقالات في اللغة والأدب - جزئين.
• مسالك الثقافة الإغريقية إلى العرب (مترجم).
• الفكر العربي ومكانته في التاريخ (مترجم).
• اللغة في المجتمع (مترجم).
• أثر العلم في المجتمع (مترجم).
• النص والخطاب والإجراء (مترجم).
• خواطر من تأمل لغة القرآن الكريم (2006).
• اجتهادات لغوية (2007).
• مفاهيم ومواقف في اللغة والقرآن (2010).
• الفكر اللغوي الجديد (2011).
• حصاد السنين- من حقول العربية (2011).

**********

إن ما ذكرته آنفا يمثل ــ إلى حد ما ــ صورة تاريخية محايدة للدكتور تمام حسان. وفي السطور الأتية أقدم للقارئ أستاذنا الدكتور تمام كما رأيته وعشته طالب علم كان يحبه ويعتز به :
لا أنساه بقامته المديدة ووجهه الأسمر، وهو جالس بجانب الأستاذ عمر الدسوقي في لجنة اختبار الطلاب المتقدمين لمسابقة القبول في دار العلوم سنة 1954، كانت هذه المرة الأولى التي أراه فيها. وكان الأستاذ عمر الدسوقي ــ من أدبه ــ إذا وجه إليّ سؤالا قال لي " أسْمِع الدكتور تمام ". كنت مستعدا لامتحان هذه المسابقة بحفظ رصيد ضخم من الشعر في كل العصور، مثل المعلقات وشعر لحسان بن ثابت، ومتمم بن نويرة وقصيدة ابن الرومي في رثاء ابنه، وقصيدة المتنبي الميمية في مدح سيف الدولة، وقصيدته " لك يا منازل في القلوب منازل " وبائية أبي تمام، وقصائد لشوقي وحافظ وخليل مطران وعلي محمود طه ومحمود حسن اسماعيل.

ومن النثر كنت أحفظ خطبة حجة الوداع لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وخطبة الوداع لعمر بن عبد العزيز، وخطبة لجمال الدين الأفغاني. وكما ذكرتُ آنفا كان الأستاذ عمر الدسوقي ينظر كل مرة إليّ ويشير بيده إلى الدكتور تمام ويقول لي " أسمع الدكتور تمام " فكنت أرى على وجهه ابتسامة هادئة، وتأدبا مع أستاذ يكبره سنا لم يوجه إليّ سؤالا واحدا، ولكن ابتسامته كانت كشهادة رضا وإعجاب بما يسمع. ومن ساعتها وقلبي مفتوح لهذا الرجل. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا أحب الله عبدا حبَّبه ".

وكان من حظي أن كنت واحدا من تلاميذ الدكتور تمام الذي كان يدرِّس لنا " علم الأصوات العربية " بطريقة حديثة واعية تحبب إليك المادة العلمية التي لم نسمع بها من قبل. وكان يجمع في شرحه بين العمق وسهولة العرض. نعم أحببناه وأحببنا المادة التي نتلقاها لأول مرة على يديه.

وكوّنا ــ نحن الطلبة ــ جمعية باسم " جماعة الأدب والترجمة الإنجليزية ". وكنت أقوم على أمرها أنا والطالب " نور " وهو من صعيد مصر. وتشبث برياستها مدرس من مدرسي المرحلة الثانوية يقوم بتدريس الإنجليزية للطلاب الأزهريين الملتحقين بدار العلوم، ولم نفد منه شيئا... لا شكلا ولا موضوعا. فقصدنا الدكتور تما م ورحب الرجل بإسناد رياسة الجماعة إليه، وأدى عمله في هذه الجماعة على أكمل وجه، وأفدنا من توجيهاته ما جعلنا سعداء به.

وطلب منا بعد ميلاد الجمعية بشهرين أن نترجم كتابا باسم " الإسلام للفريد جويلم "، ووزعنا الكتاب بيننا فصولا وصفحات، ووفقنا في ترجمته من الإنجليزية إلى العربية، وكان لعلمه وتوجيهاته الرائعة أثر كبير في تقدمنا في فن الترجمة.

وذات يوم سألناه " ما الذي جعل منك عالما متمكنا من اللغة الإنجليزية ؟ ". فكان جوابه : " ألشعور بالنقص، والحرص على بلوغ الكمال... فكنت أقرأ كل يوم عشرات الصفحات في المعاجم الإنجليزية، وأستخرج مما قرأت الكلمات الصعبة، وأبحث عن معناها وأحفظها حفظا جيدا، وكلما تقدمت بي الأيام قلتْ وهبط عدد الكلمات الصعبة، إلى أن حققت نتيجة طيبة جدا في معرفة الإنجليزية... اعرفْ المجهول جيدا حتى يصبح معلوما، ويذلل أمامك العقبات المستقبلية في اللغة ".

وما زالت هذه النصيحة تعانقني وأعانقها إلى أن سافرت في بعثة دراسية للعمل بجامعة يل" yale" بمدينة "نيو هافن" بالولايات المتحدة الأمريكية. فكنت أحمل دائما معي " نوتة صغيرة " إذا ما سرت في شوارع المدينة، وأسجل فيها الكلمات الصعبة من لافتات المحلات والدكاكين والشوارع. وعلى أمثالنا في هذه البلاد أن يراعي دقة التعبير، ويراعي الطوابع والعادات اللغوية في المناطق المختلفة. وأذكر أن أحد الطلاب العرب أراد أن يترك سيارته في موقف للسيارات، فسأل الشرطي (Can I bark here ?) فضحك الشرطي وقال (yes you can bark anywhere).

وضحك الشرطي لأن كلمة (bark) معناها ينبح، أما الكلمة المطلوبة فهي (park). ومن عادة العرب أنهم يخففون حرف ال (p)، وهي المطلوبة في هذا المقام.

نعم... وأكرر أن صاحب الفضل الأكبر علي في ــ اتقان اللغة الانجليزية ـــ هو الدكتور تمام ــ رحمه الله ـــ، ويقفز إلى خاطري ذكره، وأنا أترجم إلى العربية كتابا بالشعر الانجليزي عنوانه :
أسماء الله الحسنى: TO GOD BELONG THE NAMES MOSTBEAUTIFUL
تعليقات شعرية على لوحات رسمتها الفنانة الشاعرة المسلمة "نيار إحسان راشد" (NEYYAR EHSAN RASHID)، وقد ترجمته إلى الشعر العربي في ديوان كامل، نشر من بضع سنين.

**********

رحم الله أستاذنا الجليل الذي قدم للعربية أعطيات ثرية، تقدمت بعلم اللغة خطوات واسعة، وما زالت رصيدا نيرا تعتز به الأجيال. وكلما تذكرتك وذكرتك ــ يا أستاذي العظيم ــ تذكرت وذكرت قول الشاعر :
والناس صنفان : موتى في حياتهمو = وآخرون ببطن الأرض أحياء.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

أدب، شعر، ترجمة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-12-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامح لطف الله، رأفت صلاح الدين، د- هاني السباعي، محمود صافي ، حسن الطرابلسي، صفاء العربي، محمود سلطان، د. الحسيني إسماعيل ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، عمر غازي، سعود السبعاني، د. الشاهد البوشيخي، فوزي مسعود ، هناء سلامة، فهمي شراب، د - احمد عبدالحميد غراب، سلوى المغربي، طلال قسومي، ابتسام سعد، عراق المطيري، أشرف إبراهيم حجاج، محمد إبراهيم مبروك، معتز الجعبري، ماهر عدنان قنديل، عواطف منصور، سوسن مسعود، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد بشير، د. صلاح عودة الله ، مراد قميزة، حسن الحسن، جاسم الرصيف، حسني إبراهيم عبد العظيم، صباح الموسوي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد بنيعيش، الهادي المثلوثي، د - مصطفى فهمي، محمد عمر غرس الله، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد يحيى ، د- محمود علي عريقات، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد أحمد عزوز، عصام كرم الطوخى ، عبد الله الفقير، علي عبد العال، د. عبد الآله المالكي، كريم فارق، الناصر الرقيق، د - غالب الفريجات، محمد الطرابلسي، رمضان حينوني، محمود طرشوبي، مجدى داود، إسراء أبو رمان، إيمان القدوسي، رضا الدبّابي، شيرين حامد فهمي ، د - مضاوي الرشيد، حسن عثمان، د - محمد بن موسى الشريف ، رافد العزاوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافع القارصي، سيدة محمود محمد، علي الكاش، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح الحريري، الهيثم زعفان، عبد الله زيدان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حمدى شفيق ، أحمد ملحم، د. محمد عمارة ، د - الضاوي خوالدية، صفاء العراقي، أبو سمية، محرر "بوابتي"، أ.د. مصطفى رجب، العادل السمعلي، د - شاكر الحوكي ، مصطفي زهران، د - المنجي الكعبي، جمال عرفة، أنس الشابي، د. محمد مورو ، د- جابر قميحة، تونسي، محمد الياسين، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود فاروق سيد شعبان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي الزغل، أحمد النعيمي، إياد محمود حسين ، د. نانسي أبو الفتوح، سامر أبو رمان ، فتحي العابد، إيمى الأشقر، محمد شمام ، د - صالح المازقي، أحمد بوادي، د - محمد عباس المصرى، بسمة منصور، سيد السباعي، يحيي البوليني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سفيان عبد الكافي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فراس جعفر ابورمان، فاطمة عبد الرءوف، خالد الجاف ، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الغني مزوز، منجي باكير، د. نهى قاطرجي ، الشهيد سيد قطب، حاتم الصولي، كمال حبيب، د.ليلى بيومي ، محمد العيادي، نادية سعد، فاطمة حافظ ، صالح النعامي ، عزيز العرباوي، سحر الصيدلي، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، د. خالد الطراولي ، ياسين أحمد، أحمد الغريب، منى محروس، رشيد السيد أحمد، سلام الشماع، عدنان المنصر، كريم السليتي، د - محمد سعد أبو العزم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفى منيغ، د. أحمد محمد سليمان، وائل بنجدو، د- محمد رحال، د- هاني ابوالفتوح، يزيد بن الحسين،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة