تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

على الدّرب الصحيح...

كاتب المقال د - صالح المازقي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تتوالى الأحداث السياسية في بلدنا تونس وتراني ككل متابع لتغيّرات الشأن التونسي بعد الثورة، متفاعلا مع مجرياتها. من واجبي الوطني ومن موقعي كأستاذ جامعي متخصص في علم الاجتماع الذي أرى فيه مدخلا مناسبا لتقديم بعض الشروح لمجريات الأحداث السياسية بالأساس التي طال تعشنا إليها. وبع (بعد طول انتظار) ها هي تتوالى التغيّرات متسارعة، لتعيد للدولة التونسية هيبتها من ناحية وتعطي المجتمع نفسا جديدا في التعاطي معها من ناحية أخرى.

آخر المستجدات انتخاب رئيس للدولة، هو أول رئيس للجمهورية الثانية (رغم وصفه بالمؤقت)، غير أنه يستجيب لضرورة ملء فراغ سياسي طال أمده. إنها الخطوة الثانية على درب الديمقراطية في تونسنا الحبيبة.
أسمحوا سادتي القراء الكرام أن أعبر عن عواطفي في مطلع هذا المقال، مشاعر لا أظنن أني قادر على إخفائها في لحظة تاريخية، فريدة من نوعها، متميزة في جنسها، أتت في زمان خلنا أننا لن نعيشه مهما طال بنا العمر. "حلم لاح لعين النّاظر" المنتظر، يتجسد ونحن لا نزال على وجه البسيطة.

لم تكن فرحة الدنيا بأسرها تكفي أعبر عن السعادة التي غمرتني وأنا أتابع كملايين التونسيين على شاشات التلفزات العربية والوطنية وجميعها تنقل على الهواء مباشرة لحظة استقبال رئيس عربي، منتهية ولايته، رئيسا عربيا منتخبا لتوّه من نوّاب المجلس الوطني التأسيسي التونسي. عانق الأول، الثاني بعد أن استقبله وهو ينزل من السيارة الرئاسية، ثم يقتاده داخل أروقة قصر قرطاج، المقر الرسمي لرئيس الجمهورية. وصلا الرجلان إلى مكتب الرئيس، جرى بينهما حوار، في تقديري هو حوار تسليم قيادة البلاد ومقاليد الحكم.

وأنا في قمة الانتشاء، هتف بي هاتف يقول بصوت واضح لا لبس فيه: " أيها الغبي، العاطفي، ما كل هذه الغبطة والسرور؟ لماذا هذه الدموع المترقرقة في مقلتيك؟ ما ذا سلّم هذا لذاك؟ هل كانت الوديعة حقيبة مفاتيح القوة النّووية مثلا؟" صرخت بسوط مرتفع، مسموع من غير شعور ولا حساب: " أصمت أيها اللّعين، المثبط للعزائم الذي لا يرضيه العجب العجاب. أ لا تبصر أن الرئيس، المنهية ولايته إلى الرئيس الجديد ما هو أهم وأعظم من حقيبة مفاتيح القوة النّووية؟ لقد سلّمه القنبلة الذّرية وربما الانشطارية بعينها، سلّمه ثورة التونسيين ذات الموجات التّرددية التي هزّت عروش أعتا الطغاة وأسقطت أشدّ أباطرة الزمان العربي المعاصر، ظلما وطغيانا...".

لم يتطلب هذا الحوار أكثر من ثوان معدودة، مفعمة بالعواطف الجيّاشة، مشحونة بآمال شعب خرج لتوه من دائرة الأقنان إلى دائرة الأحرار. كانت لحظة سجل فيها التاريخ الإنساني تحوّل حلم شعب إلى واقع، يطوي مسافات الزمن العربي والتونسي الجريح، ليفّعل آلية الديمقراطية كما كنّا نراها تمارس في الأمم (الرّاقية).

لأول مرّة يخرج رئيس عربي من الباب الذي دخل منه معزّزا مبجلا، مصافحا، معانقا، داعيا لخلفه بالتّوفيق في مهامه والنّجاح في القيام بمسؤوليات جسيمة. في نفس الوقت، يدخل رئيس منتخب سيرا على الأقدام، مرفوع الرأس بشرعية الانتخاب لا بشرعية الدبابة وتملق الأزلام...

وقف العالم فاغرا فاه مندهشا أمام شعب حطّم ولا يزال يحطم الصورة النمطية للعربي (الإرهابي... الدموي... العاطفي والمزاجي...)، لم يعرف رئيسا اعتلى سدّة الحكم في دولة عربية إلا على جثة سلفه و/أو حبسه و/أو تحديد إقامته... مخلّفا وراءه مكتسبات جلّها من غير وجه شرعي، يحق أن نصفها بالمغتصبات. من غير مزادية على أحد ودون نرجسية فردية أو جماعية، يحقّ للتونسيين جميعا أن يفخروا، دون تباه، بانتصارهم على أنفسهم أولا وانتصارهم على قيود عبودية، دامت على امتداد العقود الستة من النصف الثاني من القرن العشرين. عبودية في الداخل وتبعية للخارج التي خوّفت من أحفاد متمّم الأخلاق صلى الله عليه وسلّم، فألصقت بهم شتى الأوصاف المشينة، فجعلت منّا متخلفين عقليا ومصّاصي دماء؛ لا تكاد أقدمهم تطأ مكانا في "العالم المتقدم" حتى تسبقهم صورتهم السلبية لنا رسمها وسوقها حكّامهم وغذّاها مخيال عالمي مريض.

لقد أسست الثورة التونسية لأمرين رئيسيين، أولهما إعادة الكرامة للأمة العربية التي استجابة لدعوة التّحرر، فأيقظت القومية العربية من ناحية وأثبتت العمق الإستراتيجي للشعوب طال تشرذمها على يدّ عملاء، تستروا خلف زعامات زائفة، فرضوها بالحديد والنّار من ناحية أخرى. ثانيهما فتح باب النّدية بين شعوب العالم دون استثناء، فنحن (على رأي المتنّبي) "خير من سعت بهم قدم". خير أمة أخرجت للناس حولها حكّامها إلى أرذل أمة تعيش بين الناس، يلصق بها القاصي والدّاني ما ليس في طباعها.

لقد حطم تسليم السلطة بين رئيسا تونس الثورة جلّ، إن لم أقل سلبيات مقومات الشخصية القاعدية للمجتمعات العربية، من خنوع واستكانة ومهادنة وانجحار، سهّل استعبادهم حقيقة وجذّر في تصوراتهم الاجتماعية هالة من القداسة لمكانة الرئاسة ودورها في قيادة مجتمعاتنا العربية الرّاهنة دون مراجعة ولا مساءلة من حكموهم ومن ولاهم من ذوي الفساد الأكبر. لقد التحم الجزء الأول من ثورة التونسيين، رغم ما ذهبنا إليه من انحرافها عن مسارها الثوري الذي يمكن وصفه بـــ "الانحراف الإيجابي" الذي ارتضاها الشباب الثائر بإناثه وذكوره وقبل به كهولها رجالا ونساء بعد أن فصلوا (بدون استثناء) بين الدولة من ناحية وأنظمة الحكم من ناحية ثانية.

لقد اختار الثائرون في تونس مسلك العقلانية، الرّصينة رغم التناقض بين مفهومي الثورة والعقل، فحافظوا على الدولة وحموا أركانها ومختلف أجهزتها وهي في أشدّ حالات الضعف والوهن. جاء احترام التونسي وحبه لدولته على قدر سخطه على نظام الحكم ومنظومة الفساد والاستبداد. لم تمضي سنة على اندلاع شرارة الثورة حتى لملم المجتمع شتات الدولة وضمّد جراحها ليساعدها على النّهوض من جديد؛ وليس أدّل على ذلك، إسراعه في انتخاب مجلس وطني تأسيسي ورئيس لجمهورية ثانية لا ينقصها إلا دستور حتى تحكم دوائرها.

خطوتان رئيسيتان، أساسيتان تمّ قطعهما والأعناق مشرئبة للاستكمال الخطوة الثالثة وأعني تشكيل حكومة الائتلاف الوطني لملء الفراغ السياسي، في انتظار الخطوة الأخيرة، كتابة الدستور، باعتباره الضمانة القانونية لمسيرة جماعية، قوامها الديمقراطية والعدالة الاجتماعية لدفع عجلة الاقتصاد وإرساء ثقافة موّحدة لوجدان جماعي يدعم انتماء الأفراد لمجتمع، لا إقصاء فيه ولا تهميش ولا تغيّيب ولا وصاية.

في أجواء التجاذب السياسي الذي تشهده الساحة الوطنية في تونس بين مختلف الأحزاب القديمة منها والحديثة ورجالاتها، تبقى الثقافة الغائب البارز في حراك سياسي واجتماعي ولد يافعا. غياب المثقف عن المشهد الجدي، أفقد الثورة جزءا من بعدها الإبداعي. يعيش المجتمع التونسي طفرة من التجديد الذي يتسم بالجفاف لافتقاره للمسة المبدعين من أهل الفن والثقافة. لمسة المبدع في تخليد أحداث المجتمع بحلوها ومرّها، بلطفها وعنفها، حاجة أولية وضرورة تاريخية لا غنى للشعوب والأمم عنها.
قد يرى البعض أني مصّرا على الجانب الثقافي المتغيب بقدر كبير عن مواكبة الثورة التونسية وانجازاتها بروح الفنّان المتخصص في ترسيخ الحدث بطريقة جمالية تستسيغها النّفس، فتتوارثها الأجيال جيلا بعد آخر، لتصنع منها ملحمة لا تمحي الأيام أثرها من اللاوعي الجماعي. كل الأمم تصنع من أمجادها أساطير، من أجل تثبيت الهوية ودعم الانتماء بشدّ الأحفاد إلى الأجداد، عبر جسر الآباء والأمهات.

ما كان أن تمر أمامي صور تحقق الحلم على أرض الواقع دون أن أعيرها ما تستحقه من اهتمام، وقد حاولت أن ابتعد دون إسفاف عن المنهج البحث العلمين الأكاديمي، الضامن للموضوعية وأعبّر عن مشاعري الشخصية وربما مشاعر جلّ التونسيين، بما فيهم المعارضة التي احترم موقف حجب صوتها عن انتخاب رئيس الجمهورية. مع كل تقديري واحترامي لشخص رئيس الجمهورية، لا أهتم كثيرا بالشخص في ذاته، بقدر ما يهمني المنصب الذي أصبح مفتوحا لجميع التونسيين ممن تتوفر فيهم الشروط الدستورية. نأمل أن تؤسس الثورة لرئاسة دون زعامة ولا تأليه، يكون الرئيس في هذا المنصب إنسانا يخطئ ويصيب، فإن أصاب فله أجران مع الاعتراف الجماعي له بالجميل وإن أخطأ فله أجر الاجتهاد، على رئيس الجمهورية في كل آن وحين أن يقدّم منصبه على شخصه، ليفعّل الوظيفة في التّعامل مع قضايا المجتمع من ناحية بموضوعية وحياد ويقف على نفس المسافة من المواطنين، رؤساء ومرؤوسين، بما يقيه غضب الله ورفض المجتمع ولعنة التاريخ من ناحية أخرى .

لأول مرّة في تاريخ تونس يتمّ انتخاب رئيس للجمهورية دون طبل ومزمار، يصمّ الآذان بنشاز نغمات التزّلف ويزكم الأنوف بروائح الغّش والتزوير... أقول هنيئا للتونسيين جميعا برئاسة جمهورية، في انتظار تشكيل حكومة، منصتة، متبصرة، مستشعرة للمشاكل، قادرة على قراءة الأوضاع قراءة متأنية بعيدة عن الارتجال، مستعدة لتقديم حلول منطقية تجنبها الوقوع في الخطأ لتبحث عن حلّه بخطأ.

أتمنى بكل صدق لإخواننا في الدول الشقيقة التي استكملت ثورتها ميدانيا وتنتظر قطع الخطوة الأولى على درب الألف ميل باتجاه تقرير المصير، حتى نحقق جميعا من المحيط إلى خليجه، حلم الإنسان العربي في الوحدة والتّقدم والحرية...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الإنتخابات، المنصف المرزوقي، المؤتمر من أجل الجمهورية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-12-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صباح الخير يا جاري !!!
  متطلبات التّنشيط الثّقافي بمدينة حمام الأنف (1)
  نحن في الهمّ واحد
  روسيا تمتص رحيق الرّبيع العربي
  الشّعب والمشيــــــــــــــر
  التّوازي التّاريخي
  في سقيفة "الرّباعي- الرّاعي"
  الأصل والبديل
  المواطنة في أقطار المغرب العربي... أسطـــورة لا بد منها
  أسئلـــة تنتظــــــــــــــــر...
  إصرار "أوباما"... لماذا؟
  في معنى الخزي
  الحمق داء ما له دواء
  تونس في قلب الجيل الرّابع من الحروب
  إلى متى نبكي أبناءنا؟
  إنّه لقول فصل وما هو بالهزل
  مصر... انتفاضة داخل ثورة
  ما ضاع حق وراءه طالب
  مثلث برمودا Triangle des Bermudes
  عالم الشياطيــــــــن
  بلا عنــــــوان !!!
  إنّها النّكبة يا سادة !
  نخرب بيوتنا بأيدنا
  تطبيق أحكام الشريعة في تونس، فرصة مهدورة !
  فرنسا تحتفل بعيد استقلال تونس !
  "شومقراطية" الحكم في بلدان الربيع العربي
  حكومة السير على الشريطة Un gouvernement funambule
  ما خفى كان أعظم !
  خروج مشرّف أم خطة محكمة؟
  الصراع السياسي في تونس من الميكرو إلى الماكرو

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. أحمد محمد سليمان، د. الحسيني إسماعيل ، إسراء أبو رمان، أحمد الغريب، عبد الله زيدان، د - غالب الفريجات، د - صالح المازقي، د- محمود علي عريقات، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- محمد رحال، أحمد بوادي، د. أحمد بشير، سعود السبعاني، د. محمد مورو ، ابتسام سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سيدة محمود محمد، فتحي العابد، حسن عثمان، د. صلاح عودة الله ، محمد أحمد عزوز، المولدي الفرجاني، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، بسمة منصور، كريم فارق، صلاح الحريري، محمد إبراهيم مبروك، حاتم الصولي، د - محمد بن موسى الشريف ، تونسي، حمدى شفيق ، صفاء العراقي، د- هاني السباعي، طلال قسومي، الهيثم زعفان، شيرين حامد فهمي ، عمر غازي، فاطمة عبد الرءوف، د - محمد عباس المصرى، د. محمد يحيى ، علي الكاش، أ.د. مصطفى رجب، حسن الطرابلسي، يزيد بن الحسين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.ليلى بيومي ، رأفت صلاح الدين، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد النعيمي، محمود صافي ، إيمان القدوسي، د- جابر قميحة، د. جعفر شيخ إدريس ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رشيد السيد أحمد، مصطفى منيغ، د - شاكر الحوكي ، ياسين أحمد، الناصر الرقيق، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. خالد الطراولي ، منجي باكير، أحمد ملحم، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، علي عبد العال، سحر الصيدلي، د - عادل رضا، أنس الشابي، د - مصطفى فهمي، حسن الحسن، أحمد الحباسي، د. طارق عبد الحليم، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العربي، منى محروس، سفيان عبد الكافي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، هناء سلامة، فراس جعفر ابورمان، مصطفي زهران، إيمى الأشقر، د. نهى قاطرجي ، عبد الله الفقير، رضا الدبّابي، رافع القارصي، د- هاني ابوالفتوح، عدنان المنصر، مجدى داود، رافد العزاوي، محمد تاج الدين الطيبي، سلوى المغربي، سامر أبو رمان ، أبو سمية، د - مضاوي الرشيد، محمد الياسين، صلاح المختار، خالد الجاف ، العادل السمعلي، جاسم الرصيف، وائل بنجدو، عبد الغني مزوز، فتحي الزغل، د - الضاوي خوالدية، عواطف منصور، محمد العيادي، عصام كرم الطوخى ، يحيي البوليني، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، فوزي مسعود ، د. مصطفى يوسف اللداوي، صالح النعامي ، الشهيد سيد قطب، الهادي المثلوثي، د - محمد بنيعيش، عراق المطيري، محرر "بوابتي"، سوسن مسعود، معتز الجعبري، فهمي شراب، كمال حبيب، د. نانسي أبو الفتوح، سيد السباعي، د. الشاهد البوشيخي، د - المنجي الكعبي، محمود طرشوبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، فاطمة حافظ ، فتحـي قاره بيبـان، محمد اسعد بيوض التميمي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، صباح الموسوي ، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، د. عبد الآله المالكي، محمود سلطان، عزيز العرباوي، سامح لطف الله، مراد قميزة، د. محمد عمارة ، جمال عرفة، كريم السليتي، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد شمام ، محمود فاروق سيد شعبان، حسني إبراهيم عبد العظيم،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة