تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لخالد مشعل في ذكرى حماس اعتذار

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لن تأخذني العزة بالإثم، ولن أجبن عن مواجهة ما رأيت أنه خطأ، ولن أتردد في تقديم اعتذاري عبر وسائل الإعلام كما قد نشرت فيها مقالي "عمان تتراجع عن استقبال مشعل"، الذي حمل في طياته إساءةً لم أقصدها، وتجنياً لم أتعمده، وتطاولاً ليست من خصالي، وحدةً في الكلمات لا أقبلها، ومعاني لا أرى أنها تليق، وفهماً مغلوطاً لمسار الأحداث، وتعجلاً في التقدير ما كان ينبغي أن يكون، ولا أجد غضاضةً أن أتراجع عنها بكل الصدق والحب والتقدير والوفاء لشخص خالد مشعل، وأرى لزاماً علي أن أقدم له أولاً بشخصه كل اعتذار، بشفافية وأخوية وصدقٍ كبير، آملاً أن يتقبل اعتذاري، وأن يتسع صدره لما سبق مني، وأن يغفر لي ما قد جرح مشاعره، وتعرض إلى شخصه، وأساء إلى ثوابته، وشكك في مواقفه، من كلماتٍ أوردتها في مقالي، وسقتها في رؤيتي.

ولأبي الوليد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في ذكراها الرابعة والعشرين لانطلاقتها المجيدة أقدم اعتذاري، بصفته قائداً أعلى لحركة حماس الأبية، وممثلاً لرأس المقاومة الفلسطينية، وعنواناً لمرحلة المقاومة والصمود، ورائداً لرجالها الأماجد، وحاذياً لمقاوميها الشجعان، وهو الذي ترأس مكتبها السياسي لسنين طويلة، وسار بها من مجدٍ إلى نصر، ومن كسب إلى فوز، ومازالت كرة النصر تكبر معه يوماً بعد آخر، وتحقق الكثير ما يسر شعبنا ويغيظ عدونا، ويرضي الله عنا، حمل رايتها، وأعلى كلمتها، ووحد صفها، ولم شملها، وجعل لها مع المقاومين من شعبنا، شهداء وأسرى وجرحى، شأواً عالياً، واسماً لامعاً، ووزناً يصعب تجاوزه، وقدراً لا يبلغه "ملكٌ أو أمير".

أحزنني كثيراً أنني أفرحت البعض بما كتبت، وأسعدت أناساً لا أرى فيهم خيراً، ولا ألمس فيهم حباً، وقد أدخلت المسرة في نفوسهم، وأثلجت صدورهم، ورسمت البسمة على شفاههم، وأشعرتهم بالنشوة والفرح، وأنا أعلم كرههم لحماس، وحقدهم عليها، وبغضهم لرجالها، وتآمرهم عليها، وسعيهم لزوالها، وأدرك أنهم يتمنون لحركة حماس أن تضعف، ولشمسها أن تغرب، ولنجومها الزاهرة أن تأفل، ولأيامها العامرة أن تنتهي، فكان لزاماً علي أن أتنكب لما كتبت، وأتراجع عما نشرت، فلست ممن يسعون لكسب ود من لا يحب الخير لهذه الحركة الربانية، التي انطلقت في يومها الأول عظيمةً جبارة، فكانت شجرةً وارفة الظلال، تحمي كل من لجأ إليها، وتدافع عن كل من انتمى إليها، ولا ترد الخير عن سائله، ولا تمنع الفضل عن طالبه، ولا تحجب الحق عن صاحبه، ولا تقبل بالظلم والحيف، همها الوطن، وغايتها الشعب، ولا يضيرها ما أصابها في سعيها نحو كرامة الأهل، وطهر التراب، وسلامة الأهداف ونبل الغايات، فما كان لي في يوم الإعلان عن قيام حماس وانطلاقتها كطودٍ عظيم وماردٍ جبار، أن أسيئ إلى رجالها، وأن أخطئ في حق قادتها.

كما أسعدتني كلماتٌ حانية من كثيرين، ونصائح طيبة من محبين، وكلماتٌ صادقة من إخوةٍ هالهم أن أضل الطريق، وأن أمضي فيما لا يليق، وأن أكتب ما يسيئ، ورأوا فيما كتبت خطأً وإساءة، وعدوه تجاوزاً واعتداءاً، ما كان ينبغي أن يكون، وكان أجدر ألا يكتب أو ينشر، فنزولاً عند رأيهم، وإحقاقاً للحق الذي أرى ويرون، واعترافاً بالخطأ الذي كان، وإلتزاماً بالحق الذي يجب أن يكون، رأيت أن أخط هذه الكلمات صدقاً ووفاءاً، اعتذاراً وانكفاءاً إلى الحق، وأن أسخر الكلمة التي أتقن، والقلم الذي أبدع، والفكر الذي أحمل، فيما يخدم الحركة التي باركها الله من عليائه، وأسبغ عليها من فضله، ومنَّ عليها ببركته، فجعلها ملء سمع الدنيا وبصرها، فأغاض بها العدو، ومرغ بها أنفه في التراب، ورد كيده برجالها إلى نحره، وأنزل عليها نصره.
كما أحزنتني كلماتٌ جارحة، وانتقاداتٌ قاسية، ومفرداتٌ مسفة، وتعبيراتٌ نابية، ونصائحٌ كالتهديد، وكلماتٌ كالوعيد، ورسائل غير لائقة، وتشبيهاتٌ مسيئة، وتنكرٌ باطل، وشطبٌ ظالم، وثورةٌ بغير علم، واحتجاجٌ بغير وعي، وانتقادٌ من غير قراءة، ورفضٌ دون دراسة، فهم ليسوا أسبق مني، ولا أكثر حباً للحركة مني وقد كنت يوماً أحد روادها، وساهمت في تأسيسها، وكنت من رعيلها الأول الذي أعطى زهرة عمره من أجلها لتكبر، وضحى بخير ما يملك من أجلها لتقوى، ولكني أغفر لهم ثورتهم، وأتجاوز عن مفرداتهم التي لا تليق، إن كانوا في ثورتهم صادقين، غيرةً على الحركة، وحرصاً على رجالها، وصوناً لقادتها، ودرءاً لها من كل خطرٍ وسوء.

أبا الوليد ...ليس مثلي من لا يعرفك، وليس مثلي ينكرك، أو يتجاوز قدرك، ويتطاول على شخصك، ويسئ إلى فعلك، فأنا أعرف قدر الرجال، ولا أفتئت عليهم، وإن خانتني العبارة أو ساقتني الفكرة فإني إلى الحق أعود، وإلى جادة الصواب أرجع، لا أشعر بهوانٍ إذا اعتذرت، ولا بصغارٍ إن إلى الحق رجعت، ولا أنتهز الفرص، ولا أحاول الصيد في المياه العكرة، ولا ألتمس من الله إلا المغفرة والرحمة، ولا أقبل أن أكون إلا مع الحق، وإلى جانب حماس ورجالها، ومع الأبطال من مقاوميها، فلك أبا الوليد في ذكرى انطلاقة حركة حماس، والرايات الخضر ترتفع، وبيارق الحق تسمو، وأصوات الرجال تصدح، بالغ الاعتذار حباً، ولك العتبى صدقاً حتى ترضى.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

خالد مشعل، حركة حماس، الأردن، سوريا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-12-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد تاج الدين الطيبي، بسمة منصور، معتز الجعبري، حسن الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سحر الصيدلي، صلاح الحريري، صفاء العراقي، د.ليلى بيومي ، د.محمد فتحي عبد العال، محمود طرشوبي، محمود سلطان، صباح الموسوي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، جاسم الرصيف، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي الزغل، د - محمد سعد أبو العزم، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة عبد الرءوف، محمد الياسين، ياسين أحمد، كمال حبيب، عبد الغني مزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الناصر الرقيق، عصام كرم الطوخى ، د - محمد عباس المصرى، محمد اسعد بيوض التميمي، الشهيد سيد قطب، رشيد السيد أحمد، فراس جعفر ابورمان، د. محمد مورو ، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، د. أحمد بشير، د - احمد عبدالحميد غراب، ابتسام سعد، سامر أبو رمان ، المولدي الفرجاني، د - محمد بن موسى الشريف ، د - أبو يعرب المرزوقي، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، الهادي المثلوثي، منى محروس، أحمد ملحم، أبو سمية، محمود فاروق سيد شعبان، سعود السبعاني، د - شاكر الحوكي ، سوسن مسعود، إسراء أبو رمان، رضا الدبّابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، يحيي البوليني، حميدة الطيلوش، رأفت صلاح الدين، د. طارق عبد الحليم، حسن عثمان، عبد الله زيدان، د. الحسيني إسماعيل ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عزيز العرباوي، علي عبد العال، د. محمد عمارة ، منجي باكير، د- هاني السباعي، حاتم الصولي، رافد العزاوي، مصطفى منيغ، د- محمود علي عريقات، د - غالب الفريجات، حسن الحسن، سيد السباعي، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العربي، د. محمد يحيى ، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. الشاهد البوشيخي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، إيمان القدوسي، د - الضاوي خوالدية، يزيد بن الحسين، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، جمال عرفة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، العادل السمعلي، فوزي مسعود ، د. صلاح عودة الله ، محرر "بوابتي"، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، كريم السليتي، نادية سعد، عمر غازي، هناء سلامة، سلوى المغربي، أحمد الحباسي، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الغريب، فتحي العابد، أنس الشابي، وائل بنجدو، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بوادي، علي الكاش، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، تونسي، عراق المطيري، كريم فارق، سفيان عبد الكافي، محمد عمر غرس الله، د - المنجي الكعبي، صالح النعامي ، رمضان حينوني، د - محمد بنيعيش، صلاح المختار، فهمي شراب، إيمى الأشقر، حمدى شفيق ، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، عدنان المنصر، مصطفي زهران، محمود صافي ، محمد شمام ، د - مضاوي الرشيد، عبد الله الفقير، عواطف منصور، أحمد النعيمي، أشرف إبراهيم حجاج، سيدة محمود محمد، د. خالد الطراولي ، عبد الرزاق قيراط ، الهيثم زعفان، رافع القارصي، شيرين حامد فهمي ، د - مصطفى فهمي، مجدى داود، محمد أحمد عزوز، د - عادل رضا، د. نهى قاطرجي ، مراد قميزة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة حافظ ، محمد العيادي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة