تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(171) 86- حقيقة مفهوم تمكين المرأة

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


1- يقوم مفهوم تمكين المرأة على نزعة فردية أنانية، تسودها روح الفكر الغربي كله بمدارسه وفلسفاته المادية المتنوعة، وهي فلسفات تتصادم مع مفاهيم التسامح والإيثار والتضحية، وتقوم بتسطيح هذه المفاهيم والحط منها؛ باعتبارها مفاهيم ساذجة وغير واقعية، وتنُمّ عن ضعف وقلة حيلة ، لذلك فالمطلوب من المرأة وفق هذه الفلسفات أن تمكن لنفسها حتى ولو كان على حساب زوجها وأسرتها وأطفالها وبيتها، بغض النظر عن أي اعتبارات أو أي ملابسات أسرية أو مجتمعية أو ثقافية.

2- أصبح مفهوم تمكين المرأة من المفاهيم الشائعة، وخاصَّة في مجال التنمية، وفي كتابات المرأة؛ حيث حلَّ مفهوم التمكين جوهريًّا - سواء في مناقشة السياسات أو البرامج - محلَّ مفاهيم النهوض والرفاهية ومكافحة الفقر والمشاركة المجتمعية، و شكل أحد المفاهيم الرئيسة فى المؤتمرات المحلية والدولية .

3- تم استخدام مفهوم التمكين من قبل المؤسسات الدولية والمانحين والبنك الدولي في لغتهم وخطاباتهم، وتعالت الأصوات المنادية بضرورة تمكين المرأة في جميع مناحي الحياة تحت دعاوى النهوض بالمجتمع وتنميته.

4- برز شعار أو مصطلح "تمكين المرأة" في المحافل النسائية على مستوى عالمنا العربي والإسلامي كنتيجة طبيعية للسجال الذي دار ويدور مع كل مؤتمر أو منتدى يتناول قضايا المرأة في عالمنا العربي والإسلامي، أو حتى على المستوى العالمي، والذي اتضح جليًّا في مؤتمر بكين +5 ومؤتمر بكين + 10، و قد تأصَّل هذا المصطلح عمليًّا عام 1985م من خلال لقاء مجموعة DAWN وهى الاسم المختصر للتتنمية البديلة بمشاركة المرأة من أجل عهد جديد.
5- تولد مفهوم "تمكين المرأة من فكر ( الجندر) الذي تدور حوله معظم مصطلحات الأمم المتحدة . والمعنى الظاهرى للتمكين هو أن تأخذ المرأة فرصتها فى التنمية ، ولكن المعني الإنجليزي الوارد في وثائق الجندر لا يحمل هذا المعنى ، بل إن كلمة تمكين في اللغة العربية ترجمتها في اللغة الإنجليزية هو Enabling ، أما كلمة Empowerment المذكورة في النصوص والوثائق للأمم المتحدة فهي تعني وفق مفهومهم ( التقوية والتسلط والتسويد( . .(انظر : أحمد إبراهيم خضر ، دعوة للنظر 85 حقيقة مفهوم الجندر ، موقع بوابتى)

6- ترجع جذور مفهوم التمكين لعقد الستينات من القرن الماضي، حيث ارتبط ظهور هذا المفهوم بالحركات الاجتماعية المنادية بالحقوق المدنية والاجتماعية للمواطنين, ومنذ ذلك الحين استخدم مفهوم التمكين بعدة معاني وكذلك استخدم في عدة مجالات، كالاقتصاد، والعمل الاجتماعي والسياسي وكذلك في التنمية .

7- عاد مفهوم التمكين في عقد التسعينات بقوة أثر إعلان الحكومات في مؤتمر القاهرة للسكان والتنمية في 1994م، ثم في المؤتمر العالمي الرابع للمرأة في بكين 1995م بإزالة كافة العقبات التي تحول دون تمكين المرأة في الجانب الاقتصادي لتتمكن من ممارسة دورها الاقتصادي وتفاعلها مع السياسات الاقتصادية ، وتضمن المؤتمر العديد من البنود التي تؤكد على تمكين المرأة منها : المساواة في الحصول على الموارد الاقتصادية والتدريب والمعرفة التي تعزز المكانة الاقتصادية للمرأة .

8- لا يتم تمكين المرأة وفق أجندة ( الجندر ) واتفاقيات الأمم المتحدة من خلال إعطائها الكفاءة اللازمة وتوفير الفرص الحقيقية؛ لتحقيق ما تطمح له من تقدم علمي ومهني يخدم دورها الأسري والاجتماعي ولا يتعارض مع تشريعات دينها، ولكن نجده يتم هنا من خلال تطبيق (الحصص النسبي) تحت شعار النصف بالنصف 50/50 أي نصف للرجل ونصف للمرأة في جميع مجالات العمل، وبهذا يكون العد الإحصائي هو الهم الشاغل لهم، وعلى أساسه يتم محاسبة وانتقاد كل دولة . ولا يهم عندهم أن تراعى هذه النسب ماهو المهم وما هو الأهم أو مدى تحقيقها للفائدة والأمن التنموي للمرأة في سياق الأسرة والمجتمع.

9- يعنى تمكين المرأة بالمعنى المطلوب عالميا إعطاؤها حق السيطرة والتحكم في حياتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والجنسية وحقها في اتخاذ القرارات المتعلقة بالإنجاب خاصة في سن المراهقة، والوقاية من الأمراض الجنسية أو الممارسات الجنسية غير المأمونة. وإتاحة كافة الفرص لحصولها على المشورة والمعلومات والخدمات.

10- مستويات تمكين المرأة
هناك ثلاث مستويات لتمكين المرأة
1- المستوى الفردي: يعبر عن قدرة النساء على السيطرة على حياتهن, إدراكهن وإحساسهن بقيمتهن وقدراتهن وقدرة المرأة على تحديد هدفها والعمل على تحقيقه.
2- المستوى الجماعي : يعكس قدرة النساء على تنظيم أنفسهن والعمل الجماعي وإحساسهن بقوتهن في تجمعهن.
3- مستوى المناخ السياسي والاجتماعي والقواعد الاجتماعية والحوار العام حول ما يمكن أو لا يمكن للمرأة القيام به.

11- أنواع التمكين
أ- التمكين الاقتصادي
يعنى التمكين الاقتصادى للمرأة التوزيع النسبى لكل من الرجل والمرأة في الوظائف الإدارية والتنظيمية والمهنية، والتوزيع النسبي للدخل المكتسب بواسطة السكان النشطين اقتصاديًّا من الجنسيين، والأجور النسبية للإناث مقارنة بالذكور. والداعون لهذا النوع من التمكين للمرأة يؤكدون أن هذا لا يتحقق إلا إذا كان للمرأة دخل خاص منتظم، واستخدموا في ذلك كافة وسائل الضغط المعنوي من صحافة وإعلام، وأعمال درامية ومناهج دراسية، ففي منهج الصف الأول الابتدائي في إحدى الدول العربية درس بعنوان:"أسرتي"، وهو الدرس الأول الذي يتلقاه الطفل الصغير، وفيه يقوم طفل بالتعريف بأسرته، ويقول: أبي معلم، وأمي طبيبة، ويبحث كل طفل ماذا يقول عن أمه، وإلا فإنه يشعر أن أمه أقل من باقي الأمهات، وهو ما تشعر به الأم المتفرغة لشؤون بيتها، فهي مجرد ربة بيت أي بلا عمل، وهو ما يمثل ضغطًا نفسيًّا رهيبًا عليها، وإن كان بشكل غير مباشر، وكأن كل الجهود الضخمة التي تحملها على عاتقها لا تعني شيئًا، واستخدام المناهج التعليمية لخدمة القضايا النسوية أمر مقرر في جميع الاتفاقيات الدولية، ومنصوص عليه في وثيقة إلغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة.

ب - التمكين الاجتماعي
يعنى التمكين الاجتماعى أن تمارس المرأة كل صلاحياتها وقدراتها؛ في سبيل بناء ثقافة اجتماعية تحد مما يطلقون عليه السيطرة الذكورية! وفي هذا الإطار يطالبون المجتمعات الإسلامية بتغيير قوانين الأحوال الشخصية، وإلغاء قوامة الرجل على المرأة وعدم النظر لدور المرأة في المجتمع على أنه لتربية الأولاد؛ بل لابد أن تتواجد من وجهة نظرهم الى جانب الرجل في المنتديات والعمل الفني والعمل التطوعي، وفي المأتم وفي الجامع، وداخل شوارع وحواري القرى، وخوض معترك البناء الاجتماعي.
ولنشر هذه الثقافة داخل المجتمع: عملت الحركات النسوية على بناء مؤسسات وأندية ومراكز وتجمعات خاصة بها، وفي ثنايا تلك الأندية تقام فعاليات ومحاضرات وندوات ومباحثات تروج لمفهوم التمكين.

ج- التمكين السياسي
يقاس التمكين السياسي بحسب رأي الداعين إليه؛ بعدد المقاعد البرلمانية المتاحة للرجال مقارنة بالنساء، وأيضا مشاركة النساء في منظمات المجتمع المدني، كالأحزاب والنقابات والمنظمات الأهلية وغيرها.
وفي إطار التمكين السياسي للمرأة، طالب مؤتمر بكين 1995 بتخصيص مقاعد برلمانية للمرأة في البرلمانات (وهو ما يطلق عليه مشروع الكوتا) ودعا هذا المشروع إلى ضرورة رفع التمثيل النسائي إلى نسبة لا تقل عن 30 في المئة ببلوغ العام 2005، واتخذت عدد من الدول العربية قرارات متقدمة في هذا الصدد.

12- المعايير التى تستخدم كمقياس لتمكين المرأة فى المجتمعات العلمانية
أ- مشاركة المرأة في اللجان العامة وغير لجان النساء.
ب - مشاركة النساء في المواقع القيادية.
ت - مشاركة النساء في اتخاذ القرارات.
ث - إتاحة فرص التدريب غير التقليدية للنساء.
ج - تغيير مفاهيم النساء حول إمكانية مشاركتهن الفعالة في الأعمال خارج المنزل.
ح -- ثقة النساء في إمكان مشاركتهن للرجال في الأعمال العامة.
خ - تغيير مفاهيم الرجال حول مقدرة النساء في تقلد المناصب العامة.
د - تقلد النساء لمناصب ومواقع ليست خاصة بمشاريع نسائية.
ذ - نسبة الإناث في الوظائف الإدارية والمهنية.
ر - نسبة النساء في البرلمان.
ز - نسبة النساء في الوزارة والوظائف العليا ومراكز صنع القرار.
س- نسبة النساء في ملكية الأعمال.
ش- نسبة الإناث في عدد المتخرجين من مؤسسات التعليم العالي.
ص- عدد النساء اللواتي يملكن حساب مصرفي.
ض- شعور المرأة باستقلاليتها الاقتصادية عن الرجل.
ط - نسبة مشاركة النساء في سوق العمل ممن هن في سن العمل.

13- المدلولات الحقيقية لقضية تمكين المرأة
أ- الهدف الأساسي لتمكين المرأة، هو تمكين المرأة في صراعها مع الرجل، ولا يعني إصلاح وضع المرأة، وهي دعوة للتمرد على الأدوار الطبيعية لكل من الرجل والمرأة داخل الأسرة الطبيعية.

ب- يتمحورالمصطلح حول المرأة الفرد، وليست المرأة التي هي نواة الأسرة، لذا فإن المرأة العاملة هي المرأة المعتبرة، أما ربة الأسرة؛ فينظر إليها على اعتبارها متخلفة، وخارج السياق الدولي الجديد؛ لأنها لا تمارس عملاً مدفوع الأجر، ولأنها ربطت نفسها بالزوج والأولاد والأسرة.

ج- فرض هذا المصطلح في جميع المجتمعات لا يتأتى إلا بانتشار مفهوم مساواة الجندر في العالم بأسره، وتجاوز كل من الدين والقيم والمعتقدات التي تتحكم في حياة الملايين من الرجال والنساء .

14- ذكرت الأمم المتحدة في تقاريرها أن المانع الرئيس من التطبيق الكامل لمفهوم تمكين المرأة، هو تمسك الشعوب بالدين، فاعتبرته عائقًا. وللتغلب على هذا العائق، صدرت التوصية في مؤتمر بكين+10 الذي عقد في مارس 2005، بالوصول إلى الشعوب عن طريق المنظمات الإسلامية، وأن يكون الخطاب في المرحلة القادمة خطابًا إسلاميًا. بمعنى أن تكون المنظمات الإسلامية هي الواجهة التي يتم من خلالها تقديم كل المضامين التي حوتها المواثيق الدولية، ولكن في إطار إسلامي حتى لا تلقى المعارضة من الشعوب المتدينة.

15- وضع دعاة تمكين المرأة أسسا عديدة تستطيع المرأة بواسطتها أن تكسر الضوابط المجتمعية ( أو الدينية) التى تقف حائلا دون استقرار الأسرة والمجتمع ككل وهى على النحو التالى
1- أن تتمكن المرأة من صنع قراراتها بنفسها.
2- أن يتوفر للمرأة المصادر والمعلومات التى تمكنها من صنع القرار المناسب لها.
3- أن يتوفر أمام المرأة القدر الكافى من الاختيارات التى تستطيع عبرها أن تقول نعم أو لا أو غير ذلك.
4- أن تكون قادرة على الإصرار على قرارها فى مواجهة القرارات الجماعية .
5 – أن تكون قادرة على التفكير بموضوعية فى المواقف التى تحتاج إلى إحداث تغيير.
6- أن تكون قادرة على تعلم المهارات التى تساعدها على تحسين سلطتها الشخصية أو الجماعية.
6- أن تكون قادرة على تغيير أفكار الآخرين بالوسائل الديموقراطية.
7- أن تعمل على إدماج نفسها فى عمليات التطوير والتغيير المستمرة ، وأن تملك زمام المبادرة الذاتية.
8- أن تعمل على تعزيز تصورها الذاتى لنفسها وعلى التغلب على الصورة التقليدية المتصورة عنها .

وعلينا أن نتخيل كيف يكون حال الأسرة والمجتمع فى بلاد المسلمين إذا ما استخدمت المرأة المسلمة هذه الأسلحة التى يحاول دعاة التمكين أن يضعوها فى يدها لتدمير دينها ومن ثم نفسها ومجتمعها .
................................

المصادر


1- رانيا نوار، تمكين المرأة ... بين التفسيرات الغربية وثقافتنا الإسلامية
www.almostshar.com/.../Subject_Desc.php?..
1- رأفت صلاح الدين ، المرأة بين الجندر والتمكين ، www.lahaonline.com
Definition: Women Empowerment, www.selfgrowth.com/articles/ Articles_Women_Empowerment.html


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات إسلامية، الفكر الإسلامي، التفكير الإسلامي، المرأة، التمكين للمرأة، حقوق المرأة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-12-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود صافي ، ياسين أحمد، د- محمود علي عريقات، سوسن مسعود، د. محمد مورو ، أحمد النعيمي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد أحمد عزوز، فتحي العابد، الناصر الرقيق، سيد السباعي، مصطفى منيغ، أ.د. مصطفى رجب، حاتم الصولي، صفاء العراقي، د. نانسي أبو الفتوح، عواطف منصور، عبد الغني مزوز، محمد اسعد بيوض التميمي، د - غالب الفريجات، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن الطرابلسي، إيمان القدوسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافع القارصي، يزيد بن الحسين، سفيان عبد الكافي، إياد محمود حسين ، د. عبد الآله المالكي، رافد العزاوي، سلام الشماع، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد ملحم، د. أحمد محمد سليمان، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، د. الشاهد البوشيخي، محمد تاج الدين الطيبي، يحيي البوليني، محمد العيادي، د - شاكر الحوكي ، تونسي، د - المنجي الكعبي، علي عبد العال، د. محمد عمارة ، عزيز العرباوي، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني ابوالفتوح، العادل السمعلي، عراق المطيري، محمد إبراهيم مبروك، الشهيد سيد قطب، عصام كرم الطوخى ، فتحـي قاره بيبـان، حسن عثمان، حميدة الطيلوش، د - مصطفى فهمي، د. محمد يحيى ، أنس الشابي، د. جعفر شيخ إدريس ، فوزي مسعود ، صباح الموسوي ، د. أحمد بشير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سعود السبعاني، محمد شمام ، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة حافظ ، كريم فارق، حسن الحسن، رأفت صلاح الدين، رمضان حينوني، مصطفي زهران، حمدى شفيق ، د- هاني السباعي، عبد الرزاق قيراط ، بسمة منصور، أحمد الحباسي، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، عبد الله الفقير، محمد الياسين، صالح النعامي ، د - محمد بن موسى الشريف ، ماهر عدنان قنديل، علي الكاش، سلوى المغربي، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، محمود فاروق سيد شعبان، فهمي شراب، د - مضاوي الرشيد، رشيد السيد أحمد، د.محمد فتحي عبد العال، خالد الجاف ، صلاح الحريري، جاسم الرصيف، سيدة محمود محمد، د - محمد عباس المصرى، الهيثم زعفان، فاطمة عبد الرءوف، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فراس جعفر ابورمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أبو سمية، صفاء العربي، رضا الدبّابي، د - الضاوي خوالدية، الهادي المثلوثي، مراد قميزة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ابتسام سعد، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، كريم السليتي، عمر غازي، د- محمد رحال، د. خالد الطراولي ، د - صالح المازقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سحر الصيدلي، د - عادل رضا، إسراء أبو رمان، سامح لطف الله، هناء سلامة، محمود طرشوبي، شيرين حامد فهمي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إيمى الأشقر، منى محروس، عبد الله زيدان، محمد الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، فتحي الزغل، صلاح المختار، المولدي الفرجاني، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بنيعيش، د. طارق عبد الحليم، جمال عرفة، د.ليلى بيومي ، محمود سلطان، معتز الجعبري، منجي باكير، أحمد بوادي، د. صلاح عودة الله ، نادية سعد، عدنان المنصر، حسني إبراهيم عبد العظيم، أشرف إبراهيم حجاج، كمال حبيب، طلال قسومي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة