تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

دون كيشوت الطويل و حصانه الهزيل... الكل اجتمع في السفارة الفلسطينية في بكين

كاتب المقال د- محمود علي عريقات - الصين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
mahmder@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الكثير منا سمع بقصة دون كيشوت و مغامراته، و من لم يسمع بهذه القصة، فهي في خلاصة سريعة، قصة كتبها الرؤائي الاسباني ميجل دي سيرفانتس في عام 1605 ميلادي، و تدور أحداثها حول رجل نحيف طويل القامة، عمره ناهز الخمسين، متوسط الحال، يعيش في إحدى قرى اسبانيا، كان هذا الرجل يحب القراءة كثيرا و خاصة في كتب الفروسية، حتى انقطع عما حوله و بلغ به الهوس حدا جعله يفكر في أن يعيد دور الفرسان الجوالين، و ذلك بمحاكاتهم و السير على نهجهم حين يضربون في الأرض و يخرجون كي ينشروا العدل و ينصفوا الضعفاء و يدافعون عمن سلبت حقوقهم.

و في احد الأيام اعد دون كيشوت عدته للمهمة، فاستخرج من ركن خفي في منزله سلاحا قديما متآكلا خلفه له جده، فأصلح من أمره ما استطاع، اختار لنفسه درعا و لبس خوذة و حمل رمحا و سيفا و لم يجد إلا حصانا هزيلا فامتطاه و انطلق على هذه الهيئة شانه شان الفرسان السابقين الذين انقرضوا منذ أجيال، ثم تذكر و هو سائر في طريقه فرحا مزهوا، ان الفارس المرموق الجوال، لا بد له من تابع أمين مخلص، فعمد إلى فلاح ساذج من أبناء بلدته يدعى سانشوبانزا، فطلب منه أن يكون تابعا له و حاملا لشعاره، ووعده بان يجعله حاكما على احدى الجزر حين يفتح الله عليه، فلم يكن من سانشو الساذج الا ان صدقه، فوضع خرجه على حماره و سار خلف سيده الجديد. و أول المعارك التي سعى هذا الفارس الوهمي لخوضها كانت معركة طواحين الهواء، إذ توهم هذا الفارس المغوار انها شياطين ذات اذرع هائلة و أنها مصدر الشر في الدنيا، فهاجمها و رشق فيها رمحه، فرفعته اذرعها في الفضاء و دارت به و رمته أرضا، فرضت عظامه.
أما معركة الأغنام، فلا يكاد دون كيشوت يبصر غبار قطيع من الاغنام حتى يخيل اليه انه زحف جيش جرار، فيندفع بجواره ليخوض المعركة التي تنتهي بالهزيمة حتما !!، و لا يسلم سانشو الساذج المسكين الذي ظلم نفسه طبعا !! خلال مغامرات سيده المزعوم من الاذى، فالمشكلة ان دون كيشوت بوصفه فارسا لا يباح له الا قتال الفرسان، فاذا جاء العدوان من المدنيين، فالواجب ان يتكفل بهم سانشو، و النتيجة الحتمية لذلك ان يتحمل سانشو اللكمات و الصفعات و الضرب بالعصي و الرجم بالحصا ! تماما كما حدث عندما رفض دون كيشوت دفع اجرة مبيتهما في فندق على الطريق، اذ توهم انه بات ليلته في قلعة من قلاع الفرسان.

و تاتي اهمية رواية دون كيشوت من الواقع الذي ترمز اليه، فدون كيشوت يرمزالى الانسان الواهم الذي يعيش في أحلام اليقظة، و يريد ان يصبح من العظماء دون العمل الجاد و السعي الدؤوب لكي يبلغ تلك المكانة، متوهما ان الناس سوف تصدقه، و انه سيغدو من اهم العظماء في هذه الدنيا و على مر التاريخ، اما سانشو، هذا الفلاح الساذج يرمز الى الانسان الذي يطلب الفائدة الملموسة و النفع القريب، و يغيب عقله و تفكيره من اجل ذلك، و هو نموذج حي للانتهازيين و المنافقين في ايامنا الحالية. و من اهم اسباب شهرة هذه القصة و انتشارها الذي فاق الوصف هو تصويرها لواقع حقيقي للبشر كان قديما و انتشر في وقتنا الحالي بشكل هائل، حيث ان تعداد الدون كيشوتات في هذا العصر عصي على الحصر، اما امثال سانشو فحدث و لا حرج، و هذا يعد من اهم اسباب التطور و التقدم الكبير بل الهائل الذي شهدته و تشهده كافة فروع و مجالات الطب النفسي و علم الاجتماع الحديث، في محاولة من العلماء لايجاد حل و علاج لهذه الافة، و لكن و للاسف بدون نجاح يذكر لحد الان. فاصبح الكثيرون في زماننا هذا يفتون باي شيء دون ادنى درجة من العلم به، فاقوا دون كيشوت في تخيلاته و سبقوا سانشو اميالا في جشعه و طمعه و سذاجته، وصفهم احد الحكماء بانهم السبب الحقيقي وراء اختراع المنطاد، لكبر حجم رؤوسهم و فراغها من داخلها من اية ذرة دماغ تذكر، و عليه بان لهم فائدة في هذا العالم !!! اضلهم ابليس، فسبقوا ابليس في ضلاله، و في ذلك قول الشاعر :
صفق ابليس لكم مندهشا و باعكم فنونه *** و قال"ما عاد لي دور هنا...دوري انا...ستلعبونه. مجالات ادراكهم للامور ضئيلة ضحلة لم تبلغ مبلغ الكائنات البدائية، و صدق من قال :
بعض النفوس من الانام بهائم***ليست جلود الناس للتمويه،
كم ادمي لا يعد من الورى*** الا بشكل الجسم و التشبيه.

و العجيب في زماننا هذا،ان الكثيرين ممن يؤدون دور دون كيشوت لهم الكثير من صفات هذا الرجل الجسمانية، عدا طبعا عن شطحاته اللاعقلانية، و كذلك الامر ينطبق على اشباه و مقلدي سانشو الساذج الجشع.

و لتوضيح الفكرة اكثر. ففي جمهورية الصين الشعبية و اخص بالذكر مدينة بكين العاصمة، توجد في هذه الايام نماذج لدون كيشوت و خادمه في داخل السفارة الفلسطينية و خارجها، فهم في اغلبهم افراد انتدبتهم دولتهم لرعاية شؤون مغتربيها و بعض شؤونها الخارجية، و لكن غاب عنها عرضهم على الطبيب النفسي قبل ابتعاثهم. فدون كيشوت بكين ايضا رجل نحيل جاوز الخمسين من عمره، يحلم احلام يقظة حتى غدا لا يعي الواقع، و لا يدرك ما يدور حوله، رسم لنفسه صورة الثائر و الرجل العظيم و صدقها و امن بها، يقضي حياته بين نوم في سريره و سرحان في يقظته، غائب عن وعيه في نهاره، وصل به الحال الى اعتبار نفسه مجدد عصره، يدعي بطولات فاقت بطولات دون كيشوت في الرواية، و الفرق بينه و بين دون كيشوت الرواية ان حصان دون كيشوت بكين هو من يقوده و يسيره حسب اهواء هذا الحصان-خلافا لدون كيشوت الرواية-. و حصانه في بكين في مظهره حصان هزيل طويل اعرج لا يقوى على الاستقامة في المشي و في مضمونه بغل بكل ما في الكلمة من معنى، يدعي الثقافة و هو ابعد ما يكون عنها، غبي لا يميز بين الطريق الممهد و الطريق الوعر، فيقود سيده دون كيشوت بكين الى مطبات و مهالك، و سيده مطيع له، لان حصانه يمجده و يزيد في غروره المريض، هو حصان لا لون له، همه الاكل و لو كان حراما، و النكاح و غاب عنه ان بغاء الطير اكثرها فراخا، منظره سخيف لدرجة انه اطلق عليه لقب العمود الاعرج، و لكي لا اطيل عليكم ننتقل الى سانشو، هذا الخبيث الجشع و لكن مع ذلك فمستوى تفكيره في الحقيقة لا يرقى الى التفكير الادمي البشري الانساني و لكنه مع ذلك ارقى من مستوى تفكير كل من دون كيشوت بكين و حصانه الهزيل الاعرج، فسانشو بكين هذا لا هم له في هذه الدنيا الا جمع المال و لا يهمه من اي مصدر كان، لانه ادرك بطبيعته الماكرة ان المال هو السلطان الحقيقي على حد زعمه، فالمبادئ و الاخلاق لا وزن لها اذا ما قورنت بالمال ! و لم يفقه قول امير الشعراء احمد شوقي:
انما الامم الاخلاق ما بقيت*** فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا،

و للصدفة كذلك فطبيعته الجسمانية هي اشبه ما تكون بسانشو الرواية، و لكنه اقل سذاجة، و الفرق ان لسانشو الرواية حمار واحد فقط، اما لسانشو بكين عدد من الحمير و عدد اخر من الجحوش-جمع جحش- و كر واحد -و هذا لم يبلغ مبلغ الجحش بعد و لكنه في الطريق الى ذلك-، و هؤلاء كلهم يتصفون بالسذاجة و الهبل مع كثير من النفاق و الجشع و العياذ بالله، يركبهم من اراد و يوجههم كيفما يريد، هم باعوا حريتهم و ارادتهم، سلبهم سانشو بكين كل شيء حتى اغلى ما يملكون، و لكنهم مع ذلك سعيدون فرحون بما يقطر عليهم سانشو بكين من مال و خلافه! فالمال بالنسبة لهم الههم و ربهم و ابيهم و امهم، و صدق الشاعر حين قال :
جروا على عارهم عار،كان عرفوا***ان الدنيا بهم...ام لهم و اب،
لستم رجالا و لستم نسوة ابدا*** فما يعرفكم ثغر و لا شنب،
عشتم و عاش لكم عار يجللكم*** فليس للمرء بعد العار منقلب.

و في مقارنة سريعة، فدون كيشوت الرواية استخدم في مغامراته سلاحا و درعا تركها له جده و هي ملكه، اما دون كيشوت بكين فيستخدم اموالا عامة هي ليست حقا له، و في الرواية دون كيشوت هو من يقود حصانه اما في بكين فالحصان الاعرج هو من يقوده، اما سانشو بكين فهو امكر و اجشع بمرات من سانشو الرواية، و في الرواية لسانشو حمار واحد فقط اما في بكين فحمير سانشو كثيرة، و كذلك في الرواية حمار سانشو يتمتع ببعض الكرامة فيرفض في مرات عدة الرضوخ لنزوات سيده، اما في بكين فهي كائنات بلا كرامة، فهم لم
يسمعوا قول الشاعر :
ارى الدنيا لمن هي في يده *** غذابا كلما كثرت عليه،
تهين المكرمين لها بصغر *** و تكرم كل من هانت عليه،
اذا استغنيت عن شيء فدعه *** و خذ ما انت محتاج اليه.

و لكن صدق القائل:
لكل داء دواء يستطب به *** الا الحماقة اعيت من يداويها.

و صدق كذلك من قال :
لقد اسمعت لو ناديت حيا *** و لكن لا حياة لمن تنادي.
و لدون كيشوت بكين اقول كما قال احدهم :
و ان سفاه الشيخ لا حلم بعده *** و ان الفتى بعد السفاه يحلم،

و اذكره بالقول:
و ما من يد الا يد الله فوقها *** و لا ظالم الا سيبلى باظلم،

و ايضا قول الشاعر :
اذا قلت في شيء"نعم" فاتمه *** فان"نعم" دين على الحر واجب،
و الا فقل لا و استرح و ارح بها *** لكيلا يقول الناس انك كاذب،

و قيل ايضا :
تواضع تكن كالنجم لاح لناظر *** على صفحات الماء و هو رفيع،
و لا تكن كالدخان يعلو بنفسه *** الى طبقات الجو و هو وضيع،

و ايضا :
كل الامور تمر عليك و تنقضي *** الا الثناء فانه لك باق،
و اعلم بان المكرمات عرائس *** و مهورهن مكارم الاخلاق،

و قيل كذلك :
اذا كنت في نعمة فارعها *** فان المعاصي تزيل النعم،
و داوم عليها بشكر الاله *** فان الاله سريع النقم،

و كذلك :
يا باري القوس بريا ليس يحسنه *** لا تظلم القوس اعط القوس باريها.
اما سانشو بكين هذا و اتباعه فانصحهم كما قال حكيم :
ارى العيش كنزا ناقصا كل ليلة *** و ما تنقص الايام و الدهر ينفذ،

و ايضا :
ان كنت دهرك كله تحوي اليك و تجمع *** فمتى بما حصلته و حويته تتمتع،

و قول احدهم كذلك :
هي الدنيا تقول بملء فيها *** حذاري حذاري من بطشي و فتكي،
فلا يغرنك مني ابتسام *** فقولي مضحك و الفعل مبكي،
و اذكره بقول علي بن ابي طالب كرم الله وجهه:
دع الحرص على الدنيا *** و في العيش لا تطمع،
و لا تجمع من المال *** فلا تدري لمن تجمع،
فان الرزق مقسوم *** و سوء الظن لا ينفع،
فقير كل ذي حرص *** غني كل من يقنع،

و قول الشاعر :
قد يعشق المرء من لا مال في يده *** و يكره القلب من في كفه الذهب،
حقيقة لو وعاها الجاهلون لما *** تنافسوا في معانيها و لا احتربوا،
ما قيمة الناس الا في مبادئهم *** لا المال يبقى و لا الالقاب و الرتب،

و اذكره بقول احدهم :
رايت الذنوب تميت القلوب *** و قد يورث الذل ادمانها،
و ترك الذنوب حياة القلوب *** و خير لنفسك عصيانها،

و في النهاية اقول له :
لو كنت تعلم ما اقول عذرتني*** او كنت تعلم ما تقول عذلتكا،
لكن جهلت مقالتي فعذلتني *** و علمت انك جاهل فعذلتكا.

اما حصان دون كيشوت الاعرج الهزيل، فاقول له لا احد يطمع في موقعك، و كما قال الشاعر :
اذا وقع الذباب على طعام *** رفعت يدي و نفسي تشتهيه،
و تجتنب الاسود ورود ماء *** اذا كن الكلاب ولغن فيه،

و اذكرك بقول احدهم :
قبح الله وجها انت حامله *** و دوست باقدام الخنازير ملامحه،

و صدق من قال :
بعض النفوس من الانام بهائم *** ليست جلود الناس للتمويه،
كم ادمي لا يعد من الورى *** الا بشكل الجسم و التشبيه،

و الشاعر قال:
غراب ما بال قلبك ليس ينقى***كانك لا تظن الموت حقا،
الا يا ابن الذين فنوا و بادوا***اما و الله ما ذهبوا لتبقى،

و في الختام اقول لهذه العصابة الدون كيشوتيه ما قاله الشاعر :
و سوف اجعل منكم في الورى مثلا***و عبرة تتلاقى حولها العرب،
حالوا على دنس الاوكار فانتسبوا***و خالعوا الشرف المؤود فاضطربوا،
و ليس عيب من عيب اذا اتشحت***صدورهم بوشاح الهون فاضطربوا،
جافوا الفضائل فانهارت رجولتهم***حتى غدو خنثا في وجوههم صهب،
ديوك المزابل من القاكم في سفري***منفوشوا الريش يعلو وجهكم الطرب،
يا احقر الناس اني قد فتحت لكم***باب الجحيم فما تطفئ القرب،
تعسا لكم اي تاريخ سيذكركم***و انكم وسخ تخزى به الكتب.
و اختم بنصيحة للمغتربين في الصين ذكرها حكيم حين قال :
لا تسالن بني ادم حاجة *** و سل الذي ابوابه لا تحجب،
الله يغضب ان تركت سؤاله *** و ابن ادم ان سالته يغضب.

------------
وقع اختصار العنوان الأصلي للمقال كما وردنا، وذلك لطوله
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، السلطة الفلسطينية، السفارات الفلسطينية، الصين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-12-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حتى و لو فشلت، يكفيك شرف المحاولة
  السفارة ملكية خاصة
  دون كيشوت الطويل و حصانه الهزيل... الكل اجتمع في السفارة الفلسطينية في بكين
  الكايد .......قدوة ام حدوة ؟!
  كابوس لا بد ان ينتهي
  لكل انسان من اسمه نصيب
  نفاق المرء من ذله
  حوار بين حمار و كلب و راعي
  أبو عكازه ودجاجاته في السفارة الفلسطينية في الصين، و معنى من اطاع عصاك فقد عصاك
  الاضطهاد و اللامبالاة للطلبة و الحركة الطلابية الفلسطينية من جانب العاملين في السفارة الفلسطينية في الصين
  العاملون في السفارات الفلسطينية في الخارج و سيكولوجية السلوك في الصين نموذجا

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- جابر قميحة، ياسين أحمد، أ.د. مصطفى رجب، د. الشاهد البوشيخي، أحمد النعيمي، د. أحمد محمد سليمان، د - الضاوي خوالدية، أنس الشابي، جاسم الرصيف، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، د- هاني السباعي، إسراء أبو رمان، مصطفي زهران، فتحي العابد، سلوى المغربي، عزيز العرباوي، محمد عمر غرس الله، عبد الله زيدان، الناصر الرقيق، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، هناء سلامة، د - أبو يعرب المرزوقي، د. نانسي أبو الفتوح، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الرزاق قيراط ، صفاء العربي، د. عبد الآله المالكي، محمد شمام ، المولدي الفرجاني، د. أحمد بشير، د. محمد يحيى ، عمر غازي، عبد الغني مزوز، د - غالب الفريجات، د - محمد بن موسى الشريف ، تونسي، رضا الدبّابي، محمود طرشوبي، مراد قميزة، ابتسام سعد، أحمد ملحم، عراق المطيري، د - محمد عباس المصرى، فوزي مسعود ، كريم فارق، د. محمد عمارة ، شيرين حامد فهمي ، محمود فاروق سيد شعبان، د.محمد فتحي عبد العال، سيد السباعي، أبو سمية، فهمي شراب، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. خالد الطراولي ، د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، فتحي الزغل، حمدى شفيق ، سحر الصيدلي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد الحباسي، كريم السليتي، سيدة محمود محمد، ماهر عدنان قنديل، أحمد بوادي، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الياسين، د. طارق عبد الحليم، د - احمد عبدالحميد غراب، علي عبد العال، صلاح المختار، عصام كرم الطوخى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، طلال قسومي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عواطف منصور، الشهيد سيد قطب، د - مضاوي الرشيد، محمد العيادي، د- محمد رحال، فاطمة عبد الرءوف، بسمة منصور، مصطفى منيغ، جمال عرفة، الهادي المثلوثي، سامح لطف الله، د - محمد سعد أبو العزم، صالح النعامي ، إيمى الأشقر، د. جعفر شيخ إدريس ، صباح الموسوي ، إياد محمود حسين ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سلام الشماع، نادية سعد، حاتم الصولي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، رافد العزاوي، أحمد الغريب، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، فتحـي قاره بيبـان، محمود صافي ، العادل السمعلي، سعود السبعاني، علي الكاش، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محرر "بوابتي"، يحيي البوليني، رأفت صلاح الدين، د - محمد بنيعيش، محمد الطرابلسي، كمال حبيب، منجي باكير، إيمان القدوسي، عدنان المنصر، د- هاني ابوالفتوح، حسن الحسن، رافع القارصي، د - المنجي الكعبي، خالد الجاف ، عبد الله الفقير، منى محروس، رمضان حينوني، حسن عثمان، رشيد السيد أحمد، د - صالح المازقي، محمود سلطان، فاطمة حافظ ، د. صلاح عودة الله ، معتز الجعبري، سوسن مسعود، يزيد بن الحسين، حسن الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، د. الحسيني إسماعيل ، الهيثم زعفان، د - شاكر الحوكي ، سامر أبو رمان ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد مورو ، سفيان عبد الكافي، فراس جعفر ابورمان،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة