تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"الحداثيون" في تونس: دروس مُرّة... بعد انتخابات حُرّة

كاتب المقال كريم السليتي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
karimbenkarim@yahoo.fr



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صُدم الكثير من "الحداثيين" بنتائج الانتخابات و ما آلت اليه الامور بعدها، حيث اكتشفوا حجمهم الحقيقي و ضعف وزنهم السياسي على الساحة. تأتي هذه النتائج المخيبة للأمال بالنسبة لهم بالرغم من التغطية الاعلامية في مختلف وسائل الاعلام المكتوبة و المرئية و المسموعة لأنشطتهم، و استدعاؤهم في جل البرامج الحوارية حتى أن بعض القنوات كقناتي "نسمة" و "حنبعل" كادتا أن تكونا حكرا على الحداثيين. هذه النتائج الهزيلة جاءت أيضا بعد حملة تشويه غير مسبوقة للأحزاب و القائمات المدافعة عن الهوية العربية الاسلامية و أخص بالذكر حركة النهضة الاسلامية. اليوم و بعد امتصاص الصدمة الموجعة بدأت هذه الأحزاب تراجع سياسيتها و تتدارس أسباب فشلها علّها تجد الوصفة السحرية التي توصلهم الى أصوات الناخبين.

قد لا يتاح "للحداثيين" مجددا فضاء اعلامي اقصائي بالشكل الذي حصلوا عليه خلال التسعة الاشهر الماضية، و لن يكون بمقدورهم الاستمرار في حملات التشويه و الترهيب من الأحزاب المدافعة على الهوية الى الابد. وهو ما سيكون من التحديات الاضافية "للحداثيين".
يظن "الحداثيون" أن ما أدى لهزيمتهم هو مجموعة من الاسباب أذكر أهمها في ما يلي :
أولا: الاعتماد على خطاب نُخبوي لم يصل للقاعدة الشعبية
ثانيا: صدم الناخبين بمسائل ثانوية مست عقائدهم و عاداتهم و هويتهم
ثالثا: تفكك و تشرذم الحداثيين في أحزاب و قائمات عديدة
رابعا: التنظيم المحكم لحركة النهضة و استغلالها لتاريخها النضالي و عدم استهلاكها اعلاميا
خامسا:استعمال المساجد للدعاية السياسية
و بالرغم من أن بعض اسباب الهزيمة التي يسوقها "العلمانيون" فيها قليل من الموضوعية الا أن السبب الأساسي في هزيمتهم هو جهلهم المدقع بالمجتمع التونسي، وتصلبهم الفكري و الايديولوجي، حيث أظهروا بأنهم يحملون فكرا متكلسا لم يتطور و لم يعايش الواقع الذي نعيشه في القرن الواحد و العشرين. لقد أثبت "حداثيونا" بأن لهم مجموعة من الأفكار في قوالب جاهزة مستوردة من أدبيات المجتمعات الغربية في القرون الماضية و التي يودون أن يفرضوها غصبا على المجتمع التونسي. دون مراعاة لمشاعره و لا هويته و لا أصالته و متناسين حقيقة بأننا في عصر ما "بعد الحداثةPost Modernism " .

"الحداثيون" لم يدركوا أن الناخب التونسي قد ملّ الانحلال الاخلاقي و التفكك الاسري، و كره اللغة الخشبية التي صُدّعت بها أذان التونسيين طوال 55 سنة حول "المكاسب الحداثية للمرأة التونسية" و التي تُختصر في منع تعدد الزوجات و اعتبار ذلك أكبر انجاز تاريخي تم تحقيقه. لقد ملّ المواطن التونسي هذه الترهات، و المبالغات و تصوير التفاهات على أنها منجزات عملاقة في ظل غياب الانجازات العملاقة الحقيقية و تتالي التجارب التنموية الفاشلة في تونس طوال 55سنة. المواطن التونسي يعلم بأنها شعارات سياسية فضفاضة ترفعها الانظمة الديكتاتورية للتغطية على العجز في بناء دولة حديثة و ديمقراطية حقيقية و اقتصاد قوي . ثم ان المواطن التونسي يتساءل: طيب لدينا "المكاسب الحداثية للمرأة التونسية" منذ نصف قرن فماذا جنينا مقابلها؟ هل تحصلت امرأة تونسية على احدى جوائز نوبل، لا، بالعكس تحصلت عليها امرأة يمنية. هل أصبحت المرأة التونسية رئيسة وزراء أو رئيسة دولة أو حتى وزيرة داخلية أو عدل أو خارجية أو دفاع؟ لا، يحدث هذا في باكستان و سريلنكا و بنقلاداش لكن ليس في تونس. اذن ما الفرق بين الدول الاسلامية الاخرى التي ليس بها "مكاسب حداثية للمرأة" و تونس الرائدة في الحداثة؟ لاشيء سوى أننا نعاني من نسب طلاق هي الأعلى في العالم، وانعدام التوازن الّأسري في كثير من العائلات (كي لا نقول انتشار الخيانة الزوجية) و ما ينجر عنه من أثار سلبية على الاطفال من اضطرابات نفسية و فشل مدرسي و حتى شذوذ في بعض الاحيان. نعاني أيضا من أبشع استغلال و تحرش جنسي بالنساء خاصة في وسائل النقل العمومية و أماكن العمل، الفتاة التونسية تعاني من تأخر سن الزواج وشبح العنوسة واستغلالها ماديا بعد الزواج بتعلة المساواة و اذا طُلقت أو أصبحت أرملة فان حظوظها في الزواج تصبح تقريبا منعدمة – فمن يسمع من الحداثيين معاناتها؟-.

و لذلك فإن المشروع الحداثي الذي يحلم به العلمانيون في تونس لا يتعلق الا بالشعارات الفضفاضة لا بالافعال الايجابية ، يتعلق أساسا بتهديم ما بقي من ضوابط أخلاقية و اجتماعية و أسرية بدعوى الحريات الفردية (أساسا تشجيع و تطبيع العلاقات خارج اطار الزواج، التشجيع على اللباس الخليع - للمرأة فقط طبعا-، تطبيع علاقة التونسي بالخمور بحيث تصبح مقبولة اجتماعيا، فك الصلة بين الدولة و الاسلام من ناحية توقيت العمل خلال شهر رمضان و فتح المطاعم و المقاهي بصفة علنية، برامج تعليمية للتلاميذ و الطلبة تشكك في الاسلام و القيم الاخلاقية و تصور الانحلال و الميوعة و الالحاد على أنه تفتح و ابداع و تحرر، التضييق على الحريات الدينبة في الأماكن العامة). اذن فالحداثة بالنسبة للعلمانيين التونسيين ليست بناء بل هي تهديم، لا تبني ازدهارا اقتصاديا ولا تعالج مشاكل البطالة و الصحة و التعليم و الخدمات، ولا تطور بنية تحتية و لا تبني مجتمعا واعيا و أخلاقيا، بل حداثتهم تقتصر على هدم الجانب الأخلاقي في الانسان و هذا ليس مشروعا ليحكم دولة و يبني اقتصاد و يحل المشاكل، بل هو مجرد غرائز مكبوتة لدى أناس طغت عليهم الشهوات المادية و نسوا أن هناك جانبا روحانيا و أخلاقيا في الانسان يتعين بناؤه لا تهديم ما تبقى منه.

بالاضافة للجانب الأخلاقي فإن الناخب التونسي يرى بأن الحداثيين هم بالضرورة علمانيون أي أنهم مثل التجمعيين أي بدون مرجعية أخلاقية وقيمية و دينية تبعدهم عن الفساد و الظلم. و لذلك فالمواطن يتسائل ما الفرق بينهم و بين التجمعيين؟ بالنسبة للمواطن فإن الحداثيين هم وصوليون مثل البقية ويقدمون مصلحتهم الشخصية على المصلحة الوطنية اذا ما تعارضتا، عكس التيار المقابل الذي يحمل مشروعا مجتمعيا احدى ركائزه هي الأخلاق و الاحتكام للدين الاسلامي.

كما أنه من الناحية النفسية البحتة فإن اعتماد الخطاب السلبي يؤثر سلبا على الناخب حتى و ان كان من نفس التيار، فاعتماد حملات بعض الأحزاب على نقد حركة النهضة و محاولة تشويهها والتركيز على الجوانب السلبية مما يشعر الناخبين بالخوف و الرهبة و الاضطراب، كما أعطى نتائج عكسية في بعض الاحيان حيث أصبح الناخبون يريدون أن يتعرفوا على هذا الحزب الذي تنتقده كل الاحزاب و تهول من خطره. في المقابل من ذلك اعتمدت النهضة على خطاب ايجابي لاينتقد الاحزاب الاخرى بل يُركز على تقديم برامجها و هو ما يشعر الناخب بالطمأنينة و الارتياح.

كثير من التونسيين أيضا لم يستسيغوا ازدواجية الخطاب لدى "الحداثيين" التي أفقدتهم مصداقيتهم أمام الناخبين فمن جهة يعلنون بأنهم ينتمون للهوية العربية الاسلامية وأنهم مع الحفاظ على الفصل الاول من الدستور و من جهة أخرى فإن لهم مواقف لا تدافع الا عن كل ما يتعارض مع الدين الاسلامي: التضامن مع نادية الفاني مخرجة فلم "لا ربي لا شيء"، التضامن مع قناة نسمة اثر بثها الفلم الفرنسي المسيء للذات الالاهية "بلاد فارس"، الدفاع عن الأمهات العازبات، المطالبة بالمساواة في الميراث، الدفاع عن الشواذ و المطالبة بحقوقهم، و في المقابل انتقاد الحجاب و النقاب و الملتحين و السلفيين و المساجد و الصلاة أثناء أوقات العمل أو على نواصي الطرقات.

بعض المواقف أيضا لبعض وجوه هذا التيار (كالتصريح لوسائل الاعلام بأن دينه هو الحرية أو الديمقراطية عوض الاسلام أو دفاع مصطفى بن جعفر المستميت عن بث الفلم المسيء للذات الالاهية بدعوى حرية التعبير) أدت لشعور عام بالاشمئزاز لدى المواطنين و أدت بالتالي إلى خسارة حزب التكتل مثلا لنسبة كبيرة من الاصوات بين ليلة و ضحاها. كما أن وجود بعض الوجوه الاعلامية و الفنية و الأكاديمية المعروفة اما بإلحادها أو بشذوذها أو بتطرفها ضمن بعض الاحزاب أفقدها الكثير من الشعبية.

اليوم وبعد استخلاص الدروس من قبل "الحداثيين"، و أولها بأن الفضاء الاعلامي الذي كانوا يحتكرونه سابقا لن يبقى وفيا لهم و أن المشروع المجتمعي القائم على الترهيب من الدين الاسلامي و ضرب القيم و الاخلاق و الروابط الاسرية وتطبيع الاباحية لن يكون مجديا في المستقبل، نتوقع منهم أن يغيروا الخطاب ليصبح أقل تطرفا و اقصاء و أكثر واقعية. غير أن ما يثير المخاوف هو أن يستعملوا حلية "التقية" (عند المذهب الشيعي)، بحيث يتغير الخطاب و لا يتغير الهدف، لكن مجتمعنا بالمرصاد.

كريم السليتي
خبير بمكتب استشارات دولي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الإنتخابات، المجلس التأسيسي، الحداثة المزيفة، الحداثيون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-11-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  لغة التعليم في تونس - إلى متى الفرنسية عوض الإنقليزية؟
  جرائم فرنسا ووقاحة هولند
  لماذا اغتاظت فرنسا من الاهتمام الأنقلوساكسوني بتونس؟
  خطة جديدة للقضاء على لجان حماية الثورة
  ماذا لو دافع المرزوقي عن عاريات الصدر؟
  إنفصام الشخصية: هل هو وباء ما بعد الثورة
  20مارس: ذكرى التوقيع على تأبيد الإستعمار الفرنسي لتونس
  إلى متى يتواصل توجيه الرأي العام نحو التفاهات؟
  هل بالمناشدات سوف نتخطى الأزمة السياسية في تونس؟
  هل تساهم سيطرة الفضاءات التجارية الكبرى الفرنسية في تفاقم أزمة الغلاء في تونس؟
  هل تونس محظوظة بالإستعمار الفرنسي؟
  الإعلام الفرنسي و دم شكري بلعيد
  عندما يصبح العلمانيون صوفيين
  حقوق الانسان في تونس، في خطر
  القناة الوطنية : إعلام الهواة و إحتراف الكذب
  هل استسلمت الحكومة لأعداء الثورة في الداخل و الخارج؟
  متى يغضب التونسيون لمقدساتهم؟
  لماذا نجح الخليجيون و فشل المغاربة؟
  المنظومة الإجرامية في تونس
  إنسداد الأفاق أمام نادي المنكر
  المرزوقي و تأثيره على الانتخابات الرئاسية المصرية
  موسم الحج إلى قسم الأخبار!!!
  الدستور و اعتماد الشريعة الإسلامية:ضمان للهوية أم تهديد للحداثة
  الداعية الإسلامي الذي أسر قلوب التونسيين و أثار هلع العلمانيين
  قدوم المشائخ إلى تونس: موش حتقدر تغمض عينيك
  إلى متى يسير إعلامنا و صحافتنا إلى الخلف؟
  التونسيون لن يسمحوا بأن تتحول تونس إلى كوبا جديدة
  الاستعمار الفرنسي أم الاستعمار الانقليزي:"عند في الهم ما تختار"
  الاعلام و الاعتصامات: أبطال هنا وغرباء هناك... و انتخابات في الافق
  تونس لن تكون أسوأ من زمن بن علي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.ليلى بيومي ، كريم فارق، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. عبد الآله المالكي، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، حمدى شفيق ، د. خالد الطراولي ، د- محمد رحال، كريم السليتي، د. الحسيني إسماعيل ، يزيد بن الحسين، صلاح الحريري، علي الكاش، أبو سمية، عراق المطيري، سيدة محمود محمد، إسراء أبو رمان، رمضان حينوني، أحمد ملحم، د. أحمد بشير، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، مصطفى منيغ، د - محمد عباس المصرى، د - محمد سعد أبو العزم، الناصر الرقيق، سلام الشماع، حاتم الصولي، عواطف منصور، صباح الموسوي ، فتحـي قاره بيبـان، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد عمارة ، محمد الياسين، محمود صافي ، عصام كرم الطوخى ، د- محمود علي عريقات، إياد محمود حسين ، سفيان عبد الكافي، د. نانسي أبو الفتوح، وائل بنجدو، د - صالح المازقي، هناء سلامة، الهيثم زعفان، د. محمد يحيى ، عبد الرزاق قيراط ، إيمى الأشقر، محمد أحمد عزوز، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود طرشوبي، نادية سعد، جاسم الرصيف، فوزي مسعود ، صالح النعامي ، مصطفي زهران، د. نهى قاطرجي ، د- جابر قميحة، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د. مصطفى رجب، خالد الجاف ، سحر الصيدلي، محمد تاج الدين الطيبي، د - الضاوي خوالدية، عبد الله الفقير، رضا الدبّابي، د. صلاح عودة الله ، فراس جعفر ابورمان، عبد الله زيدان، العادل السمعلي، أحمد الحباسي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد إبراهيم مبروك، عبد الغني مزوز، رافع القارصي، منجي باكير، رافد العزاوي، تونسي، د - مضاوي الرشيد، عدنان المنصر، د. جعفر شيخ إدريس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سوسن مسعود، عزيز العرباوي، د - محمد بنيعيش، سيد السباعي، جمال عرفة، صفاء العربي، د - المنجي الكعبي، معتز الجعبري، فتحي العابد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. طارق عبد الحليم، إيمان القدوسي، محمد اسعد بيوض التميمي، الشهيد سيد قطب، سعود السبعاني، د- هاني ابوالفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد بوادي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن عثمان، سامر أبو رمان ، فهمي شراب، شيرين حامد فهمي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فتحي الزغل، رشيد السيد أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كمال حبيب، محمود سلطان، طلال قسومي، د.محمد فتحي عبد العال، مجدى داود، منى محروس، أنس الشابي، سامح لطف الله، محمد العيادي، د - مصطفى فهمي، د - احمد عبدالحميد غراب، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد النعيمي، بسمة منصور، د - غالب الفريجات، علي عبد العال، د. محمد مورو ، حسن الحسن، المولدي الفرجاني، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني السباعي، محمود فاروق سيد شعبان، ياسين أحمد، محمد شمام ، د. مصطفى يوسف اللداوي، حميدة الطيلوش، عمر غازي، ابتسام سعد، رأفت صلاح الدين، ماهر عدنان قنديل، صلاح المختار، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلوى المغربي، أحمد الغريب، د - شاكر الحوكي ، محرر "بوابتي"، مراد قميزة، يحيي البوليني، فاطمة حافظ ، د. أحمد محمد سليمان، رحاب اسعد بيوض التميمي،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة