تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كيف يمكن لهوية المجتمع أن تستقر في ظل تعاقب التيارات السياسية على الحكم في تونس؟

كاتب المقال كريم السليتي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
karimbenkarim@yahoo.fr



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يضع الكثير من التونسيين أمالا عريضة على المجلس التأسيسي لتحقيق طموحاتهم في وضع أسس دولة حديثة و متطورة ماديا واقتصاديا و علميا و مجتمع متماسك تسوده العدالة المنصفة للقوي و الضعيف و الغني و الفقير، و تتحقق فيه المساواة بين المواطنين أمام القانون و فرص النجاح. غير أن تحقيق هذه الأهداف يتطلب توافقا بين مختلف الفاعلين السياسيين على جملة من المبادئ و القيم و القناعات.

إنّ أولى هذه القناعات التي يتعين التوافق حولها قبل الانطلاق في مشروع الاصلاح و كتابة الدستور الجديد هو فض إشكالية الهوية بصفة نهائية، لأنه لا يمكن بناء دولة قوية و مجتمع متماسك ووضع برامج اصلاحية حقيقية في ظل تذبذب الرؤى وتضارب الانتماء الحضاري و اختلاف المرجعيات بين الشريعة الاسلامية و المواثيق الدولية. و لذلك فإنّه يتعين على أعضاء المجلس التأسيسي أن يكونوا واعين تماما بأنّ الهوية القوية الحاضرة في أذهان التونسيين هي السبيل الوحيد لبناء مجتمع قوي، متماسك وحديث، حيث أنها هي التي تُمكن التونسيين من الوثوق بأنفسهم و الحديث برأس مرفوعة أمام العالم. أمّا التفسخ و الانهزام الحضاري و الميوعة و الانحلال فلا ينتج عنه سوى عقد ومُركّبات النقص أمام الآخر، و الاحساس بالتقزم أمام الحضارات الاخرى. كما أنه سبب في نشوء التناقضات في نفسية التونسي.

و إذ يرى أغلب الطيف السياسي في تونس اليوم بأن هويتنا قد تم الحسم فيها بإعتبار انتمائنا للحضارة العربية و الاسلامية و أنه لا خلاف على البند الأول من الدستور في هذا الخصوص، الا أن هذا الفصل اليتيم يعتبر غير كاف لوضع أسس قوية و ثابتة لهوية لا تقبل التشكيك. و ليس أدل على ذلك من أن الدستور السابق نص على الهوية العربية الاسلامية للدولة، لكن النظامين السابقين كانا ضد تفعيل هذا الفصل، بل و قاما بكل ما في وسعهما لتهميش مسألة الهوية و الانتماء الحضاري لتونس. و للمواطنين التونسيين وخاصة الشباب الذي قاموا بالثورة أن يتسألوا أين التقدم الذي حققناه بعد هذه الثورة و هذه الاعتصامات و انتخاب مجلس تأسيسي، اذا كنّا سنراوح مكاننا بالاكتفاء بالبند الأول من الدستور، و تظل مسألة جوهرية كالهوية تتجاذبها ايديولوجيات التيارات السياسية و الانظمة الحاكمة حسب أهوائها و توجهاتها و مصالحها.

لذلك يتعين تقييد الأنظمة التي سوف تتعاقب على تونس بدستور يضبط مرتكزات الهوية العربية الاسلامية و ذلك من خلال ضبط أسس و مصادر التشريع و تحديد الاطار العام الذي يتحرك فيه النظام السياسي بحيث يتم ضمان عنصر الاستقرار في هوية المجتمع التونسي مهما تغيرت التيارات السياسية الحاكمة في تونس. و في هذا الاطار ليس هناك أفضل من دعم الفصل الأول من الدستور بفصل ثان ينص على أن الشريعة الاسلامية المستمدة من القرآن و السنة الصحيحة هي المصدر الرئيس للتشريع. و يعتبر هذا البند الثاني صمّام أمان بالنسبة للمجتمع التونسي من نزوات الأنظمة الحاكمة واختلاف المسؤولين، وهو أيضا ما سيضمن نصوصا قانونية و ترتيبية متناسقة و لا تتناقض مع هويتنا و قيم مجتمعنا. كما أنه سيضمن الحريات الأساسية و حقوق الانسان و الحيوان و النبات و حتى الجماد في ظل الضوابط التي حددها الاسلام. أمّا في ما يتعلق بالمواثيق و المعاهدات الدولية، فإنها تظل قائمة و مطبقة في ما عدا النقاط التي تُخالف قيم المجتمع وعُرفه و أسس الدين الاسلامي و التي هي في كل الأحوال غير ملزمة للدول في صورة تناقضها مع خصوصياته.

انّ جلّ الدول العربية و الاسلامية التي لا تشكوا مجتمعاتها أزمة هوية حادة مثلنا، تنص دساتيرها على أن الشريعة الاسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع. و لذلك فإن الأحزاب و المستقلين الذين نجحوا في الدخول إلى المجلس التأسيسي أما اختبار حقيقي لجديتهم في طرح مسألة الهوية، و معالجتها معالجة جذرية، حتى تخرج هذه المسألة نهائيا من المناكفات الحزبية و التنافس السياسي و لنتفرغ بعدها لبناء دولة حديثة و مجمع متجذرا في هويته متفائلا بمستقبله، و ليصبح التنافس الانتخابي بعدها على البرامج لا على الهوية.

إنّ التونسيين ليسوا أقل حرصا على دينهم و هويتهم من بقية الشعوب الاسلامية التي نصت دساتيرها على ان الشريعة الاسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع. و لذلك فإن على أعضاء المجلس التأسيسي أن يكونوا مرآة لمجتمعهم و أن يأخذوا المبادرة بطرح هذا البند على التصويت و الالحاح على ادراجه في الدستور و احراج الأحزاب الكبيرة أمام ناخبيها في التصويت على هذا البند و التي قد تُثقلها التوازنات الداخلية و الخارجية و التحالفات و تلميع الصورة أمام الغرب عن أخذ المبادرة. وحتى نحس بالتغيير الفعلي في الحياة السياسية، و كي لا نبقى في كل انتخابات نتساءل عن هوية المجتمع التونسي من جديد و نضيع المزيد من الوقت الثمين على استقرار مجتمعنا. أمّا إنّ تطلب الأمر الاستفتاء على هذا البند، فإني كلي ثقة بأن شعبنا لن يكون ضد شرع الله. و في كل الأحوال فإن الحزب الذي سيقترح ادراج البند الثاني صلب الدستور سيضمن نصيبا وافرا من المؤيدين في الانتخابات القادمة.

كريم السليتي
خبير بمكتب استشارات دولي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الإنتخابات، الهوية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-11-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  لغة التعليم في تونس - إلى متى الفرنسية عوض الإنقليزية؟
  جرائم فرنسا ووقاحة هولند
  لماذا اغتاظت فرنسا من الاهتمام الأنقلوساكسوني بتونس؟
  خطة جديدة للقضاء على لجان حماية الثورة
  ماذا لو دافع المرزوقي عن عاريات الصدر؟
  إنفصام الشخصية: هل هو وباء ما بعد الثورة
  20مارس: ذكرى التوقيع على تأبيد الإستعمار الفرنسي لتونس
  إلى متى يتواصل توجيه الرأي العام نحو التفاهات؟
  هل بالمناشدات سوف نتخطى الأزمة السياسية في تونس؟
  هل تساهم سيطرة الفضاءات التجارية الكبرى الفرنسية في تفاقم أزمة الغلاء في تونس؟
  هل تونس محظوظة بالإستعمار الفرنسي؟
  الإعلام الفرنسي و دم شكري بلعيد
  عندما يصبح العلمانيون صوفيين
  حقوق الانسان في تونس، في خطر
  القناة الوطنية : إعلام الهواة و إحتراف الكذب
  هل استسلمت الحكومة لأعداء الثورة في الداخل و الخارج؟
  متى يغضب التونسيون لمقدساتهم؟
  لماذا نجح الخليجيون و فشل المغاربة؟
  المنظومة الإجرامية في تونس
  إنسداد الأفاق أمام نادي المنكر
  المرزوقي و تأثيره على الانتخابات الرئاسية المصرية
  موسم الحج إلى قسم الأخبار!!!
  الدستور و اعتماد الشريعة الإسلامية:ضمان للهوية أم تهديد للحداثة
  الداعية الإسلامي الذي أسر قلوب التونسيين و أثار هلع العلمانيين
  قدوم المشائخ إلى تونس: موش حتقدر تغمض عينيك
  إلى متى يسير إعلامنا و صحافتنا إلى الخلف؟
  التونسيون لن يسمحوا بأن تتحول تونس إلى كوبا جديدة
  الاستعمار الفرنسي أم الاستعمار الانقليزي:"عند في الهم ما تختار"
  الاعلام و الاعتصامات: أبطال هنا وغرباء هناك... و انتخابات في الافق
  تونس لن تكون أسوأ من زمن بن علي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن عثمان، هناء سلامة، ياسين أحمد، سحر الصيدلي، محمود صافي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، جاسم الرصيف، عزيز العرباوي، فاطمة عبد الرءوف، محمد شمام ، د- هاني ابوالفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمد رحال، د. أحمد بشير، إياد محمود حسين ، د - شاكر الحوكي ، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الرزاق قيراط ، الناصر الرقيق، سوسن مسعود، إيمان القدوسي، فراس جعفر ابورمان، حمدى شفيق ، د - محمد سعد أبو العزم، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كمال حبيب، صباح الموسوي ، فهمي شراب، كريم السليتي، د - مضاوي الرشيد، صلاح المختار، عصام كرم الطوخى ، أنس الشابي، سلام الشماع، د.ليلى بيومي ، د. نانسي أبو الفتوح، حميدة الطيلوش، يحيي البوليني، صفاء العراقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد الحباسي، فتحي الزغل، د. نهى قاطرجي ، تونسي، د. محمد يحيى ، ابتسام سعد، محمد إبراهيم مبروك، د. الحسيني إسماعيل ، رمضان حينوني، مجدى داود، طلال قسومي، محمد الياسين، د - غالب الفريجات، د. صلاح عودة الله ، د - الضاوي خوالدية، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، محمد الطرابلسي، حسن الحسن، فوزي مسعود ، رافع القارصي، نادية سعد، إسراء أبو رمان، محمود طرشوبي، يزيد بن الحسين، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، سعود السبعاني، محمد العيادي، عبد الله زيدان، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد عباس المصرى، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الغريب، حاتم الصولي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صلاح الحريري، خالد الجاف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلوى المغربي، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، د. طارق عبد الحليم، د - محمد بنيعيش، صفاء العربي، فتحـي قاره بيبـان، أبو سمية، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، شيرين حامد فهمي ، معتز الجعبري، رشيد السيد أحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، د - مصطفى فهمي، بسمة منصور، سيد السباعي، رأفت صلاح الدين، منى محروس، عمر غازي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - أبو يعرب المرزوقي، د. محمد مورو ، د - المنجي الكعبي، إيمى الأشقر، حسن الطرابلسي، الهيثم زعفان، د. محمد عمارة ، رافد العزاوي، منجي باكير، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الغني مزوز، أ.د. مصطفى رجب، د. خالد الطراولي ، د - صالح المازقي، رضا الدبّابي، فاطمة حافظ ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامر أبو رمان ، أحمد النعيمي، محرر "بوابتي"، د- هاني السباعي، المولدي الفرجاني، د- جابر قميحة، علي عبد العال، محمود سلطان، محمد أحمد عزوز، أشرف إبراهيم حجاج، ماهر عدنان قنديل، عدنان المنصر، أحمد ملحم، سفيان عبد الكافي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عراق المطيري، مراد قميزة، مصطفي زهران، كريم فارق، سامح لطف الله، فتحي العابد، عواطف منصور، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهادي المثلوثي، العادل السمعلي، سيدة محمود محمد، أحمد بوادي، د. الشاهد البوشيخي، صالح النعامي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- محمود علي عريقات، د. جعفر شيخ إدريس ، علي الكاش، وائل بنجدو، عبد الله الفقير،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة