تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

اللغة العبرية تواجه خطر الذوبان

كاتب المقال موقع بوابتي - موقع الجزيرة توك   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


اللغة العبرية هي اللغة الرسمية في "اسرائيل", وهي المستعملة من طرف اليهود بدرجة أولى في مطالعة مراجعهم الدينية. ‏

و تعرف موسوعة "ويكيبيديا" اللغة العبرية بأنها لغة سامية كنعانية سُجلت فيها التوراة، كانت لغة مناطق جنوب كنعان ‏حتى الإمبراطورية البابلية الثانية (الكلدانية)، ففي عهدها أصبحت الآرامية هي لغة التعامل الدولية في العالم القديم والسائدة ‏في كل الهلال الخصيب. وقد سميت اللغة التي طورها لغويين يهودفي القرن العشرين، تأسيساً على التقاليد الكتابية اليهودية، ‏اللغة العبرية الحديثة وهي لغة دولة "إسرائيل" الرسمية. يعتقد أن مصدر التسمية يعود إلى أحد أجداد اليهود الذيي ورد ‏اسمه في التوراة. والعبرية الحديثة المستعمل في إسرائيل تختلف عن عبرية التوراة في أصواتها وفي مفردات كثيرة. ‏

وتعتبر اللغة العبرية من أقدم اللغات الحية إذا ما قورنت باللغات المشتقة من اللغة اللاتينية والمستعملة حاليا في أوروبا ‏‏(الفرنسية, اللألمانية, الإنقليزية), وبقاء اللغة العبرية إلى الآن, بل والوصول بها أن أصبحت مستعملة في الميادين الحديثة ‏كالتعليم و البحث العلمي في "إسرائيل", لهو مما يفسر تعلق اليهود بلغتهم.‏



إلا أن اللغة العبرية أصبحت تعاني من نقائص تكاد تفضي بها إلى العجز ثم الخفوت, فقد أظهر تقرير لموقع "الجزيرة ‏توك", أن اللغة العبرية عانت وما زالت تعاني من شح في المرادفات، كما انها تواجه خطر الغزو اللغوي سواء في اللغة ‏المحكية أو المكتوبة. ‏

على صعيد اللغة المحكية فقد دخلت مئات الكلمات المستعملة في العامية الفلسطينية إلى القاموس العبري، والذي يعتبره ‏عشرات المفكرين اليهود خطراً على اللغة العبرية ، إضافة إلى اللغة العبرية نفسها المبنية على فتات اللغات الأخرى، والتي ‏تواجه اليوم خطر عدم قدرتها على مواكبة التطورات، افراز واشتقاق كلمات جديدة.‏

و يمثل تأثير اللغة العربية إحدى عوامل التأثير على اللغة العبرية, إذ توصل الباحث روبيك روزنطل من خلال أبحاثه حول ‏أثر اللغة العامية الفلسطينية في اللغة العبرية إلى نتائج عديده, إذ هناك ما يقارب ال 10.000 كلمة عربية دخيلة على اللغة ‏العبرية . ‏
وتبين له وفق أبحاث وعينات ،ان اللغة العربية تشكل 34% من مجمل الكلمات الدخيلة على العامية العبرية، تليها ‏الانجليزية 31% والبقية لغات أخرى .‏

‏"سفين" مفكر" اسرائيلي" لخص حسب وجهة نظره اسباب غزو اللغة العربية المحكية للغة العبرية فقد لخصها : ‏

‏1. نقص في الثقافة والتعبير الأمر الذي يعطي للأفراد التفتيش عن مصادر تعبير بديلة. ‏
‏2. الاختلاط بالطرف الآخر ( أي العرب ) في ورش العمل،في المعاملات، في الحياة اليومية والشارع. ‏
‏3. بحث الجيل الجديد عن شيء مميز ورفضهم للتعابير الاصلية . ‏
‏4. سماع اللغة الأخرى بشكل مكثف، التأثر بها، والرغبة في استعمال بعض كلماتها. ‏
‏5. رغبة التحرر من اللغة الاصلية والتحدث بحرية مطلقة، وحب تجربة كلمات ولغات أخرى. ‏
‏6. قدوم آلاف اليهود من دول عربية . ‏

من الكلمات العربية التي دخلت على اللغة العربية والمستعملة فيها : أهبل، دغري، صحتين، مبسوط ، فضيحة، أهلاً ‏وسهلاً، فشل، استفتاح، اخوي ... ‏

الأثر العربي لم يفرض نفسه في اللغة العبرية بواسطة الكلمات فقط، بل فرضت القواعد نفسها، ليدخل وزن ( مفعول ) على ‏اللغة ولتسوى العديد من الكلمات على وزنه . ‏
تم ايضاً اشتقاق الكلمات من كلمات عربية : تخفيف / خفيف/ خفف ، نحس / منحوس .. وعشرات الكلمات الأخرى ...‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 07-07-2007  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /htdocs/public/www/actualites-news-web-2-0.php on line 748

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  20-07-2007 / 12:11:23   Abderraouf


@samandar
SVP ne sortez plus ces commentaires qui ne servent à rien, le Monsieur "mouaten", comme toi et comme moi et comme la majorité de tunisiens n'a peut être pas de clavier arabe et restons vérédiques la majorité de gens qui ont accès à internet l'ont au boulo et au travail genéralement t'as pas de clavier arabe, ni de windows arabe. Soyez donc objectif et ne checher pas la bagarre avec des gens qu'on connait pas leurs conditions! soyons civilisé comme ce site l'est!

  13-07-2007 / 14:37:09   samander


Et mouaten, si tu respectes autant l'arabe, pourquoi tu n'utilises pas cette langue dans ta réponse

  13-07-2007 / 13:39:22   mouaten


Je pense que par contre, l'auteur a bien fait de publier cet article, ça montre que l'hebreu est en train de disparaitre, pour l'arabe il faut pas s'inquiéter c'est une langue éternelle, c'est la langue du Coran et puisque on remarque un grand retour au Coran de nos jours le retour de la langue arabe va s'en suivre. En plus, la langue arabe est flexible, y a des gens qui travaillent sur le thème de la terminologie. L'irak était bien avancé sur ce domaine, mais les américains ont tout ( ou laissé) bruler les bibliothèques, les boukins, les travaux de chercheurs...les mots techniques arabes existait chez nos frères irakiens.
Conclusion, l'arabe est de retour et c'est partout remarqué.

  10-07-2007 / 07:01:42   MyPortail


نشكرك على مداخلتك وعلى غيرتك على العربية.
لكن لماذا تستعملين الفرنسية بدل العربية في ردك مثلا؟ أليس استعمالنا الفرنسية من غير داع ضرب للعربية

  9-07-2007 / 20:54:29   houda


vous consacreriez une page complete qui parle de hébreu qui va disparaitre et ça nous interesse à quoi?
vous devez parler de l'arabe qui est vraiment en voie de disparition en Tunisie. le français est devenu notre langue maternelle au lieu de l'arabe. et vous la vous parlez d'un peuple qui nous haie et nous méprise et qui est entrain de tuer nos enfants
SVP avant de mettre un lien ou un article lisez le avant et voir le conséquences de cet article.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافع القارصي، أ.د. مصطفى رجب، د - احمد عبدالحميد غراب، رمضان حينوني، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، د. عبد الآله المالكي، د- محمد رحال، د. محمد يحيى ، ماهر عدنان قنديل، حمدى شفيق ، عراق المطيري، كمال حبيب، محمود صافي ، يزيد بن الحسين، محمد تاج الدين الطيبي، محمد شمام ، سفيان عبد الكافي، حسن الحسن، محرر "بوابتي"، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، إيمى الأشقر، مجدى داود، محمد العيادي، فوزي مسعود ، رأفت صلاح الدين، علي الكاش، حاتم الصولي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، أنس الشابي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الشهيد سيد قطب، صالح النعامي ، علي عبد العال، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد الغريب، أحمد النعيمي، صفاء العراقي، فتحي العابد، محمد الطرابلسي، سلوى المغربي، يحيي البوليني، د- هاني السباعي، د - محمد بن موسى الشريف ، سحر الصيدلي، محمد اسعد بيوض التميمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فهمي شراب، د - محمد سعد أبو العزم، الناصر الرقيق، د - مصطفى فهمي، د - غالب الفريجات، محمود فاروق سيد شعبان، صباح الموسوي ، بسمة منصور، فاطمة حافظ ، د- جابر قميحة، د - محمد عباس المصرى، سيد السباعي، سامر أبو رمان ، محمد عمر غرس الله، رافد العزاوي، أبو سمية، فتحي الزغل، تونسي، خبَّاب بن مروان الحمد، سامح لطف الله، محمود طرشوبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. صلاح عودة الله ، سعود السبعاني، د - محمد بنيعيش، فراس جعفر ابورمان، د- هاني ابوالفتوح، خالد الجاف ، عمر غازي، د - صالح المازقي، المولدي الفرجاني، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد مورو ، رشيد السيد أحمد، د - مضاوي الرشيد، إسراء أبو رمان، رضا الدبّابي، د - شاكر الحوكي ، عدنان المنصر، إيمان القدوسي، د - الضاوي خوالدية، سيدة محمود محمد، عصام كرم الطوخى ، عزيز العرباوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، ياسين أحمد، عبد الله الفقير، محمود سلطان، د. جعفر شيخ إدريس ، مراد قميزة، الهيثم زعفان، صفاء العربي، عبد الله زيدان، د.محمد فتحي عبد العال، مصطفى منيغ، د. الحسيني إسماعيل ، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، شيرين حامد فهمي ، العادل السمعلي، جمال عرفة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نهى قاطرجي ، منى محروس، عواطف منصور، منجي باكير، د. نانسي أبو الفتوح، معتز الجعبري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفي زهران، عبد الغني مزوز، طلال قسومي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن عثمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد عمارة ، أحمد بوادي، د- محمود علي عريقات، صلاح الحريري، ابتسام سعد، حميدة الطيلوش، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. طارق عبد الحليم، سوسن مسعود، هناء سلامة، د. الشاهد البوشيخي، إياد محمود حسين ، كريم فارق، د. أحمد محمد سليمان، صلاح المختار، محمد إبراهيم مبروك، محمد أحمد عزوز، نادية سعد، د. خالد الطراولي ، حسن الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، أحمد ملحم، جاسم الرصيف،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة