تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل من مدّكــــر...؟

كاتب المقال د - صالح المازقي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تردّدت لفترات قبل أن أتّخذ قراري وأقدم على كتابة هذه الأسطر التي أتمنى أ، تفهم في سياقها الإنساني والقيم والثوابت الأخلاقية التي ما جاء الإسلام الحنيف إلا لتصويبها وتعديل السلوكيات البشرية كافة بعد أن انحرفت عن القواعد والأعراف السّمحة التي بنيت على الرحمة " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ "[1].

لقد سبقت الأخلاق الحميدة كل الرسالات السماوية وأسس لها العقلاء ونظّر لها الحكماء والفلاسفة في كل زمان ومكان باعتبارها جبِّلة في التركيبة النّفسية للبشر، غير أنّ الميول الغريزية عند هؤلاء (البشر) لكل أشكال التّجاوز، نتج عنها تحريف " فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا"[2]، مشكلة بذلك، عبر العصور وعلى امتداد الدّهور مؤسسات الظلم والاستبداد والقهر والاستعباد..

أتت الديانات قبل الإسلام لتصحيح تلك الانحرافات، فقد نُقِلَ عن لسان المسيح، عيسى ابن مريم، عليه السلام قوله: "من صفعك على خدّك الأيمن، أدر له خدّك الأيسر"، إلا أنّ هذا التّسامح لم يكن كافيا لوقف الطغيان، ثم جاءت الرسالة المحمدية الخاتمة، ليعلن نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلّم أهم أسباب بعثته قائلا: "إنّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"[3].

أين مكارم الأخلاق من الذين هبّوا ضدّ الظالم، المتغطرس الذي طغى وتجّبر وحكمهم بِكِبْرِ وتعال كمن " قَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى "[4]؟. لقد منّ الله على ثوار ليبيا الأحرار بالنّصر المبين وقد حضرتهم العزيمة في كل أشكالها وبكل أبعادها، عزيمة الثبات على الحق، عزيمة كسر الاستبداد وتحرير البلاد والعباد من الاستعباد وغاب عنهم العزم، عزم الأمور، فنسوا وغاب عنهم قوله تعالى: "وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُور"[5].

يعجز إنسان عادي مثلي عن فهم الدوافع النفسية والسلوكية وحتى السياسية التي جعلت بعض الثوار من الذين حالفهم الحظ، ليدخلوا، (لا تاريخ الشقيقة ليبيا فقط بل ليسجلوا أسماءهم في تاريخ الثورات الإنسانية الكبرى، بقبضهم على أحد طغاة العرب)، أن ينجروا وراء العنف "المجّاني" من ضرب وشتم وركل[*] من كان بالأمس القريب يحكمهم وكانوا في ذات الوقت يصفقون لخطبه النارية تارة، تأييدا لأرائه الشّاذة ويحملونه على الأعناق تارة أخرى... ثم يعدمونه (رغم تضارب الروايات) في غمرة من الفوضى الجارفة، دون الرّجوع إلى حكم الشعب و/أو استشارة قادة المجلس الاستشاري للثورة.

من هذا الذي غامر وغيّب رأي الشعب الثائر وأقصى قرار من ارتضتهم الثورة حكّاما انتقاليين لليبيا الحرّة؟ أقول بكل موضوعية، أن هذا الفعل قد أساء للثورة الليبية المجيدة من حيث يدري أو لا يدري. في اللحظة التي انتهى فيها الاستبداد، انطلق استبداد جديد وكأنّما الاستبداد قدر هذه الأمة؛ في حين أنّ الإسلام كمرجعية دينية وأخلاقية وثقافية يزخر بضوابط سلوك تسليط العقاب على الظَلَمَةِ "إِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ"[6].

قد يفتح مثل هذا التّصرف الباب على مصراعيه أمام قانون الغاب وما أسميه بلاعقلانية القصاص الذي هو جزء من العقد الاجتماعي المنظّم لحياة المؤمنين "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ "[7] وجاء في تفسير القرطبي "" كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْقِصَاص " " كُتِبَ مَعْنَاهُ فُرِضَ وَأُثْبِتَ" وهو أمر إلهي يمهد لحياة قوامها العدل بين الناس كي يستمر وجودهم كآدميين، متميّزين بالعقل والحكمة باعتبارهما ضامنين لإنسانية لا تستقيم بأي حال من الأحوال، إلا بالعدل الذي هو "أساس العمران"[8]. لم يشّذ فكر صاحب المقدمة، سليل المدرسة الزيتونية وقاضي المالكية بمصر عن تعاليم القرآن الكريم، وإني أحسبه قد أوجز في بلاغة متناهية الدّقة قول الله تعالى "وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"[9]؛ فلا عمران بدون حياة ولا حياة بلا قصاص وبالتالي لا عمران بدون عدل، إنها السببية والعقلانية في أجلى صورة، كرمتا مجتمعتين الإنسان عن بهيمة الأنعام.

من البديهي أن يكون في الحرب أسرى وهم حسب أعداء بالضرورة. لقد أعطى القانون الدولي، المستند إلى الشرائع الإنسانية والأخلاقية تعريفا عاما لمصطلح أسير الحرب، فاعتبرته "مقاتلا في جيش أو في ميليشيا، منظمة، وقع بين أيدي عدوه"[10]. وفي نفس السياق، أضاف ميثاق جينيف الثالث الموقع في 15 أوت 1949 إلى التعريف السابق صفتا "عجز الأسير عن القتال و/أو الاستسلام". كما تضمن الميثاق من يعتبرهم أسرى حرب: "1/ جندي في جيش دولة معترف بها. 2/جندي في جيش لكيان سياسي يدار كدولة ولو كان غير معترف به. 3/ عضو في ميليشيا لا تخضع لأي دولة أو كيان سياسي بشرط أن تكون لها المميزات التالية: قيادة مسؤولة عن أعضاء الميليشيا، أزياء خاصة أو شعار يمكن ملاحظته في ساحة المعركة، يحمل أعضائها أسلحتهم علناً، تلتزم بالمواثيق الدولية. 4/ مدني أمسك بسلاح للدفاع عن بلده من عدو يتقدم تجهه دون أن يكفي له الوقت للتجنيد. "[11].

وبناء على أوردته تصريحات ثوار ليبيا، خاصة أولائك الذين أسروا "العقيد الهارب"، وقد تمّ الإمساك به مرتديا زيا عسكريا وفي حوزته أسلحة خفيفة للدفاع عن النّفس، يحق اعتباره (أسير حرب)، كان من الواجب التعامل معه على هذا الأساس. ويحدّد ميثاق جينيف طريقة التعامل مع أسرى الحرب (وهو تحديد ملزم، نظريا) بطريقة إنسانية، تقوم على توفير الطعام والشراب والدواء واللباس اللائق مع احترام عاداته وتقاليده وتعاليم دينه... إضافة إلى عدم تعذيبه حين استجوابه الذي لا يتجاوز طلب معرفة اسمه وتاريخ ولادته ورقم هويته العسكرية.

إن القيم الأخلاقية التي جاء رسول الرحمة صلى الله عليه وسلم ليتمّمها قد أكدت عليها منذ ما يزيد عن خمسة عشر قرنا. أ لم يقل القرآن الكريم " ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكورا"[ 12]. ونقل ابن كثير عن ابن عباس قوله في تفسير هذه الآية: {كان أسراهم يومئذ مشركين ويشهد لهذا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه يوم بدر أن يكرموا الأسرى فكانوا يقدمونهم على أنفسهم عند الغداء... قال مجاهد هو المحبوس أي يطعمون الطعام لهؤلاء وهم يشتهونه ويحبونه}"[13]

غير أن ما نقلته الصور عن لحظة اعتقال "القذافي" كان تعرّضه للإهانة من الوهلة، بالرّكل والضرب والسّباب والشتم... حتى وهو ميت مسجّى. صور استاء لها كل من شاهدها، كادت تنسينا شخصية الأسير الميت وويلات حكمه. لقد انحرف الثوار (للأسف) عن تعاليم الإسلام المتعلقة بمعاملة الأسرى معاملة إنسانية. يرى الإسلام في الأسير إنسانا ضعيفا، محطم الكبرياء، يستحق الشّفقة والإحسان وخاصة الرّعاية. المسلم المنتصر في الحرب له من الله سبحانه جزاء موفورا ورفعة في الدنيا، في تلك اللحظة التي تغري المنتصر، نجد المسلم وهو يتعامل مع من أذّله الله، يستحضر قوله تعالى وهو الذي منّ عليه بالنّصر والعزّة "إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا"[14].

أفرز التحام البُعد الديني بالبُعد الإنساني سلوكا فريدا عند المسلمين الأوائل في تعاملهم مع الأسرى، يتجلى هذا السلوك في وصايا نبيّنا محمد عليه الصلاة والسلام بالأسرى خيرا والصبر على المُتّمسك منهم بموقفه واحترامه صلى الله عليه وسلم لوفاء بعضهم لاختياراته. ومعاملته لــ (مثامةبن أثال، سيد بني حنيفة) وهو أسير مقيّد إلى سارية بالمسجد النّبوي، خير شاهد على صبره وأحسن دليل احترامه للأسرى، صلى الله عليه وسلم. جاء الرسول صلى الله عليه وسلم، ثمامة فقال: "ماذا عندك يا ثمامة ؟ قال: عندي يا محمد خير، إن تقتل، تقتل ذا دم – أي من قاتل وقتلت من المسلمين - وإن تُنعم، تُنعم على شاكر... فتركه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام؛ وفي كل يوم يأتي إليه فيسأله مثل هذه الأسئلة ويجيبه ثمامة بمثل إجابته تلك. وبعد اليوم الثالث أمر بفك أسره، فانطلق ثمامة إلى نخلٍ قريب من المسجد فاغتسل ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله، ثم قال : يا رسول الله، والله ما كان على الأرض أبغض إليّ من وجهك، فقد أصبح وجهك أحب الوجوه كلها إليَّ ووالله ما كان من دين أبغض إليَّ من دينك فأصبح دينك أحب الدين كله إليَّ والله ما كان من بلد أبغض إليَّ من بلدك فأصبح بلدك أحب إليَّ...". فهل من مدّكـــــــر؟[*].

هل من مدّكر في ثوار ليبيا وهم يلحقون الإهانة بأسير حرب قبل قتله دون محاكمة؟ لماذا لم يقتصوا من جلاّدهم بالعدل والقسطاس؟ لقد وفّر الثوار على "العقيد" خزي الدنيا وقد طغت العاطفة الشخصية وربما الاعتبارات الخاصة فدفعت بأحدهم إلى إعدامه "برصاصتين، إحداهما تحت إبطه والأخرى في رأسه"[15] العقيد. لم ينكر قاتله صفع الأسير، مرتين وهو يستغيث قائلا: "أنت مثل ابني... أنا مثل والدك..."[16] يحضرني في هذا الموقف مثل تونسي يقول: "أكره عدّوي ولكن لا أتمنّى له الموت".

هل كان قتل العقيد الليبي عملا معزولا أم فعلا مقصودا؟ لا يمكن تحديد هذا الفعل على وجه الدّقة. مات العقيد القذافي يقاتل من ثاروا عليه، مارس حقه في الدّفاع عن نفسه (بالغريزة) غير مدبر ومارسوا حقهم في الثورة على ظلمه وبطشه ودمويته، في شجاعة وإقدام؛ إلا أنهم حرموه حقه في محاكمة عادلة وحرموا أنفسهم طهارة اليد، فسقطوا في التّشفي والانتقام.

مهما كانت التّعلات والتبريرات التي يمكن تقديمها، تبقى إمكانية إسناد الإجهاز على عقيد ليبيا بهذه الصورة المرتجلة، اللامسؤولة، التي أحرجت قادة المجلس الوطني الانتقالي الليبي وأربكت تصريحاتهم، إلى أيادي من الطابور الخامس، وهي قراءة بدأت تتردّد على ألسنة الناس.

سقوط والقذافي والخزي الذي لحقه ومن سبقه من رؤساء عرب أطاحت بهم شعوب طال اضطهادها وتحقيرها وإذلالها وتعذيبها ماديا ونفسانيا، هو عبرة لمن أراد أن يعتبر من حكّام ومحكومين. لقد أعادت الثورات العربية إلى الأذهان أنّنا أمة، كانت خير أمة أُخْرِجَتْ للناس، لن تحني الجباه إلا لخالقها، أمة العدل والقصاص رغم بعض الانحرافات السلوكية التي تستوجب المساءلة والمحاكمة.

ما انفكت أحداث العالم العربي وحراكه خلال عام 2011 تفاجئ العالم بأسره، أعادتنا إلى التاريخ الإنساني، فمن واجبنا أن نكون أول من يتذّكر ويتعّظ ويؤمن بأن الحق مهما حُجِبَ فإنه ظاهر والباطل مهما ظهر فإنه زاهق" هَذَا بَلَاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ"[17].

-----------

1) سورة الأنبياء الآية 107
2) سورة الروم الآية 30
3) حديث صحيح رواه البخاري ومسلم
4)سورة النازعات الآية 24
5) سورة الشورى الآية 43
*) المصدر: فيديو كليب عرضته إحدى القنوات العربية مساء يوم 21/10/2011
6) سورة النحل الآية 126
7) سورة البقرة الآية 178
8) ابن خلدون، المقدمة
9) سورة البقرة الآية 179
10) القانون الدولي، النّص المحيّن في 2011
11) من يعتبر أسير حرب، موسوعة ويكيبيديا
12) سورة الإنسان الآية 8
13) تفسير ابن كثير، موقع الإسلام الإلكتروني
14) سورة الإنسان الآية 9
*) إشارة إلى قوله تعالى " وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القُرْآنَ لِلذِّكْرٍ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرْ"
15) جريدة الشروق، ص: 23، الأحد 23 أكتوبر 2011
16) جريدة الشروق، المصدر السابق
17) سورة إبراهيم الآية 52


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

القذافي، مقتل القذافي، ليبيا، التدخل الغربي بليبيا، الناتو، مجلس الحكم بليبيا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-10-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صباح الخير يا جاري !!!
  متطلبات التّنشيط الثّقافي بمدينة حمام الأنف (1)
  نحن في الهمّ واحد
  روسيا تمتص رحيق الرّبيع العربي
  الشّعب والمشيــــــــــــــر
  التّوازي التّاريخي
  في سقيفة "الرّباعي- الرّاعي"
  الأصل والبديل
  المواطنة في أقطار المغرب العربي... أسطـــورة لا بد منها
  أسئلـــة تنتظــــــــــــــــر...
  إصرار "أوباما"... لماذا؟
  في معنى الخزي
  الحمق داء ما له دواء
  تونس في قلب الجيل الرّابع من الحروب
  إلى متى نبكي أبناءنا؟
  إنّه لقول فصل وما هو بالهزل
  مصر... انتفاضة داخل ثورة
  ما ضاع حق وراءه طالب
  مثلث برمودا Triangle des Bermudes
  عالم الشياطيــــــــن
  بلا عنــــــوان !!!
  إنّها النّكبة يا سادة !
  نخرب بيوتنا بأيدنا
  تطبيق أحكام الشريعة في تونس، فرصة مهدورة !
  فرنسا تحتفل بعيد استقلال تونس !
  "شومقراطية" الحكم في بلدان الربيع العربي
  حكومة السير على الشريطة Un gouvernement funambule
  ما خفى كان أعظم !
  خروج مشرّف أم خطة محكمة؟
  الصراع السياسي في تونس من الميكرو إلى الماكرو

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
معتز الجعبري، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد بشير، فوزي مسعود ، صفاء العربي، إيمان القدوسي، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الرزاق قيراط ، يحيي البوليني، تونسي، إسراء أبو رمان، د- هاني ابوالفتوح، سلام الشماع، د - محمد بنيعيش، العادل السمعلي، د - محمد عباس المصرى، محمد الطرابلسي، ابتسام سعد، سامر أبو رمان ، أ.د. مصطفى رجب، شيرين حامد فهمي ، رأفت صلاح الدين، محمود طرشوبي، د. نانسي أبو الفتوح، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، أشرف إبراهيم حجاج، عصام كرم الطوخى ، حسن الطرابلسي، د - صالح المازقي، حسن الحسن، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، محمود صافي ، صالح النعامي ، نادية سعد، د- محمد رحال، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، يزيد بن الحسين، د. خالد الطراولي ، حسن عثمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، د. محمد يحيى ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سيد السباعي، فتحي الزغل، صلاح المختار، محمد إبراهيم مبروك، كريم السليتي، د - الضاوي خوالدية، مراد قميزة، مصطفى منيغ، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، سامح لطف الله، محمد شمام ، عبد الله الفقير، رافد العزاوي، عدنان المنصر، فتحي العابد، مجدى داود، د. صلاح عودة الله ، أبو سمية، سحر الصيدلي، سعود السبعاني، د. الحسيني إسماعيل ، حميدة الطيلوش، عراق المطيري، د. جعفر شيخ إدريس ، خبَّاب بن مروان الحمد، فاطمة عبد الرءوف، الناصر الرقيق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كمال حبيب، إياد محمود حسين ، رافع القارصي، رمضان حينوني، منى محروس، د - مضاوي الرشيد، عمر غازي، محمد أحمد عزوز، خالد الجاف ، كريم فارق، الهيثم زعفان، فراس جعفر ابورمان، أحمد ملحم، فتحـي قاره بيبـان، علي عبد العال، محمد تاج الدين الطيبي، د - مصطفى فهمي، د- جابر قميحة، أحمد الغريب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد عمر غرس الله، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - غالب الفريجات، أنس الشابي، فاطمة حافظ ، الشهيد سيد قطب، أحمد الحباسي، أحمد بوادي، صلاح الحريري، محمود سلطان، د - محمد بن موسى الشريف ، جمال عرفة، رضا الدبّابي، صباح الموسوي ، أحمد النعيمي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نهى قاطرجي ، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العراقي، د. الشاهد البوشيخي، علي الكاش، حمدى شفيق ، طلال قسومي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سوسن مسعود، ياسين أحمد، د - المنجي الكعبي، رشيد السيد أحمد، محمد الياسين، إيمى الأشقر، د - أبو يعرب المرزوقي، مصطفي زهران، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، جاسم الرصيف، د. محمد عمارة ، د. عبد الآله المالكي، سلوى المغربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محرر "بوابتي"، د - عادل رضا، سيدة محمود محمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.ليلى بيومي ، سفيان عبد الكافي، هناء سلامة، محمد العيادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، ماهر عدنان قنديل، بسمة منصور، منجي باكير، عبد الغني مزوز، الهادي المثلوثي، د - احمد عبدالحميد غراب، المولدي الفرجاني، فهمي شراب، د. محمد مورو ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة