تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حوار غير صحفي مع الدكتور جابر قميحة

كاتب المقال أشرف إبراهيم حجاج - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ashraf252525@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن الحوار مع الأستاذ الدكتور جابر قميحة يمنح المستمع ــ بل الجمهور كله ــ عطاء غنيا من عدة جوانب :
جانب البيان الأخاذ الذي يصوغ الحقيقة العلمية في ثوب أدبي دفاق.
وجانب المعايشة للواقع الذي تعيشه الأمة ويعيشه الفكر.
وجانب الصراحة التي تنتصر للحق، بصفة دائمة.
ولكنني في هذا الحوار الذي سجلته معه يوم 20 / 10 / 2011 أعيش معه ومع قرابة عشرة آلاف من أبنائه. وأقصد بالأبناء هنا الكتب التي استقرت واستراحت في رفوف مكتبته التي زحفت حتى احتلت أركانا من غرفة الاستقبال، وغرفة النوم.

**********

س : دكتور جابر أنت تطلق على كتبك هذه كلمة " أبنائي " فما سر هذه التسمية ؟
ج ــ واضح أن هذه التسمية تنطق بشدة حبي لكل كتاب. وأحيانا أستعمل وصف اليتامى ؛ لإنني إذا فارقت الدنيا لن أجد من يهتم بهذه المكتبة لإني ؛ أنجبت من البنات والبنين من لا يعطي اهتماما لهذه الكتب، فليس فيهم ــ أو فيهن ــ من يغرم بالأدب إذ أن تخصص كل منهم بعيد بعدا شاسعا عن توظيف هذه المكتبة والاستعانة بها.
**********
س : من النظرة الأولى لهذه المكتبة أرى اختلافا في الموضوعات والتوجهات. هل من الممكن أن تحدثنا ؟
ج : نعم، فالمكتبة بامتداداتها المختلفة، وتعدد أماكنها ضمت كثيرا جدا من كتب الأدب : شعره ونثره ومنها : دواوين أبي فراس الحمداني، وديوان المتنبي، ديوان سقط الزند، وديوان لزوم ما لا يلزم لأبي العلاء المعري.
ومن الأدب النثري : البيان والتبيين للجاحظ.
ومن دواوين المحدثين : ديوان أبي القاسم الشابي، وديوان الأخطل الصغير، ودواوين عباس العقاد، ودواوين محمود حسن اسماعيل ، وغيرها .
**********
س : ولكني أرى سلاسل آخرى... ؟
ج : نعم، في المكتبة عشرات من كتب التفسير منها التفسير البيضاوي، وتفسير الطبري، وتفسير الفخر الرازي ، وتفسير روح المعاني لمحمود الألوسي. وتفسير الجلالين، وتفسير القرطبي، وتفسير المنار للسيد محمد رشيد رضا، والشيخ محمد عبده، وتفسير في ظلال لقرآن للشهيد سيد قطب. وغيرهم.
ومن كتب السنة : صحيح البخاري، وفتح الباري، وصحيح مسلم، وكتاب اللؤلؤ والمرجان في ما اتفق عليه الشيخان ( البخاري ومسلم ) من وضع محمد فؤاد عبد الباقي .
ومن الفقه : فقه السنة للشيخ سيد سابق
ومن كتب اللغة : لسان العرب لابن منظور، والقاموس المحيط للفيروز أبادي، ومختار الصحاح لعبد القادر الرازي، والمعجم الوجيز الذي أخرجه مجمع اللغة العربية.
ومن الموسوعات : موسوعة السياسة لمجموعة من العلماء.
ومن التاريخ : الكامل لابن الأثير، و السيرة النبوية لابن هشام، والطبقات الكبرى لابن سعد.
ومن كتب الاجتماع : مقدمة بن خلدون.
وكثير من كتب القانون في القوانين الجنائية، والإدارية ، والمدنية، والاقتصادية.
وكثير جدا من كتب الأدب الإنجليزي، والمعاجم الإنجليزية.
ومن كتب الديانة المسيجية : الأناجيل في طبعاتها المختلفة، وقاموس الكتاب المقدس الذي نشره بطرس عبد الملك وجون اليكساندر وإبراهيم مطر وهو معجم لاهوتي، تربو صفحاته على الألف.
**********
س : لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو : ما سر اقتنائك لكتب هذه الموضوعات المختلفة مع أنك اشتهرت بــ " الشاعر الناقد " ؟
ج : يرجع ذلك إلى إيماني بـ " وحدة المعرفة الإنسانية ". وقد قيل إن العالم هو الذي يعرف كل شيء عن شيء واحد، ويعرف شيئا واحدا عن كل شيء.
**********
س : أنا أعرف أن هناك موقفا مأساويا يرتبط بمكتبتك مما يزيد على نصف قرن مضى. هل يمكن أن تصور للقارئ ما حدث ؟
ج - كنت أقبل علي كل ما يكتب سيد قطب، وخصوصًا «في ظلال القرآن» الذي كان يصدر تباعًا في أجزاء، وكان الجزء يباع بخمسة قروش. وأصبح سيد قطب كاتبي الأثير. وفي بيتنا بالمنزلة (مسقط رأسي) خصصت حجرة لمكتبتي التي ضمت عددًا كبيرًا من الكتب في الأدب والشعر والفكر الإسلامي.
وفي يوم من منتصف الخمسينيات - من القرن الماضي - عدت من القاهرة إلي المنزلة لقضاء عطلة الصيف بعد أن أديت امتحاني في السنة الثانية من كلية دار العلوم. وشعرت بصدمة عنيفة، وأنا أري رفوف مكتبتي لا تحمل كتابًا واحدًا... ورأيت في عيون أبي وأمي، وأفراد الأسرة نظرات فيها انكسار وإشفاق» فهم يعلمون مدي اعتزازي بكل ورقة من كتاب.... وصرخت هائجًا بصوت مرتعش:
- أين كتبي؟... أين كتبي..؟
وبدأ أبي يهدئ من ثائرتي:
- معلهش كل شيء.. يتعوض إن شاء الله..
- يتعوض؟؟!!... يتعوض يعني إيه؟
- يا ولدي انت عارف إنهم يقبضون علي الإخوان... ودول ناس «جبارين»... لا يعرفون الرحمة، فاضطررنا إلي....
ولم أتبين بقية كلمات أبي... فقد دارت بي الدنيا، واستنتجت ما حدث.. - وهو ما تأكد لي فيما بعد- فقد نقلوا الكتب علي دفعات... وحرقوها دفعة دفعة في «فرن» بلدي، ببيت أحد أقاربي المجاورين.
ولا أستطيع أن أصور عمق حزني آنذاك... إنه كحزن من فقد أبناءه جميعًا في محرقة لم تُبقِ منهم حتي الرماد. وكان حزني علي أجزاء «في ظلال القرآن» أشد وأعتي، وذلك لأنني سجلت علي هوامشه ملاحظات وتعليقات كثيرة جدًا، حاولت -فيما بعد -استعادة بعضها فعجزت عجزًا مطبقًا، وكأن شدة الصدمة قد قتلت قدرتي علي التذكر والاستعادة.
**********
س : هذا هو الأثر الحزين لهذه المحرقة. فهل هناك أثر مقابل له ؟
ج : نعم فقد كان وجه الخير في هذه المحرقة أنها ألهبت مشاعري بمزيد من حبي لسيد قطب، وعمّقت إيماني بقلمه مفكرًا إسلاميًا، وأديبًا وشاعرًا وناقدًا، فنال من إقبالي واهتماماتي الحظ الأوفي.
وفي سنة 1971 (أي بعد تخرجي في كلية دار العلوم بثلاثة عشر عامًا) أُعرت للعمل بدولة الكويت لمدة أربع سنين. وكان من مهامي تدريس اللغة العربية والثقافة الإسلامية -بجامعة الكويت- للطلاب الأجانب.
وكنت أشعر بالسعادة وأنا أري هؤلاء الطلاب وفي أيديهم كتب سيد قطب مترجمة إلي الإنجليزية والفرنسية والملاوية... وغيرها. وسألت بعضهم عما يعرفونه عن سيد قطب, فاكتشفت أنهم يعرفون عنه، وعن الإمام الشهيد حسن البنا الكثير والكثير. لقد صدق الشاعر العربي الذي قال:
وإذا أراد اللهُ نشرَ فضيلــــــة = طُويت أتاح لها لسانَ حســــود
لولا اشتعال النار فيما جاورت = ما كان يُعرف طيبُ عَرف العود
**********
وشعرت بعد هذا التحقيق أنني قد عثرت على كنز لا ينفعني فحسب، ولكنه ينفع الأجيال القادمة وأدعو للأستاذ الدكتور جابر قميحة بالصحة والعافية وطول العمر، وأن يمتعه بأبنائه الذين يربون على الألوف العشر.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

جابر قميحة، دراسات السير، السيبر الذاتية، الإخوان المسلمون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-10-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - صالح المازقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود صافي ، د - محمد عباس المصرى، محمد العيادي، سلوى المغربي، عزيز العرباوي، عبد الغني مزوز، إيمى الأشقر، حاتم الصولي، محرر "بوابتي"، فاطمة عبد الرءوف، إيمان القدوسي، د. أحمد بشير، مصطفي زهران، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أشرف إبراهيم حجاج، د. خالد الطراولي ، هناء سلامة، حمدى شفيق ، يحيي البوليني، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، د. جعفر شيخ إدريس ، المولدي الفرجاني، سيد السباعي، د. نهى قاطرجي ، د - مضاوي الرشيد، رافد العزاوي، كمال حبيب، رشيد السيد أحمد، صالح النعامي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهيثم زعفان، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود فاروق سيد شعبان، جمال عرفة، د.ليلى بيومي ، عصام كرم الطوخى ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد شمام ، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، رضا الدبّابي، صباح الموسوي ، جاسم الرصيف، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد سعد أبو العزم، الناصر الرقيق، الهادي المثلوثي، سحر الصيدلي، عدنان المنصر، بسمة منصور، فتحي العابد، إسراء أبو رمان، عواطف منصور، د - عادل رضا، سوسن مسعود، حسني إبراهيم عبد العظيم، عراق المطيري، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد محمد سليمان، محمود سلطان، مراد قميزة، مجدى داود، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الشهيد سيد قطب، شيرين حامد فهمي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، العادل السمعلي، ابتسام سعد، رأفت صلاح الدين، صفاء العربي، محمد أحمد عزوز، حميدة الطيلوش، د- هاني السباعي، حسن عثمان، أحمد بوادي، عبد الرزاق قيراط ، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، كريم فارق، حسن الطرابلسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافع القارصي، فاطمة حافظ ، يزيد بن الحسين، د. صلاح عودة الله ، نادية سعد، د - شاكر الحوكي ، محمد عمر غرس الله، تونسي، سلام الشماع، عبد الله زيدان، إياد محمود حسين ، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد ملحم، د. عبد الآله المالكي، علي عبد العال، أنس الشابي، د. نانسي أبو الفتوح، محمود طرشوبي، د - احمد عبدالحميد غراب، سعود السبعاني، فهمي شراب، رمضان حينوني، د. محمد يحيى ، د - غالب الفريجات، أحمد النعيمي، د - مصطفى فهمي، د- هاني ابوالفتوح، حسن الحسن، سيدة محمود محمد، د. محمد مورو ، عمر غازي، مصطفى منيغ، سفيان عبد الكافي، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، صلاح المختار، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، طلال قسومي، فتحـي قاره بيبـان، خالد الجاف ، أ.د. مصطفى رجب، ياسين أحمد، منجي باكير، منى محروس، صلاح الحريري، عبد الله الفقير، سامر أبو رمان ، د. طارق عبد الحليم، سامح لطف الله، محمد الياسين، محمد إبراهيم مبروك، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - المنجي الكعبي، د. الحسيني إسماعيل ، معتز الجعبري، فتحي الزغل، فوزي مسعود ، محمد تاج الدين الطيبي، علي الكاش، خبَّاب بن مروان الحمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد الطرابلسي، أبو سمية، د. محمد عمارة ، صفاء العراقي، د. الشاهد البوشيخي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة