تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

وفاء الأحرار لصناع الانتصار

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


انتهت المرحلة الأولى من صفقة الأحرار، وعاد من كان العدو الإسرائيلي يظن أنهم سيموتون داخل السجون، وسينقلون رفاتاً إلى ذويهم، أو سيدفنون في مدافن الأرقام بعيداً عن أهلهم وأسرهم، وأنهم لن ينعموا يوماً بالحرية، ولن يلتقوا بأهلهم إلا من خلف القضبان، أو من وراء الجدران الزجاجية السميكة، فقد عادوا إلى بيوتهم وأسرهم، وكلهم عزمٌ وثقةٌ وإصرارٍ وإيمان بأن من خلفهم سيلحق بهم، وسيأتي دورهم في الحرية، وسيكون لهم معها يوماً آخر، يولد فيه الفجر وينبلج فيه نور الصباح، وسيغيظون العدو ويرغمونه من جديد على فتح أبواب السجون لهم، وكسر الأغلال التي تقيدهم وتلتف حول معاصمهم وتثقل أقدامهم، وتحول دون حركتهم، فإصرار المقاومة ورجالها، الذين لا يعرفهم كثيرٌ من الناس، ولا يميز وجوههم أحد، كان أحد أسباب هذا النصر المبين، وصناع هذا الفجر العظيم، فهم لا يحبون الأضواء، ولا تقع عليهم عدسات الإعلام، ولا يتسابقون للظهور، ولا يحبون التنافس إلا في ميادين القتال، ولا يتزاحمون إلا على الثغور، ولا يبكرون في الخروج إلا لرصدٍ أو متابعة، أو رباطٍ ومقاومة، منهم من قضى نحبه وارتقى إلى العلا شهيداً مكرماً، ومنهم من بقيت البندقية على كتفه، والقنبلة تزين خاصرته، وأحزمة النار تلتف حول وسطه، وحنينه إلى الشهادة مع كل يومٍ يزداد، وحبه في اللحاق بمن سبقه من الشهداء يؤرقه ويضني نهاره ويهم ليله، هؤلاء الأخفياء الأنقياء الأتقياء، الذين طلقوا الدنيا وجعلوا ملذاتها آخر اهتماماتهم، هم من يستحقون منا كل تقديرٍ ووفاء.

المقاومون المقاتلون حملة البندقية، الذين أخذوا على أنفسهم عهداً وأصروا على الوفاء به، وعدوا الأسرى وأوفوا بوعدهم لهم، حفظوا وصية شيخهم الأجل ياسين بأن أولادنا سيعودون غصباً عن العدو فأعادوهم رغم أنف العدو قادةً وشعباً، وأجبروهم على التنازل عن ثوابتهم، والتراجع عن شروطهم، والتخلي عن محرماتهم، والخضوع لمعايير جديدة وقوانين مختلفة، هؤلاء المقاومون لا ينتظرون من أحدٍ غير الله جزاءاً أو مثوبة، ولا يقبلون من أحدٍ مكافأة أو مكرمة، ولا يتسابقون نحو كاميرا أو منصة، ولا يجرون نحو مأدبةٍ أو وليمة، ولا يعيرون أهميةً لمؤتمر أو قيمة لمهرجان، ولا يهمهم تصريحٌ أو تعقيب، فالبندقية لديهم أصدق أنباءاً من كل الكتب، وهم لا يتطلعون لغير تكرار ما فعلوا، واستنقاذ من بقي في السجون، فمن تحرر من الأسرى على أيديهم ليس غاية المنى ونهاية المطاف، بل إنها مسيرةٌ متواصلة، ورحلةٌ موصولة غير مقطوعة، لا تصل إلى محطتها الأخيرة إلا مع الأسير الأخير الذي يقوض بخروجه جداران آخر معتقلٍ إسرائيليٍ على أرضنا الفلسطينية، فهؤلاء لن يضعوا بصفقة الأحرار البندقية، ولمن يتخلوا عن المقاومة، ولن يحنثوا بقسمهم، ولم يخلفوا وعدهم، بل سيواصلون العمل، وسيصلون الليل بالنهار، ليتموا استدارة قمر الحرية بعودة من بقي من الأسرى خلف القضبان، فهذا وعدهم، وهذه غايتهم، وهو الهدف الذي إليه يتطلعون ويعملون.

الوفاء والاعتراف بالفضل بعد الله عز وجل ليس لمن بقي من المقاومين على قيد الحياة، فهؤلاء قد رأوا ثمرة جهادهم، ونتيجة عملهم، وأثلج الله صدورهم برؤية الأسرى أحراراً، وقد أنعم عليهم بمصافحة من عاهدوهم على الحرية والفرج، وأسعدهم عودة كل أسيرٍ إلى حضن أهله وأسرته، يعانق أطفاله، ويقبل يد أمه، ويزور قبر من فقد في غيابه، يقف أمامه بكل الخشية والوقار والهيبة والجلال علهم يشاركونهم البهجة، ويشعرون معهم بفرح العودة، وقد أبهج الأحياء من المقاومين الذين نسجوا خيوط هذا النصر للأمة راياتُ النصر ومهرجاناتُ الفخر ودموعُ الفرح، ولكن الوفاء الصادق هو مع الذين غابوا عنا، ورحلوا إلى السموات العلى، وهم الذين كان لهم فضل السبق، وشرف المشاركة، وقد ضحوا بحياتهم ليحيا شعبهم، وقدموا أرواحهم لتسمو روح الأمة، وغابوا عن أسرهم ليلتئم شمل غيرهم، ووروا تحت الثرى لترتفع فوق الأرض راياتٌ وأعلامٌ، هؤلاء الشهداء حملة بيارق النصر قد اختارهم الله إلى جواره دون غيرهم، وأسكنهم جناته قبل غيرهم، وجاورهم تحت عرشه مع الأنبياء والصديقين ومن سبقهم من الشهداء، اليوم نذكرهم ونعدد مآثرهم، ونحفظ فضلهم ونجل جهدهم، ونذكرهم في كل محافلنا، وندعو الله لهم في صلواتنا ولقاءاتنا، ما وقعت عيوننا على أسيرٍ محرر، أو صافحت أيدينا أسيراً أحببناه، أو قبل أسيرٌ ولده، أو بلل بدموعه الحرى يد والده أو والدته، نذكرهم ما عمرت الفرحة بيوتنا، وما سكنت البهجة ديارنا، وما ازدانت شوارعنا بالزينة، وما صدحت مآذننا بالتكبير والتهليل حمداً لله وشكراً له، وقطاع غزة كله حجراً وبشراً، نساءاً ورجالاً، مقاتلين ومدنيين، مرضى وأصحاء، فقراء وأغنياء، موظفين وتجار، عاملين وعاطلين، كلهم كان لهم فضلٌ في هذه الصفقة بصبرهم واحتسابهم وتحملهم، فقد نالهم من الأذى الكثير، وكان حجم البلاء الذي تعرضوا له عظيماً، ولعلهم كانوا الأكثر مساهمة بما تعرضوا له، والأكثر وفاءاً بما عاهدوا عليه، والأكثر صدقاً فيما عزموا عليه.

وكان للأسرى في سجونهم رغم القيود التي تعيق حركتهم، وسلطات السجون التي تمنع اجتماعهم ولقاءهم، أبلغ الدور في الوصول إلى هذه الخاتمة الطيبة، فقد تمكن الأسرى بالتراضي فيما بينهم من التوافق على قائمة الأسماء، وتحديد الأولويات، ووضع الخطوط الحمراء للمفاوضين، وتحديد هامش المناورة لهم، وأمدوهم بكل المعلومات الجديدة عليهم والخفية عنهم، وزودوهم باتجاهات التفكير الإسرائيلية المختلفة تجاه قضية الأسرى، فكان التوصل إلى قائمة موحدة ترضي جميع الأطراف من مختلف القوى والتنظيمات إنجازاً عظيماً، ونتيجة يصعب التقليل من شأنها، إذ أنها أرضت النفوس، وأثلجت القلوب، وأسعدت من ورد اسمه في قوائم المحررين، وأرضت من استثنته الظروف وحالت بينه وبين الحرية أحقادُ الاحتلال وشروطه الخبيثة، فباركوا للمحررين حريتهم، وتمنوا لهم حياةً ملؤها السعادة والهناء، على أرض وطنهم وفي صحبة أهلهم، وفي حضرة أطفالهم وصغارهم، فشكر الأسرى بعد الله الذين أنعم الله عليهم بالحرية، هو لإخوانهم الأسرى الذين أبت سلطات الاحتلال الإفراج عنهم، وحالت بينهم وبين الحرية، فعرقلت التوصل إلى اتفاقٍ حولها إلا أن يتخلى المفاوضون عن كبار الأسرى وهم جميعاً كبارٌ وقادة، وخير شكرٍ لهم هو تجديد العزم، وتأكيد العهد على أن يبذلوا كل جهدٍ مستطاع لتحريرهم وعودتهم إلى بيوتهم وأسرهم، ذاك هو الشكر الذي ينتظره الشعب والأسرى الذين آثروا غيرهم، وتنازلوا عن حريتهم، وهي عزيزة، ليحققوا حرية غيرهم، ويرسموا البسمة على شفاه غير أهلهم، وإن كان الشعبُ كلهم لهم أهلٌ.

كثيرون هم الذين شاركوا في صناعة هذا النصر، وفي وصولنا إلى هذا اليوم، وفي تحقيق الحلم الذي كان يراودنا، والأمل الذي كنا نتطلع إليه، ونعمل من أجله، كلهم شاركوا رجال المقاومة، وقاسموهم الدور والمهمة، فما كان لطرفٍ أن يصل إلى هذه النتيجة المباركة دون جهد ومساهمة الآخرين، في الوقت الذي لا يدعي فيه فريقٌ أنه وحده الذي نفذ العملية، وأنه استطاع أن يصل إلى نهايتها بجهده وحده دون غيره، فهذا نتاج المشاركة، وعمل الوحدة، وبركة التعاون والتكامل.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حماس، جلعاد شاليط، صفقة تبادل الأسرى، فلسطين، إسرائيل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-10-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد عمر غرس الله، د. الحسيني إسماعيل ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد شمام ، د- محمود علي عريقات، د. طارق عبد الحليم، فاطمة حافظ ، تونسي، إياد محمود حسين ، مراد قميزة، علي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، عزيز العرباوي، د - مضاوي الرشيد، صفاء العراقي، علي الكاش، الشهيد سيد قطب، منى محروس، أحمد ملحم، إيمان القدوسي، د - المنجي الكعبي، عدنان المنصر، رشيد السيد أحمد، عبد الله الفقير، د. محمد مورو ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد عباس المصرى، كريم السليتي، د - مصطفى فهمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مصطفي زهران، سلوى المغربي، عصام كرم الطوخى ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد يحيى ، سيدة محمود محمد، عراق المطيري، مصطفى منيغ، حميدة الطيلوش، محمد إبراهيم مبروك، يحيي البوليني، محمد أحمد عزوز، محمود سلطان، ياسين أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، سامح لطف الله، د. نانسي أبو الفتوح، الهيثم زعفان، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، مجدى داود، د.ليلى بيومي ، فاطمة عبد الرءوف، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود طرشوبي، العادل السمعلي، عمر غازي، خبَّاب بن مروان الحمد، نادية سعد، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد عمارة ، أنس الشابي، فراس جعفر ابورمان، إيمى الأشقر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - غالب الفريجات، صفاء العربي، د - محمد بنيعيش، حمدى شفيق ، يزيد بن الحسين، أشرف إبراهيم حجاج، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الحباسي، د. نهى قاطرجي ، د - الضاوي خوالدية، سيد السباعي، سعود السبعاني، أحمد بوادي، خالد الجاف ، إسراء أبو رمان، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الله زيدان، طلال قسومي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، منجي باكير، وائل بنجدو، رافع القارصي، د. عبد الآله المالكي، الهادي المثلوثي، حسن الطرابلسي، صالح النعامي ، ابتسام سعد، سحر الصيدلي، فتحي العابد، سلام الشماع، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سوسن مسعود، جاسم الرصيف، د - شاكر الحوكي ، حاتم الصولي، صباح الموسوي ، رمضان حينوني، حسن الحسن، د.محمد فتحي عبد العال، محمود صافي ، معتز الجعبري، فتحـي قاره بيبـان، د- هاني السباعي، حسن عثمان، د - محمد بن موسى الشريف ، كمال حبيب، د - أبو يعرب المرزوقي، صلاح المختار، جمال عرفة، عبد الغني مزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد النعيمي، محرر "بوابتي"، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الغريب، عواطف منصور، فتحي الزغل، بسمة منصور، المولدي الفرجاني، محمد العيادي، محمد الياسين، د. صلاح عودة الله ، د- محمد رحال، د. أحمد بشير، أبو سمية، محمد الطرابلسي، رضا الدبّابي، د- هاني ابوالفتوح، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافد العزاوي، عبد الرزاق قيراط ، د. خالد الطراولي ، د - احمد عبدالحميد غراب، سفيان عبد الكافي، د. الشاهد البوشيخي، د - صالح المازقي، د- جابر قميحة، فوزي مسعود ، فهمي شراب، شيرين حامد فهمي ، هناء سلامة، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامر أبو رمان ، د. أحمد محمد سليمان، كريم فارق، رأفت صلاح الدين، محمد تاج الدين الطيبي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة