تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

في نطاق حملة إعلامية ضدهم بمناسبة الإنتخابات
بث فيلم يخوف من وصول الإسلاميين للسلطة

كاتب المقال نادية الزاير – بناء نيوز - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


في بادرة أخرى من بوادر اللعب على اثارة النعرات الدينية والطائفية، في هذا الظرف الحساس الذي تمر به بلادنا، وفي الوقت الذي تعمل اغلبية ابناء هذا الوطن جاهدة مخلصة، على انجاح عملية الانتقال الديمقارطي، تعمل بعض القنوات التى أنشئت زمن المخلوع، سواء بدعم او ترخيص منه، على محاولة اقصاء اطراف سياسية لمجرد كونها تمثل تيار الهوية العربية الاسلامية في البلاد.

وبعد التسريبات التى نشرت عن اجتماع سوسة الشهير، يبدو ان بعض الفضائيات التى شاركت في ذلك الاجتماع دخلت مرحلة التطبيق الفعلي للقرارات التى تم اتخذت حينها. وكالعادة ... صوبت هذه القنوات فوهات مدفعيتها الثقيلة الى التيارات الاسلامية في محاولة للطعن في مصداقيتها بمختلف الأساليب، والنيل من تاريخها النضالي. وفي هذا السايق تعتزم قناة نسمة، بث فيلم كارتوني ايراني مدبلج إلى اللهجة التونسية الدارجة.

ويقدم الفيلم الجمهورية الاسلامية الايرانية كنموذج للتيارات الاسلامية، بعيدة كليا عن مبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان، حسب ما جاء في الومضة الاشهارية للفيلم الذي بثته قناة نسمة، وهو بعنوان "Persepolis" أو "بلاد فارس" للإيرانية مارجان ساترابي وفنسان بارونو.

الفيلم عرّفته قناة نسمة في الومضة الاشهارية على أنه "الفيلم الحدث الذي غير نظرة المشرق والمغرب إلى التطرف الديني والسياسي" وربما لا يفوتنا التساؤل عن سبب اختيار عرض هذا الفيلم في هذه الفترة بالذات؟ والسبب هنا هو الهدف والهدف يبدو جليا بمجرد مشاهدة الومضة الاشهارية للفيلم.

فالفيلم فيه رسالة واضحة ومباشرة تستهدف ضرب الصورة التى ارتسمت للإسلاميين لدى الرأي العام التونسي، وذلك من خلال التطرق لمسألة الحجاب وتصوير الرجل الملتزم في صورة المتزمت بل والمغتصب كما جاء صراحة في جملة باللهجة التونسية العامية، في مشهد لرجل متدين أوقف امرأة محجبة في الشارع، لم يعجبه حجابها ليأنبها ويهينها ويخبرها بلغة تونسية فجة أنها "من نوع النساء اللاتي لا يصلحن سوى للاغتصاب ثم الرمي"، وهذه صورة نمطية مشوهة في منتهى الخطورة.

وكالمعتاد صوّر الفيلم حجاب المرأة على أنه كبت لحريتها من خلال قصة فتاة في سن الثامن نشأت مع والدين "منفتحين" منحاها كل الحرية إلاّ أنها شعرت بالقمع في ظل الحكم الإسلامي، وهي تروي حكاية طفولتها مع اندلاع الثورة الإسلامية عام 1979 وما تلاها من خيبة أمل قبل أن يرسلها والداها إلى النمسا خوفا من الأجهزة الأمنية وتقول لها والدتها في احد المشاهد باللهجة التونسية "نحبك تخرج من هالبلاد نحبك تكون حرة، متحرره"، وهنا نعود إلى متاهة حرية المرأة التي يحاولون جاهدا أن يجعلوا منها قضية في تونس رغم عدم وجود المشكل من الأساس، كما هو الشأن بالنسبة للتطرف الديني والسياسي.

وكتعليق سريع يمكن القول ردا على كل من يعتقد انه باستطاعته اثارة الفتنة بين التونسيين ان تونس ليست ايران، وان الحركات الاسلامية في تونس لا "تشبه" تلك الموجودة في "بلاد فارس"، لذلك فان محاولات الايحاء من خلال الفيلم بتطابق الصورتين عملية فاشلة، لان التونسي بات اذكى واكثر انتباها لمثل هذه المؤامرات...

ثاينا لا بد من التاكيد على ان الشعب التونسي مهمها اختلف وتنوع فهو يظل شعبا منسجنا رغم اختلافه وموحدا رغم تعدده، وعلى الذين يعتقدون انه بمقدورهم تمزيق النسيج الاجتماعي للتونسيين ان يقرأوا التاريخ جيدا وينظروا الى هذه الوحدة العجيبة للتونسيين دينا (الاسلام) ومذهبا (سنة)، فقها (الامام مالك) وعقيدة (الاشعري) وتصوفا (الجنيد السالك).

ان ضمان حرية التعبير .. من اوكد مطالب الثورة ولكن هذه الحرية لا يجب ان تستغل لبث الفتنة بين ابناء الوطن الواحد خدمة لاجندات غير وطنية او انتصارا لتيار او توجه او فكر دون اخر، لان تونس الان بحاجة لكل ابنائها وليست في حاجة الى "صناع الفتن".

-----------
وقع تحوير العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، النخب الفكرية، النخب المثقة، تغريب، تبعية، أفلام أجنبية، قناة نسمة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-10-2011   www.binaanews.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي الزغل، ضحى عبد الرحمن، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد العيادي، بسمة منصور، سيد السباعي، عمر غازي، محمود سلطان، إياد محمود حسين ، د. محمد عمارة ، معتز الجعبري، فوزي مسعود ، يزيد بن الحسين، عراق المطيري، سحر الصيدلي، إيمى الأشقر، رضا الدبّابي، أنس الشابي، أحمد النعيمي، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، محمد عمر غرس الله، د. نهى قاطرجي ، د. عبد الآله المالكي، منى محروس، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود طرشوبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، مجدى داود، د. نانسي أبو الفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، محمد تاج الدين الطيبي، أ.د. مصطفى رجب، شيرين حامد فهمي ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد مورو ، حاتم الصولي، محمد الياسين، د - مضاوي الرشيد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مراد قميزة، عبد الغني مزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود صافي ، أبو سمية، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عصام كرم الطوخى ، حسن الطرابلسي، أحمد ملحم، أشرف إبراهيم حجاج، الناصر الرقيق، الشهيد سيد قطب، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، منجي باكير، حسن الحسن، د- جابر قميحة، د - صالح المازقي، فراس جعفر ابورمان، محمود فاروق سيد شعبان، مصطفي زهران، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صالح النعامي ، إيمان القدوسي، سليمان أحمد أبو ستة، فتحي العابد، علي الكاش، رمضان حينوني، الهيثم زعفان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، جاسم الرصيف، عبد الرزاق قيراط ، أحمد الحباسي، كريم السليتي، د - احمد عبدالحميد غراب، خالد الجاف ، د. صلاح عودة الله ، د- محمد رحال، سوسن مسعود، عزيز العرباوي، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العربي، د - غالب الفريجات، رافع القارصي، د. محمد يحيى ، د.ليلى بيومي ، الهادي المثلوثي، فتحـي قاره بيبـان، رشيد السيد أحمد، المولدي الفرجاني، صفاء العراقي، يحيي البوليني، وائل بنجدو، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد شمام ، كريم فارق، ماهر عدنان قنديل، سامح لطف الله، د. خالد الطراولي ، د - محمد عباس المصرى، د - عادل رضا، د - شاكر الحوكي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- هاني السباعي، د - محمد بنيعيش، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الله زيدان، صلاح المختار، سامر أبو رمان ، سلوى المغربي، د. جعفر شيخ إدريس ، رأفت صلاح الدين، ياسين أحمد، حسن عثمان، فهمي شراب، محمد اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، صلاح الحريري، حمدى شفيق ، سيدة محمود محمد، علي عبد العال، هناء سلامة، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، د. الشاهد البوشيخي، د - المنجي الكعبي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، جمال عرفة، سلام الشماع، فاطمة عبد الرءوف، د - أبو يعرب المرزوقي، عدنان المنصر، سفيان عبد الكافي، مصطفى منيغ، سعود السبعاني، طلال قسومي، رافد العزاوي، العادل السمعلي، تونسي، صباح الموسوي ، إسراء أبو رمان، نادية سعد، عواطف منصور، د - الضاوي خوالدية، ابتسام سعد، فاطمة حافظ ، كمال حبيب،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة