تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ليلة مع الله في صحبة المستشار عبد الله العقيل

كاتب المقال أشرف إبراهيم حجاج - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ashraf252525@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لله تعالى ليال يلتقي فيها أحباب الله، وناصرو دينه، وحاملو رسالة الكلمة الطيبة، يواجهون بها أعداء الدين والحق.

ومن ينسى يوم الأربعاء الموافق 28 / 9 / 2011، بعد صلاة المغرب ؟... إنها ليلة الاحتفال بالرجل العظيم المستشار عبد الله العقيل، ذلك الرجل الذي قدم للمكتبة الإسلامية والعربية أنضج الإبداعات في مجالات التاريخ والأدب، وخصوصا أسفاره الضخمة عن " أعلام الدعوة والحركة الإسلامية "، الذي ترجم إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية، ووزع في كثير جدا من الدول في أنحاء العالم.

إن من حقنا أن نشد على يد أستاذنا الكبير الأستاذ صلاح عبد المقصود الذي كان " دينامو " الحفل كله، وروحه، والداعي إليه، وندعو بالتوفيق دائما لمركز الإعلام العربي الذي كان ــ ومازال ــ مركزا للإشعاع والارتقاء بالفكر العظيم، والاحتفال بالعلماء الذين خدموا الإسلام والمسلمين.

**********

في القاعة الكبرى... في الطابق الرابع... من نقابة الصحفيين بالقاهرة، كانت الجموع من أجناس متعددة تتزاحم لتنال شرف الاحتفال بهذا الرجل العظيم، وكان الأستاذ صلاح عبد المقصود هو " ضابط الإيقاع " الذي نسق، وقدم المتحدثين في هذا الحفل الكبير من نثر وشعر: سعدنا بكلمة فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، وفضيلة أستاذنا الكبير محمد مهدي عاكف، والأستاذ الدكتور عبد اللطيف عامر الذي تحدث في ايجاز رائع عن علاقته القديمة بالمستشار عبد الله العقيل، وكذلك كلمة الدكتور الناقد الكبير خالد فهمي الذي قدم خلاصة وافية لبحثه " قراءة في ملامح التكوين لأعلام الحركة الإسلامية المعاصرة من خلال تراجم العقيل "، وكلمة الشيخ عبد الخالق الشريف، وقصيدة الشاعرة محبوبة هارون، وكلمة الأستاذة عزة الدمرداش التي كانت موفقة في إيجازها وإلقائها، ووضوح بيانها في بحثها " عبد الله العقيل كوكب مضيء في سماء الدعوة للإسلام "، كما استمعنا بشغف وحب لأستاذنا الدكتور جابر قميحة الذي قدم خلاصة لبحثه " الذاتية الموضوعية في ابداعات المستشار العقيل ". وقد استهله بقوله : إذا أردنا أن نضع المستشار العقيل في بيت من الشعر فليس هناك أبلغ من قول الشاعر :
كان من نفسه الكبيرة في جَيْـــ = ـش، وإن خِيل أنه إنسانُ.
ولا عجب فقد ضرب بقلمه في كل مجال كأنه جيش كبير، أو قبيلة بأسرها.
وألحق الدكتور جابر ببحثه قصيدة قالها في حفيدته " شذا ".

وقد تكون المناسبة أن حفيدات المستشار العقيل قد حضرن الحفل الكبير، فقال الدكتور جابر : لو كانت شذا حفيدتي في سن حفيداتك لقالت فيك ــ يا أبا مصطفى ــ مثل ما قالت حفيداتك.

ومما أسعدنا كلمات من الرعيل الأول بجماعة الإخوان مثل الشيخ معوض إبراهيم والأستاذ الدكتور فريد عبد الخالق.

وسعدنا كذلك بكلمة المحامي القدير سيف الإسلام حسن البنا، وسعدنا كذلك بكلمة الأستاذ الدكتور محمد عمارة، الذي أثنى على الموسوعه الإسلامية : التاريخية العظيمة للمستشار عبد الله العقيل.

وقد كان حظي سعيدا إذ كتبت بحثا متواضعا عن سيادة المستشار عنوانه " الإمام الشهيد حسن البنا في منظور المستشار عبد الله العقيل " قلت فيه : " إن المستشار عبد الله العَقيل عبقريةًَ ذاتُ جوانبَ متعددة في الفكر، والإسلاميات، والتاريخ،والقدرةِ على الالتقاط والتصوير.

ومن جوانبه النفسية إيثار مصلحة الدين والمسلمين على مصلحته الخاصة، من هنا كانت التضحية بالمال والنفيس من أهم سماته الخالدة.

من هنا تأتي حيرة دارسه أمام الجانب الذي يختاره لعرض شخصيته. ولكني آثارت أن أقف مباشرة أمام بعض ما كتبه عن إمام هذه الأمة... الإمام الشهيد حسن البنا. معتمدا على الانتقاء حرصا على الوقت " .

وقد جاء في كلمة فضيلة الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين :
".... ولقد عرفنا شيخنا الكريم المستشار عبد الله العقيل ثابتًا في دعوته، عاملاً على نصرة دينه، واعيًا ومدركًا لطبيعة دعوته وعصره في آنٍ واحد، فكانت كتابته المتنوعة عميقة الأثر والمغزى، ومستشرفةً لآفاق المستقبل، ودالةً على طريق الحق. وصدق فيه القول المأثور: "رحم الله امرأً عرف زمانه واستقامت طريقته.... .
عرفناه إلفًا مألوفًا ذا ابتسامة عذبة، تؤلف القلوب حوله، وفيًّا لدعوته وإخوانه، متمثلاً لما وصى به الإمام الشهيد حسن البنا من صفات الأخ المسلم ؛ فكان هو ؛ عِلمًا وخلقًا وسلوكًا وواقعًا.

عرفناه عالي الهمة، دائم الأسفار، مهتمًّا بشئون الإسلام والمسلمين، داعمًا للدعوة، باذرًا لبذور الخير في كل قطر من الأقطار التي زارها، لتشهد له بالخير يوم القيامة إن شاء الله، مذللاً للعقبات والمشكلات، ناشرًا لدينه ودعوته، مضحيًا في سبيلهما بكل ما يملك.
عرفناه مُنكِرًا لذاته، متجردًا لله في أعماله، برغم كل ما يبذله من علم وجهد ومال وصحة، مبتغيًا رضا الله العلي المتعال..... ".

ومما جاء في كلمة الأستاذ محمد مهدي عاكف ".... إن أسمى مراتب العاطفة هو الحب، وأسمى مراتب العهد هو الوفاء، وإذا اجتمع الحب والوفاء كان عبد الله العقيل مضيفًا عمرًا كعمري، وأعرفه منذ الأربعينيات كان يأتي من السعودية والعراق شوقًا للدعوة.
... العقيل كان ولعًا بالقراءة، وكنت يومًا أبحث عن كتب مهمة فلم أجدها، بينما وجدتها لديه، وأهداني عقب خروجي من الاعتقال الأخير مكتبة كبيرة وكاملة أهديتها للإخوان في مصر الجديدة ؛ حيث أن مؤلفاته جميعًا تجسِّد معنى الحب والوفاء..... ".
ولم يتسع الوقت لإلقاء بقية البحوث والقصائد التي تمثل خمسة أضعاف ما ألقي في الحفل الذي استغرق أربع ساعات. مثل قصائد الأساتذة عبد القادر أمين، وأبي سلمى، ومحمود الشريف، ووحيد الدهشان، وناصر صلاح، وغيرهم.

**********

ومن الملاحظات التي زادت من رونق الحفل وجماله ومصداقيته ما يأتي :
1- الأناشيد والأغاني الجميلة للمنشد " سمير على ".
2- اشتراك شخصيات لها قيمة تاريخية مثل : أحمد الشحات الذي غامر واستطاع أن يصعد إلى علم إسرائيل وينزله من فوق سفارة الصهاينة ويرفع مكانه العلم المصري. وكذلك أيمن الذي قتل بيده 21 صهيونيا على الحدود المصرية.
وكانت كلمة المستشار عبد الله العقيل هي الكلمة الجامعة التي وعتها كل العقول والقلوب في ذلك الحفل الكبير الذي حضره ضيوف من السودان، وأندونيسيا، وماليزيا، والسعودية، وغيرها.
حقا ــ كما قال الدكتور جابر قميحة ــ كانت ليلة من ليالي الله.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الإخوان المسلمون، عبد الله العقيل، الأخوة في الله، المحبة في الله،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-10-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الحسن، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحـي قاره بيبـان، حاتم الصولي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- محمد رحال، سامح لطف الله، سعود السبعاني، محمد اسعد بيوض التميمي، الهيثم زعفان، أ.د. مصطفى رجب، فاطمة حافظ ، منى محروس، إياد محمود حسين ، فهمي شراب، الهادي المثلوثي، نادية سعد، إيمى الأشقر، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، رضا الدبّابي، د. أحمد محمد سليمان، د- جابر قميحة، هناء سلامة، د - غالب الفريجات، شيرين حامد فهمي ، صفاء العربي، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"، محمود فاروق سيد شعبان، سلام الشماع، صالح النعامي ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد سعد أبو العزم، كريم السليتي، رافد العزاوي، محمود صافي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الطرابلسي، مجدى داود، د.محمد فتحي عبد العال، د- هاني ابوالفتوح، وائل بنجدو، حميدة الطيلوش، كمال حبيب، د. محمد مورو ، د. الشاهد البوشيخي، عواطف منصور، فاطمة عبد الرءوف، سلوى المغربي، د - أبو يعرب المرزوقي، سيد السباعي، د - مضاوي الرشيد، أشرف إبراهيم حجاج، د. عبد الآله المالكي، أحمد ملحم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صلاح المختار، ياسين أحمد، محمد العيادي، د.ليلى بيومي ، رافع القارصي، طلال قسومي، د - مصطفى فهمي، تونسي، محمد تاج الدين الطيبي، الناصر الرقيق، حسن عثمان، محمود سلطان، د. أحمد بشير، د. صلاح عودة الله ، سوسن مسعود، علي عبد العال، محمد الطرابلسي، أنس الشابي، إيمان القدوسي، عبد الله زيدان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. جعفر شيخ إدريس ، صباح الموسوي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رأفت صلاح الدين، ابتسام سعد، د. محمد عمارة ، محمد شمام ، رمضان حينوني، العادل السمعلي، أحمد النعيمي، محمد أحمد عزوز، د - صالح المازقي، صلاح الحريري، جاسم الرصيف، د. عادل محمد عايش الأسطل، معتز الجعبري، الشهيد سيد قطب، د - محمد بنيعيش، عبد الله الفقير، عمر غازي، علي الكاش، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامر أبو رمان ، سحر الصيدلي، بسمة منصور، عدنان المنصر، د. محمد يحيى ، يزيد بن الحسين، مراد قميزة، د. نانسي أبو الفتوح، رحاب اسعد بيوض التميمي، فوزي مسعود ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. طارق عبد الحليم، أحمد الغريب، رشيد السيد أحمد، د. نهى قاطرجي ، أحمد الحباسي، أبو سمية، سيدة محمود محمد، عزيز العرباوي، محمود طرشوبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بوادي، فتحي الزغل، مصطفي زهران، د - شاكر الحوكي ، فراس جعفر ابورمان، د - الضاوي خوالدية، د. مصطفى يوسف اللداوي، سفيان عبد الكافي، جمال عرفة، يحيي البوليني، د. خالد الطراولي ، مصطفى منيغ، صفاء العراقي، عراق المطيري، د- هاني السباعي، منجي باكير، حمدى شفيق ، خالد الجاف ، د - محمد عباس المصرى، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، محمد الياسين، إسراء أبو رمان، المولدي الفرجاني، د - المنجي الكعبي، محمد إبراهيم مبروك، ماهر عدنان قنديل، كريم فارق،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة