تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(فهمي شراب) سفارة فلسطين في الأردن مثلا ..!؟

كاتب المقال منذر ارشيد - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كتب الأخ فهمي شراب مجموعة من المقالات حول فساد بعض سفراء وسفارات فلسطين في الخارج، ولعلي لا أبالغ بالقول ومن خلال متابعاتي للكاتب ومواضيعه التي يكتبها وفيها الكثير من البحث والتدقيق والمعلومات،بأنه عاشق لفلسطين أرضاً وشعباً " وهذا ليس غريباً عليه، فهو إبن مناضل كبير وهو الشهيد البطل ( خميس شراب) الذي اغتالته يد الغدر الصهيوني.

فهمي شراب ومن خلال متابعتي أجد أنه ليس ممتهناً للكتابة ككاتب محترف بقدر ما أنه صاحب رسالة واضحة المعالم، وقد حدد بوصلته نحو الهدف الذي يصبو إليه وصمم على المضي قُدماً حتى يصل إلى غايته النبيلة مهما كلف الثمن، فهو مؤمنٌ بالله وواثقٌ بنصره لأن الغاية بما يُرضي الله وليس بما يرضي الناس، فرضى الناس غاية لا تُدرك، أما رضى الله فيعتمد على الصدق والاخلاص في القول والعمل.

فهمي خميس شراب لا يتمترس خلف فصيل ٍ أو حزبٍ ولا فئة، فهو عدا كونه من أسرة معروفة بالوطنية ووالده شهيد ٌبطل،فهو عالي الثقافة والعلم ويحمل شهادة - ماجستير في العلاقات الدولية بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف ليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية..
كتب الأخ فهمي وليس كما يكتب الكتاب عن أمور سمعها أو يتداولها الناس من خلال الإشاعات أو الضغائن والأحقاد، فما كتبه من خلال تجربته الشخصية وجولاته الميدانية على بعض السفارات في الخارج

كتب الكثير من المفاسد التي تتجلى في بعض السفارات التي يقوم عليها سفراء لا هَم َلهُم إلا الاتجار وجني المال وتكديسه من خلال الصفقات والعمولات التي يتقاضونها من هنا وهناك،ناهيك عن الفساد الأخلاقي الذي يتمتع به هؤلاء الذين لا حسيب ولا رقيب عليهم.،
وقد كتب مؤخراً عن سفارة ماليزيا وسفيرها وطاقم السفارة الذين يتعاملون من خلال سفير ضارب ٍللطبل وهم في الرقص غارقون في اللهو والفساد، ولن أزيد على ما كتبه الكاتبوأثني على ما قاله بأن الفساد ما زال مستشريا في كثير من السفارات التي هي وجه فلسطين في الخارج، ولكن لي ملاحظة على عبارة كتبها الأخ فهمي في إحدى مقالاته لفتت إنتباهي وأدهشتني "وهي كالتالي: ..
.( لم أقابل شخصا ً امتدح أمامي أي سفارة ولو كذبا أو على سبيل المجاملة)

هنا ليسمح لي الأخ فهمي ان أقول له ...لا يا أخي الكريم إن خليت بليت، ستقول لي؛ هي بليت حقا ليس لهذه الدرجة.! وعندي دليل على أن هناك سفارات وسفراء يقومون بواجبهم الوطني على أفضل وجه، وهؤلاء يمثلون فلسطين وشعب فلسطين أفضل تمثيل وهناك سفارات وسفراء لا نسمع عنهم كل هذا الكلام الذي قلته وكما أنه لا يعني وجود سفير أو عشرة فاسدين أن كل السفراء فاسدون ..! وكما أنه من واجينا ونحن ننتقد بعض السلبيات والأشخاص السلبيين من واجبنا أيضا ً أن نُطلع الناس على الإيجابيات وهي موجودة حتى لا نكون مجرد ناقدين سوداويين ونقطع الأمل ونُعطل العمل،ونجمع الكل في سلة القمامة سوداويين ونقطع الأمل ونُعطل العمل ..! وإليك هذا النموذج الذي يمكن أن يكون قدوة،وهناك نماذج ربما لست مطلعاً عليها ومن واجب من يعرف أن يكشفها.
( سفارة فلسطين في الأردن )
وربما يعرف الأخ فهمي وغيره بأني لا أجامل على حساب الوطن أو حتى على أي حساب، وسأعطيك مثالاً لسفارة وسفير أعتقد أني لا أبالغ إن قلت لك أنها نموذج للسفارات الفلسطينية، سفارة فلسطين في الأردن (عمان ) وسفيرها السيد عطا الله خيري، ربما يكون لهذه السفارة وضع استثنائي لوجودها في منطقة قريبة من الوطن،الأردن تحديداً،ولكن كان قبله سفراء ولم يكن الحال كما هو الآن.

فالسفير عطا خيري الذي تدرج في العمل من موظف عادي إلى سكرتير للسفير حتى وصل إلى سفير،وأعتقد أنه من القلائل الذين وصلوا لمنصبهم بهذا التدرج وربما يكون حتى الوحيد.
هذا السفير الذي يستقبلك بابتسامته ولطفه ويُشعر أي مواطن بأنه صاحب حق عليه وواجبه خدمته، وهو يقول للمناضلين من أصحاب الحاجة وما أكثرهم ( إنت بتأمر .. أنا بخدمتك يا أخي .. حاضر يا والدي ).

والله سمعتها في كثير من الحالات وهو لا يهدأ في إيصال مشاكلهم إلى الرئيس ويحلها، تدخل السفارة فتجد الأخلاق والأدب من الموظفين والموظفات، الموظفين الذين قلما تجد فيهم من يُكشر في وجهك ويأخذك بيده إلى المكان الصحيح لكي تمضي معاملتك والموظفات المحتشمات اللواتي يعملن بجد وإخلاص.
يا رجل سفارة فلسطينية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ...فلا تقل يا أخ فهمي ..
( لم أقابل شخصا امتدح أمامي أي سفارة ولو كذبا أو على سبيل المجاملة )
يا أخ فهمي أنا لا أجامل وليس لي أي مصلحة ولا أزكي نفسي والله يعلم والناس تعرف وما هي إلا كلمة حق يجب أن تقال، وها أنا أقولها، ومن عنده غير ذلك فليتفضل مشكوراً ويقول ما عنده، ربما نكون مخطئين ... ولربما تكون هناك عيوب ومساوئ لا نعرفها. وجل من لا يخطئ.،
صدقني يا أخ فهمي أنني لا أترك صغيرة ولا كبيرة ولي عيون وآذان لا تهدئان وأعيش بين الناس وأسمع وأرى، فليس هناك من يتحدث عن سوء إدارة أو سوء معاملة إلا ما نَدر،خاصة أن شعبنا الفلسطيني يتوافد بين ذهاب وإياب من فلسطين إلى الأردن وبالعكس بالآلاف يوميا .
وعندما تذهب إلى سفارة فلسطين في عمان وتطلب مقابلة السفير لا يتطلب منك الأمر جهوداً كبيرة خاصة إذا كان موجوداً في السفارة والكل يعرف أن تواجده مع الرئيس يتطلب منه الخروج من السفارة كثيراً ناهيك عن العمل الدبلوماسي بين السفارات ووزارة الخارجية. .
وكما أن المستشارين كلٌ حسب اختصاصه تجدهم يلبون مصالح الناس بكل يُسر سواءً في قضايا الاقتصادية أو الأمنية بما يتعلق بالمراجعات مع الجهات الأمنية التي لا تجد من يُحتجز أو مطلوب إلا يقوم المسئول بمتابعة قضيته وحلها على الفور.
فطاقم السفارة في عمان من أجمل وأروع من يقوموا بخدمة المراجعين من حيث الاستقبال وتلقي الطلبات والمعاملات، فلا ترى صدا ولا منعاً أو تعاملاً خشناً بل كل الاحترام ولا تجد من يخرج من السفارة غاضباً حتى لو لم تُلبى حاجته لما يلقاه من حسن معامله واحترام.،
فترى الحشود الغفيرة من المواطنين وهم يتقدمون بمعاملاتهم التي تتطلبها الحاجة لأغراض السفر أو البيع أو الشراء والتعليم بالجامعات أو تصديق الشهادات وغيرها من الأمور.
لا تصدق يا أخ فهمي هذه الآلية والسلاسة والديناميكية في العمل الذي يقوم به موظفو السفارة الفلسطينية في عمان " وأنت تعرف والكل يعرف أن أي مؤسسة تعتمد على من يُديرها فإن كان فاسداً فسدت المؤسسة وإن كان صالحا ً صلحت المؤسسة. ..
بدون أدنى شك فمع صلاح السفير الفلسطيني في عمان فهناك عوامل دفعت بإتجاه وهذا الأداء الرائع لطاقم السفارة الذي ربما له أسبابه ..!
أهمها بأن مساعدي السفير جُلهم من أصحاب التاريخ المُشرف ومن المُجربين في معظم ساحات النضال منذ بداية الثورة الفلسطينية وليسوا مرتزقة ولا مجرد موظفين عابرين. .
أسوق هذا النموذج أخي فهمي لكي تعرف ويعرف الجميع أن هناك بين هذا السواد والحطام.لدينا سفارات منارات مشرقة وتشرفنا في الخارج وتسلط الضوء على قضيتنا بشكل مشرق و لا بد أن نذكرها ونضعها كنماذج يجب أن تقلد ويقتدي بها.
نعم أخي فهمي ومن خلال متابعاتي لكل ما كتبت أنت عن بعض السفارات الفلسطينية ومن خلال التعليقات التي وردت وما وصلني من معلومات حول ما كتبت فإنت صادق في ما قلت وقد وضعت الأمور في نصابها دون تلفيق أو تزوير، وأسندت ذلك بالوثائق الدامغة..
وعلينا أن نكون حريصين على سمعتنا الوطنية في الخارج ويجب معاقبة كل من يسيء لنا ولشهدائنا ولعدالة قضيتنا كائنا من كان .

فمطلوب من القيادة السياسية أن تولي كل هذا إهتمامها وتشكل لجنة تحقيق ولتكن أنت من ضمنها مدعوما بالوثائق والمستندات والمعلومات من أجل إزاحة هذا السواد عن سفاراتنا، لأنه لا يجوز أن يبقى هذا الفساد عاماً في بعض السفارات التي هي وجه فلسطين في العالم الخارجي.
كل التحية للأخ المناضل الشهم الشجاع فهمي شراب وأتمنى أن لا يبقى وحده في الميدان وأن ينضم له كل صاحب ضمير وصاحب عزيمة ونخوة تجاه وطنه وأمته.
المطلوب ...وقفة عز وشموخ مع الأخ.(( فهمي شراب )).

وهذا مطلب وطني ضروري جدا ...حتى لا يأتي يوم ونسمع أن فهمي شراب لحق غيره من أصحاب كلمة الحق الذين غيبتهم سيوف الشياطين...!
كل الاحترام لأخانا المناضل فهمي شراب وكل الاحترام لكل سفير وموظف وعامل يقوم بواجبه الذي هو حقٌ عليه وحق لأمته ولربه.
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون. صدق الله العظيم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، السلطة الفلسطينية، السفارات الفلسطينية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-10-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد عمارة ، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، الناصر الرقيق، د. أحمد محمد سليمان، طلال قسومي، أشرف إبراهيم حجاج، د.محمد فتحي عبد العال، ياسين أحمد، صفاء العربي، إيمى الأشقر، منجي باكير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مجدى داود، الهادي المثلوثي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الله زيدان، الشهيد سيد قطب، عمر غازي، مصطفي زهران، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، محرر "بوابتي"، محمد الياسين، د- جابر قميحة، د - محمد عباس المصرى، نادية سعد، فتحي العابد، د- هاني السباعي، أبو سمية، رضا الدبّابي، خالد الجاف ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد إبراهيم مبروك، علي عبد العال، إيمان القدوسي، رمضان حينوني، كريم فارق، فوزي مسعود ، سلام الشماع، صباح الموسوي ، رشيد السيد أحمد، صفاء العراقي، فراس جعفر ابورمان، محمد أحمد عزوز، د. نانسي أبو الفتوح، هناء سلامة، محمد عمر غرس الله، علي الكاش، سوسن مسعود، محمد الطرابلسي، عراق المطيري، مصطفى منيغ، د. صلاح عودة الله ، عبد الله الفقير، كمال حبيب، د - محمد بنيعيش، أحمد ملحم، رأفت صلاح الدين، أحمد النعيمي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود فاروق سيد شعبان، إسراء أبو رمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حمدى شفيق ، عواطف منصور، عبد الغني مزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نهى قاطرجي ، سيدة محمود محمد، ابتسام سعد، سفيان عبد الكافي، عدنان المنصر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سعود السبعاني، ماهر عدنان قنديل، شيرين حامد فهمي ، صلاح المختار، د. خالد الطراولي ، أنس الشابي، د - غالب الفريجات، سامح لطف الله، د - المنجي الكعبي، وائل بنجدو، فاطمة حافظ ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عصام كرم الطوخى ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - الضاوي خوالدية، أ.د. مصطفى رجب، د- محمود علي عريقات، د. محمد يحيى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد بشير، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد مورو ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، العادل السمعلي، مراد قميزة، د. عبد الآله المالكي، سحر الصيدلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، فهمي شراب، حسن الحسن، د - محمد بن موسى الشريف ، كريم السليتي، حاتم الصولي، محمد العيادي، سامر أبو رمان ، إياد محمود حسين ، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني ابوالفتوح، فتحـي قاره بيبـان، بسمة منصور، الهيثم زعفان، عزيز العرباوي، معتز الجعبري، د - صالح المازقي، د. طارق عبد الحليم، د. الشاهد البوشيخي، محمود صافي ، د.ليلى بيومي ، جمال عرفة، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد الحباسي، صلاح الحريري، فتحي الزغل، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، حسن عثمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن الطرابلسي، يزيد بن الحسين، محمد شمام ، تونسي، رافع القارصي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - مضاوي الرشيد، رافد العزاوي، سلوى المغربي، أحمد بوادي، المولدي الفرجاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، أحمد الغريب، محمود سلطان، د. الحسيني إسماعيل ، يحيي البوليني، منى محروس،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة