تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من يصنع التاريخ ؟

كاتب المقال د. عبد الآله المالكي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن من يكتب التاريخ ويتحكم في مساره هو المنتصر الذي رسم مخطط الانتصار وعمل على تنفيذه وصنع أحداثه وفرض على أعدائه واقعا مفروضا هيمن على كل آلياته و هذه من اكبر مكونات النصر. والتاريخ لا يكتبه المهزوم القابع بذل وهوان وجبن واستسلام تحت ما تأتي به الرياح بذات منهزمة وقلب منكسر.
قال ابن الرومي :-
قصرت أخادعه(¹) وغاب قذاله(²) ***وكأنه متربص أن يصـفعا
وكأنما صـــفعت قفاه مرة *** فأحــس ثانية لها فتجمعا

إن أصحاب الهمم الشماء لا تنكسر نفوسهم إذا خسروا معركة فالحرب عندهم معارك وسجال فإذا هُزموا في معركة يقوى عودهم وتشحذ عزائمهم ليربحوا معارك ، لان الخسارة الفعلية هي خسارة العزائم والهمم فإذا كانت صلبة وشامخة لا تؤثر فيها النتائج مهما كانت سلبيتها فهي تعاود الكره تلو الكره ، ومن النادر إن لا تنجح في مبتغاها لان أعدائها غالبا لا تكون لهم القدرة على مقاومة الإصرار على النصر، وفى اغلب الأحيان يكون النصر ساحقا و نهائيا وحاسما لان مصدره هذه العزائم الصلبة و الهمم العالية التى تناطح السحاب.

و المسلمون من قبل بهذه العزائم الصلبة والهمم العالية سادوا العالم ولم يخسروا اى حرب حسب ما أثبته المؤرخون، وإنما خسروا بعض المعارك ، وبهذه السيادة للعالم صنعوا أحداث التاريخ وتحكموا في مساره..
قال الشاعر علي الجارم:
كانوا رعاة جِمالٍ قبل نهضتهم *** و بعدها ملئوا الآفاق تمدينـــــا
إن كبرت بأقاصي الصين مئذنةٌ*** سمعتَ في الغرب تهليل المصلينـا

وهاهم اليوم خسروا معركة السيادة على العالم ليتركوها لليهود إلى حين، وبهذا النصر الجزئي صنع اليهود في الخفاء أحداث العالم وتحكموا في مصيره وتاريخه وحق لهم ذلك لأنهم سلكوا الطرق الصحيحة المرتبطة بهندسة الكون، وإن كانوا على ضلال، لان السنن الكونية تخدم كل من يتبع نظامها ، ووحده الخالق جل جلاله هو الذي يتحكم في خرقها عندما تتهيئا أسباب الخرق التي بها تتغير موازنات القوى في نظام الغلبة قال تعالى : ( كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ... ) { البقرة : 249 } ، وقد وصل اليهود إلى سيادة العالم وربحوا المعركة ضد المسلمين ، ومن الأسباب الذي أدت إلى هذه النتيجة هو عدم مشاركة المسلمين فى هذه المعركة فقد كانت من طرف واحد نتيجة التكتيك الحربي الذي اتبعوه عندما غيروا ارض المعركة وغيروا أسلحتها من تقليدية إلى سلمية صامته وناعمة ولكنها ذات دمار شامل لكل مقومات الحياة، وبهذا التمويه الاستراتيجي هيمنوا على البلاد والعباد، والآن ظهرت المؤشرات التي تنبأ بأن الجولة القادمة - إن شاء الله - ستكون لأهل الإسلام ، قال تعالى: ( وتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ ) {أل عمران : 140 }

فأصحاب العزائم والهمم العالية والرواد والقواد بدأوا في التمركز في ارض المعركة لإعادة صناعة التاريخ وصناعة أحداثه وصناعة الرجال الفاعلين في عملية البناء الانقاذى للبشرية ، وقد داهموا الأعداء ودخلوا عليهم من أبواب الأسوار العتيدة التي كسرتها كتائب الاستطلاع الأولّى من ثورة الشعوب والذين كانوا يمثلون قطر السيل الذي سيشتد عوده بالوعي والتأطير والتخطيط ليتحول إلى سيل جارف للمشروع الافسادي ومخططاته المدمرة وجنوده المخترقين ، وسيعيدون كتابة التاريخ بأحرف مشعة بأنوار العدل والرخاء والتحابب والتآلف والإقساط لبني البشر بكل فئاتهم ، لهذا كان لزاما على كل وطني حر أن يدعم رجال الإصلاح البعيدين عن دائرة الاختراق الغربي لأنهم أمل الأمة في إنقاذها من براثن الاستعمار وإرجاع سيادتها الحقيقية على كل مقومات حياتها التي فقدتها بالكامل طيلة عقود من الزمن ، وهاهي صناديق الاقتراع على الأبواب وهي تمثل فرصة تاريخية نادرة ، يتمكن فيها كل وطني غيور على بلاده ودينه وأمته من أن يرجح كفة المصلحين على كفة الاستعمار وجنوده المخترقين ضحايا مصادر التلقي والتوجيه المعلوماتى ، والذين نهيب بهم وبذكائهم وفطنتهم أن يفارقوا مواقع الاختراق الغربي ويعودوا إلى رشدهم ووطنيتهم، ويعيدوا قراءة تاريخ الأيديولوجيات التي أوقعهم اليهود في شراكها وجعل منهم جنودا لمشروعه الافسادي التلمودى الماسوني من حيث لا يشعرون وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

---------

1- أخادعه: جمع اخدع وهو عرق من مواضع الحجامة في العنق
2- قذاله: جماع مؤخر الرأس .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التاريخ، الهمة، الإرادة، صناعة التاريخ، قراءة التاريخ،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الخوف الغربي من الاكتفاء الذاتي
  ميراث المرأة بين العدل الرباني والجهل العلماني
  الثورات العربية في مقاومة الإقطاع الرأسمالي الاحتكاري
  الشراكة الغربية والنهوض التنموي
  حركــة النهضــة و تحديات الانتخابــات - إلى أحرار تونس -
  من يصنع التاريخ ؟
  السلاح الاستخباراتى والاختراق حتى النخاع
  الثورة التونسية فى مقاومة الاقطاع الرأسمالي الإحتكاري
  صناعة العامة فى ميزان الانتخابات
  جامع الزيتونة والاديولوجيات الليبرالية
  الظلم الطبقى وانعدام التوازن
  الاعلام والاقلام والثورة
  التعليم
  الثقافة والحكم والحكمة في رحاب الثورة التونسية

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فهمي شراب، الناصر الرقيق، د. أحمد بشير، مصطفى منيغ، سحر الصيدلي، د. عبد الآله المالكي، حسن عثمان، إيمان القدوسي، محمود صافي ، حمدى شفيق ، د. صلاح عودة الله ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أشرف إبراهيم حجاج، جمال عرفة، يحيي البوليني، أحمد ملحم، خالد الجاف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، بسمة منصور، عواطف منصور، سعود السبعاني، عراق المطيري، الهادي المثلوثي، العادل السمعلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الرزاق قيراط ، إسراء أبو رمان، فتحي الزغل، حاتم الصولي، سلام الشماع، محمد اسعد بيوض التميمي، أبو سمية، د - محمد عباس المصرى، عبد الغني مزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صلاح الحريري، إيمى الأشقر، د. محمد مورو ، مصطفي زهران، د. محمد عمارة ، د. طارق عبد الحليم، د- محمود علي عريقات، محمد شمام ، فوزي مسعود ، د - محمد بنيعيش، سامر أبو رمان ، الهيثم زعفان، وائل بنجدو، د. الشاهد البوشيخي، الشهيد سيد قطب، د- هاني ابوالفتوح، د - مضاوي الرشيد، عصام كرم الطوخى ، رضا الدبّابي، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، محمد إبراهيم مبروك، أ.د. مصطفى رجب، محمد تاج الدين الطيبي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم فارق، كمال حبيب، نادية سعد، محمود فاروق سيد شعبان، سامح لطف الله، د - محمد سعد أبو العزم، د - مصطفى فهمي، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمد رحال، ياسين أحمد، أحمد بوادي، سيدة محمود محمد، صلاح المختار، د - محمد بن موسى الشريف ، سيد السباعي، تونسي، منجي باكير، رافع القارصي، د- جابر قميحة، رافد العزاوي، د - صالح المازقي، د. خالد الطراولي ، صباح الموسوي ، محمود سلطان، د - الضاوي خوالدية، د. الحسيني إسماعيل ، أنس الشابي، مراد قميزة، محمد الياسين، المولدي الفرجاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، طلال قسومي، صفاء العراقي، محمد أحمد عزوز، حسن الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. نانسي أبو الفتوح، محمد الطرابلسي، يزيد بن الحسين، منى محروس، صفاء العربي، د - شاكر الحوكي ، عدنان المنصر، حسن الحسن، عزيز العرباوي، فراس جعفر ابورمان، فتحي العابد، د - المنجي الكعبي، محمود طرشوبي، رشيد السيد أحمد، كريم السليتي، عبد الله الفقير، فاطمة حافظ ، محمد العيادي، د. نهى قاطرجي ، أحمد النعيمي، خبَّاب بن مروان الحمد، فاطمة عبد الرءوف، سفيان عبد الكافي، د - أبو يعرب المرزوقي، جاسم الرصيف، هناء سلامة، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد الغريب، عبد الله زيدان، علي الكاش، سلوى المغربي، د.ليلى بيومي ، د - غالب الفريجات، رأفت صلاح الدين، د. جعفر شيخ إدريس ، صالح النعامي ، رمضان حينوني، إياد محمود حسين ، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ابتسام سعد، علي عبد العال، سوسن مسعود، مجدى داود، شيرين حامد فهمي ، د- هاني السباعي، محمد عمر غرس الله، معتز الجعبري، حميدة الطيلوش، د. محمد يحيى ، محرر "بوابتي"، ماهر عدنان قنديل،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة