تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(153) فساد شعار مرجعيتنا إسلامية وخيارنا ديموقراطى

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يتصور ُ البعضُ أنّ مسايرةَ الغرب في فكرة الديمقراطية في هذا الوقت بالذات أمرٌ ضروري ولازمٌ، إذ أن التغيير من داخل العالم الإسلامي أمرٌ ميئوس منه، وأن مسألة التوافق مع الديمقراطية هي أمرٌ شكلي وأنها مجرد وسيلة لارتقاء سلم الصعود إلى السلطة، ويتساءل هؤلاء: ما الضير في استعمال أهداف الغرب لتحقيق مآرب نبيلة ؟.

استند الباحثون الإسلاميون والشرعيون منهم بصفة خاصة فى مناقشتهم لهذه القضية إلى ما يأتى :


أولا: أن الذين يدعون إلى مسايرة الغرب فى الديموقراطية يغفلون حقيقة أنّ الغرب ليس بساذجٍ ليخدعوه بمثل تلك الانحناءات، بل إن الغرب يستعملهم وهو يعي نواياهم تماماً، وهو إنما يريد منهم إنفاذ مهمات محددة، وينتهي دورهم فور إنجازهم إياها، ولذلك فإنهم على رغم ادعائهم عدم مصادمتهم للغرب وقبولهم بقيمه وتسليمهم بديمقراطيته فإنه لا يثق بهم، وإنما يمتطيهم طالما أنهم يخدمون أهدافه الثقافية والفكرية بما لهم من وزنٍ لدى عامة الناس، وهو يدرك براجمياتهم وطريقة تفكيرهم، وهى السبل التي يعتبر الغرب فيها نفسه أكثر خبرة ودهاء في استعمالها، لأنها صنعته الخالصة.

ثانيا :أن الغرب يتعامل أيضا مع الديموقراطية على أنها وسيلة للوصول إلى أهدافه وليست هدفا مقصودا لذاته، وأن الفرق بين الهدف والوسيلة أمر نسبي لأن الوسيلة قد تتحول إلى هدف عندما تكون ضرورية فكأنها تصبح جزءا من الهدف وهذا ما حدث بالفعل مع دعاة الديموقراطية.

ثالثا : إنه من المعلوم أن مبدأ "الغاية تبرر الوسيلة" لا يعرف في دين الإسلام وإنما هو المبدأ الذى اشتهر به نيكولا ميكافيلي ( 1469 – 1527م) والذى يرى فيه بأن الهدف النبيل السامي يضفي صفة المشروعية لجميع السبل والوسائل التي تؤهل الوصول لهذا الهدف مهما كانت قاسية أو ظالمة ، فهو لا ينظر لمدى أخلاقية الوسيلة المتبعة لتحقيق الهدف ، وإنما إلى مدى ملائمة هذه الوسيلة لتحقيق هذا الهدف وكان هذا المبدأ هو ما استند عليه في أغلب نصائحه في كتاب الأمير ( ميكيافيلى ، الغاية تبرر الوسيلة www.alagidah.com )

رابعا : أنه لا يشرع في الإسلام من الوسائل إلا ما كان مباحا في نفسه أو عرضت له الإباحة، وهذا الأمر منتف في الديمقراطية لأنها غير مباحة في نفسها وتعلق بها من الوصف ما يمنعها من أن تعرض لها الإباحة وهو وصف "الشركية"..فالشرك لا يباح إلا للإكراه الملجئ.

خامسا : أن الذين يريدون أن يجعلوا من هذه الديمقراطية وسيلة لنصرة دين الله يسيئون إليه من حيث يشعرون أو لا يشعرون:
أ- يسيئون إليه أولا لأنهم يحاولون نصرة دين الله بما يناقضه شكلا ومضمونا .
ب – يسيئون إليه ثانيا لأنهم يريدون نصرة دين الله بما فيه معصية الله ويتقربون إلى الله بما يباعدهم من الله فكان حالهم كمن يريد إزالة النجاسة بالبول .

سادسا : أنه إذا جاز تحكيم الشعب من أجل الوصول إلى السلطة فقد جاز أن يكون الزنا وسيلة إلى السلطة ..وجاز أن يكون الربا وسيلة إلى السلطة ..وجاز استخدام السحر،والسيميا والكيميا ، وعلوم الشر كلها كوسيلة إلى السلطة..؟ وهذه الأمور كلها ليست أشد حرمة من تحكيم الشعب .

سابعا : اعتبر الباحثون الإسلاميون أن شعار " مرجعيتنا إسلامية وخيارنا ديموقراطى" شعار فاسد للإسباب التالية :
1- أن هذا الأمر هو جمع بين النقيضين ، إذ يحاول دعاته الجمع بين الإسلام الذي يجعل الحكم لله وحده والديمقراطية التي تجعل الحكم للشعب وحده ، ولهذا فإن القول بأن "خيارنا ديمقراطي" يكذب القول بأن "مرجعيتنا إسلامية" ؟ فكيف يمكن لمن يدعو إلى الديمقراطية ويتبناها ويجادل عنها أن تكون مرجعيته إسلامية ؟ وكيف يكون من يحكّم إرادة الشعب في كل شيء أن تكون مرجعيته إسلامية ؟ ومن يجعل الحكم للأغلبية كيف تكون مرجعيته إسلامية ؟ ومن يرضى بتداول السلطة مع العلمانيين والملحدين كيف تكون مرجعيته إسلامية؟ ومن يحتكم إلى القوانين الوضعية كيف تكون مرجعيته إسلامية؟ .
إن هذا الشعار – كما يقول الباحثون الإٌسلاميون- يماثل تلبية قريش في الجاهلية حيث كانوا يقولون: "لبيك لا شريك لك إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك" فينطقون بتوحيد الله أولا ثم يعلنون الشرك به ثانيا !! وهذا كله يعنى أن أصحاب هذا الشعار يعلنون انطلاقهم من الإسلام أولا ثم انسلاخهم منه ثانيا!

2- تعني المرجعية الإسلامية الرجوع إلى الكتاب والسنة في كل صغير وكبير، وألا يُفعل فعلا حتى يُعلم حكم الله فيه، مع الإنقياد التام والتسليم لذلك الحكم، {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما}النساء 65. أما فى الديموقراطية فالمرجعية إلى الشعب فى كل صغير وكبير.

3- لا تكون الأحزاب ذات مرجعية إسلامية إلا عندما تكون برامجها مصرحة بإقامة الإسلام وحدوده وشرائعه والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر . قال تعالى: {الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور}الحج 41.فتكون هذه البرامج ناطقة بالوعد بتحكيم شرع الله وتطبيق الحدود ومنع الربا والزنا و الإختلاط وكل منكر وفجور، والمعاقبة على ذلك والإعلان أنه لا شرع إلا ما شرعه الله، ولا حكم إلا حكم الله، وأن القرآن هو دستور الأمة الذي لا تخضع لسواه.. وإذا كان البرنامج السياسي للإسلاميين المشاركين في الديمقراطية لا يختلف عن البرنامج السياسي لسائر الأحزاب فما وجه تميّزهم بالمرجعية الإسلامية ؟ وما معني هذه المرجعية الإسلامية إذا لم يكن لها أثر في البرنامج السياسي ؟ إن حال هؤلاء الذين رفعوا شعار الإسلام ودخلوا في الديمقراطية إلا كحال البنوك التي تسمي نفسها إسلامية وفي الوقت نفسه تتعامل بالربا !!

ثامنا : يذكر الباحثون الإسلاميون الناس بالتجربة الفريدة للشيخ " صلاح أبو اسماعيل " التى حاول فيها مناصرة شريعة الله فى البرلمان ، وانتهى منها إلى القول :
" لم أكن أظن أن ما قضى الله به في كتابه وعلى لسان رسوله - صلى الله عليه وسلم - يحتاج إلى موافقة عباد الله، ولكنني فوجئت أن قول الرب الأعلى يظل في المصحف - له قداسته في قلوبنا - إلى أن يوافق عباد الله في البرلمان على تصيير كلام الله قانوناً.
وإذا اختلف قرار عباد الله في البرلمان عن حكم الله في القرآن فإن قرار عباد الله يصير قانوناً معمولاً به في السلطة القضائية مكفولاً تنفيذه من قبل السلطة التنفيذية؛ ولو عارض القرآن والسنة. والدليل على ذلك أن الله حرم الخمر، وأباحها البرلمان. وأن الله أمر بإقامة الحدود، وأهدرها البرلمان. والنتيجة على ضوء هذه الأمثلة أن ما قرره البرلمان صار قانوناً رغم مخالفته للإسلام ".
وكان آخر كلماته – رحمه الله- قوله لنواب البرلمان بعد أن فشلت كل محاولاته فى تطبيق الشريعة عبر الآليات الديموقراطية :
: " يا حضرات النواب المحترمين لست عابد منصب ولست حريصاً على كرسي لذاته، ولقد كان شعاري مع أهل دائرتي " أعطني صوتك لنصلح الدنيا بالدين " وكنت أظن أنه يكفي لإدراك هذه الغاية أن تقدم مشروعات القوانين الإسلامية لكنه تراءى لي أن مجلسنا هذا لا يرى لله حكماً إلا من خلال الأهواء الحزبية، وهيهات أن تسمح بأن تكون كلمة الله هي العليا.. لقد وجدت طريقي بينكم إلى هذه الغاية مسدوداً، لذلك أعلن استقالتي من البرلمان غير آسف على عضويته " انصرف النائب العالم الشيخ " صلاح أبو اسماعيل "إلى داره في أبريل 1981 ورفعت الجلسة. ثم رحل عن هذه الدنيا كلها بعد ذلك بعدة سنوات، وبقي البرلمان يقضي ويشرع وينفذ بغير ما أنزل الله.
( أحمد إبراهيم خضر ، مناصرة شريعة الله فى البرلمان ، تجربة من الواقع www.alukah.net/Sharia/0/26886/

تاسعا : انتهى الباحثون الإسلاميون إلى نتيجة محددها قوامها :
" نحن دعاة إلى الله عز وجل نسير على نهج الإنبياء وهو طريق الأشواك والإبتلاء وما جاء أحد بمثل ما جاؤوا به إلا عودي . فإذا كنا مستعدين لهذا الإبتلاء فلنواصل العمل لهذا الدين ولنحتسب الأجر عند الله تعالى ، وإذا كنا غير مستعدين لذلك فلا ينبغي أن نجعل تمييع الدين هو الوسيلة التي نحتمي بها من ظلم الظالمين . ومن أراد السلامة لنفسه قبل دينه فليخرج من هذا الأمر كفافا لا له ولا عليه وليعتزل الدعوة إلى الله تعالى ............." .

".............فالواجب علينا أن نصبر على البلاء ولا نجزع ولا نعطي الدنية في ديننا وإن من الجزع ومن ما ينافي الصبر ، التنازل عن شيء من هذا الدين تفاديا للبلاء و مما ينافي الصبر محاولة دفع هذا البلاء بوسائل لم يشرعها الله تعالى ، فنكون بذلك مثل الرجل الذي أبلى بلاء حسنا في الجهاد ثم قتل نفسه لما اشتدت عليه الجراحات ،فهذا الرجل لم يصبر وأراد بقتل نفسه الراحة من هذا الألم بطريق غير مشروع، فدخل النار نسال الله العافية .........." .

" ............... من المعلوم أن قتل النفس ليس أعظم جرما من الشرك . وعن أم أيمن، أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوصي بعض أهله، فقال: ( لا تشرك بالله شيئا وإن قطعت أو حرقت بالنار ) ، فينبغي أن نسأل الله العافية ونسعي لها بالوسائل المشروعة، لا بالوسائل الشركية أو الممنوعة .......و إن من الشرك أن نجعل الحكم للشعب لا لله ..! ونحتكم إلى الدستور لا إلى القرآن...."

"إن من طلب العافية خير له أن يترك الدعوة من أن يطلبها بالتحاكم إلى غير شرع الله..كما أن رفع الظلم من خلال جعل الحكم لغير الله ليس رفعا للظلم بل هو زيادة فيه. قال تعالى: {إن الشرك لظلم عظيم}" لقمان 13.
( انظر : أحمد إبراهيم خضر ، مناقشة العلاقة بين الإسلام والديموقراطية ، جدل سفسطائى أم قربى إلى الله www.alukah.net/Sharia/0/34838/


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات قرأنية، دراسات إسلامية، الفكر الإسلامي، التفكير الإسلامي، الديموقراطية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عراق المطيري، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، سيد السباعي، د- محمود علي عريقات، سفيان عبد الكافي، مجدى داود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عدنان المنصر، عصام كرم الطوخى ، د. الشاهد البوشيخي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ياسين أحمد، د- محمد رحال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد محمد سليمان، د - أبو يعرب المرزوقي، د. نانسي أبو الفتوح، منجي باكير، حمدى شفيق ، حاتم الصولي، معتز الجعبري، عواطف منصور، د. محمد مورو ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. عبد الآله المالكي، د. نهى قاطرجي ، أشرف إبراهيم حجاج، د. مصطفى يوسف اللداوي، جاسم الرصيف، وائل بنجدو، عزيز العرباوي، ماهر عدنان قنديل، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، سوسن مسعود، حسن الحسن، فتحـي قاره بيبـان، د - مضاوي الرشيد، سحر الصيدلي، حسن الطرابلسي، بسمة منصور، إسراء أبو رمان، أحمد الغريب، صفاء العربي، محمد أحمد عزوز، فوزي مسعود ، إيمان القدوسي، د - احمد عبدالحميد غراب، ابتسام سعد، د. جعفر شيخ إدريس ، يحيي البوليني، د - محمد عباس المصرى، رضا الدبّابي، د - عادل رضا، نادية سعد، سلام الشماع، محمود صافي ، صلاح الحريري، رافع القارصي، حميدة الطيلوش، مصطفي زهران، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، كمال حبيب، أنس الشابي، فاطمة حافظ ، يزيد بن الحسين، د.ليلى بيومي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صباح الموسوي ، الناصر الرقيق، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد سعد أبو العزم، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الياسين، صفاء العراقي، سيدة محمود محمد، أ.د. مصطفى رجب، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، د. صلاح عودة الله ، فهمي شراب، سامح لطف الله، د. الحسيني إسماعيل ، العادل السمعلي، تونسي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، الهيثم زعفان، د.محمد فتحي عبد العال، د - صالح المازقي، د. طارق عبد الحليم، د- هاني السباعي، د - محمد بنيعيش، مصطفى منيغ، محمود سلطان، الهادي المثلوثي، المولدي الفرجاني، أبو سمية، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، فتحي العابد، د - المنجي الكعبي، د - غالب الفريجات، خالد الجاف ، أحمد النعيمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم السليتي، سامر أبو رمان ، عمر غازي، محمود فاروق سيد شعبان، مراد قميزة، علي الكاش، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، حسن عثمان، د - الضاوي خوالدية، د. خالد الطراولي ، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، علي عبد العال، رافد العزاوي، شيرين حامد فهمي ، أحمد الحباسي، إياد محمود حسين ، صلاح المختار، سلوى المغربي، منى محروس، د. محمد عمارة ، أحمد بوادي، فاطمة عبد الرءوف، فراس جعفر ابورمان، محمد العيادي، محمد شمام ، الشهيد سيد قطب، طلال قسومي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، كريم فارق، د- جابر قميحة، عبد الله الفقير، رأفت صلاح الدين، هناء سلامة، د - مصطفى فهمي، د. محمد يحيى ، جمال عرفة، محمد الطرابلسي، سعود السبعاني، عبد الله زيدان، رشيد السيد أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رمضان حينوني، صالح النعامي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة