تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(146) دور محور الشر (أوباما وساركوزى وكاميرون) فى انتصارات الثورة الليبية

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


"محور الشر Axis Of Evil" عبارة ترددت لأول مرة على لسان الرئيس الأمريكى " جورج بوش" فى خطاب ألقاه فى التاسع والعشرين من يناير عام 2002، ليصف به كل من حكومات العراق، وإيران، وكوريا الشمالية. أطلق "بوش" هذه العبارة على هذه الدول لاعتقاده أنها تدعم ما يسميه بالإرهاب، وأنها تسعى لشراء أسلحة الدمار الشامل . ويرى الكثيرون أن فكرة " بوش" هذه هى التى قادته إلى ما يعرف بـ "الحرب على الإرهاب". وفى السادس من مايو عام 2002 استخدم السفير الأمريكى لدى الأمم المتحدة "جون تولسون" فى أحد خطاباته عبارة " ما وراء محور الشر " Beyond The Axis Of Evil مشيرا بها إلى كل من ليبيا، وسوريا، وكوبا. وفى يناير 2005 استخدمت "كونداليزا رايس" عبارة " ركائز الاستبداد " Outposts of Tyranny للإشارة إلى كل من كوبا، وروسيا البيضاء، وزيمبابوى، ومينامار.
ar.wikipedia.org/wiki/محور_الشر

لكن الجديد هنا هو أن الكاتب الأمريكى "برايان بيكر" أعاد استخدام مصطلح " محور الشر" ليشير به إلى تآمر كل من الرئيس الأمريكى " باراك أوباما، " والفرنسى "نيكولاى ساركوزى"، ورئيس الوزراء البريطانى "دافيد كاميرون" على ليبيا والاتفاق على التدخل العسكرى فيها.
"برايان بيكر " هو المدير المشارك لمركز "رامسى كلارك" الدولى (IAC). ويعتبر "بيكر" أحد الشخصيات البارزة المناهضة لما يسمى بالحرب على الإرهاب، كما يرأس أقوى التنظيمات الداعية إلى مناهضة الولايات المتحدة فى حربها على كوريا الشمالية، والداعية كذلك إلى توحيد الكوريتين، وانسحاب الولايات المتحدة من شبه الجزيرة الكورية.

يرى " بيكر" أن تاريخ الولايات المتحدة مرتبط بالشر المتواصل. كتب " بيكر" فى يوليو 1999 ما نصه :" إن قادة الولايات المتحدة يتحدثون فى زيف وكذب متزايدين عن حقوق الإنسان فى بلاد كانوا قد اتخذوا قرارات بالهجوم عليها بالفعل. ومن ثم كانت تصريحاتهم عن حقون الإنسان من باب الدعاية الحربية لصرف الانتباه عن هذا التاريخ... لقد تعلمنا فى المدارس، وعبر أجهزة الإعلام أن الولايات المتحدة دولة غنية وقوية بسبب فضائل الرأسمالية، وسحر السوق الحر. وكانوا يعلموننا فى بعض الأحيان أن قوة وثراء بلادنا يعود إلى عشقها للديموقراطية وحكم القانون، وأن هذه الفضائل هى التى أدت إلى هذا التدفق الخلاق، والتلقائى للطاقة الإنسانية الذى أوصل الولايات المتحدة إلى ماهى عليه الآن....ولكن ماهى حقيقة كل ذلك. الواقع هو أن الرأسمالية الأمريكية تكونت بدرجة كبيرة عبر ثلاثة قرون بسبب تراكم الثروة عن طريق السخرة، وعبودية الآخرين. إن الملايين والملايين من الأفارقة كانوا يعملون عبيدا لنا كمملوكين غير مدفوعى الأجر، وهذا هو الذى أدى إلى تراكم رأس المال والثروة....هل كانت هذه العبودية قانونية طبقا للتشريع الأمريكى ؟. نعم لقد كانت كذلك. وهى جرائم لا تقل سوءا عن الجرائم التى ترتكب فى حق الإنسانية الآن. نعم إن العبودية فى الولايات المتحدة مشروعة رغم أنها فى ذاتها أمر مهين للإنسانية. إن قادة الولايات المتحدة يتحدثون بإسم الشرعية، ويتحدثون عن حقوق الأقليات القومية، لكنهم يتجاهلون ذكر أن ثروة الولايات المتحدة قد تم تجميعها عبر السرقة والتطهير العرقى وإبادة الملايين من أصحاب البلاد الأصليين. إنهم يتجاهلون أن الهنود الحمر سكان الولايات المتحدة الأصليين قد ذبحوا عمدا عبر كل قارة أمريكا الشمالية، وأن القلة الباقية من هؤلاء السكان أجبرت على العيش فى مستوطنات تم احتجازهم فيها. حرموا من لغاتهم ومن ثقافاتهم. انها سرقة الأغنياء للأراضى الغنية وهذا هو الذى جعل الولايات المتحدة غنية وقوية.

هذا عن الماضى البعيد.. اما عن الماضى القريب، ففى أقل من شهرين بعد أحداث الحادى عشر من سبتمبر كان الانتقام من طالبان فى أفغانستان واحدا من الجرائم الكبرى، وأشد أنواع الإرهاب التى ارتكبتها الولايات المتحدة. لم يكن الحادى عشر من سبتمبر هو بداية العنف، لكنه كان مجرد نقطة على المتصل الممتد من العنف الناتج أصلا عن سياسة الولايات المتحدة حول العالم. لم يكن الحادى عشر من سبتمبر هجوما غير متوقع على الولايات المتحدة، لكن حكومتنا ردت على أحداث سبتمبر بتهور طائش لتضرب أفغانستان الفقيرة الضعيفة التى وجدتها أمامها ولتشبع بسرعة دوافع الانتقام. لم تكن حرب الولايات المتحدة على أفغانستان حربا دفاعية تثبت بها شيئا ما، إنها جزء من استراتجية أمريكية تقوم على التوسع الذى بدأ يأخذ مكانه بالفعل فى الشرق الأوسط. من هنا نقول أن الولايات المتحدة لم تكن تدافع عن نفسها، لكنها كانت تبحث أصلا عن مزايا أخرى من أسواق جديدة ومن ربح وفير.... إن الولايات المتحدة تستخدم الحرب أيضا كذريعة للهجوم على الحريات المدنية لمواطنيها أنفسهم. إنها ليست حرب إرهاب فقط، ولكنها حرب قمع أيضا. إن قوانين الحرب ضد الإرهاب سوف تستخدم ضد كل حركة ناشئة مضادة للحرب.. لقد حلت الحرب ضد الإرهاب محل الحرب ضد الشيوعية كإيديولوجية موحدة سواء على مستوى الولايات المتحدة أو على المستوى العالمى ".

فى سبتمبر عام 2002 وصف " بيكر" أعضاء إدارة بوش بأنهم مجموعة من المتسكعين السكارى من حاملى البنادق الذين يطلقون النار على المدينة فى ليلة سبت، لسبب واحد هو أنهم يستطيعون ذلك. وصف " بيكر" الولايات المتحدة بأنها دولة متشردة متبجحة تضرب كل من يحاول تأميم مصادر النفط فى بلاده. وأن ادعاءها بأنها قد تتعرض لتهديد نووى ادعاء كاذب بارع، ذلك لأنها الدولة الوحيدة فى العالم التى استخدمت القنبلة الذرية ضد سكان مدينتى هيروشيما وناجازاكى.
Brian Becker - Discover the Networks
www.discoverthenetworks.org/individualProfile.asp?...

هذه هى الخلفية التى انطلق منها " بيكر" فى تصوره للمرحلة القادمة من التدخل العسكرى فى ليبيا، وهى مرحلة الغزو.

فى مقالة له نشرت فى السادس عشر من أبريل الحالى 2011 بعنوان :" محور الشر الاستعمارى يعد لغزو ليبيا، الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تعد خطط تصعيد الحرب ". يقول " بيكر" : أن قادة محور الشر "أوباما " و "ساركوزى" و"كاميرون " يعدون الآن لتصعيد الحرب ضد " القذافى"وذلك لإرغامه على التخلى عن السلطة بعد أن فشلت العمليات العسكرية فى ضمان نصر للثوار على " القذافى".

استند " بيكر" فى تصوره هذا على الأدلة الآتية :


أولا : أن التهديد بتصعيد الحرب قد يقنع " القذافى" بترك السلطة على غرار ما حدث فى يونيو 1999 عندما أزعن " ميلو سوفتش" للاستسلام بشروط، وسمح لقوات حلف الناتو بالسيطرة على "كوسوفو"، وكان البديل هو الهجوم العسكرى البرى على البلاد.

ثانيا : ما كتبه القادة الثلاثة فى "النيويورك تايمز" بتاريخ الخامس عشر من أبريل الحالى بأنه :" ليست هناك تسوية سياسية بينما لا يزال الطاغية فى منصبه. وأن الغرب وحلفاؤه يجب أن يستعدوا لزيادة الضغط السياسى والعسكرى والاقتصادى على " القذافى" حتى يرحل.

ثالثا: أن المخابرات الأمريكية والبريطانية قد أطاحت بالحكومة المنتخبة برئاسة الدكتور" محمد مصدق" فى إيران واستبدلتها بحكومة الشاه. وجاء فى شرح " النيويورك تايمز" وقتها لهذه العملية بأن "على البلاد المتخلفة ذات المصادر الغنية أن تتعلم من هذا الدرس المختصر أن هناك ثمنا باهظا سوف يدفعه أى أحد قد يجن جنونه ويتعصب للوطنية ". يقول " بيكر" أن " مصدق" قد حصل على لقب " متعصب للوطنية" لأنه كان جسورا فى قراره بتأمين الشركة الانجلوـ إيرانية ( أكا بريتش بتروليم) واستخدم عائدات النفط الإيرانى لكى يخرج بلاده من دائرة الفقر.

رابعا : أن التاريخ القريب يكشف أن أهداف واستراتيجيات الغزو الاستعمارى تتجه إلى تغيير الأنظمة قبل العدوان على البلاد. وهذا واضح فى إيران فى 1953، وفى جواتيمالا فى 1954، فى الكونغو فى 1961، وفى جرينيدا 1983 فى، وفى بنما فى 1989، وفى يوغسلافيا فى 1999، وفى أفغانستان فى 2001، وفى العراق فى 2003. هذه الأدلة تبين أن تغيير الأنظمة يسبق العدوان على الدول المستهدفة. وتظهر الدول المعتدية أن دوافعها عفيفة ونبيلة، وأن القنابل التى تسقطها على شعوب هذه الدول قنابل لطيفة لا تقتل إلا هؤلاء الأشرار من أعداء الحرية فقط.

خامسا : أن أعضاء الأحزاب الأمريكية ينحون خلافاتهم جانبا ويجمعون على اللحاق بجوقة المتهمين للأنظمة المستهدفة بالفساد السياسى وغسيل الأموال، ذلك لأن وقت الهجوم عليها قد حان، والجنود مستعدون، والطائرات جاهزة للإنطلاق وصواريخ كروز تستعد لإلقاء حممها على أهدافها. جميع هؤلاء متحمسون للإمبراطورية، وعليهم أن يناصروا حكومتهم وإلا فإن امتيازاتهم كممثلين للشعب الأمريكى قد تنتهى بسرعة إذا هم وقفوا ضد صانعى الحرب وضد الآلة الإعلامية الضخمة. إنهم أنفسهم قد يتحولون إلى شياطين إذا ماابتعدوا عن الخط المرسوم لهم.

سادسا : أن الحكومة التى تنفذ سياسة خارجية استعمارية عالمية تستفيد من البنوك الكبرى وشركات النفط عن طريق التمويل الضخم الذى لا حدود له لغزو البلاد المستهدفة واحتلالها.
The Colonial "Axis of Evil" prepares for the invasion of Libya , U.S., Britain and France step up war plans, April 15, 2011
www.answercoalition.org/.../axis-of-evil-invasion-of-libya.html

هذه شهادة جديدة تضاف إلى العديد من الشهادات الأخرى التى توضح حقيقة ما جرى فى ليبيا، وهى شهادة أمريكية من سياسى نشط، وخبير معروف، تعطى تصورا مستقبليا لتطورات التدخل اليورو- أمريكى فى ليبيا، لعلها تجعلنا نعيد النظر فى حقيقة ما يريد الإعلام أن يجبرنا على أن نشاهده ونقر به، والحقيقة خلاف ذلك تماما.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الغرب، الغرب الكافر، فرنسا، ساركوزي، الإحتلال، ليبيا، إفغانستان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مصطفى منيغ، محمد تاج الدين الطيبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمود طرشوبي، منجي باكير، محمد العيادي، محمد شمام ، أحمد الحباسي، د.ليلى بيومي ، د. طارق عبد الحليم، محمد الطرابلسي، رضا الدبّابي، فاطمة حافظ ، د. الشاهد البوشيخي، محمد إبراهيم مبروك، د - المنجي الكعبي، د- جابر قميحة، فتحي العابد، كمال حبيب، عزيز العرباوي، يحيي البوليني، رافع القارصي، إسراء أبو رمان، مجدى داود، كريم السليتي، علي عبد العال، طلال قسومي، د - مضاوي الرشيد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، معتز الجعبري، د. نانسي أبو الفتوح، الناصر الرقيق، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد الغريب، ابتسام سعد، د. صلاح عودة الله ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أنس الشابي، سفيان عبد الكافي، العادل السمعلي، د. أحمد محمد سليمان، سوسن مسعود، عبد الله الفقير، د.محمد فتحي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، فوزي مسعود ، سعود السبعاني، أ.د. مصطفى رجب، محمود صافي ، د- محمود علي عريقات، سامح لطف الله، عبد الله زيدان، سحر الصيدلي، الهادي المثلوثي، د - محمد سعد أبو العزم، الهيثم زعفان، فراس جعفر ابورمان، إياد محمود حسين ، المولدي الفرجاني، عمر غازي، د. أحمد بشير، صباح الموسوي ، أحمد ملحم، رمضان حينوني، محمد الياسين، سيدة محمود محمد، خبَّاب بن مروان الحمد، علي الكاش، فتحـي قاره بيبـان، رشيد السيد أحمد، حسن الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، وائل بنجدو، شيرين حامد فهمي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - الضاوي خوالدية، أحمد النعيمي، عدنان المنصر، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منى محروس، صفاء العراقي، فهمي شراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نهى قاطرجي ، عراق المطيري، كريم فارق، مراد قميزة، د- هاني ابوالفتوح، د. محمد عمارة ، د - غالب الفريجات، صفاء العربي، د. عبد الآله المالكي، د. مصطفى يوسف اللداوي، جاسم الرصيف، إيمى الأشقر، حمدى شفيق ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود سلطان، خالد الجاف ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - أبو يعرب المرزوقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محرر "بوابتي"، د. محمد مورو ، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بوادي، د - محمد بنيعيش، رافد العزاوي، حسن عثمان، د- هاني السباعي، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، عبد الغني مزوز، نادية سعد، د - شاكر الحوكي ، د - محمد عباس المصرى، حميدة الطيلوش، حسن الحسن، عواطف منصور، سلوى المغربي، عصام كرم الطوخى ، ماهر عدنان قنديل، د. خالد الطراولي ، بسمة منصور، عبد الرزاق قيراط ، يزيد بن الحسين، الشهيد سيد قطب، فتحي الزغل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مصطفى فهمي، تونسي، محمد عمر غرس الله، أبو سمية، مصطفي زهران، د. جعفر شيخ إدريس ، صالح النعامي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد يحيى ، إيمان القدوسي، سلام الشماع، هناء سلامة، رحاب اسعد بيوض التميمي، صلاح الحريري، محمود فاروق سيد شعبان، سيد السباعي، د. الحسيني إسماعيل ، سامر أبو رمان ، جمال عرفة، صلاح المختار، د - صالح المازقي، ياسين أحمد، د- محمد رحال،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة