تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رسالة مفتوحة لسفارة فلسطين بالقاهرة

كاتب المقال فهمي شراب - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Fahmy1976@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قد تكفي دقيقة واحدة أو اقل لتشكل نقطة حاسمة أو نقطة الفصل بين الحياة والموت، وكما أن الوقت يكون جزء من العلاج أحيانا، فان الوقت قد يكون سببا في استمرار الأزمة واستفحال المرض وذلك إذا أسيء استعماله أو خالطه عنصر الإهمال البشري الذي ينتج عن مفاهيم مثل البيروقراطية والروتين ومركزية اتخاذ القرار "Centralization of decision making" و حتى مركزية في تنفيذه، كما هو الحال بشكل عام في الشأن الفلسطيني، مما يضاعف في حجم المعاناة ويفت من عزم مواطني قطاع غزة وينال من مقومات صمودهم أمام الاحتلال.

الإخوة في سفارة فلسطين بالقاهرة،
تَصَدر في كثير من الأحيان لدى أهم الصحف الفلسطينية خبر نقص كثير من الأدوية في قطاع غزة بسبب الحصار المفروض منذ سنوات متزامنا مع نقص فرص نجاح بعض العمليات الخطيرة والنوعية، وذلك لان الإمكانيات شحيحة في القطاع والخبرة ما زالت لم تتكون بالثقة المطلوبة، إضافة إلى أن القطاع الصحي على المستوى الإداري والبشري والطبي وعلى مستوى الرعاية الصحية بشكل عام يشهد للأسف تدهورا غير مسبوق، لذا، يلجأ الفلسطيني إلى التطبب في الخارج وذلك لثقته التامة في الخبرة الكبيرة التي تتمتع بها قطاعات الصحة في الخارج، وخاصة إلى جمهورية مصر العربية التي ما فتئت تفتح ذراعاها بكل صدر رحب لإخوانهم الفلسطينيين الذين نقلت شاشات التلفزة تباعا آلامهم وجراحهم وصور قتلهم بشتى الوسائل التي وصلت الى حد استعمال قنابل الفسفور في حرب عام 2008-2009 والذي أماط اللثام عن قسوة الاحتلال وطرق تعذيبه البشعة تجاه المواطنين في قطاع غزة، مما ترك أسوأ الأثر على حياة المواطنين والذي انعكس بشكل تلقائي وعفوي على نفسياتهم التي قد تكون في الغالب في حالات ضغط نفسي حاد وتوتر وخوف من كل ما هو آت. (Tension and Stress)
الإخوة في سفارة فلسطين المحترمين

ندرك تماما بان ما هو ملقيٌ على عاتقكم لهو أضعاف ما على الآخرين في سفارات أخرى، ونعلم بأنكم ترزحون تحت مسؤولية تتعاظم يوما بعد يوم نظرا لأهمية مصر بالنسبة لفلسطين ولقطاع غزة تحديدا، ونظرا لان مصر مقر إقامة لكثيرين من الفلسطينيين و نقطة عبور والممر الجنوبي الوحيد للفلسطينيين، وكان لمصر وما زال الدور الأبرز في تقديم العلاج للمرضى الفلسطينيين وخاصة الذين أصيبوا جراء العدوان الإسرائيلي المتكرر على القطاع وحتى الحالات التي تحتاج إلى جراحات القلب المفتوح وتوسعة الشرايين، وعمليات زرع النخاع، وزراعة الكلى وجراحات الأورام والعلاج الكيميائي وأمراض الدم وتركيب دعامات، هذا بالإضافة إلى تركيب الأطراف الصناعية.

لذا، أود إيصال رسالة عاجلة لحضرتكم، وهي من مرضى معهد ناصر الطبي، هذه الرسالة، تصل اليكم من عشرات المرضى الذين تقطعت بهم السبل وضاقت عليهم الدنيا بما رحبت بسبب الروتين والانتظار وبسبب مركزية القرار. وقد وصل لنا خبر مؤخرا بأن الأخ الرئيس أبو مازن قد أمر بمنح تسهيلات وامتيازات للمرضى ولكن لحتى الآن لم يتحقق شيئا على الأرض وتشتكي مجموعة هناك- أرسلوا لنا عدة رسائل- من بطء الإجراءات، وأريد ان أضع بين أيديكم صورة مختصرة لحال المريض وما يعانيه وما يجب فعله او إجرائه على وجه السرعة:

1- لا يوجد مكتب استقبال بموظف دائم من قبل السفارة يوجه المريض ويختصر عليه الوقت والجهد، لذا يحتاج المريض لبذل كثير من الوقت والجهد لمعرفة خارطة أماكن علاجه. وحسب ما جاء في حديث د. إيمان الزند مساعد مدير عام معهد ناصر، حيث قالت: "ان أهم المشاكل التي تواجه الفلسطينيين هى أن التحويلات أحياناً تكون غير دقيقة وتحتاج إلى معرفة التخصص لتحديد العلاج الذي يحتاج إليه المريض خاصة أن غالبية التحويلات تفتقر إلى تفصيل حالة المريض أو فى الغالب يكون التشخيص فى غير محله، مما يضطر الأطباء المصريين إلى إعادة الكشف على المريض وإعادة تشخيصه لتلقى العلاج السليم" وهذا يترتب عليه وقت إضافي وإقامة أطول وتكاليف خارج حسابات المرضى.

2- لا يستطيع مريض الكلى ان يجري عملية غسيل، ولا يستطيع مريض السرطان ان يأخذ جرعة الكيماوي إلا بعد إرسال فاكس الي الأخ د. بسام البدري مدير العلاج الخارجي بغزة ويأتي بعد ذلك موافقة د. البدري وذلك يتطلب يومين بالقليل مما أحيانا يؤدي إلى تدهور حالة المريض. مع احترامي لجهد د. البدري، وقد تعاون معنا في مساعدة بعض المرضى في السابق بشكل محترف ولا نشكك في قدراته ولكن لمركزية القرار و آلية تنفيذه عوائق تلقي بظلالها على المريض.

3- الإقامة: كثيرا من الأحيان لا يجد المريض عند وصوله بعد انتهاء دوام الأطباء أن لا مكان يؤويه، فيلجأ بعد طول تعب وكشوفات وتحاليل إلى البحث عن مسكن يستأجره بما سوف يلحق تباعا لذلك من دفع كثيرا من التكاليف المترتبة على عملية الاستئجار، وهذا شيء مرهق وخارج حسبان أي مريض. وخاصة أصحاب المرض المزمن مثل السرطان وزراعة الكلى ، فيضطر الواحد منهم هو ومرافقه للبقاء شهرا أخرا وقد يستمر العلاج لشهور عدة.

هذه بعض وليس كل ما يعانيه المرضى الفلسطينيين في معهد ناصر الطبي، لذا، نرجو لطفا من الأخ د.بركات الفرا بذل أقصى جهد في هذا الموضوع والإسراع في تنفيذ التسهيلات التي أمر بها الأخ الرئيس قبل عدة أيام، ونشكر الأخ د.الفرا على اهتمامه في كثير من القضايا الهامة، ومنها دوره البارز في التخفيف من أزمة العالقين في السابق في مصر إبان ثورة يناير وتقديم يد العون لمن ضاقت به السبل، والشكر متصل للدكتور حسام طوقان الذي لا نعرفه ولا يعرفنا ولكن نسمع من خلال اتصالاتنا بأنه لا يألوا جهدا لخدمة أهالي فلسطين في مصر ونرجو من السفارة اخذ هذه الملاحظات بعين الاعتبار.

-------------
فهمي شراب
كاتب وأكاديمي- فلسطين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، السلطة الفلسطينية، السفارات الفلسطينية، مصر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  فضائح سـفارة فـلسطينية
  فضيحة السفارة الفلسطينية في ماليزيا
  خطاب أبو مازن فاجئنا وتجاوز كل نقد و استدراك
  في مثل هذا اليوم.. تم اعتقالي..
  رسالة مفتوحة لسفارة فلسطين بالقاهرة
  لا حرب على غزة.. رؤية إستشرافية
  ابتزاز شركة الكهرباء وتسييس الأزمة هي مؤامرة على مقومات الصمود الفلسطيني
  "فياض مع أسر الشهداء":عنوان غريب!
  رسالة مفتوحة للأخ القائد إسماعيل هنية
  قبل أن نهرم.. من يتصدى لفساد سفارات فلسطين؟
  مناشدة للرئيس عباس لعلاج قصور وترهل السفارات الفلسطينية بالخارج
  بعض سفارات فلسطين.. وصمة عار على الجبين.(الجزء الأخير)
  المصالحة الفلسطينية.. وسيلة أم هدف؟
  السفارات الفلسطينية.. دولة خارج السياق

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي العابد، محمود سلطان، حمدى شفيق ، مجدى داود، بسمة منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، د - المنجي الكعبي، د - الضاوي خوالدية، رضا الدبّابي، سلام الشماع، كريم فارق، عدنان المنصر، أحمد الغريب، العادل السمعلي، أنس الشابي، عبد الله الفقير، د. عبد الآله المالكي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الطرابلسي، شيرين حامد فهمي ، عصام كرم الطوخى ، يحيي البوليني، حاتم الصولي، عزيز العرباوي، د. أحمد محمد سليمان، د - احمد عبدالحميد غراب، سحر الصيدلي، مراد قميزة، د.ليلى بيومي ، حميدة الطيلوش، د. أحمد بشير، محمد تاج الدين الطيبي، خالد الجاف ، صفاء العراقي، وائل بنجدو، تونسي، عبد الرزاق قيراط ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود فاروق سيد شعبان، ابتسام سعد، إيمان القدوسي، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي الزغل، د- جابر قميحة، صلاح الحريري، فاطمة عبد الرءوف، سيدة محمود محمد، محمد عمر غرس الله، أحمد الحباسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمد رحال، سلوى المغربي، سامر أبو رمان ، د. محمد يحيى ، صلاح المختار، محمود طرشوبي، محمد الطرابلسي، محمد العيادي، علي عبد العال، محمود صافي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الله زيدان، د. نهى قاطرجي ، سعود السبعاني، د - صالح المازقي، كمال حبيب، فاطمة حافظ ، الهيثم زعفان، د - محمد بنيعيش، د. طارق عبد الحليم، رأفت صلاح الدين، جاسم الرصيف، يزيد بن الحسين، د - مصطفى فهمي، ماهر عدنان قنديل، سوسن مسعود، د. الشاهد البوشيخي، كريم السليتي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. خالد الطراولي ، هناء سلامة، إسراء أبو رمان، د. صلاح عودة الله ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، أحمد النعيمي، د- هاني السباعي، محمد أحمد عزوز، حسن عثمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فهمي شراب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفي زهران، رشيد السيد أحمد، د - شاكر الحوكي ، د - محمد عباس المصرى، د. جعفر شيخ إدريس ، أ.د. مصطفى رجب، سيد السباعي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إيمى الأشقر، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد عمارة ، الناصر الرقيق، ياسين أحمد، رافع القارصي، د - محمد سعد أبو العزم، د - مضاوي الرشيد، معتز الجعبري، أشرف إبراهيم حجاج، د. عادل محمد عايش الأسطل، منى محروس، جمال عرفة، طلال قسومي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافد العزاوي، رمضان حينوني، أبو سمية، إياد محمود حسين ، د. نانسي أبو الفتوح، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، عمر غازي، محمد شمام ، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العربي، د - غالب الفريجات، د- محمود علي عريقات، الهادي المثلوثي، أحمد ملحم، عواطف منصور، سامح لطف الله، مصطفى منيغ، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بوادي، عراق المطيري، سفيان عبد الكافي، فوزي مسعود ، خبَّاب بن مروان الحمد، الشهيد سيد قطب، محرر "بوابتي"، صباح الموسوي ، فراس جعفر ابورمان، المولدي الفرجاني، منجي باكير، حسن الحسن، فتحـي قاره بيبـان، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الغني مزوز، د. محمد مورو ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة