تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

اذكروا هذا الشهيد: يا "مسعد".. كنت أقوى من قاتليك

كاتب المقال د- جابر قميحة - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
gkomeha@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


توفي الأستاذ المحاسب "مسعد سيد محمد قطب" (43 سنة) عقب تعذيبه بمقر مباحث أمن الدولة بـشارع(جابر ابن حيان) يوم الاثنين 3/11/2003 بعد اعتقاله بثلاثة أيام، ونُقل جثمانه إلى مستشفى (أم المصريين) بالجيزة وسط حراسة مشددة وإجراءات أمنية غير مسبوقة.

كانت مباحث أمن الدولة قد اعتقلته يوم الجمعة 31/10/2003م وقامت باستجوابه عدة مرات، ومارست ضده أشكالاً متنوعة من التعذيب دون مراعاة لأدنى حقوق الإنسان ودون مراعاة لجلال شهر رمضان المبارك.

وفي تعليق على هذه الجريمة الشنعاء قال الأستاذ/ سيد النزيلي- أحد قيادات الإخوان المسلمين-:" إن هذه الجريمة مستنكرة، وتتجاوز كل الأعراف الإنسانية والأخلاقية والدينية، وتتجاوز الخطوط الحمراء ولا تستقيم شرعًا ولا قانونًا، والأمر يحتاج إلى وقفة، فلن نقبل أبدًا بإراقة الدماء ولن نقبل بهذه الوسائل الإجرامية، وسوف نتصدى لها ونفضح المجرمين.

وفيه وعنه كتبت الكلمات الآتية :


كلمات من القلب - و أنا في عالم الزوال والفناء- إلى الشهيد "مسعد"، وهو في عالم الخلود والبقاء.
"مسعد".. أيها الشهيد، هل قرءوا قبل أن يقتلوك قوله تعالى: ﴿وَلاَ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ﴾؟ (الأنعام: 151)، وهل قرءوا قبل أن يقتلوك قوله تعالى: ﴿مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا﴾؟ (المائدة: 32( .

ولو قرءوه يا ولدي ما فهموه، ولو فهموه لأخذتهم العزة بالإثم، ولم يبالوا أن يقتلوا بريئًا، أو يقتلوا الناس جميعًا، فهم أحرص الناس على الدنيا وزخارفها، ومتاعها الزائف الزائل.
"مسعد".. أيها الشهيد، يقول صاحبي- وهو يحاورني- لقد خاطر "مسعد" بنفسه، وبيده أوصلها للموت، وكان في يده أن ينقذ نفسه، فلو أنه أرشدهم إلى مخازن أسلحة الدمار الشامل التي يخفيها الإخوان، لأكرموه، وما قتلوه.

ولو أنه من الذين استولوا على مئات الملايين من البنوك، لتغافلوا عنه، وما قتلوه. ولو كان يملك (فيلا) في (مارينا) بُنيت بـ"تراب الفلوس"، لوقروه، وما قتلوه، ولو كان واحدًا من المنافقين، حملة المباخر، و"ماسحي الجوخ" المسبحين باسم الجبت والطاغوت، والهاتفين "بالروح بالدم نفديك يا حميص"، لعظموه، وما قتلوه.
ولو كان جاسوسًا في حجم "عزام" (الصهيوني) لترفقوا به، وما قتلوه، ولو كان واحدًا ممن يرقصون ويراقصون، ويشربون وينادمون، ويقامرون، ما بين ساقي الخمر، والصاجات:
والكأس تتلو الكأس خذْ وهات = والطبل والمزمار.. واللذات
لاحتضنوه... وما قتلوه...

ما كان هذا طريقك:


مسعد".. أيها الشهيد، ما كان هذا طريقك- يا ولدي- ولا طريق أصحابك الأبرار، مهما أغضبتم جهاز أمن مصر الكنانة المنكوبة، المحروقة.. نعم، ما كان هذا طريقكم:

لأنكم إخوان مسلمـونَ = بالعزة الشمَّاء تُعـرفـــونَ
"محمد الرسول" تتبعـونَ = والمصحف الشريف ترفعــونَ
وشرعة الجهاد تسلكـونَ = لا الظالم الجبار ترهبـــونَ
ولا لمال الشعب سارقـونَ = بل في متاع العيش زاهدونَ
انظر فهذا سِفْرنا العتيــدُ = قد قالها إمامنا الشهـيــدُ
طريقكم بيضاءُ لا تحيــدُ = لكن عليها الشائك الكئـودُ
وكــاره وناقمٌ حقــودُ = لتحذروا إياكمو تحـيـدوا
لو مادت الأرض فلا تميدوا = ولتصبروا ولتثبتوا تسودوا
أو أنت في سجلها شهيدُ

صبرًا آل مسعد:


قلبي معكِ يا أرملة الشهيد حين كشفتِ عن جسده، ورأيْتِ وجهًا مفتت الجبهة، وجهًا متورم الشفتين، وجهًا بلا عينين، وجسدًا مثقلاً بالجراح والكدمات.
فديتك يا ولدي "مسعد"، أيها الشهيد، وأنا أراهم يقطعون لسانًا عاش رطبا بذكر الله.
فديتك يا ولدي "مسعد"، أيها الشهيد، وأنا أراهم يحطمون جبهة لم تسجد إلا لله.
فديتك، يا ولدي "مسعد"، أيها الشهيد، وأنا أراهم يسْملون عينين، طالما بكتا في جوف الليل من خشية الله.
فديتك يا ولدي "مسعد"، أيها الشهيد، وأنا أراهم يُسكِتون قلبًا لم ينبض إلا بحب الله.
فديتك يا ولدي "مسعد"، أيها الشهيد، وأنا أرى سياطهم- قطعت أيديهم- تنهش لحمك، وتتوغل إلى عظامك؛ فما وهنت، وما لنت، وقلت: "ربي الله":

وكانت سياط الظالمين شهادةً = بأن دعاةَ الحقِ أقوى وأصـلــبُ
وأن فصيلَ المؤمنين يفوقهم = ثباتًا، وعدًّا لا يهون فـيـرهــبُ
فإن كذبونا فالجنائز بينـنـا = سلُوها، فحكم الموت ما كان يكذبُ
فمن كل فج بالألوف تواصلوا = ولم تدْعهم أم، ولم يدْعهــم أبُ

كنت أقوى من قاتليك:


ولدي "مسعد" الشهيد، لقد كنت أقوى من قاتليك؛ لأنك واجهتهم بصدر عار، إلا من قلب ينبض بالإيمان والتقوى، وهم واجهوك- يا ولدي- وأنت مقيد اليدين، مكبل الرجلين، معلقًا بين السقف والأرض، وهم واجهوك بأيد مطلقة إلا من دم الضحايا، وأدوات القتل والتعذيب.

وواجهتهم- يا ولدي- بروح موصولة بالله، مترفعة عن الدنيا والدنايا، مطمئنة باليقين، راضية بقضاء الله وقدره، وهم واجهوك- يا ولدي- بنفوس مشحونة بالحقد والنقمة، مهتوكة بالتوتر والخوف.. الخوف الهائل المفزع من مستقبل مجهول، قد تتبدل فيه الأمور والأحوال والأوضاع، ما بين غمضة عين وانتباهها.
وارتفعت- يا ولدي- لأنك أنت الأعلى، وغاصوا هم في مستنقع البوار، نعم فزت وخابوا، وتحولت- يا ولدي- إلى مثال وضيء ميمون، وتحولوا هم- يا ولدي- كعهدنا بهم إلى مثال مظلم ملعون.
ولم يقرءوا- يا ولدي- قول رسول الله- صلى الله عليه وسلم: "إن شرَّ الرّعاء الحُطمة"، ولو قرءوه- يا ولدي- ما فهموه، ولو فهموه- يا ولدي- لأخذتهم العزة بالإثم، ولم يبالوا وهم يحطمون عظام الضحايا، ويحطمون أرزاقهم، ويحطمون حجرات مساكنهم وما حوت.

تُرى أيعلمون- يا ولدي- أن "الحطمة" لم تستعمل في القرآن إلا وصفًا لنار جهنم، وأن الرعاء جمع "راع" والراعي يتسع مفهومه لكل مسئول في موقعه على حد قول الرسول- صلى الله عليه وسلم: "كلكم راع، وكل راع مسئول عن رعيته"، والراعي السيئ- يا ولدي- كالنار تأكل وتحرق، وتحطم ووتدمر ولا تبالي.

على من أبكي؟!


وفي النهاية أسأل نفسي- يا ولدي- على مَن أبكي؟ أأبكي عليك إذ فارقتنا؟ ولكن هيهات.. أأبكي على مَن فارق دار الفناء إلى دار الخلود والبقاء؟ وكيف أبكي شهيدًا انتصر على الموت، وأصبح عند الله من الأحياء الذين يُرزقون؟ وكيف أبكي شهيدًا يعيش الآن مع النبيين والصديقين والشهداء، وحسن أولئك رفيقا؟ وكيف أبكي شهيدًا قال عنه رسول الله- صلى الله عليه وسلم:"سيد الشهداء حمزة، ورجل قام إلى إمام جائر فنهاه فقتله"؟

وكيف أبكيك- يا ولدي- وأنت وإخوانك الذين سبقوك إلى الشهادة، يصدق عليكم قول رسول الله- صلى الله عليه وسلم: "ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا، وله ما على الأرض من شيء إلا الشهيد، يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من فضل الشهادة".
ولكني أبكي عليهم- يا ولدي- على أبطال أمن مصرنا الذين عذبوك وقتلوك؛ لأنهم قوة كان من المفروض أن تكون لمصر على أعدائها، فتحولوا- بما أثموا- قوة لأعدائنا علينا… قصدوا.. أو لم يقصدوا.

بل أبكي على مصر:


وبأيديهم- يا ولدي- خسفوا قمر مصر، وكسفوا شمس مصر، وأصبحت أُمُّنا مصر أضيع من الأيتام على موائد اللئام:

حين صالت عصابة الإفك بالغدْ = ر على الحق صولة الثعبــــانِ
فحضرنا جنازة العدل والقــا = نون والوعي والعلا والحنــــانِ
إذْ تولى الزمام ظفرٌ ونـــابٌ = وسياط، وصـــولة السجــانِ
ويح قلبي لم تعد مصرُ مصـرًا = وهي كانت كَدُرَّة الأوطـــــانِ
قطع المنْسِرُ الطريقَ عليهــا = وشرَوْها للداعر القرصـــــانِ
والظلام الكئيب يروي الحكايـا = داميات عن شرْعة الغيــــلانِ
ذا شهيد هوى بسوط ونــار = بالتقـــى مقلتــاه تلتمعــانِ
ذنبه أنه استعاذ ونــــادى = "ربي الله، إنه مُستعــانِــــي
وبحقٍّ أبَى السجودَ لطـــاغٍ = وركوعًا لعصبة الشيطـــــانِ
وأبيًّا بكـى لحــريةٍ مهْـــ = ـتوكةِ العرض والقوى والكيانِ
والأباةُ الإخوان فــي ظلمــةِ = السجن مع النيِّرات المثـــاني
هل يُضام الذي يعيش على نـور = الضحى والإسراء والفرقـــان؟
ولدي "مسعد قطب"، أيها الشهيد، مثلك لا يُضام، فأنتم أصحاب العزة: ﴿وَللهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ﴾ (المنافقون: 63).


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مسعد سيد محمد قطب، شهيد، الشهيد، مصر، الإخوان المسلمون، التعذيب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، الناصر الرقيق، صلاح الحريري، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، د. الحسيني إسماعيل ، سامح لطف الله، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - غالب الفريجات، رضا الدبّابي، د. محمد يحيى ، أحمد بوادي، حسن الطرابلسي، حمدى شفيق ، أحمد النعيمي، إيمى الأشقر، د - مصطفى فهمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، عبد الغني مزوز، د. طارق عبد الحليم، محمود سلطان، إياد محمود حسين ، الهادي المثلوثي، عمر غازي، الشهيد سيد قطب، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، شيرين حامد فهمي ، إيمان القدوسي، رافع القارصي، جاسم الرصيف، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ماهر عدنان قنديل، د. الشاهد البوشيخي، رافد العزاوي، حسن الحسن، سلام الشماع، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - مضاوي الرشيد، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامر أبو رمان ، يزيد بن الحسين، حسن عثمان، محمد العيادي، منجي باكير، محمد تاج الدين الطيبي، فاطمة حافظ ، سحر الصيدلي، د. نهى قاطرجي ، د. أحمد محمد سليمان، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، الهيثم زعفان، محمود صافي ، رأفت صلاح الدين، د. عبد الآله المالكي، د- محمود علي عريقات، مصطفى منيغ، معتز الجعبري، رمضان حينوني، محمد الياسين، سلوى المغربي، فتحـي قاره بيبـان، كريم فارق، ابتسام سعد، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني السباعي، يحيي البوليني، طلال قسومي، فهمي شراب، عدنان المنصر، د.محمد فتحي عبد العال، سيد السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، خالد الجاف ، أحمد ملحم، د. نانسي أبو الفتوح، عزيز العرباوي، د. أحمد بشير، د - صالح المازقي، د - شاكر الحوكي ، د - عادل رضا، مجدى داود، كريم السليتي، د- هاني ابوالفتوح، فتحي العابد، سعود السبعاني، فاطمة عبد الرءوف، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صباح الموسوي ، محرر "بوابتي"، محمود فاروق سيد شعبان، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بنيعيش، محمد إبراهيم مبروك، أحمد الغريب، مصطفي زهران، فتحي الزغل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد اسعد بيوض التميمي، ياسين أحمد، صفاء العراقي، عبد الله الفقير، عراق المطيري، محمد شمام ، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد عباس المصرى، علي الكاش، علي عبد العال، رشيد السيد أحمد، د. صلاح عودة الله ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، نادية سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، إسراء أبو رمان، حاتم الصولي، حميدة الطيلوش، عواطف منصور، محمد الطرابلسي، د. خالد الطراولي ، محمد أحمد عزوز، فراس جعفر ابورمان، د - المنجي الكعبي، فوزي مسعود ، د - الضاوي خوالدية، كمال حبيب، وائل بنجدو، بسمة منصور، جمال عرفة، هناء سلامة، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد عمارة ، صالح النعامي ، تونسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د.ليلى بيومي ، منى محروس، صفاء العربي، سيدة محمود محمد، صلاح المختار، أنس الشابي، د. جعفر شيخ إدريس ، مراد قميزة، محمود طرشوبي، عبد الله زيدان، سوسن مسعود، أحمد الحباسي، العادل السمعلي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - احمد عبدالحميد غراب،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة