تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فليعد الأزهر لمكانته ... نعمل تحت عباءته

كاتب المقال مجدى داود - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Mdaoud_88@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يتحدَّث الكثيرون اليومَ عن الأزهر، وفضله ومكانته، وإنَّ أكثر المتبجِّحين بفضْل ومكانة الأزهر هم تلك الطَّبقة المزيفة من العلمانيين والليبراليين، يُضاف إليهم النصارى، وبالطبع رجال السُّلطة، كلُّ هؤلاء وغيرهم يتغنَّون بالأزهر، ولا يسمَحون لأحدٍ أنْ يقترب منه، ويدَّعون أنَّه مَن لم يتعلم بالأزهر فليس من العلم في شيء، وكأنَّ كتاب الله لم ينزل على محمد النبي العربي راعي الغنم الأمي الذي لا يقرأ ولا يكتب، بل كأنَّه نزل في صحن هذا الجامع الأزهر، وكأنَّه مكتوب فيه أنَّه لا علم بهذا الدِّين إلا داخل جُدران الأزهر، وأنَّه مَن لم يدرس بالأزهر فلا يعدُّ من العلماء، ولو كان أعلمهم، ولا من الفقهاء، ولو كان أفقههم، ولا من أهل الفضل، ولو كان أفضلهم.

إنَّ اختصار الإسلام في الأزهر، والعلمِ في طلبة الأزهر هو أمرٌ شائن، وهو أمرٌ لا يُراد به خيرٌ على الإطلاق، بل هو معول من معاول الهدم لهذا الدِّين العظيم، الدِّين الذي لا يقتصرُ على عالمٍ ولا فقيهٍ ولا مذهب ولا حركة، الدِّين واسعٌ عظيمٌ لا يمكن أن نحصره في دائرة ضيقة بين جنبات هذا المبنى المسمَّى بالأزهر.

تعالوا بنا نرجع عدَّة قرون من الزمان لنعرف كيف بُنِي هذا الجامع الأزهر، وماذا كان الهدف من بنائه؛ لنقف على حقيقة ادِّعاء هؤلاء أنَّه كان ولا يزال الممثِّل الأوحد الصحيح للإسلام الوسطي المعتدل، وحتى نُبيِّن للناس أنَّ هذا الجامع يوم بُنِيَ كان غصَّة في حلق الإسلام، وقد مرَّت به فتراتٌ من الزمان كان فيها قويًّا، ولكن سرعان ما يضعف ويُسَيطِر عليه المرتزقة عُلَماء السلطان، فيصير سببًا في هلكة وضعْف الدولة، وإنَّه اليوم على ذات المنوال؛ ضعيف يُسَيطِرُ عليه مَن لا يستحقُّ أنْ يُنسَب إلى أهل العلم، ولا أنْ يتسمَّى بأسمائهم.

لقد بُنِيَ هذا الجامع الأزهر على يد جوهر الصقلي قائد جيش الدولة الفاطميَّة العُبَيديَّة الذي فتح مصر ليكون منبرًا لنشر التشيُّع وتأييد الدولة الفاطميَّة، وما أدراكم ما الدولة الفاطمية العُبَيديَّة؟! أهل البدع والخيانة، لم يكونوا يومًا للإسلام أوفياء مخلصين، بل كانوا له محاربين، وحينما احتاجت لهم الأمَّة للدِّفاع عن المسجد الأقصى والقدس الشريف أيَّام الحملات الصليبيَّة، لم يقوموا بدورهم المطلوب في الدِّفاع عنه، حتى قيَّض الله لمصر البطل نور الدين زنكي السلجوقي ليرسل صلاح الدين الأيوبي في مهمَّة شاقة عسيرة، انتهت بخلع الخليفة الفاطمي وتولّي صلاح الدين الحكم، لتعود مصر لدورها الريادي في نُصرة الأمَّة وقيادتها نحو تحرير بيت المقدس، وقد قضى صلاح الدين على الطائفة الشيعيَّة في مصر، وعطَّل الصلاة والدِّراسة في الأزهر، حتى أعاد فتحه السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس.

تاريخ الأزهر تاريخ طويل مليء بالأحداث، لكن خُلاصة القول أنَّه ما كان أحدٌ في السابق يعتبر الأزهر ممثلاً وحيدًا للإسلام، وما كان أحدٌ يعتبره هو فقط مصنع العلماء، ومَن تعلَّم في غيره، أو على يد علماء آخرين ليس بعالم، بل العلم يُؤخَذ من العلماء ومن الكتب، سواء كان في الأزهر أو في غيره.

والسؤال الآن: لماذا تعظيم الأزهر والحط من مكانة غيره؟!
إنَّ الجواب سهل يسير لكلِّ متابعٍ للأحداث ويُفكِّر فيها دُون إفراطٍ أو تفريطٍ، إنَّ الذين يَزعُمون تعظيمَ الأزهر إنما هم الذين يُعادون الإسلام؛ لأنهم يرَوْن الفئة المسلطة على مقاليد الأمور في الأزهر منبطحة راضخة لأوامرهم وشُروطهم، تُقدِّم لهم كلَّ ما يريدون حتى لو كان يُخالِف الشرع الحنيف مخالفةً ظاهرةً واضحةً للعيان، إنهم يريدون من الأزهر تمييع الدِّين؛ ليصير مجرَّد علاقة بين الإنسان وربِّه، لا يسأله فيها أحد، ولا يكون لها أيُّ شأن بالسياسة أو بكلِّ ما يخصُّ أمور الحياة، إنهم يريدون دينًا يُحقِّق لهم أهدافهم الدَّنيئة، يريدون دينًا لا يمنعهم من شَهواتهم وملذَّاتهم، ليس فيه حَرام ولا مكروه، كلُّ شيء فيه مباح، فيكون مباحًا فيه العهر والزنا، والربا وأكْل أموال الناس بالباطل، والزندقة والإلحاد، وسبُّ الله - تعالى - ورسوله ووصمهما بالجهل والتخلُّف، دين ليس فيه جهادٌ ولا زكاة، لا يعرف للقدس مَكانتها، ولا للأقصى على المسلمين حقًّا، يريدون دينًا خاليًا من العُقوبات والتعزيرات، كلُّ هذا وغيره يسعَوْن إلى تحقيقه بغِطاء أزهري؛ حتى لا يستطيع أحدٌ أنْ يعترض عليه، ومَن يعترض عليه يُتَّهمُ بالتطرُّف والتشدُّد والإرهاب.

الأزهر يريدُ أنْ يُوصَف بالاعتدال والوسطيَّة، ويريد القائمون عليه أنْ يُوصَفوا بأفضل وأفخم الألفاظ، فهذا الإمام الأكبر، وهذا فضيلة فلان وعلان، ألقاب ومناصب، وزيارات وترحيبات، وصحف وفضائيَّات، وثناء ومدح، كلُّ هذا والأمَّة كلها في وادٍ آخَر، الأمَّة تعيش ظُروفًا غاية في الصُّعوبة، ويواجهون حُكَّامًا طغاة، وبعض بلاد الإسلام تُعانِي تحت الاحتلال، وهؤلاء مشغولون بوسطيَّتهم المشؤومة، وبمحاربة الحركات والجماعات الإسلاميَّة التي لها دورٌ عظيمٌ في الحِفاظ على هذا الدِّين والدعوة إلى الله - عزَّ وجلَّ.

والأغرب والأعجب من ذلك هو ادِّعاء القائمين على الأزهر أنَّه هو المرجعيَّة الوحيدة للمسلمين في العالم كله، وأنه لا يحقُّ لأي جهةٍ أنْ تُقدِّم نفسها مرجعيَّةً بديلة عن الأزهر، وأنَّ الكلمة الأخيرة هي لشيخ الأزهر إمام المسلمين، وإنِّي لأسأل: مَن نصَّبه إمامًا للمسلمين؟! إنَّه الطاغية الظالم حسني مبارك، وإنَّنا لا نعرف في ديننا إمامًا له كلمة عُليا إلا المصطفى محمدًا - صلَّى الله عليه وسلَّم - ولا نعرف لنا مرجعيَّة إلا كتاب الله وسُنَّة رسوله وما أجمع عليه أهل العلم في أي عصر من العصور وفقًا لشروط الإجماع.

إنَّ البعض لَيُطالِبُ الحركات الإسلاميَّة بصفةٍ خاصَّة، والتيَّار الإسلامي بصفةٍ عامَّة - نعم أريدها أنْ تبقى كما هي؛ فكثيرٌ من شباب التيَّار الإسلامي لا ينتمي إلى أيٍّ من الحركات الإسلامية - أنْ يعمل تحت لواء الأزهر، وأنْ يعتبر الأزهر مظلَّة لكلِّ العاملين في الدعوة الإسلاميَّة والعمل الإسلامي، وإنِّي لأعجب من هؤلاء أشدَّ العجب، فهل واقعُ الأزهر الآن يُوحِي بأنَّه ثمَّة مصلحة من ورائه؟! هل الأزهر الذي يعيشُ في أوهام القائمين عليه يمكن أنْ يكون مظلَّةً لِمَنْ ذاقوا الويلات، وتعرَّضوا للابتلاءات، ودخَلوا السجون والمعتقلات؟! هل يمكن أنْ يكون الأزهر مظلَّةً لحركات وتيَّارات يسهر القائمون والمتسلِّطون عليه ليل نهار من أجل محاربتها والتضييق عليها؟! بل هل يمكن لِمَنْ يحارب الرموز الإسلاميَّة كاللحية والنقاب أنْ يكون حاميًا ومُدافِعًا عن أصحاب اللِّحَى والمنتقبات؟!

إنَّ هذا غير ممكن وغير معقول، ولا يمكن لهذه التيَّارات الإسلامية أنْ تقبل العمل تحت راية وعَباءة الأزهر، حتى وإنْ وجدنا قادة ورموز هذه التَّيَّارات يتقابَلون مع المتسلِّطين على الأزهر والقائمين عليه، ويتبادَلُون الأحضان والقُبلات، فإنَّ كوادر التيَّار الإسلامي يَرفُضون نهج الأزهر المذل الذي لا يُلقِي بالاً لما يتعرَّض له الإسلام والمسلمون.

لكن ألا يمكن الوصول إلى صيغةٍ للتَّوافُق بين الأزهر والتيَّارات الإسلامية المختلفة؟!

إنَّ هذا أمر غير مستحيل، ولكنَّه يحتاج إلى جهد كبير، ويحتاجُ إلى تغيُّر كبير في سياسة ومنهج الأزهر والقائمين عليه، وأوَّل شيء يجبُ أنْ يحدُث للوصول إلى هذه الصيغة التوافقيَّة هو تحرُّر الأزهر من كافَّة القيود والعقبات التي تضَعُها الأنظمة الحاكمة عليه، وتحرُّره من الولاء التام لأيِّ حاكم أو رئيس أو نظام يحكُم البلاد، فهذا الولاء للحُكَّام الذي اتَّصف به بعض المتسلِّطين على الأزهر هو السبب في الحال الذي وصَل إليه الأزهر الآن من انصِياعٍ كامل للحُكَّام فيما يُخالِف الشريعة وأحكام الدين الإسلامي.

الأمر الثاني هو الإقرار من قِبَلِ الجميع أنَّ الأزهر ليس هو الإسلام، وليس هو العلم، وليس هو المرجعيَّة الوحيدة للمسلمين، وليس شيخ الأزهر هو إمام المسلمين، إنَّ مرجعيَّة المسلمين الوحيدة هي كتاب الله وسُنَّةُ رسوله وما أجمع عليه أهل العلم، أمَّا الأشخاص والهيئات فإنها لا تُمثِّل سوى نفسها والعاملين والمنتسبين إليها فقط.

الأمر الثالث هو أنْ يُدرِكَ الأزهر والجماعات الإسلاميَّة أنهم لا يُمثِّلون سوى المنتسبين والمنتمين إليهم فقط، أمَّا عوام المسلمين فلا يمثلهم إلا مَن يختارونه، وعلى هذا فلا مُبرِّر للتنازُع على مَن له الحق في التحدُّث باسم ملايين المسلمين، وليس من حقِّ أيٍّ كان أنْ ينتزع من ملايين المسلمين حقَّهم في التعبير عن أنفُسهم، وأنْ يجعل هذا حكرًا له.

الأمر الرابع هو أنْ يُدرِك الأزهر أنَّ العلاقة بينه وبين التيَّارات الإسلاميَّة الأخرى هي علاقة تكامُل، وأنَّ الاختلاف بينهم هو اختلاف تنوُّع لا اختلاف تضاد، وكلُّ هذا من أجل خِدمة المسلمين ورِفعة شأنهم.

تلك أربعة أمور أساسيَّة يجب أنْ تحكم العلاقة بين التيَّارات الإسلاميَّة والأزهر، وهناك شروطٌ أخرى كثيرة يجب أنْ يتمَّ الالتزام بها والعمل بمقتضاها، ولكنَّها تحتاج إلى دراسة تفصيليَّة وجهد مُضنٍ، وبخلاف هذا لا يحقُّ لأحدٍ أنْ يجعل من نفسه وصيًّا على أمَّة الإسلام، خاصَّة إذا كانت منزلته عند المسلمين اليوم في أدنى مُستوياتها!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الأزهر، الثورة المصرية، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-08-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  من يحرك الصراع بين أردوغان وكولن؟ ولماذا الآن؟
  أردوغان وكولن .. صراع الدولة والدولة العميقة
  خطاب هنية.. تجاهل لأزمة حماس أم إدارتها
  صفقة الكيماوي.. أمريكا وروسيا يتبادلان الصفعات في سوريا
  ملامح التدخل العسكري في سوريا وأهدافه
  سيناريوهات 30 يونيو .. مصر نحو المجهول
  الهيئة الشرعية بين الواقع والمأمول
  ورحلت خنساء فلسطين بعدما رسمت طريق العزة
  وثيقة العنف ضد المرأة .. كارثة يجب التصدي لها
  ربيع تونس.. هل استحال خريفا؟
  ربيع العراق..السُّنَّةُ ينتفضون والمالكي يترنح
  الحرب على الدين في مالي
  الأزمة الاقتصادية.. سلاح المعارضة المصرية لإسقاط الإسلاميين
  مقتل "وسام الحسن".. نيران سوريا تشعل لبنان
  المتاجرون بحقوق المرأة في الدستور المصري
  الفتاة المسلمة في "سنة أولى جامعة"
  حرائر سوريا .. زوجات لا سبايا
  الدولة العلوية.. ما بين الحلم والكابوس
  ما هي نقاط الضعف الأبرز لدى الإسلاميين؟
  المراهقة وجيل الفيس بوك
  التحرش .. أزمة مجتمع
  هجمات سيناء .. كيف نفهمها؟!
  شروط تجار الثورة لإنقاذ ما تبقى منها
  خطة عنان لسوريا.. إحياء لنظام أوشك على السقوط
  وفاة شنودة وأثره على مصر والكنيسة الأرثوذكسية
  يا معشر العلمانيين .. من أنتم؟!
  يا فاطمة الشام .. إنما النصر قاب قوسين أو أدنى
  فشل الإضراب ولكن .. رسالة لمن عارضه
  الانتخابات وتناقضات القوى الليبرالية العلمانية
  هل تغير الموقف الروسي من نظام الأسد؟!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
تونسي، د - أبو يعرب المرزوقي، إسراء أبو رمان، أشرف إبراهيم حجاج، جاسم الرصيف، عبد الغني مزوز، أنس الشابي، د - شاكر الحوكي ، د. الحسيني إسماعيل ، الهادي المثلوثي، وائل بنجدو، محمد العيادي، سيدة محمود محمد، أحمد الحباسي، مصطفى منيغ، حسن الحسن، د. الشاهد البوشيخي، فراس جعفر ابورمان، عدنان المنصر، د - صالح المازقي، جمال عرفة، محمد إبراهيم مبروك، عصام كرم الطوخى ، حاتم الصولي، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، د - مضاوي الرشيد، خالد الجاف ، عراق المطيري، منى محروس، عواطف منصور، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، مصطفي زهران، د- محمد رحال، فاطمة حافظ ، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، سلام الشماع، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العراقي، محمد الياسين، نادية سعد، إيمان القدوسي، رأفت صلاح الدين، مراد قميزة، فوزي مسعود ، أبو سمية، المولدي الفرجاني، كريم فارق، د. محمد مورو ، محمد شمام ، محمد الطرابلسي، سيد السباعي، ياسين أحمد، د. عبد الآله المالكي، شيرين حامد فهمي ، فتحي الزغل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. مصطفى يوسف اللداوي، سحر الصيدلي، رشيد السيد أحمد، مجدى داود، رضا الدبّابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، د - الضاوي خوالدية، بسمة منصور، طلال قسومي، أحمد الغريب، ماهر عدنان قنديل، عزيز العرباوي، سفيان عبد الكافي، أحمد بوادي، د. نانسي أبو الفتوح، عمر غازي، كمال حبيب، محمد تاج الدين الطيبي، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي العابد، فهمي شراب، سعود السبعاني، محمد عمر غرس الله، صباح الموسوي ، محمود صافي ، د- هاني السباعي، د - محمد عباس المصرى، يحيي البوليني، د- جابر قميحة، د - مصطفى فهمي، أحمد ملحم، د - محمد بن موسى الشريف ، د. جعفر شيخ إدريس ، د.محمد فتحي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نهى قاطرجي ، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، د - احمد عبدالحميد غراب، أ.د. مصطفى رجب، د. صلاح عودة الله ، صلاح المختار، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن الطرابلسي، ابتسام سعد، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد عمارة ، سامر أبو رمان ، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامح لطف الله، رمضان حينوني، عبد الله الفقير، صلاح الحريري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صفاء العربي، محمود طرشوبي، الناصر الرقيق، العادل السمعلي، منجي باكير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صالح النعامي ، د - محمد سعد أبو العزم، د. أحمد بشير، كريم السليتي، د.ليلى بيومي ، سلوى المغربي، حسن عثمان، محمد أحمد عزوز، فتحـي قاره بيبـان، د. خالد الطراولي ، عبد الله زيدان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهيثم زعفان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سوسن مسعود، محرر "بوابتي"، حميدة الطيلوش، د - غالب الفريجات، علي عبد العال، الشهيد سيد قطب، رافد العزاوي، د. محمد يحيى ، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، عبد الرزاق قيراط ، رافع القارصي، د - محمد بنيعيش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حمدى شفيق ، إياد محمود حسين ، أحمد النعيمي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة