تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإمام البنا وعزة المسلم

كاتب المقال د- جابر قميحة - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
gkomeha@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من أهم الملامح التربوية وكذلك الفنية والموضوعية للإمام الشهيد في كتاباته ما يأتي :
1- الاعتزاز بالتراث الإسلامي والعربي الشامخ .
2- الربط بين الماضي الوضيء والحاضر المعيش.
3- كثرة الاستشهاد بآيات القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.
4- القدرة على المزج بين عمق الفكر وحرارة الوجدان مع السهولة والتدفق والوضوح.

وفي 23 من أبريل سنة 1948 نشر في صحيفة الإخوان مقالا ، في وقت كان اليهود يستولون فيه على أرض فلسطين الشهيدة ، دعا فيه المسلمين إلى أن يتسلحوا عمليا بالشعور الناشط بالعوة الإسلامية. ومما جاء في المقال :
"... المؤمن يجب أن يعيش عزيز النفس، رفيع الرأس، يستشعر استعلاء الإيمان الذي تصغر أمامه كل صعوبة، وكل محنة؛ لأنه يستقي عزته من أفق علوي (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ (8)) (سورة المنافقون: 8). وما كان للمسلم أن يطأطئ رأسه أمام أي إنسان، أو يخشى غير ربه، وعليه ألا تسجد جبهته إلا لله.

ولهذه العزة مقتضيات على المؤمن أن ينفذها ويأخذ نفسه بها. يقول تعالى: (وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (139)) (آل عمران: 139).

فالمسلمون هم الأعلون اعتقادًا وتصورًا للحياة وارتباطًا وصلة بالعلي الأعلى، وهم الأعلون شعورًا، وخلقًا وسلوكًا، ثم هم الأعلون قوة ومكانة ونصرة فمعهم القوة الكبرى قوة الله سبحانه وتعالى. يقول تعالى: (فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35)) (سورة محمد: 35).

ومن مقتضيات عزة المسلم في وجهها السلوكي ما نجده في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ) (سورة المائدة: 54).
ومن اهم مقضيات العزة رفض الظلم والخنا، والاستسلام لذوي الجبروت والطغيان.

والاعتزاز بالقدرات والإمكانات الذاتية وإبرازها وتوظيفها عند الحاجة، فهو من قبيل ما يسميه علماء النفس: "اعتبار الذات"، ولا يكون ذلك من قبيل الغرور أو الكبر ما حسنت النية، وكان القصد وجه الله، والمصلحة العامة.
واحترام الذات اعتماد المسلم على نفسه في كسب رزقه بالعمل، والسعي في الأرض.

***********

وبعد تصديره واحدا من مقالاته بقوله تعالى: ﴿وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ﴾[الأنفال: 72-73]
يقدم الرواية الآتية:
في عهد مضى أعاد الله علينا دولته قال الراوي: "دخلتُ القسطنطينية تاجرا في عهد عمر ابن عبد العزيز، فأخذت أطوف في بعض سككها حتى انتهى بي المطاف إلى فناء واسع، رأيت فيه رجلا أعمى، يدير الرحى وهو يقرأ القرآن، فعجبت في نفسي، في القسطنطينية رجل أعمى يتكلم العربية، ويدير الرحى، ويقرأ القرآن!! إنه لنبأ!!، فدنوت منه وسلمت عليه بالعربية، فرد السلام، فقلت: من أنت يرحمك الله؟ ما نبؤك؟ فقال: أسير من المسلمين أسرني هذا الرومي، وعاد بي إلى بلده، ففقأ عيني، وجعلني هكذا أدير الرحى، حتى يأتي أمر الله. فسألته عن اسمه وبلده وقبيلته ونسبه، وما كان لي من عمل حين عدت قبل أن طرقت باب أمير المؤمنين، وأخبرته الخبر، فاحتقن وجهه، واحتدم غضبا، ودعا بدواة، وكتب إلى ملك الروم، " قد بلغني من الآن كذا وكذا، وإنكم بذلك قد نقضتم ما بيننا وبينكم من عهد: أن تسلموا كل أسير من المسلمين. فوالله الذى لا إله إلا هو لئن لم ترسل إلي بهذا الأسير لأبعثن إليك بجنود يكون أولها عندك، وآخرها عندي.

ودعا برسول فسلمه الكتاب، وأمره ألا يضيع وقتا في غير ضرورة حتى يصل، ودخل الرسول على ملك الروم، وسلمه الكتاب، فاصفر وجهه، وأقسم أنه ما علم من أمر هذا الأسير شيئا. وقال: لا نكلف الرجل الصالح عناء الحرب، ولكننا نبعث إليه بأسيره معززا مكرما. وقد كان".

ثم يختم الإمام الشهيد مقاله بتذكير المسلمين بالجرائم والمذابح التي ارتكبها الصهاينة في فلسطين في دير ياسين وغيرها ، داعيا إياهم أن يتقدموا لاستخلاص الوطن السليب بشعور المسلم الحقيقي ، وشعور العزة الإسلامية الحقة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حسن البنا، الإخوان المسلمون، تنظيمات إسلامية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-08-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رافد العزاوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سفيان عبد الكافي، د. أحمد محمد سليمان، عبد الرزاق قيراط ، حسن الطرابلسي، خالد الجاف ، د. الشاهد البوشيخي، أ.د. مصطفى رجب، الهيثم زعفان، د - المنجي الكعبي، رضا الدبّابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، وائل بنجدو، د - محمد عباس المصرى، كريم فارق، أشرف إبراهيم حجاج، محمد إبراهيم مبروك، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود سلطان، إياد محمود حسين ، د. محمد مورو ، أحمد الحباسي، عبد الله زيدان، رافع القارصي، عدنان المنصر، د. نهى قاطرجي ، علي الكاش، إيمان القدوسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد عمر غرس الله، سلام الشماع، صفاء العراقي، يزيد بن الحسين، الشهيد سيد قطب، د- جابر قميحة، أحمد الغريب، د- محمد رحال، أحمد ملحم، د - أبو يعرب المرزوقي، د - صالح المازقي، مصطفى منيغ، د- هاني ابوالفتوح، حسن عثمان، سيد السباعي، محمود طرشوبي، عبد الله الفقير، د- محمود علي عريقات، يحيي البوليني، سامح لطف الله، محمود صافي ، المولدي الفرجاني، كمال حبيب، سعود السبعاني، منى محروس، مصطفي زهران، سيدة محمود محمد، د - غالب الفريجات، د.محمد فتحي عبد العال، ياسين أحمد، علي عبد العال، أحمد بوادي، جمال عرفة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حميدة الطيلوش، سامر أبو رمان ، رشيد السيد أحمد، إيمى الأشقر، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد سعد أبو العزم، سوسن مسعود، طلال قسومي، د. محمد يحيى ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فوزي مسعود ، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، حسن الحسن، صفاء العربي، محمد تاج الدين الطيبي، فتحـي قاره بيبـان، محمد الياسين، محمد الطرابلسي، ماهر عدنان قنديل، شيرين حامد فهمي ، جاسم الرصيف، د. خالد الطراولي ، محمد شمام ، د - محمد بن موسى الشريف ، عواطف منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، عزيز العرباوي، د - عادل رضا، حاتم الصولي، أحمد النعيمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، العادل السمعلي، د.ليلى بيومي ، الناصر الرقيق، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، صالح النعامي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فهمي شراب، د- هاني السباعي، صباح الموسوي ، صلاح الحريري، د. الحسيني إسماعيل ، أنس الشابي، إسراء أبو رمان، د. عبد الآله المالكي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مجدى داود، د - مصطفى فهمي، د - شاكر الحوكي ، منجي باكير، صلاح المختار، د. أحمد بشير، محمود فاروق سيد شعبان، د. صلاح عودة الله ، سحر الصيدلي، د. جعفر شيخ إدريس ، مراد قميزة، رأفت صلاح الدين، د - احمد عبدالحميد غراب، عمر غازي، رحاب اسعد بيوض التميمي، بسمة منصور، عراق المطيري، هناء سلامة، محمد أحمد عزوز، د - الضاوي خوالدية، ابتسام سعد، فتحي العابد، د. نانسي أبو الفتوح، سلوى المغربي، د. محمد عمارة ، رمضان حينوني، د. طارق عبد الحليم، معتز الجعبري، فراس جعفر ابورمان، د - مضاوي الرشيد، حمدى شفيق ، تونسي، كريم السليتي، عبد الغني مزوز، عصام كرم الطوخى ، أبو سمية، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، محرر "بوابتي"، محمد العيادي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة